النقيب/ سعيد عبيد الكتبي
رئيس تحرير مجلة الجندي

قواتنا المسلحة.. 45 عاماً من الفخر والاعتزاز

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

القرار التاريخي بتوحيد القوات المسلحة كان بداية حقيقية لخلق قوات مسلحة قادرة على تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقها، وقد حظيت سنوات ما بعد السادس من مايو 1976 بخطوات عملاقة على طريق البناء تخطيطاً وتنظيماً وتسليحاً وتدريباً وحُسْن إدارة، حتى بلغت هذه المكانة الرفيعة التي وصلت إليها، لتصبح بحق مصدر فخر واعتزاز لكل فرد من أبناء الوطن.

وأصبحت القوات المسلحة بفضل توجيهات ورعاية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” تضاهي أحدث المؤسسات العسكرية في العالم، ويتجلى ذلك بوضوح في قدراتها التسليحية والتنظيمية وأساليبها التدريبية ومشاركتها العملية وقدراتها البشرية المدربة تدريباً راقياً، معتمدة في ذلك على مواكبة أحدث الأسلحة المتطورة في العالم، والمؤهلة نفسياً وبدنياً للقتال في كافة الظروف والأوقات.

وقد اكتمل بناء قواتنا المسلحة بهيئاتها وإداراتها وأفرعها المختلفة، وأصبحت مؤسسة متكاملة تقوم بواجبها الدفاعي، وفي الوقت ذاته تقوم بمهام إنسانية عديدة داخل الدولة وخارجها، بحيث تعمل على تجسيد مبادئ الأخوة الإنسانية، وتحقيق الغايات النبيلة بالمساهمة في حفظ السلم، وتعمل على مدِّ يد المساعدة إلى المتضررين من الحروب والكوارث الطبيعية في كثير من دول العالم.

والقيادة الحكيمة تواصل اهتمامها وحرصها على تطوير أفرع وتشكيلات القوات المسلحة كافة، لتكون الدرع الحصين التي تذود عن حياض الوطن وتوفر له الأمن والاستقرار، وهذا ما كان يعمل عليه دائماً المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه”، وها هو قد تحقق اليوم ولله الحمد.

ويسعدني بهذه المناسبة العزيزة على نفوسنا جميعاً أن أرفع إلى مقام سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة “حفظه الله”، وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وإلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعظم آيات التهاني والتبريكات بمناسبة الذكرى الخامسة والأربعين لتوحيد القوات المسلحة، معاهدين سموهم أن نبقى درعاً وسيفاً لحفظ تراب هذا الوطن الغالي.

 

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض