صالح حمد القلاب​​
وزير إعلام سابق​

“الخليج”.. التلاقي ضروري، ولكن!! 

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

من حقّ دول الخليج العربي أنْ تلتقي وتتلاقى بإطار تنسيقي فعلي، إنْ ليس وحدوياً، وذلك مع أنّ الواضح هو أنّ الأقليات القومية والدينية، وأيضاً الطائفية، بالدول الكبرى، الأوروبية والإفريقية والأمريكية، ومن بينها حتى الولايات المتحدة، باتت تنشد الاستقلال والإدارات و”الأحكام” الذاتية، وما يميز الدول الخليجية هو أنها بصورة عامة موحدة القومية وأغلبية أهلها من العرب، يجمعهم الانتماء العروبي والتداخلات القبائلية والعشائرية، وهذا يبدو كافياً بهذه المرحلة، لا بل واللاحقة، طالما أنّ الوحدة الشاملة باتت غير ممكنة ومستبعدة، وفقاً لما كان طالب به القوميون الأوائل.   

لا يمكن إنكار وجود تنسيق فعلي وجدِّي، بين، إنْ ليس معظم الدول الخليجية، فأغلبها، وهي التي تضم المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والكويت، وسلطنة عمان، والبحرين، وقطر، وهناك مجلس التعاون الخليجي الذي كان الراحل الكبير الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود “رحمه الله” قد دعا بالقمة الخليجية الثانية والثلاثين لتحويل مجلس التعاون، إلى “اتحاد” يكون التنسيق بين دوله (الشقيقة) سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، لكن هذه الدعوة تم تجاوزها ذلك الحين (عام 2011) بناء على طلب إحدى دول الخليج.  

لكن، بعد مرور هذه السنوات منذ 2011، ونظراً لأن إيران بهذا العهد، عهد حراس الثورة والمرشد الأعلى علي خامنئي، وبعض رموز الفُرس الأكثر تطرفاً، وهذا مع أن هؤلاء لا يشكلون إلا 41% من الشعب أو الأمة الإيرانية، قد ازدادت عداءً للعرب كلهم، وحيث ازداد ضغط الإيرانيين على المنطقة الخليجية العربية، وباتوا يتدخلون تدخلاً سافراً ببعض دولها، والمعروف أن هناك الآن وجوداً إيرانياً عسكريّاً وسياسيّاً وكل شيء بالعراق وسوريا ولبنان وأيضاً باليمن الذي بات بحقيقة الأمر تحت سيطرة الإيرانيين، وأن”الحوثيين” مجرد واجهة يمنية!!  

وعليه؛ فإن وحدة دول الخليج، ولو تنسيقياً بالبدايات، وبالحدود الدنيا، مطلوبة وضرورية، وهذه المبادرة الأخيرة، بهذا الاتحاد، لا شك أنها خيّرة، لكن المشكلة، وهذا يجب أن يقال بصدق وصراحة، هي أن هذا يتطلب كي تصبح الشقيقة قطر جزءاً من هذه الخطوة، أن تخرج من التحالف الذي يقوده رجب طيب أردوغان، والذي يضم تركيا وإيران و”الإخوان المسلمين”.

  • نجحت دولة الإمارات من خلال سياساتها المتوازنة منذ قيامها عام 1971 في تقديم رسالة واضحة بأنها تعمل بجهد لإرساء مبدأ السلام والتنمية للمجتمعات، بعيداً عن الصراعات العسكرية المدمرة.. فلا يكاد …

  • يأتي شهر رمضان ليذكرنا بباني نهضتنا ووالدنا المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي لم يدخر من العطاء والبذل في سبيل كرامة الانسان وسلامته، المغفور له …

  • إنه ضروري وبغاية الأهمية، أنْ يكون هناك انفتاح عربي على العراق، وأنْ لا يُترك للإيرانيين ليعزلوه عن أمته، فهذا البلد بقي ومنذ العهد العباسي، وقبل ذلك، الخندق المتقدم للأمة العربية، …

  • عاشت العلاقات السعودية – العراقية مرحلتين، كان لهما دور في تشكيل وجه العلاقة بين البلدين، مرحلة العام 1990 وهي مرحلة الغزو العراقي للكويت، ومرحلة العام 2003 والتغلغل الإيراني في العراق،  …

  • من حقِّ مصر أنْ تردَّ على محاولة تركيا التقرّب منها، باشتراط أنْ تُغيّر الكثير من تصرفاتها، إنْ معها، وإنْ مع إنْ ليس كلّ فبعض الدول العربية، وهذا ينطبق على إيران …

  • تغيرات استراتيجية سياسية تشهدها المنطقة بعد فترة طويلة من النزاعات ومحاولات دول إقليمية لفرض نفوذها، متلاعبة بالنسق الأيديولوجي ومدعومة اقتصادياً وعسكرياً.. ووسط ذلك، جاءت إدارة جديدة في البيت الأبيض لها …

IDEX
WhatsApp
Dubai Airshow
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض