راشد ثاني المطروشي​
مدير عام الدفاع المدني بدبي

الإمارات.. الأولى دائماً

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

تحقق دولة الإمارات العربية المتحدة في كل يوم إنجازاً مختلفاً وفريداً، فكلما أشرقت شمس يوم جديد، نكون على موعد مع إنجاز مبهر، دولة وُجِدت لتكون سبَّاقة في مقدمة العالم ولتكون الأولى دائماً، دولة بلغت سمعتها وسيرتها القاصي والداني، هفت إليها القلوب واشرَأَبَّت لها الأعناق لتنهل من معينها ولتتعلم من تجربتها الثَّرَّة والمحفزة.

لقد حلت دولة الإمارات في المركز الأول على مستوى العالم في 251 مؤشراً تنموياً واقتصادياً، وجاءت الأولى عالمياً في ثقة الشعب بحكومته، والأولى عالمياً أيضاً في التكيف مع المتغيرات، هذه الإنجازات العالمية تجيء لتضيف إلى الإمارات رصيداً آخر من الإنجازات الكبيرة والمستمرة.

إن هذه الإنجازات التي تتوالى ترجمة طبيعية لتوجيهات القيادة الرشيدة ولرؤيتها الحكيمة في مجالات الاقتصاد والتنمية وكل مجالات الحياة وتتويج لرغبتها في أن تكون الإمارات أولاً والإمارات دائماً، لا سقف لطموحات قيادتنا وشعبنا، كلما وصلنا إلى القمة ذهبت أنظارنا أبعد، وكلما حصلنا على تصنيف دولي لم نكتفِ به، وتابعنا العمل لنحصل على المزيد، لتأتي صدارتنا اليوم على صعيد الثقة بالحكومات المحلية، حيث بلغت نسبة ثقة الشعب الإماراتي بحكومته 83% متفوقاً على كل شعوب العالم، لتصبح الإمارات قصة وحكاية تُروى لكل الطامحين ولكل الباحثين عن التفوق، إنها قصة دولة بدأت من الصفر وانتقلت من الصحراء إلى الفضاء، بَنَت حضارة وشادت مجداً، تبنت الأفكار المتقدمة ومهدت الطريق للعقول لتبدع وتنتج، فكانت إمارات الحضارة والسياحة والاقتصاد والقانون والأمن والأمان والثقافة والذكاء الاصطناعي والطب والفلك والسلم والسلام والصحة والإبداع العلمي والفنون والابتكار وصدارة المؤشرات العالمية.

حيث هيأت القيادة الرشيدة المناخ، ودعمت وشجعت أبناءها، ولا سيما فئة الشباب، ليُخرجوا ما لديهم من قدرات وإمكانات، وليسيروا حسب توجيهات قيادتهم في سباق التنافس العالمي، ليحققوا المراكز الأولى في كافة المجالات، فأثبتوا للدنيا والعالم أن شعب الإمارات مبدع ومؤهل وقادر على إثبات نفسه في ميادين التنافسية وفي أي مجال، وأوجدت البيئة المناسبة لكل الموهوبين والمبدعين، يصاحبهم الأمل والطموح والإيجابية، ويتسلحوا بالعزيمة والإصرار وروح التحدي، فساروا على الطريق الصحيح ووصلوا إلى ما يريدون.

محظوظون نحن كوننا ننتمي إلى هذا الوطن الشامخ، محظوظون بهذه القيادة التي علمتنا أن الطموح لا حدود له، وأن المركز الثاني ليس إنجازاً، علمتنا أن الأول هو الهدف دائماً، نرفع رؤوسنا عالية لأننا أبناء الإمارات و(عيال زايد) نفتخر بالانتماء لهذا البلد الكريم المعطاء.

شكراً لقيادتنا، وشكراً لكل من وضع بصمة ساهمت في الوصول بالإمارات إلى العالمية.

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض