خالد الزعتر
كاتب ومحلل سياسي

المجلس الرئاسي اليمني وخارطة الطريق

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

قرار الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بنقل كافة صلاحياته إلى مجلس قيادة رئاسي، يمثل خطوة في غاية الأهمية تؤكد الحرص على تغليب المصلحة العامة وعدم التردد في اتخاذ أي خطوات من شأنها أن تعمل على توحيد الصف اليمني، كما أنها تأتي لترسم خارطة الطريق للدولة اليمنية، ليس على المدى القصير، بل تتخطى ذلك لما بعد انتهاء الحرب، عبر إرساء قواعد الحفاظ على وحدة الدولة ووحدة الصف وفق ما يخدم الشعب اليمني..

فمن خلال النظر إلى تشكيل المجلس الرئاسي الذي يضم شخصيات تمثل أحزاباً فاعلة في الملف اليمني سياسياً وعسكرياً، فإن ذلك يعد خطوة مهمة لتوحيد الصف اليمني والقضاء على حالة الانقسام، وهو ما سيكون له أثر كبير على العمل العسكري ضد الميليشيات الحوثية، فقد شكلت حالة الانقسام داخل الصف اليمني إحدى المعضلات الرئيسية لتأخير الحسم العسكري، ولذلك فإن الرئيس هادي عبر تأسيس المجلس الرئاسي اليمني، والذي يتولى إدارة شؤون الدولة سياسياً وعسكرياً وأمنياً طوال المرحلة الانتقالية، سعى إلى اتخاذ خطوات جذرية لمعالجة الحالة الانقسامية عبر إشراك كافة القيادات الفاعلة في إدارة الدولة في هذه المرحلة الانتقالي، ومن كافة الأحزاب الفاعلة والمؤثرة في الملف اليمني، وهي خطوة لاشك أنه سيكون له أثر كبير على معالجة كافة القضايا التي ساهمت في تأخير الحسم العسكري..

إن تشكيل مجلس رئاسي، وتوحيد الصف اليمني، هي خطوة لا تتوقف على مواجهة الميليشيات الحوثية عبر توحيد كافة الجبهات العسكرية، بل تشكل خطوة مهمة في سبيل حلحلة كافة القضايا التي تمس حياة الشعب اليمني، سيكون لها انعكاسة على تثبيت الأمن في المناطق المحررة، وتمهيد الطريق لصناعة نهضة وتنمية في المناطق المحررة، وضمان توجيه الدعم الخارجي وفق ما يخدم إصلاح الاقتصاد اليمني، وبالتالي العمل على إنجاح جميع المبادرات التنموية والنهضوية التي تستهدف تهيئة الأجواء لصناعة دولة في اليمن على طريق التقدم، وهي خطوات من الصعوبة بمكان العمل على تحقيقها في ظل استمرارية الحالة الانقسامية..

يعد العامل الاقتصادي أداة مهمة من أدوات تحقيق الاستقرار على كافة مستوياته، ولذلك فإن الخطوة التي اتخذتها السعودية والإمارات بتقديم 3 مليارات دولار دعماً عاجلاً لاقتصاد اليمن، وأيضاً الدعوة السعودية إلى عقد مؤتمر دولي لحشد الموارد المالية اللازمة لدعم الاقتصاد اليمني، لا شك أن ذلك سيكون عاملاً مهماً لدعم خارطة الطريق التي يقف اليمن على أعتابها، وتذليل كافة العقبات أمام المجلس الرئاسي للانتقال بالدولة اليمنية إلى مرحلة متقدمة من تحقيق النهضة والتنمية التي تخدم الشعب اليمني..

  • شكلت الجائحة تهديداً صحياً عالمياً أصاب دول العالم دون استثناء بأضرار تفاوتت في قوتها واتجاهاتها، شالّاً عجلة الحياة وتاركاً آثاراً لا تزال واضحة في مناطق الأرض المختلفة، إلا أن الأمر …

  • ترى الاستراتيجية الأمريكية تجاه الصين أن من مصلحتها أن تبقى بكين رهينة التوترات في محيطها، لعدم إعطائها مجالاً لتوسعة نفوذها خارج منطقة شرق آسيا، وبخاصة تجاه الشرق الأوسط، ولذلك تسعى …

  • لقد كانت الاستراتيجية التي تبنتها واشنطن بالاستدارة نحو شرق آسيا والانسحاب من الشرق الأوسط مدفوعة بقناعة أن منطقة الشرق الأوسط قد فقدت أهميتها، وأن نقطة الارتكاز في النظام الدولي الجديد …

  • زيارة الرئيس الأمريكي إلى السعودية، والتي تأتي ضمن أول زيارة يقوم بها بايدن إلى الشرق الأوسط، تأتي ترجمة وتأكيداً أمريكياً للأهمية البالغة التي تحظى بها السعودية في الفكر السياسي الأمريكي، …

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض