النقيب/ سعيد عبيد الكتبي
رئيس تحرير مجلة الجندي

دور إماراتي رائد لتعزيز السلام

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

جاء فوز الإمارات بمقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي للفترة من 2022 إلى 2023 ليجسد المكانة الكبيرة التي تحظى بها في محيطها الإقليمي والدولي، فقد اكتسبت عن جدارة ثقة العالم بسياستها، وقدمت نموذجاً يُحتذى به في تعزيز العلاقات بين الدول والشعوب لخدمة الإنسانية.

يحق للإمارات أن تزهو بهذا الإنجاز، لأنه يمثل إنجازاً سياسياً بما يمثله بالنسبة للعالم من ثقة وتقدير وعرفان، لذا فهو إنجاز مستحق يعطي الإمارات بعضاً مما قدمته من دعم ومساندة وأعمال إنسانية في خدمة البشرية على مر السنوات السابقة.

وتخطط دولة الإمارات إلى وضع حلول للعديد من التحديات الجسيمة التي تواجه العالم في الوقت الحاضر، من خلال تعزيز التسامح، وإعطاء الأهمية لأعمال الإغاثة الإنسانية، ومعالجة الأزمات الصحية العالمية، والاستفادة من إمكانياتها في تحقيق السلام.

حجم المسؤوليات كبير، فمن قضايا السلام إلى جائحة غير مسبوقة أربكت كافة الحسابات… ورغم ذلك، فإن لدى الإمارات من الخبرات والفهم الواعي ما يساعد في إيجاد حلول لكثير من القضايا التي تشغل بال العالم، مستندة إلى إرث كبير وعلاقات وثيقة مع كافة الدول والهيئات الدولية.

إن الترحيب الدولي الواسع بانتخاب الإمارات لعضوية مجلس الأمن الدولي لعامي 2022-2023، والرهان الكبير عليها في قيادة الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز الأمن والسلم الدوليين هو بمنزلة استفتاء دولي على نجاح نموذجها في التنمية والحكم الرشيد، كما أنه يعد شهادة على دبلوماسيتها الفاعلة والمؤثرة التي تعمل من أجل أن يسود السلام ربوع العالم، وأن تتحقق التنمية والرفاه والازدهار لجميع الشعوب على كوكب الأرض.

يحق لشعب الإمارات أن يبتهج بهذا الإنجاز الذي يتوج مسيرة الدبلوماسية الإماراتية، ويضيفها لجملة الإنجازات التي تحققت في مختلف الميادين الأخرى، لأن السعادة تكمن في متعة الإنجاز.

مبروك للإمارات.. مبروك للعرب.

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض