صالح حمد القلاب​​
وزير إعلام سابق​

أردوغان.. وقفزاته البهلوانية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

لا يمكن أنْ يحقّق رجب طيب أردوغان ما يسعى إليه باستعادة ما يعتبرها “الأمجاد العثمانية”؛ فعهد الإمبراطوريات قد ولّى، ولن يعود أبداً، ولعلّ ما يجب أن يأخذه الرئيس التركي بعين الاعتبار هو أنّ “الإمبراطورية البريطانية” التي كانت تسيطر على الكرة الأرضية من مطلع الشمس إلى مغيبها من الهند في الشرق وحتى ما أصبح يعرف بالولايات المتحدة في الغرب، ها هي قد “انكمشت” على نفسها، وأصبحت مهدّدة بأن تخسر ما تبقى من كياناتها “القومية” التي باتت ترى أن من الأفضل لها الالتحاق بالاتحاد الأوروبي بعدما خرج منه البريطانيون من دون أي عودة قريبة أو بعيدة!!
وبالطبع فإن بريطانيا العظمى في ذروة تألّقها كانت أكثر قوة وتأثيراً من الدولة العثمانية، ولكنها مع ذلك بقيت تنكمش على نفسها خطوةً بعد خطوة، إلى أن أصبحت على ما هي عليه، حيث خسرت الهند بكل عظمتها، وخسرت بعدها باكستان في الشرق، وهي كانت قد خرجت من الغرب البعيد الذي أصبح الولايات المتحدة، وخرجت تدريجياً من الوطن العربي من المحيط إلى الخليج.
والواضح أن رجب طيب أردوغان لم يقرأ التاريخ قراءة جيدة، وإلا لما ذهب إلى إفريقيا ليستعيد: “الأمجاد العثمانية”، ولما أرسل جنوده إلى كردستان العراقية، وهو يعرف أن حزب العمال الكردستاني – التركي يستند في تطلعاته “القومية” إلى قوة كردية تشكل ثقلاً رئيسياً في تركيا، وهي إن تلوذ بالصمت الآن، فإن لحظة انتفاضتها باتت قريبة طالما أن الرئيس التركي قد “قطع” البحر الأبيض المتوسط نحو إفريقيا وهو يتغنى بالأمجاد العثمانية البالية.. والتي ذهبت مع الريح ولم يعد لها أي ذكر حتى في كتب التاريخ التركية.
على الرئيس التركي، الذي تؤكد المعلومات التاريخية أنه ليس عثمانياً، وأن عائلته قد جاءت من بلدة أردوغان التي كانت روسية، أن يدرك أن عهد التوسعات الإمبراطورية قد ولّى، ولن يعود، وأن “قفزته” إلى الدولة العربية (ليبيا) ستكون مكلفة جداً، وإن فايز السراج الذي استقبله بالأحضان سيطرد معه عندما تزول هذه اللحظة التاريخية المريضة.

  • لم تكن تصريحات وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي التي أخذت طابع الانحياز لميليشيات الحوثي الإرهابية، ومحاولة إسقاط مشروعية الدفاع عن النفس على الهجمات الإرهابية الحوثية التي تستهدف المملكة العربية السعودية، …

  • تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة قيادةً وشعباً، في الثاني من ديسمبر 2021، بيومها الوطني، والذي يصادف في هذا العام اليوبيل الذهبي (عام الاستعداد للخمسين) متوجةً بخمسين عاماً من الازدهار والمجد …

  • كانت ظاهرة تغير المناخ، وبخاصة في الآونة الأخيرة، والتي جعلت من “ملف المناخ” أهم الأولويات في الساحة الإقليمية والدولية، دافعاً لدول العالم للاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة، وتقليص الاعتماد على …

  • تغيرات المشهد الدولي تحتم عليك إعادة توجيه استراتيجياتك في المنطقة، والنظر من زوايا أخرى إلى  أولويات اللحظة وارتباطاتها الأمنية التي تتشعب في سلسلة طويلة من عسكرية إلى اقتصادية إلى ثقافية …

  • كان التدخل الأمريكي في أفغانستان أحد ملامح مرحلة الأحادية القطبية بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، حيث باتت تتسم هذه المرحلة بإعطاء الأهمية والأولوية لأدوات الجغرافيا العسكرية، منذ أحداث الحادي عشر من …

IAI
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض