مصطفى الزرعوني​
رئيس تحرير صحيفة خليج تايمز

السلام في شرق أوسط جديد

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

المصداقية في العلاقات السياسية بين الدول هي ترسانتها في عملية التفاوض والنظر بصورة أبسط لمستقبل المنطقة مع كثرة المتغيرات التي أصابتها خلال القرن الماضي من أيديولوجيات عابرة وحروب كثيرة أوقفت حركة التنمية والنمو .ولا تزال بعض العقبات العربية التي لا تراوح مكانها ولا ترى سبلاً جديدة للحصول على الحقوق من خلال بناء سياسات وتفاوضات تفيد الكل من غير  لعب دور شعبوي في شعارات الممانعة والمناضلة دون إحداث شيئاً على أرض الواقع بل تراها تبني علاقات سرية مع أعداءها.وكذلك ترهل مواقفها الدول دون إحداث أي جديد من خلال فتح باب الحديث أو حتى إستخدام أدوات الضغط التي لم تجد نفعاً ، وهنا ننظر إلى ما حدث خلال الأعوام الماضية من ضم هضبة الجولان ونقل سفارة الولايات المتحدة الامريكية الى اسرائيل للقدس .ولم نرى ضغطاً حقيقيا لهذه الخطوات حتى تبعها قرار  نتنياهو بضم ٣٠٪؜ من الضفة الغربية وهل كان هناك من سيوقفه سوى تحرك تبادل المصالح يفتح باب النقاش والتفاوض .وهو ما حققته الامارات بعلاقاتها مع اسرائيل وتبعتها دولة البحرين فهل نرى تكتل دول عربية تطالب اسرائيل المحتلة بالإعتراف بدولة فلسطين شريطة فتح علاقات معها؟!السلام بين الدول والحوار السياسي والتفاوض..هي دبلوماسية تؤكد نجاحها في كثير من القضايا التي مرت على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بطبيعتها المعقدة نتيجة الحروب والنزاعات..وهي دبلوماسية لطالما تمسكت بها دولة الإمارات العربية المتحدة التي تؤمن أن الأمن والاستقرار  أقصر طريق لتحقيقهما هو مد جسور التواصل بين أطراف النزاع للوصول إلى حلول بعيداً عن الحرب، ويوازيها مسار القوة في دحض الإرهاب وأذنابه ومن ذلك أن انخرطت الإمارات في التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، وساهمت في حملة القضاء على تنظيم داعش المتطرف،وتحالف دعم الشرعية في اليمن..لتأتي أخيراً بموقفها الشجاع والصريح في معاهدة السلام مع إسرائيل..وحتى ذاك الحين تبقى الكرة متدحرجة تحت قدمي طرفين رئيسيين وهما إسرائيل التي عليها إبراز ما تنوي تقديمه من خير للعرب ..والطرف الفلسطيني الذي لا تزال سلطته المترهلة  تعيش تحت أوهام بمطالبات لم تترك للحل الوسط مكاناً ..ولربما هي بحاجة إلى دماء أكثر شباباً وانفتاحاً تستوعب فكرة “السلام من أجل السلام”.

  • يستحق رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي التقدير والاحترام، فهو منذ أنْ تسلّم هذا الموقع، الذي لا يُحسد عليه، وهو يكافح على كافة الاتجاهات؛ فالعراق هذا البلد العربي العظيم، بات بعد …

  • الحالة السياسية والاجتماعية تغيرت كثيراً في دول الخليج العربي، وخاصة بعد ما يسمى بالربيع العربي، وكثرة العبث الإعلامي والأيديولوجي الذي استخدم كل أساليب تشويه السمعة باسم الدين والقضايا السياسية المصيرية …

  • نجحت دولة الإمارات من خلال سياساتها المتوازنة منذ قيامها عام 1971 في تقديم رسالة واضحة بأنها تعمل بجهد لإرساء مبدأ السلام والتنمية للمجتمعات، بعيداً عن الصراعات العسكرية المدمرة.. فلا يكاد …

IDEX
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض