مصطفى الزرعوني​
كاتب صحفي ومحلل سياسي

المساعدات وفق النهج الإماراتي

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

يقوم نهج دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها على نجدة الضعيف ومساعدته في الرقي مادياً واجتماعياً دون وجود أجندات تدعمه، وتغير شكل هذه المساعدات بصورة كبيرة خلال الأعوام الماضية من مادية بحتة إلى الإمداد المباشر للمتضررين وتقديم العون من خلال تدريب الطواقم المهنية طبياً كانت أو غيرها . 

وظهر ذلك جلياً في إرسال الدولة لأكثر من ١٠٥  طنٍ من المساعدات خلال ثلاث رحلات جوية إلى لبنان بعد الفاجعة التي حلت به ، هادفة إلى تعزيز جهود الطواقم الطبية التي تعمل بشكل دؤوب من أجل إنقاذ المصابين والمتضررين في أعقاب انفجار مرفأ بيروت، بالتعاون مع المنظمات والأطراف الدولية الفاعلة، على أن تكون هذه المساعدات فاعلة مباشرة للشعب اللبناني الذي عانى كثيراً من وجود السلاح في يد جماعة مصنفة إرهابياً في العديد من المنظمات والدول تسيطر على حيز كبير في سياساتها.

المنهج الإماراتي في المساعدات يقوم أساساً على الحد من الفقر وتحسين حياة المجتمعات الأقل حظاً وتخفيف حدة العوز فيها ونشر الاستقرار والسلام والازدهار في المنطقة وتنمية علاقات الإمارات مع الدول الأخرى.

وهذه السياسات الإماراتية ممنهجة ومستمرة ولنأخذ في الحسبان ما أطلقته الدولة مؤخراً من خلال مبادرات متنوعه داخلياً وخارجياً ومنها «مركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية»، الذي يعد أول مركز أبحاث طبية حيوية مستقل في دولة الإمارات، بتمويل أولي إلى 300 مليون درهم.وتبرز كذلك مبادرة تدريب وتمكين نحو مليون شخص من الكوادر الطبية، في مختلف أنحاء العالم، من أطباء وممرضين ومسعفين وفنيين وخبراء صحيين وإداريين في قطاع المستشفيات والخدمات الطبية والعاملين في قطاع الإغاثة الإنسانية في مناطق الأوبئة والكوارث الصحية، من خلال جلسات تعليمية تخصصية وورش عمل تدريبية وندوات ومحاضرات، تسهم في تعزيز مهاراتهم وصقل خبراتهم، وإطلاعهم على أحدث المستجدات في مجالهم.

وهو ليس بغريب على الإمارات التي قدمت مساعدات خارجية بقيمة تجاوزت 28.5مليار درهم، أي ما يعادل 7.79 مليارات دولار أمريكي في العام 2018، والتي استهدفت 42 بلداً حول العالم، 50% منها لدعم مبادرات السلام والعدالة والقضاء على الفقر .

هذا ما تطمح إليه سياسات الإمارات وإستراتيجياتها التي انبثقت مع قيام الدولة للإرتقاء بالعالم العربي والإسلامي والبشرية أمام موجة الصراعات وفرض النفوذ بالقوة .

  • مشروع الإمارات للسكك الحديدية بقيمة استثمارية تقدر بـ50 مليار درهم، بتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، والذي استعرضه سيدي صاحب السمو الشيخ …

  • شكلت الجائحة تهديداً صحياً عالمياً أصاب دول العالم دون استثناء بأضرار تفاوتت في قوتها واتجاهاتها، شالّاً عجلة الحياة وتاركاً آثاراً لا تزال واضحة في مناطق الأرض المختلفة، إلا أن الأمر …

  • ترى الاستراتيجية الأمريكية تجاه الصين أن من مصلحتها أن تبقى بكين رهينة التوترات في محيطها، لعدم إعطائها مجالاً لتوسعة نفوذها خارج منطقة شرق آسيا، وبخاصة تجاه الشرق الأوسط، ولذلك تسعى …

  • لقد كانت الاستراتيجية التي تبنتها واشنطن بالاستدارة نحو شرق آسيا والانسحاب من الشرق الأوسط مدفوعة بقناعة أن منطقة الشرق الأوسط قد فقدت أهميتها، وأن نقطة الارتكاز في النظام الدولي الجديد …

  • زيارة الرئيس الأمريكي إلى السعودية، والتي تأتي ضمن أول زيارة يقوم بها بايدن إلى الشرق الأوسط، تأتي ترجمة وتأكيداً أمريكياً للأهمية البالغة التي تحظى بها السعودية في الفكر السياسي الأمريكي، …

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض