مصطفى الزرعوني​
رئيس تحرير صحيفة خليج تايمز

عقيدة عسكرية للسلام

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter


أثبتت قوات السلام الإماراتية جدارتها في ساحات القتال بعقيدة ثابتة وواضحة، في غرس الوحدة بين الشعوب ومساعدتها على تخطي أزماتها وفق أخلاقيات وقوانين دولية .
وها ونحن نحتفل بقواتنا بعد عوتهم من اليمن رافعين رؤوسنا ورؤوسهم بما حققوه من أهداف في تحرير أكثر من 80% من أراضيها وتدريب القوات اليمنية لأخذ زمام الأمور دون وجود أي أطماع ،كما كان ينشر لدى الإعلام المعادي الذي لم نعد نكترث لما يقوله، لأن الأرقام والأفعال هي التي تبرهن في نهاية المطاف .
ولعلهم يجهلون أن عقيدة الإمارات في الحفاظ على أمنها واستقرار المنطقة هي العقيدة الثابتة التي قدمت لها الدولة دماء 108 من الشهداء الذين يسجلون في تاريخ الدولة ومستقبلها، لما حققوه من سعة عالية لقواتنا المسلحة وكفاءة الجندي الإماراتي وهم يمثلون أقل من 1% من مجمل القوات التي عملت في اليمن والبالغ عددها 18 ألف من قوات الواجب .
وستبقى دولتنا تعمل في عون الأشقاء في اليمن لتقديم المساعدات الإنسانية التي بلغ حجمها أكثر من 20 مليار ونصف المليار درهم إضافة إلى مد قواتٍ لمكافحة الإرهاب.
ولم تكن المهمة سهلة في القتال على ثلاث جبهات مختلفة من الحوثي والإخوان المسلمين المنتشرين في اليمن بكثرة والجماعات الإسلامية المتشددة من داعش والقاعدة رغم ذلك رأينا  الإمارات تبني المستشفيات والمدارس ومحطات الكهرباء لإرجاع الحياة الكريمة مع إيمان قيادة الدولة وقواتنا المسلحة في أن العيش الكريم والتعليم هما أعداء جهل الإرهاب ويمنعان انتشاره.
وأضف إلى ذلك حجم استفادة قواتنا من هذه التجربة التي في الحقيقة لم تختر خوضها لولا الضرورة ،والصبر لما يقارب العام ونصف العام من تمادي الحوثي 4 اتفاقيات ومعاهدات تم إبرامها بين المتخاصمين لينقلب على الشرعية ويفرض نفوذه على خارطة اليمن ويبدأ في تهديد المنطقة برمتها وعلى رأسها الشقيقة السعودية لتقوم بتشكيل تحالف عربي تحت الفصل السابع من قرار مجلس الأمن 2216، لنثبت مدى صدقنا ووقوفنا وتضحياتنا مع حلفائنا وأشقائنا لأمن منطقتنا .

  • نجحت دولة الإمارات من خلال سياساتها المتوازنة منذ قيامها عام 1971 في تقديم رسالة واضحة بأنها تعمل بجهد لإرساء مبدأ السلام والتنمية للمجتمعات، بعيداً عن الصراعات العسكرية المدمرة.. فلا يكاد …

  • يأتي شهر رمضان ليذكرنا بباني نهضتنا ووالدنا المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” الذي لم يدخر من العطاء والبذل في سبيل كرامة الانسان وسلامته، المغفور له …

  • إنه ضروري وبغاية الأهمية، أنْ يكون هناك انفتاح عربي على العراق، وأنْ لا يُترك للإيرانيين ليعزلوه عن أمته، فهذا البلد بقي ومنذ العهد العباسي، وقبل ذلك، الخندق المتقدم للأمة العربية، …

  • عاشت العلاقات السعودية – العراقية مرحلتين، كان لهما دور في تشكيل وجه العلاقة بين البلدين، مرحلة العام 1990 وهي مرحلة الغزو العراقي للكويت، ومرحلة العام 2003 والتغلغل الإيراني في العراق،  …

IDEX
WhatsApp
Dubai Airshow
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض