راشد ثاني المطروشي​
مدير عام الدفاع المدني بدبي

بنجاح الإمارات في الوصول إلى «المريخ».. تحقق «حلم زايد»

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

بنجاح‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ (‬وصول‭ ‬“مسبار‭ ‬الأمل”‭ ‬إلى‭ ‬كوكب‭ ‬المريخ‭).. ‬تحقق‭ ‬“حلم‭ ‬زايد”‭ ‬وبدأ‭ ‬تاريخ‭ ‬عربي‭ ‬جديد‭ ‬بريادة‭ ‬إماراتية‭.. ‬لتصبح‭ ‬الإمارات‭ ‬خامس‭ ‬دولة‭ ‬ترتاد‭ ‬الفضاء‭ ‬لهذه‭ ‬المهمة‭ ‬بعد‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬و”الاتحاد‭ ‬السوفييتي”‭ ‬وأوروبا‭ ‬والهند‭.. ‬والأولى‭ ‬عربياً‭.‬

وهي‭ ‬أول‭ ‬بعثة‭ ‬فضاء‭ ‬تقودها‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬وإسلامية‭.. ‬ستلهم‭ ‬ملايين‭ ‬الشباب‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬والعرب‭ ‬والمسلمين‭ ‬وغيرهم‭ ‬لأجيال‭ ‬متعاقبة‭ ‬في‭ ‬سعيهم‭ ‬العلمي‭ ‬المستدام‭ ‬لاستكشاف‭ ‬الفضاء‭. ‬

وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬منذ‭ ‬نشأتها‭ ‬قبل‭ ‬50‭ ‬عاماً،‭ ‬كانت‭ ‬تستنير‭ ‬برؤية‭ ‬و‭(‬حلم‭) ‬المغفور‭ ‬له،‭ ‬بإذن‭ ‬الله،‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬وإلى‭ ‬السعي‭ ‬الحثيث‭ ‬والممنهج‭ ‬لاستشراف‭ ‬المستقبل‭.. ‬كما‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬قوله‭ ‬“طيب‭ ‬الله‭ ‬ثراه”‭: ‬

‭(‬نحن‭ ‬نشعر‭ ‬كوننا‭ ‬عرباً‭ ‬بأن‭ ‬لنا‭ ‬دوراً‭ ‬عظيماً‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الأبحاث،‭ ‬وفخورون‭ ‬بالتقدم‭ ‬الهائل‭ ‬في‭ ‬علوم‭ ‬الفضاء،‭ ‬بفضل‭ ‬القواعد‭ ‬التي‭ ‬أرساها‭ ‬العلماء‭ ‬العرب‭ ‬منذ‭ ‬مئات‭ ‬السنين،‭ ‬ونأمل‭ ‬أن‭ ‬يعم‭ ‬السلام‭ ‬ويدرك‭ ‬البشر‭ ‬الأخطار‭ ‬التي‭ ‬تهددهم‭ ‬بسبب‭ ‬التأخر‭)..‬

وعلى‭ ‬ذات‭ ‬الرؤية‭ ‬والنهج،‭ ‬واصلت‭ ‬قيادتنا‭ ‬الرشيدة‭ ‬رعاية‭ ‬مشاريع‭ ‬“صناعة‭ ‬المستقبل”‭.. ‬وحقق‭ ‬أبناؤنا‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬العظيم‭.. ‬كما‭ ‬قال‭ ‬سيدي‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬“حفظه‭ ‬الله”‭:‬

إن‭ (‬أبناء‭ ‬الإمارات‭ ‬حولوا‭ ‬الحلم‭ ‬إلى‭ ‬واقع،‭ ‬وحققوا‭ ‬طموحات‭ ‬أجيال‭ ‬من‭ ‬العرب،‭ ‬ظل‭ ‬يراودها‭ ‬أمل‭ ‬وضع‭ ‬قدم‭ ‬راسخة‭ ‬في‭ ‬سباق‭ ‬الفضاء،‭ ‬الذي‭ ‬ظل‭ ‬حكراً‭ ‬على‭ ‬عدد‭ ‬محدود‭ ‬من‭ ‬الدول‭)..‬

وكما‭ ‬أكد‭ ‬سيدي‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حاكم‭ ‬دبي‭ ‬“رعاه‭ ‬الله”‭:‬

إن‭ (‬منطقتنا‭ ‬منطقة‭ ‬الحضارات،‭ ‬ومصيرنا‭ ‬مجدداً،‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬نستكشف،‭ ‬وأن‭ ‬نستحدث،‭ ‬وأن‭ ‬نبني،‭ ‬وأن‭ ‬نصنع‭ ‬الحضارة‭).‬

لقد‭ ‬جاء‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬العلمي‭ ‬التاريخي‭ ‬الرائد‭ ‬بوصول‭ ‬“مسبار‭ ‬الأمل”‭ ‬الإماراتي‭ ‬إلى‭  ‬كوكب‭ ‬المريخ‭ ‬بنجاح‭.. ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬“عام‭ ‬الخمسين”‭.. ‬بفضل‭ ‬الدعم‭ ‬المستمر‭ ‬لقيادتنا‭ ‬الرشيدة‭ ‬والرعاية‭ ‬الكريمة‭ ‬التي‭ ‬تحظى‭ ‬بها‭ ‬القطاعات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬المستدامة،‭ ‬وتطوير‭ ‬القدرة‭ ‬التنافسية‭ ‬للدولة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الميادين‭ ‬العلمية‭ ‬والتقنية‭.. ‬وغيرها،‭ ‬ومنها‭ ‬قطاع‭ ‬“الفضاء”‭.. ‬للمساهمة‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬مقومات‭ ‬المستقبل‭ ‬المشرق‭ ‬للبشرية‭ ‬وتأمين‭ ‬جودة‭ ‬الحياة‭ ‬على‭ ‬كوكب‭ ‬الأرض‭.‬

وبهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬اعتزازنا‭ ‬بجهود‭ ‬كفاءاتنا‭ ‬الوطنية‭ ‬الشابة‭ ‬من‭ ‬المهندسين‭ ‬والفنيين‭ ‬لدورهم‭ ‬المتميّز‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬الكبير‭.. ‬ونحن‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬بقيادتنا‭ ‬وبعقول‭ ‬وجهود‭ ‬أبنائنا‭ ‬وبناتنا‭ ‬بأننا‭ ‬سنشهد‭ ‬إطلاق‭ ‬مركبة‭ ‬للقمر‭ ‬عام‭ ‬2024‭. ‬

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض