حـرب المعلومات.. الدماغ ساحة المعركة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

غالباً ما يُصوَّر الدماغ البشري على أنه أهم ساحة معركة في عصرنا، عصر المعلومات. يمكن القول إن الدماغ الذي هو بمثابة «البعد المعرفي» ، كان دائماً في مقدمة ووسط الصراعات. بعد كل شيء، الهدف النهائي لأي عملية عسكرية في أي وقت هو تغيير سلوك الخصم. في بعض الحالات، يمكن أن يكون لنشر الكتيبات تأثيراً أطول أمداً من إلقاء القنابل.

ونظراً لأننا نعيش حالياً في بيئة جيوسياسية عالمية من المنافسة الاستراتيجية «لاحرب فيها»، فإن مثل هذه الحرب المعلوماتية غير الفتاكة مطلوبة بشدة. تتناول هذه الدراسة ممارسة محاولة التأثير على الأفراد أو الجماعات من خلال الوسائل عبر الإنترنت بهدف زعزعة استقرار المجتمع أو «تشكيل» الأرضية لنزاع محتمل في المستقبل.

تتعامل هذه الممارسة مع الطريقة التي يمكن أن تكون بها حملات التأثير فعالة، كما تتعامل مع الأساليب والتقنيات الحالية والمستقبلية التي يتم نشرها والتحديات التي يفرضها هذا النوع من طرق القتال غير المادية على الدول ومهمة المنظمة العسكرية لحماية الأمن.

المعلومات.. أسلحة التعطيل الشامل؟

كثيراً ما يقال إن الطرف الذي يتحكم بالمعلومات وبالتالي بالخطاب، يتحكم في ساحة المعركة. ما لا يقل أهمية عن ذلك، هو أن هذا الطرف سوف يتحكم أيضاً في طريقة كتابة التاريخ وتَذَكُّرِه في النهاية. ونظراً لأن المخاطر كبيرة، فإن القتال بالمعلومات قديم قدم الصراع نفسه. ومع ذلك، فقد شهدنا في العامين الماضيين تغييراً ثورياً في الأساليب والأدوات المستخدمة، حيث أصبحت التقنيات الجديدة والمبتكرة «لتسليح المعلومات» رائجة، وأصبحت فعالة بشكل متزايد بسبب التغيير في الطريقة التي يبحث بها الأشخاص حالياً عن المعلومات ويجدونها.

في عالمنا الذي يتميز بالاتصالات الفائقة، والاتصالات بلا حدود، ومساحات وسائل التواصل الاجتماعي سيئة التنظيم، أصبحت المعلومات والخداع والتلاعب أكثر قابلية للتوسع، وأقل قابلية للتتبع، ونتيجة لذلك، أصبحت أكثر اضطراباً. وقد نمت إمكانيات استخدام (وإساءة استخدام) المعلومات عبر الإنترنت للأهداف السياسية والعسكرية بشكل كبير، وستستمر في القيام بذلك في المستقبل القريب، مما سيؤدي إلى ظهور تحديات جديدة.

وقد أصبح لدى هذه الوسائل القدرة ليس فقط على التأثير في سلوك الفرد فقط، وإنما في أجزاء كبيرة من المجتمع. يمكن توضيح ديناميكيات الحملات المؤثرة بالإشارة إلى المفهوم العسكري المعروف لـ «حلقة OODA» (المراقبة، التوجيه، القرار، اتخاذ الإجراء). من خلال حملة مؤثرة، يستهدف الفاعل أول عنصرين «O»، أي ما يلاحظه الفرد أو المجموعة وكيف يوجه نفسه، مما يعني كيف يفسر ما يتم ملاحظته. بناءً على التوجيه، يتخذ الفاعل القرارات ويتصرف وفقاً لذلك. وبالتالي، فإن التلاعب بالمعلومات المستخدمة لفهم الموقف يمكن أن يخدع الخصم ويتخذ قراراً أو تصرفاً غير مرغوب فيه.

كان استخدام الأسلحة القوية غير الفتاكة، مثل المعلومات على وجه الخصوص، استراتيجية مفضلة لتلك الدول والجهات الفاعلة الأخرى غير الحكومية المهتمة   المتحدة (كما هو الحال بالنسبة لأوروبا على سبيل المثال)، تم العثور على «نقاط الضعف» بشكل أساسي في انفتاح المجتمع، والطبيعة الليبرالية للمشهد الإعلامي، والحق في التعبير عن الذات بحرية، وفي حالة انعدام الثقة الخفية والمتنامية على الصعيدين الوطني والدولي في الهدف النهائي للسلطات والنخب. على هذه الأسس المجتمعية، يمكن بسهولة نسبياً نشر المعلومات المتلاعب بها ونظريات المؤامرة للوصول إلى أولئك المعرَّضين لها. غالباً ما تهدف الرسائل الموجهة إلى هذه الجماعات والأفراد إلى نزع الشرعية عن السلطة الكلية ونظام القيم الكامل للدولة، بما في ذلك العمليات السياسية المحلية والأجنبية وأعمالها العسكرية حيثما كان ذلك مناسباً.

الأساليب والتقنيات المتطورة

ما يجعل إتقان حرب المعلومات في الوقت الحاضر أكثر إلحاحاً هو أن أساليبها وتقنياتها مرتبطة بالتطور التكنولوجي والابتكارات. إن وتيرة التغيير كبيرة ومن الناحية المثالية، فإن الدول والمنظمات العسكرية ليس لديها فقط فهم جيد لما يحدث اليوم وما حدث بالأمس، ولكن أيضاً لما سيحدث غداً.

يتم حالياً إنفاق الكثير من الوقت والموارد على صناعة «الأخبار»، على مواقع الويب الجديدة على الإنترنت، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي وعلى منصات مثل You Tube، بهدف تعديل الحقائق لتلائم الخطاب الشامل، وغالباً ما يكون معقولاً. يتم نشر المعلومات حالياً بشكل أسرع وعلى نطاق أوسع. هناك طريقة أخرى وراء الحملات الإعلامية الكبيرة المضللة وهي استخدام مصانع «المتصيِّدون الإلكترونيون»، وتوظيف أعداد كبيرة من الأشخاص الذين ينشرون التعليقات عبر الإنترنت تحت ملف تعريف مزيف.

ومن خلال نشر ما يسمى بـِ «المتصيدون المحترفون»، وهم الأفراد الذين يتقاضون مبالغ كبيرة من المال ليصبحوا مؤثرين أو وكلاء رأي. في المستقبل، يمكن أن تتم أتمتة هذه الممارسة جزئياً، مما سيضيف مستوى آخر من التوسُّع. الطريقة الأخرى المعروفة هي استخدام الروبوتات، والتي تمت برمجتها لإرسال الرسائل تلقائياً عند تشغيلها على سبيل المثال بواسطة مجموعة من الكلمات الرئيسية. على الرغم من أنها كبيرة من حيث الكمية، إلا أنها تظل سطحية إلى حد ما وليست بالضرورة ذات مصداقية لأنها لا تستطيع التفاعل بشكل مقنع مع البشر. ومع ذلك، من المحتمل أن يتغير هذا في المستقبل، حيث تتعلم أجهزة الكمبيوتر قراءة مشاعر من يتفاعلون معهم.

لا تزال الممارسات الحالية يلزمها عمل مُكثف وتحتاج إلى مشاركة بشرية في كل مرحلة تقريباً. أيضاً، مع بعض التحقيقات الجادة، ومع الممارسات الحالية، لا يزال من الممكن التمييز بين المنتجات المزيفة والمحتوى الأصلي أو الحقيقي، على الرغم من أن التحقق غالباً ما يستغرق وقتاً طويلاً لدرجة أن الضرر قد يكون وقع بالفعل. سيأتي المستقبل القريب ببعض التحديات الخطيرة الإضافية، لا سيما فيما يتعلق بالتوثيق والإسناد. نظراً لأن تقنيات التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي الأخرى تتطور ببطء ولكن بثبات، فإن المجال الأول الذي من المحتمل أن تبدأ فيه هذه التقنيات في أن تصبح خطراً إضافياً هو إنتاج الإعلام المصطنع عبر الإنترنت، والمعروفة أيضاً باسم «التزييف العميق». ومن المتوقع قريباً إنشاء حلول جديدة باستخدام «شبكات الخصومة التوليدية» (GANs) لإنشاء محتوى واقعي للغاية على الإنترنت (صوت، فيديو، صور)، مع إتاحة البرنامج لأي شخص بالفعل. ومن المتوقع أن تكون التلفيقات واقعية للغاية، بحيث سيكون من المستحيل التمييز بين المحتوى المزيف والمحتوى الأصلي والحقيقي، حتى مع وسائل التحقيق المضنية من قبل البشر أو بواسطة الآلات. وقد لا يتم اكتشاف من صنع هذا التلفيق أبداً.

حرب المعلومات والأمن والقوات المسلحة

في معظم مجتمعات العالم، لا يزال يُنظر إلى الصور والصوت والفيديو على أنها دليل على الواقع، وبالتالي فإن طمس الخط الفاصل بين الحقيقي والمزيف سيؤدي إلى حدوث مشكلة خطيرة. يمكن أن تؤدي التزييفات العميقة، المنتشرة على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت الأخرى، إلى زعزعة استقرار المجتمع (ولكن ربما أيضاً إلى الاستقرار في مواقف أخرى). في العمليات العسكرية، يمكن أن تؤدي فكرة الأوامر «الوهمية العميقة» من قبل قائد محترم إلى وضع خطير للغاية. يمكن استخدام «التزييف العميق» للتحايل على المصادقة، على سبيل المثال عند استخدام تطبيقات التعرف على القياسات الحيوية للتحقق من الهويات والمستندات عبر الإنترنت. مثال آخر إشكالي هو بناء أدلة كاذبة، على سبيل المثال عن طريق التلاعب بصور الأقمار الصناعية. وإثبات أن شيئاً ما حقيقي بالفعل ضد الاتهامات بالتزوير سيصبح مشكلة بالمثل.

وبالتالي، فإن الفرص الجديدة في بيئة المعلومات قد غيرت بشكل جذري بيئة التهديد الحالية. في جميع أنحاء العالم، ستقع المنظمات العسكرية في فضاء معلومات شديد الترابط ومتنازع عليه، ومليء بروايات متضاربة وخطوط غير واضحة بين الحقيقة والملفقة. للتعامل مع هذه البيئة والاستمرار في تنفيذ مهامها، ستحتاج القوات المسلحة، مثل الآخرين في المجتمع، إلى زيادة المعرفة والخبرة ذات الصلة والبدء في دمج العديد من الأفكار الأخرى من علم النفس الاجتماعي وعلم الأعصاب وعالم الإعلان. فهي بحاجة إلى إيجاد طرق للتعامل مع السيناريوهات المحتملة لعدم إسناد الهجمات المعادية ومع تحديات المصادقة المتزايدة القادمة.

من المؤكد أن دولاً مثل روسيا والصين لديها ميزة المحرك الأول في مجال المعلومات. الجيوش الغربية وغيرها تلحق بالركب. ولكن في العديد من البيئات العسكرية، هناك إحجام قوي عن دمج مثل هذه الأساليب القتالية «غير الفتاكة»، بالنظر إلى التركيز العسكري التقليدي على القوة البدنية والقدرات الفتاكة. أيضاً، في بعض البلدان، يُنظر إلى القتال باستخدام التضليل المعلوماتي وغيرها من وسائل الخداع على أنه أمر غير شريف للغاية، وفي بعض الأماكن، قد تعارض البرلمانات الوطنية بشدة مثل هذه الممارسات.

ولكن على الرغم من هذه الاعتراضات والمخاوف، فإن إضافة حرب المعلومات إلى مزيج القدرات العسكرية تزداد قوة. الولايات المتحدة تبنت، في عام 2018، استراتيجية وزارة الدفاع للعمليات في بيئة المعلومات والمفهوم المشترك للعمل في بيئة المعلومات (JCOIE). كما أضافت المعلومات كوظيفة حربية، وهي الخطوة التي انعكست في حلف الناتو. في العديد من المؤسسات العسكرية الأخرى يتم إنشاء وحدات تركز على حرب المعلومات والاتصالات الاستراتيجية و/أو مواجهة عمليات التأثير، بما في ذلك على سبيل المثال في المملكة المتحدة وأستراليا.

في الوقت نفسه، تدرك الدول أن التحدي الحقيقي والحل يكمن في إعداد المجتمع. ربما تكون وكالة الأبحاث الدفاعية الأمريكية DARPA قد أنفقت بالفعل ملايين الدولارات على برنامج بحثي يحدد «التزييف العميق»، لكن التحقق سيظل مضيعة للوقت ومن المحتمل ألا يمنع الضرر. نتيجة لذلك، ينصب التركيز أيضاً بقوة على بناء المرونة، وجعل المجتمعات أقل عرضة للخداع وتثقيفهم حول التحديات التي من المحتمل أن يجلبها الجيل التالي من تقنيات المعلومات المضللة المدعومة بالذكاء الاصطناعي. لذا، فالحاجة الملِحَّة لإتقان حرب المعلومات تتنامى، ليس فقط على مستوى القوات المسلحة، ولكن على مستوى المجتمع ككل.

إعداد: الدكتورة. ساسكيا فان جنوجتن (مستشار سابق بوزارة الدفاع في هولندا، ومستشار مستقل في  شؤون الدفاع والأمن ومالك لمركز “Sqirl Analysis” للتحليل)

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض