قائد سلاح الخدمات الطبية بوزارة الدفاع يفتتح الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي للتخدير والعناية المركزة الطارئة

افتتح العميد الركن سرحان محمد النيادي قائد سلاح الخدمات الطبية بوزارة الدفاع اليوم (الدورة الثالثة للمؤتمر الدولي للتخدير والعناية المركزة الطارئة) مع المؤتمر الدولي للتخصصات الجراحية في الميدان، بمشاركة أكثر من 130 من الخبراء المتخصصين المحليين والإقليميين والعالميين.

يركز الحدث الذي تستمر فعالياته لمدة ثلاثة أيام.. على عدد من أهم المواضيع في المجالات الطبية منها دور الذكاء الاصطناعي في الطب السريري والتخدير والتطبيقات التكنولوجية الحالية والمستقبلية للذكاء الاصطناعي في الرعاية الحرجة، ودور الذكاء الاصطناعي في دعم تخطيط التخدير، ومراقبة التكنولوجيا القابلة للارتداء في الجراحة في عصر الصحة الرقمية لأطباء التخدير وأخصائي العناية المركزة.

وألقى قائد سلاح الخدمات الطبية كلمة افتتاحية أكد خلالها على ما تمثله الدورة الثالثة لهذا المؤتمر الرائد كمنصة مثالية لتبادل المعرفة والخبرات بين الخبراء المتخصصين في مجال تحسين الرعاية الصحية، وخصوصاً في مجال التخدير والعناية المركزة والجراحة في الميدان.

وأكد أهمية الحدث العلمي لجميع الخبراء المشاركين لإجراء المناقشات العلمية وتقديم التوجيهات العملية لتحسين جودة الرعاية الصحية في هذه التخصصات الجراحية بمختلف فروعها، ويناقش الخبراء في المؤتمر مجموعة واسعة من المواضيع ا مثل تقييم المرضى قبل وبعد الجراحة، والتخدير العام وتخدير الأطراف، إدارة الألم، والجراحة والعمل الجراحي في الميدان، ومضاعفات العمليات الجراحية، وكذلك دراسة بيئة العناية المركزة وطبيعة التعامل مع الحالات الأكثر تعقيدا والتي تحتاج الى العناية الفائقة”.

وأضاف أن عقد هذا المؤتمر يأتي في ظل التحديات الصحية الكبيرة التي يواجهها العالم حالياً، والتي تتطلب التعاون والتكامل في مواجهة الأزمات والاستجابة للكوارث، حيث تعتبر دولة الامارات سباقة في مد يد العون وإغاثة الدول المنكوبة والمتأثرة بالكوارث في مختلف أنحاء العالم، فقد كان دور سلاح الخدمات الطبية واضحا وجليا من خلال إقامة وتشغيل المستشفيات الميدانية المجهزة بأحدث التجهيزات الطبية في مناطق الكوارث والنزاعات لتقديم الرعاية الصحية للمحتاجين وتوفير الفرق الطبية المتخصصة للمصابين، وكذلك التدريب والتأهيل المستمر للكوادر الطبية لزيادة كفاءتهم وتحسين استجابتهم في حالات الكوارث، بالإضافة إلى الدعم الإنساني المستمر، وأهتمت دولة الإمارات بتطوير الكوادر الصحية في مجال إدارة الأزمات تنفيذا لأوامر القيادة الرشيدة للدولة، وذلك من خلال استضافة الدولة للعديد من المؤتمرات والدورات التدريبية والعملية في هذا المجال بهدف تعزيز القدرات الوطنية وتحسين جودة الرعاية الصحية وضمان سلامة المرضى في كل مرحلة من مراحل العلاج”.

وأوضح رئيس المؤتمر العقيد عوض علي المهري رئيس قسم التخدير بمستشفى زايد العسكري أن انعقاد المؤتمر في دولة الإمارات يمثل نقلة نوعية في مجال الرعاية الصحية، وذلك نظرًا لاهتمام الدولة المتواصل بصحة جميع المواطنين والمقيمين، ويمثل هذا المؤتمر نموذجًا علميًا وحدثا متميزا هاماً في منطقة الشرق الأوسط، حيث يشهد مناقشات حيوية حول أفضل الطرق والتقنيات الحديثة في مجال التخدير والعناية المركزة والجراحة، كما يستعرض الخبراء المشاركين مجموعة واسعة من التقنيات والأبحاث الحديثة في هذه المجالات الحيوية، ويلقى المؤتمر الضوء على أحدث الأبحاث التي تساهم في تحسين الأداء الفني في مجالات التخدير والجراحة والعناية الفائقة، علاوة على ذلك تشمل فعاليات الحدث الرائد ورش العمل التي تمثل فرصة هامة للمشاركين لتطوير مهاراتهم وتوسيع معرفتهم في مختلف التخصصات المتنوعة”.

وأضاف رئيس المؤتمر “إن إدارة الحالات الطارئة والكوارث تمثل جزءًا أساسيًا من الرعاية الصحية المتميزة، ونحن نعتز بتسليط الضوء على كيفية التخطيط والاستعداد لهذه الحالات بفعالية، حيث يُظهر النجاح الواضح للمستشفيات الميدانية وإدارتها خلال مواجهة الحالات الطارئة والقدرة على التعامل بكفاءة عالية وتقديم الرعاية الأمثل للمرضى والمصابين، كما أن التنسيق الفعّال بين فرق الرعاية الصحية والتعاون بين الجراحين وفرق العمل المختلفة في الميدان ساهم بشكل كبير في تقديم رعاية طبية احترافية شاملة للجميع”.

Instagram
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض