صالح حمد القلاب​​
وزير إعلام سابق​

“تحالفٌ” في مهبّ الريح!!

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

كان مستغرباً منذ البدايات أنْ تتحالف روسيا وإيران وتركيا، وحيث أنّ هناك من اعتبر أنّ هذا التحالف الثلاثي “استراتيجي”، وأنه سينعكس على الأزمة السورية، التي كانت ببدايات انفجارها، إيجابياً، وقد وصفه البعض بالبدايات المبكرة، بأنه يشكل أحد أكبر إنجازات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على اعتبار أنّ روسيا كانت ولا تزال دولة قارية كبرى، وأنّ حليفتيها دولتان إقليميتان بالشرق الأوسط كله.  

وحقيقة أنه قد ثبت أنه غير صحيح أنّ ما يجمع هذه الدول الثلاث أكثر مما يفرقها، فروسيا وهي دولة عظمى ورثت الاتحاد السوفييتي، الذي كان يعتبر الدولة النووية الثانية بعد الولايات المتحدة، لها تطلعاتها التمددية بالشرق وبالغرب وفي البحر الأبيض المتوسط وحتى باتجاه القارة الإفريقية، في حين أنّ إيران لا قوة لها إلا تمدّدها المذهبي والطائفي في العراق وسوريا ولبنان.. وأيضاً اليمن، في حين أنّ تركيا العضو الفاعل بحلف شمالي الأطلسي لا قوة فعلية لها بعهد رجب طيب أردوغان إلا بالاتكاء على التحالف “الإخواني” وعلى انهيار سوريا وضعف الدول التي تشترك معها بشرقي البحر المتوسط.  

لقد كان دافع تحالف أو تفاهم الدول الثلاث، ببدايات هذه الانفجارات المتلاحقة بالشرق الأوسط وبدايات انهيار سوريا، هو تجنب أي صراع ومواجهة بينها، وهو أيضاً التصدي لتمدّد الولايات المتحدة بهذه المنطقة “الاستراتيجية” وبخاصة بعدما أسقطت نظام صدام حسين وأصبح لها “قواعد” رئيسية بالعراق وفي شرقي سوريا، لكن ما لم يأخذه البعض بعين الاعتبار أنّ التحالف الثلاثي كان ولا يزال “هشّاً” وأنّ كل دولة فيه تغرز رأس خنجرها بخاصرة الأخرى، وهذا ما بات واضحاً ومؤكداً. 

والدليل هو هذه المواجهة العسكرية الأخيرة بين الروس والإيرانيين بمنطقة درعا السورية “الملامسة” للأردن من الجنوب، والقريبة من الحدود العراقية، فروسيا باتت تعتبر أنّ التمدّد الإيراني بهذه المنطقة وسيطرتها الفعلية على العراق وسوريا ولبنان وعلى “حوثيّي” اليمن “يتضارب” مع مصالحها الاستراتيجية بهذه المنطقة، والمعروف هنا أنّ الروس منذ عهد الاتحاد السوفييتي يعتبرون أنّ “الجمهورية العربية السورية” حتى قبل حكم حزب البعث لها مجالٌ حيويٌ عسكريٌ وسياسيٌ وأمنيٌ، وأنها تشكل مدخلاً لها في البحر المتوسط، وهكذا فإنّ هذا التحالف الثلاثي قد دخل مرحلة الانهيار. 

  • يستحق رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي التقدير والاحترام، فهو منذ أنْ تسلّم هذا الموقع، الذي لا يُحسد عليه، وهو يكافح على كافة الاتجاهات؛ فالعراق هذا البلد العربي العظيم، بات بعد …

  • الحالة السياسية والاجتماعية تغيرت كثيراً في دول الخليج العربي، وخاصة بعد ما يسمى بالربيع العربي، وكثرة العبث الإعلامي والأيديولوجي الذي استخدم كل أساليب تشويه السمعة باسم الدين والقضايا السياسية المصيرية …

  • نجحت دولة الإمارات من خلال سياساتها المتوازنة منذ قيامها عام 1971 في تقديم رسالة واضحة بأنها تعمل بجهد لإرساء مبدأ السلام والتنمية للمجتمعات، بعيداً عن الصراعات العسكرية المدمرة.. فلا يكاد …

  • يأتي شهر رمضان ليذكرنا بباني نهضتنا ووالدنا المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي لم يدخر من العطاء والبذل في سبيل كرامة الانسان وسلامته، المغفور له …

  • إنه ضروري وبغاية الأهمية، أنْ يكون هناك انفتاح عربي على العراق، وأنْ لا يُترك للإيرانيين ليعزلوه عن أمته، فهذا البلد بقي ومنذ العهد العباسي، وقبل ذلك، الخندق المتقدم للأمة العربية، …

  • عاشت العلاقات السعودية – العراقية مرحلتين، كان لهما دور في تشكيل وجه العلاقة بين البلدين، مرحلة العام 1990 وهي مرحلة الغزو العراقي للكويت، ومرحلة العام 2003 والتغلغل الإيراني في العراق،  …

IDEX
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض