ضرار بالهول الفلاسي
عضو المجلس الوطني الاتحادي

أهمية المخيمات الرقمية وتعزيز المهارات

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

في ظل التطور الهائل الذي يشهده عصرنا الحالي، ولا سيما في مجال التكنولوجيا وسرعة الاتصال، وما يترتب عليه من نتائج كبيرة، سواء على الفرد أو المجتمع، أوصلنا تطور الاتصالات الهائل إلى ما يعرف حالياً بالعالم الرقمي. والرقمنة كما هو معروف هي  تحويل الاتصال الكتابي والشفوي إلى رسائل إلكترونية يفهمها الجميع. حيث  يتم تحقيق هذا التحول من خلال الشبكة العنكبوتية، وما وفرته من إمكانيات هائلة للعالم.

والمواطن الرقمي في الواقع هو شخص يتمتّع بالمهارات والمعرفة اللازمة للتنقل في العالم الرقمي واستخدام التقنيات الرقمية بطريقة إيجابية، ويستطيع مواكبة التطور العلمي، لا سيما في وقت باتت فيه “الإنترنت” جزءاً لا يتجزأ من أي عملية تنموية حضارية، ولذلك فإن المواطنة الرقمية تُقيِّم جودة استجابة الفرد للعضوية في المجتمع الرقمي، وتتطلب مشاركة جميع أفراد المجتمع، في  محو الأمية الرقمية، وآداب السلوك، والسلامة عبر الإنترنت. واستهلاك المحتوى الرقمي بما يعود بالفائدة والنفع على الجميع.

لكن المواطنة الرقمية لا تعني إتقان التعامل مع التقنيات الرقمية الحديثة فحسب، وانما تعني  مجموعة من المبادئ التوجيهية التي تساعد على التحلي بروح المسؤولية والوعي والحكمة عند استخدام التكنولوجيا الحديثة، ومن هنا فإن مفهوم المواطنة الرقمية ليس ثابتاً، بل يتغيّر ويتطوّر باستمرار أيضاً.

فالمواطن الرقمي الجيد هو الذي يميز الصواب من الخطأ، ويساهم بإيجابية وبشكلٍ مدروس في مجتمعه ويستخدم التكنولوجيا بعناية، ويتخذ قرارات حكيمة أثناء ذلك، لا سيما مع تطور العالم الرقمي واتساعه، حيث بات هناك ما يعرف بالمجتمع الرقمي الذي يوفر فرصاً واعدة في مختلف المجالات بما في ذلك الترفيه والتعليم والتوظيف والشبكات الاجتماعية.

ومن هنا تبرز أهمية المخيمات الرقمية، التي تسعى إلى تنشئة أجيال المستقبل وتكوين شخصياتهم، وتنمية خصائصهم الشخصية وتطوير إمكانياتهم المعرفية في عالم التقنيات الرقمية، ودعم روابط الصداقة والتلاحم والاعتماد على النفس، وصقل المواهب المبدعة، إذ توفر لهم فرصاً استثنائية لاكتشاف مواهبهم ومساعدتهم على تطويرها وإكسابهم عادات وقيماً سليمة وعدداً من المهارات الحياتية التي ترتبط بالبيئة الإماراتية وتاريخ الإمارات، حيث تقدم هذه المخيمات والورش التي تقام في هذا المجال برامج متنوعة تدعم توجهات الدولة. وتسهم في تعزيز الهوية الوطنية الإماراتية والقيم المجتمعية الإماراتية، وغرس مقومات المواطنة الصالحة واستخدامنا للإنترنت بشكل يسهم في خلق مجتمع عالمي مترابط، يتقبل الآخر، ويعتمد مفهوم الحوار وتقبل الآخر بغض النظر عن الدين أو الجنس أو العرق، وضرورة  التعلم مدى الحياة، والبقاء على اطلاع دائم بالمفاهيم والمتغيرات المرتبطة بالعالم الرقمي، وتثقيف النفس والآخرين لاتخاذ قرارات حكيمة عند استخدام الإنترنت.

 

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض