840

حرب المستقبل والسيطرة على الطيف الكهرومغنـاطيسي

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

تُعير‭ ‬القوات‭ ‬العسكرية‭ ‬للقوى‭ ‬العالمية‭ ‬اهتماماً‭ ‬متزايداً‭ ‬للحاجة‭ ‬إلى‭ ‬الهيمنة‭ ‬على‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي،‭ ‬وينبغي‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬مفاجئاً،‭ ‬لأن‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬مهم‭ ‬لكل‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الحياة‭ ‬اليومية‭ ‬الحديثة‭: ‬فهو‭ ‬لا‭ ‬يُمَكِّن‭ ‬أنظمة‭ ‬الملاحة‭ ‬والإنترنت‭ ‬اللاسلكي‭ ‬والبلوتوث‭ ‬وحسب،‭ ‬ولكن‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬أيضاً‭. ‬يلعب‭ ‬نظام‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي،‭ ‬المكون‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬كاملة‭ ‬من‭ ‬الترددات‭ ‬التي‭ ‬تتراوح‭ ‬مابين‭ ‬موجات‭ ‬الراديو‭ ‬وأشعة‭ ‬جاما،‭ ‬دوراً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬التحديث‭ ‬العسكري‭ ‬الحالي‭ ‬الذي‭ ‬يتشكل‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭. ‬تعد‭ ‬حرية‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬شرطاً‭ ‬أساسياً‭ ‬للعمليات‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬المعلومات‭ ‬ومتعددة‭ ‬المجالات،‭ ‬وزيادة‭ ‬السرعة‭ ‬وزيادة‭ ‬الدقة‭.‬

إن‭ ‬اعتماد‭ ‬الجيوش‭ ‬الأكثر‭ ‬تقدماً‭ ‬على‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬كبير‭ ‬بالفعل،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أدى‭ ‬أيضاً‭ ‬إلى‭ ‬الديناميكية‭ ‬القائلة‭ ‬إن‭ ‬القوى‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬مستوى‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬القوة‭ ‬التقليدية،‭ ‬جعلت‭ ‬نظام‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬المنطقة‭ ‬المفضلة‭ ‬لشن‭ ‬حروب‭ ‬غير‭ ‬المتكافئة‭. ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬النشاط،‭ ‬فإن‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي،‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبير‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬يزداد‭ ‬“ازدحاماً‭ ‬وتنازعاً‭ ‬وقيوداً”‭. ‬ولا‭ ‬تزال‭ ‬الأمثلة‭ ‬الملموسة‭ ‬على‭ ‬“الحرب‭ ‬الكهرومغناطيسية”‭ ‬نادرة‭ ‬نسبياً‭. ‬لكن‭ ‬التطور‭ ‬التكنولوجي‭ ‬المتزايد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬جنباً‭ ‬إلى‭ ‬جنب‭ ‬مع‭ ‬المنافسة‭ ‬الجيوسياسية‭ ‬المستمرة،‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬تطوُّر‭ ‬التدابير‭ ‬الهجومية‭ ‬والدفاعية‭ ‬في‭ ‬الطيف‭ ‬أمراً‭ ‬محتملاً‭ ‬للغاية‭.  ‬يقدم‭ ‬هذا‭ ‬المقال‭ ‬رؤى‭ ‬حول‭ ‬مدى‭ ‬أهمية‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬العسكرية،‭ ‬وأهميته‭ ‬في‭ ‬جهود‭ ‬التحديث‭ ‬بالنسبة‭ ‬للقوى‭ ‬العالمية‭ ‬الرئيسية‭ ‬والإمكانيات‭ ‬التكنولوجية‭ ‬المتوقع‭ ‬ظهورها‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الكهرومغناطيسية‭ )‬المستقبلية)‭.‬

اعتماد‭ ‬الجيوش‭ ‬الحديثة‭ ‬على‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي

منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬قرن‭ ‬من‭ ‬الزمن،‭ ‬عند‭ ‬إطلاق‭ ‬الاتصالات‭ ‬اللاسلكية،‭ ‬والمنظمات‭ ‬العسكرية‭ ‬تستغل‭ ‬النطاق‭ ‬الكامل‭ ‬للترددات‭ ‬لدعم‭ ‬العمليات‭ ‬وجمع‭ ‬المعلومات‭ ‬الاستخبارية‭. ‬أتاح‭ ‬التقدم‭ ‬التكنولوجي‭ ‬في‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬تمكين‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬القدرات‭ ‬والمفاهيم‭ ‬العسكرية‭ ‬الجديدة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أي‭ ‬شيء‭ ‬يتعلق‭ ‬بالعمليات‭ ‬متعددة‭ ‬المجالات‭ ‬وحرب‭ ‬الشبكات‭. ‬ترتبط‭ ‬فعالية‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬أنظمة‭ ‬الأسلحة‭ ‬المعاصرة‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المجالات،‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬فرقاطات‭ ‬أو‭ ‬طائرات‭ ‬أو‭ ‬دبابات،‭ ‬بحرية‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي،‭ ‬وكذلك‭ ‬الحال‭ ‬بالنسبة‭ ‬لأنظمة‭ ‬القيادة‭ ‬والتحكم‭ ‬والاستخبارات‭ ‬والمراقبة‭ ‬والاستطلاع‭ (‬C2ISR‭).‬

على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬سيتم‭ ‬إعاقة‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الحديثة‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬حُرمت‭ ‬من‭ ‬استخدام‭ ‬أنظمة‭ ‬رادار‭ ‬للكشف‭ ‬اللاسلكي‭ ‬ولتحديد‭ ‬المديات‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬رسم‭ ‬صورة‭ ‬عامة‭ ‬وواضحة‭ ‬لساحة‭ ‬المعركة،‭ ‬كما‭ ‬تمكِّنها‭ ‬من‭ ‬تحديد‭ ‬مواقع‭ ‬القوات‭ ‬الصديقة‭ ‬والمعادية‭. ‬يستخدم‭ ‬الرادار‭ ‬الترددات‭ ‬الراديوية‭ ‬والميكروويفية‭ ‬ويُكمِّله‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬أنظمة‭ ‬الكشف‭ ‬الليزرية‭ ‬عن‭ ‬المدى‭ (‬LiDAR‭)‬،‭ ‬والتي‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬تمكِّن‭ ‬المركبات‭ ‬بدون‭ ‬سائق‭ ‬وقانصات‭ ‬الألغام‭. ‬تستخدم‭ ‬أنظمة‭ ‬LiDAR‭ ‬نبضات‭ ‬الليزر‭ ‬لتحديد‭ ‬المسافة‭ ‬والسرعة‭ ‬والموقع‭ ‬لجسم‭ ‬أو‭ ‬سطح‭ ‬معين‭. ‬تستخدم‭ ‬فئة‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬الأنظمة‭ ‬انبعاث‭ ‬البيانات‭ ‬من‭ ‬الطيف‭ ‬لجمع‭ ‬المعلومات‭ ‬الاستخباراتية،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬رسم‭ ‬خرائط‭ ‬لتركيزات‭ ‬الحرارة‭ ‬التي‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬قوات‭ ‬أو‭ ‬مركبات‭ ‬أو‭ ‬طائرات‭ ‬أو‭ ‬صواريخ‭. ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬تستخدم‭ ‬الصواريخ‭ ‬نفسها‭ ‬الرادار‭ ‬أو‭ ‬الأشعة‭ ‬تحت‭ ‬الحمراء‭ ‬لتحديد‭ ‬الأهداف‭ ‬بعد‭ ‬الإطلاق‭.‬

أدى‭ ‬الاستخدام‭ ‬الأوسع‭ ‬للطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬أيضاً‭ ‬إلى‭ ‬تبعيات‭ ‬أكثر‭ ‬أهمية‭ ‬وبالتالي‭ ‬إلى‭ ‬نقاط‭ ‬ضعف‭ ‬كبيرة‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الحديثة‭. ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬خداع‭ ‬على‭ ‬مراحل،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تتعطل‭ ‬وتتلف‭ ‬الأنظمة‭ ‬المهمة‭ ‬مثل‭ ‬الرادارات‭ ‬والاتصالات‭. ‬ونتيجة‭ ‬لذلك،‭ ‬هناك‭ ‬أيضاً‭ ‬زيادة‭ ‬في‭ ‬الأنظمة‭ ‬التي‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬الحماية‭ ‬والدفاع‭ ‬عن‭ ‬الإجراءات‭ ‬في‭ ‬الطيف،‭ ‬والتي‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬تأخذ‭ ‬شكل‭ ‬تشفير‭ ‬متطور‭ ‬وحماية‭ ‬للإشارات‭ ‬والتدابير‭ ‬الإلكترونية‭ ‬المضادة‭.‬

تحدي‭ ‬الهيمنة‭ ‬الأمريكية

في‭ ‬أكتوبر‭ ‬2020،‭ ‬نشرت‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬الأمريكية‭ ‬‮«‬استراتيجية‭ ‬التفوق‭ ‬في‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‮»‬‭. ‬نقطة‭ ‬انطلاقها‭ ‬هي‭ ‬الملاحظة‭ ‬التي‭ ‬مفادها‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الإدارة‭ ‬تواجه‭ ‬تحدياً‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬وضمان‭ ‬الوصول،‭ ‬والاستخدام،‭ ‬وإطلاق‭ ‬النيران،‭ ‬والمناورة‭ ‬داخل‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬وخارجه‭. ‬ويهدد‭ ‬هذا‭ ‬قدرة‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬على‭ ‬الاستشعار‭ ‬والقيادة‭ ‬والسيطرة‭ ‬والاتصال‭ ‬والاختبار‭ ‬والتدريب‭ ‬والحماية‭ ‬واستعراض‭ ‬القوة‭ ‬بشكل‭ ‬فعال‮»‬‭. ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬هناك‭ ‬اعتراف‭ ‬بأن‭ ‬خصوم‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬يسعون‭ ‬لاستغلال‭ ‬ضعف‭ ‬اعتماد‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬على‭ ‬القدرات‭ ‬المُعتمِدة‭ ‬على‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭.‬

تفاقمت‭ ‬نقاط‭ ‬الضعف‭ ‬هذه‭ ‬في‭ ‬العقود‭ ‬الثلاثة‭ ‬الماضية‭. ‬مع‭ ‬انتهاء‭ ‬الحرب‭ ‬الباردة‭ ‬مع‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفييتي،‭ ‬أوقف‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬أجزاء‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬برامج‭ ‬الحرب‭ ‬الإلكترونية‭. ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬تحول‭ ‬التركيز‭ ‬نحو‭ ‬حملات‭ ‬وعمليات‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬الخصوم‭ ‬الرئيسيون‭ ‬يعملون‭ ‬فيها‭ ‬بقاعدة‭ ‬تكنولوجية‭ ‬منخفضة‭. ‬لفترة‭ ‬طويلة،‭ ‬ظلت‭ ‬هيمنة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬على‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬بلا‭ ‬منازع،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إهمال‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬حرية‭ ‬التصرف‭ ‬في‭ ‬الطيف‭ ‬والدفاع‭ ‬عنها‭. ‬لكن‭ ‬حرية‭ ‬العمل‭ ‬هذه‭ ‬آخذة‭ ‬في‭ ‬التضاؤل‭. ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان،‭ ‬تواجه‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية ‭ )‬وحلفاؤها‭( ‬بيئة‭ ‬معلومات‭ ‬متدهورة‭.‬

في‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬والعقيدة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬تم‭ ‬تحديد‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬منذ‭ ‬فترة‭ ‬طويلة‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬عامل‭ ‬تمكين‭ ‬للعمليات‭ ‬العسكرية،‭ ‬ولكنه‭ ‬ليس‭ ‬ميدان‭ ‬لمقاتلين‭ ‬مستقلين‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬التحديات‭ ‬الحالية‭ ‬والمستقبلية‭ ‬التي‭ ‬يطرحها‭ ‬المنافسون‭ ‬القريبو‭ ‬المستوى‭ ‬قد‭ ‬تتسبب‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬ذلك‭.‬

تحدِّ‭ ‬من‭ ‬روسيا

في‭ ‬إطار‭ ‬برامج‭ ‬التحديث‭ ‬العسكري،‭ ‬تتعامل‭ ‬روسيا‭ ‬مع‭ ‬الحرب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬باعتبارها‭ ‬مجالاً‭ ‬ذا‭ ‬أولوية،‭ ‬بما‭ ‬يتماشى‭ ‬مع‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والعقيدة‭ ‬الروسية‭ ‬للتركيز‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬فيما‭ ‬يسمى‭ ‬بالمنطقة‭ ‬الرمادية‭ ‬بين‭ ‬الحرب‭ ‬والسلام‭. ‬يمكن‭ ‬للحرب‭ ‬الكهرومغناطيسية‭ ‬أن‭ ‬تخلق‭ ‬معركة‭ ‬بدون‭ ‬تماس‭ ‬والتي‭ ‬تعطل‭ ‬وتحبط‭ ‬معنويات‭ ‬الخصم‭ ‬دون‭ ‬اتصال‭ ‬جسدي‭ ‬حركي‭. ‬تُستخدم‭ ‬بيئة‭ ‬المعلومات‭ ‬كمجال‭ ‬قتال‭ ‬حربي‭ ‬نشط‭ ‬وهذا‭ ‬يشمل‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي،‭ ‬وهو‭ ‬مساحة‭ ‬مثالية‭ ‬لإحراز‭ ‬ميزة‭ ‬غير‭ ‬متكافئة‭ ‬على‭ ‬الخصوم‭ ‬المحتملين‭.‬

تمتلك‭ ‬روسيا‭ ‬عدداً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬أنظمة‭ ‬تطوير‭ ‬الحرب‭ ‬الكهرومغناطيسية،‭ ‬وقد‭ ‬تم‭ ‬اختبار‭ ‬بعضها‭ ‬أو‭ ‬إثباتها‭ ‬في‭ ‬الصراعات‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬وسوريا‭. ‬لكن‭ ‬تم‭ ‬الإبلاغ‭ ‬أيضاً‭ ‬عن‭ ‬حوادث‭ ‬خارج‭ ‬مناطق‭ ‬النزاع،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬أثناء‭ ‬مناورات‭ (‬الناتو‭) ‬في‭ ‬النرويج،‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬الحدود‭ ‬الروسية‭. ‬من‭ ‬بين‭ ‬الأنظمة‭ ‬المتاحة‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الروسية‭ ‬أنظمة‭ ‬Borisoglebsk-2‭ ‬وMoskva-1‭ ‬وKrasukha‭ ‬وأنظمة‭ ‬الحرب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬‮«‬سمرقند‮»‬‭ ‬وRosevnik-AERO‭ ‬وأنظمة‭ ‬التشويش‭ ‬المحمولة‭ ‬على‭ ‬الشاحنات‭ ‬وأنظمة‭ ‬المراقبة‭ ‬اللاسلكية‭. ‬روسيا‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬تشويش‭ ‬اتصالات‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬المتنقلة‭ ‬والملاحة‭ ‬اللاسلكية،‭ ‬وتعطيل‭ ‬هجمات‭ ‬الطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ (‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الأسراب‭)‬،‭ ‬ومراقبة‭ ‬الانبعاثات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬مئات‭ ‬الكيلومترات‭ ‬والإشارات‭ ‬المخادعة‭ ‬باستخدام‭ ‬نظام‭ ‬يحاكي‭ ‬أو‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬إشارات‭ ‬نظام‭ ‬الملاحة‭ ‬العالمي‭ ‬عبر‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ (‬GNSS‭)‬،‭ ‬مثل‭ ‬GPS‭. ‬يمكن‭ ‬توليد‭ ‬هدف‭ ‬مزيف‭ ‬يؤدي‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬إلى‭ ‬طائرة،‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬كونها‭ ‬هدفاً‭ ‬أصلياً،‭ ‬يمكنه‭ ‬تعطيل‭ ‬الملاحة‭ ‬البحرية‭. ‬وهذا‭ ‬يفضي‭ ‬إلى‭ ‬بيانات‭ ‬مزيفة‭ ‬لتحديد‭ ‬المواقع‭ ‬والملاحة‭ ‬والتوقيت‭ (‬PNT‭).‬

تحدٍّ‭ ‬من‭ ‬الصين

يعمل‭ ‬جيش‭ ‬التحرير‭ ‬الشعبي‭ ‬الصيني‭ ‬بشكل‭ ‬مطّرد‭ ‬على‭ ‬بناء‭ ‬الخبرات‭ ‬والتجارب‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الكهرومغناطيسية‭. ‬وفقاً‭ ‬للتقارير،‭ ‬أصبحت‭ ‬الصين‭ ‬الآن‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬التكافؤ،‭ ‬وفي‭ ‬بعض‭ ‬الحالات‭ ‬تجاوزت‭ ‬بالفعل‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭. ‬تماشياً‭ ‬مع‭ ‬عقيدة‭ ‬جيش‭ ‬التحرير‭ ‬الشعبي‭ ‬الصيني‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬مفهوم‭ ‬‮«‬الدفاع‭ ‬النشط‮»‬،‭ ‬يعتبر‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬منطقة‭ ‬مثالية‭ ‬لاتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬استباقية‭ ‬وهجومية‭ ‬ودفاعية‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬السلم‭ (‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬منع‭ ‬الصراع‭ ‬غير‭ ‬المرغوب‭ ‬فيه‭). ‬تميل‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬الصينية‭ ‬أيضاً‭ ‬إلى‭ ‬التأكيد‭ ‬على‭ ‬تكامل‭ ‬أدوات‭ ‬الدولة‭ ‬المختلفة‭ ‬في‭ ‬متناول‭ ‬اليد‭. ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬يعني‭ ‬تكامل‭ ‬ومزامنة‭ ‬شبكات‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬والحرب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬وقدرات‭ ‬الضربات‭ ‬الحركية‭. ‬استعداداً‭ ‬للمستقبل،‭ ‬تؤكد‭ ‬السلطات‭ ‬الصينية‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬التحديث‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دمج‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬المتقدمة‭ ‬مثل‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ (‬AI‭).‬

وفقاً‭ ‬للتقرير‭ ‬السنوي‭ ‬لعام‭ ‬2020‭ ‬المقدم‭ ‬إلى‭ ‬الكونغرس‭ ‬الأمريكي‭ ‬حول‭ ‬التطورات‭ ‬العسكرية‭ ‬والأمنية‭ ‬لجمهورية‭ ‬الصين‭ ‬الشعبية،‭ ‬تستهدف‭ ‬الحرب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬أنظمة‭ ‬معادية‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الراديو‭ ‬والرادار‭ ‬والميكروويف‭ ‬والأشعة‭ ‬تحت‭ ‬الحمراء‭ ‬والمجالات‭ ‬البصرية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬أجهزة‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬والمعلومات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالخصم‭. ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬أنشأت‭ ‬الصين‭ ‬قوات‭ ‬الدعم‭ ‬الاستراتيجي‭. ‬أصبح‭ ‬هذا‭ ‬فرعاً‭ ‬جديداً‭ ‬من‭ ‬اندماج‭ ‬جيش‭ ‬التحرير‭ ‬الشعبي‭ ‬وتطوير‭ ‬قدراته‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحرب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬والفضائية‭. ‬ووضع‭ ‬جيش‭ ‬التحرير‭ ‬الصيني‭ ‬مفهوماً‭ ‬مبتكراً‭ ‬لدمج‭ ‬هذه‭ ‬المجالات‭ ‬والبيئات‭ ‬المختلفة‭ ‬موضع‭ ‬الاستخدام‭ ‬العملي‭. ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬أجرت‭ ‬الصين‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التدريبات‭ ‬والتمارين‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬التشويش‭ ‬والمضادة‭ ‬للتشويش‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬الحرب‭ ‬الإلكترونية‭.‬

أشكال‭ ‬(مستقبلية)

في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي،‭ ‬يعد‭ ‬التشويش‭ ‬والخداع‭ ‬أكثر‭ ‬أشكال‭ ‬الحرب‭ ‬الكهرومغناطيسية‭ ‬شيوعاً‭. ‬يتسبب‭ ‬التشويش‭ ‬في‭ ‬حدوث‭ ‬ضوضاء‭ ‬في‭ ‬نطاقات‭ ‬التردد‭ ‬التي‭ ‬تتداخل‭ ‬مع‭ ‬الهوائيات‭. ‬تنتشر‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬بذلك‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬وبأسعار‭ ‬معقولة‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭. ‬الخداع‭ ‬ظاهرة‭ ‬أخرى‭ ‬آخذة‭ ‬في‭ ‬الازدياد‭. ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬الخداع،‭ ‬يتم‭ ‬خداع‭ ‬جهاز‭ ‬الاستقبال‭ ‬بحيث‭ ‬يسيء‭ ‬تقدير‭ ‬الإشارات‭ ‬الزائفة‭ ‬ويعتبرها‭ ‬حقيقية‭. ‬من‭ ‬الأمثلة‭ ‬التي‭ ‬كثيراً‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬اقتباسها‭ ‬هو‭ ‬خداع‭ ‬نظام‭ ‬تحديد‭ ‬المواقع‭ ‬العالمي‭ (‬GPS‭) ‬الذي‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬ميناء‭ ‬شنغهاي‭. ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬كان‭ ‬للتلاعب‭ ‬بجهاز‭ ‬الإرسال‭ ‬والاستقبال‭ ‬لنظام‭ ‬التعرف‭ ‬التلقائي‭ (‬AIS‭) ‬الذي‭ ‬تحمله‭ ‬جميع‭ ‬السفن‭ ‬تقريباً‭ (‬وفقاً‭ ‬لما‭ ‬يقتضيه‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭) ‬والتي‭ ‬تبث‭ ‬هوية‭ ‬السفن‭ ‬القريبة‭ ‬وموقعها‭ ‬ومسارها‭ ‬وسرعتها‭. ‬في‭ ‬حالة‭ ‬ميناء‭ ‬شنغهاي،‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬واجهت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬السفن‭ ‬مشاكل‭ ‬مع‭ ‬نظام‭ ‬AIS،‭ ‬حيث‭ ‬كانت،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬ترى‭ ‬على‭ ‬الشاشة‭ ‬سفينة‭ ‬أخرى‭ ‬قادمة‭ ‬نحوها‭ ‬بسرعة‭ ‬عالية،‭ ‬بينما‭ ‬كانت‭ ‬السفينة‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬ترسو‭.‬

في‭ ‬المستقبل،‭ ‬من‭ ‬المرجح‭ ‬أن‭ ‬يلعب‭ ‬تكامل‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬والتعلم‭ ‬الآلي‭ ‬والتطوير‭ ‬الإضافي‭ ‬لأسلحة‭ ‬الطاقة‭ ‬الموجهة،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الليزر‭ ‬والميكروويف‭ ‬عالي‭ ‬الطاقة‭ (‬HPM‭)‬،‭ ‬دوراً‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الكهرومغناطيسية‭. ‬يمكن‭ ‬للذكاء‭ ‬الاصطناعي‭ ‬والتعلم‭ ‬الآلي‭ ‬تسريع‭ ‬معالجة‭ ‬الإشارات‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭. ‬لطالما‭ ‬كانت‭ ‬أسلحة‭ ‬الليزر‭ ‬محوراً‭ ‬للبحث‭ ‬والتطوير،‭ ‬ولكن‭ ‬يبدو‭ ‬أخيراً‭ ‬أنها‭ ‬تنضج‭ ‬للاستخدام‭ ‬العملي‭. ‬وهذه‭ ‬الأسلحة‭ ‬لديها‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تدمير‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬أو‭ ‬الطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬أو‭ ‬أجهزة‭ ‬الاستشعار‭. ‬يمكن‭ ‬للأسلحة‭ ‬المكرويفية‭ ‬عالية‭ ‬الطاقة‭ ‬HPM‭ ‬بدورها‭ ‬تعطيل‭ ‬الأنظمة‭ ‬وإتلافها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إطلاق‭ ‬‮«‬رشقات‭ ‬كهرومغناطيسية‮»‬،‭ ‬مع‭ ‬خرج‭ ‬عالٍ‭ ‬جداً‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬زمنية‭ ‬قصيرة‭. ‬من‭ ‬المرجح‭ ‬أن‭ ‬تصبح‭ ‬مسائل‭ ‬الإسناد‭ ‬والتنظيم‭ ‬وقانونية‭ (‬أو‭ ‬عدم‭ ‬قانونية‭) ‬استخدام‭ ‬البشر‭ ‬لمثل‭ ‬هذه‭ ‬الأنظمة،‭ ‬أكثر‭ ‬بروزاً‭ ‬في‭ ‬المناقشات‭ ‬الدولية‭ ‬أيضاً‭.‬

في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي،‭ ‬سيظل‭ ‬نظام‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬عاملاً‭ ‬مساعداً‭ ‬حاسماً‭ ‬للعمل‭ ‬العسكري‭ ‬الحديث‭. ‬ولكن،‭ ‬نظراً‭ ‬للتطورات‭ ‬التكنولوجية‭ ‬واستعداد‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬للانخراط‭ ‬في‭ ‬حرب‭
‬كهرومغناطيسية،‭ ‬يشير‭ ‬الاتجاه‭ ‬إلى‭ ‬تحول‭ ‬الطيف‭ ‬إلى‭ ‬مجال‭ ‬قتال‭ ‬حقيقي‭ ‬أيضاً‭. ‬الرواية‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بتأليفها‭ ‬الأميرال‭ ‬المتقاعد‭ ‬بالبحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬جيمس‭ ‬ستافريديس‭ ‬مؤخراً‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬2034‮»‬‭ ‬هي‭ ‬رواية‭ ‬خيالية‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإنها‭ ‬تعكس‭ ‬القلق‭ (‬الأمريكي‭) ‬الحالي‭ ‬بشأن‭ ‬تراكم‭ ‬قدرات‭ ‬الحرب‭ ‬الإلكترونية‭ ‬لدى‭ ‬أعداء‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬المحتملين‭. ‬تحكي‭ ‬الرواية‭ ‬قصة‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬القادمة،‭ ‬حيث‭ ‬تلعب‭ ‬العمليات‭ ‬في‭ ‬الطيف‭ ‬الكهرومغناطيسي‭ ‬دوراً‭ ‬رئيسياً‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والتشغيلية‭ ‬والتكتيكية،‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرحلة‭ ‬من‭ ‬مراحل‭ ‬الصراع‭. ‬

»‬‭ ‬د‭. ‬ساسكيا‭ ‬فان‭ ‬جنوجتن
مستشار‭ ‬سابق‭ ‬بوزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬في‭ ‬هولندا،‭ ‬ومستشار‭ ‬مستقل‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬الدفاع‭ ‬والأمن
ومالك‭ ‬لمركز‭ ‬‮«‬Sqirl Analysis‭ ‬للتحليل‮»‬‭‬

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض