shutterstock_14049950321

مجلـس تحالف‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر العربي‭ ‬–‭ ‬الافريقي الابعاد‭ ‬الاستراتيجية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

أعلنت‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬ديسمبر‭ ‬2018‭ ‬عن‭ ‬تأسيس‭ ‬تحالف‭ ‬يضم‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬وافريقية‭ ‬ذات‭ ‬شواطئ‭ ‬بحرية‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وخليج‭ ‬عدن،‭ ‬مؤكدةً‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الكيان‭ ‬البحري‭ ‬الجديد‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬امن‭ ‬واستقرار‭ ‬وحماية‭ ‬التجارة‭ ‬العالمية‭ ‬وحركة‭ ‬الملاحة‭ ‬الدولية‭. ‬لهذه‭ ‬الغاية،‭ ‬عقد‭ ‬سبعة‭ ‬وزراء‭ ‬خارجية‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والأفريقية‭ ‬المعنية‭ ‬اجتماعاً‭ ‬في‭ ‬الرياض،‭ ‬ضم‭ ‬ممثلين‭ ‬ومسؤولين،‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬وجيبوتي‭ ‬والصومال‭ ‬والسودان‭ ‬واليمن‭ ‬والأردن،‭ ‬حيث‭ ‬وافقوا‭ ‬جميعهم‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬كيان‭ ‬بحري‭ ‬إقليمي‭ ‬يضم‭ ‬الدول‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الاجتماع‭.‬

كان‭ ‬واضحاً‭ ‬منذ‭ ‬البداية‭ ‬ان‭ ‬هذا‭ ‬الكيان‭ ‬البحري‭ ‬الإقليمي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬ان‭ ‬يؤسس‭ ‬لمنظومة‭ ‬استراتيجية‭ ‬تشمل‭ ‬جوانب‭ ‬عديدة،‭ ‬أهمها‭ ‬استقرار‭ ‬وأمن‭ ‬وتجارة‭ ‬واقتصاد‭ ‬وسياحة‭ ‬وبيئة،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬ممر‭ ‬آمن‭ ‬للطاقة‭ ‬العالمية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬منع‭ ‬واحباط‭ ‬عمليات‭ ‬القرصنة،‭ ‬ونشاطات‭ ‬الميليشيات‭ ‬التخريبية‭ ‬المُحتملة‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬ضد‭ ‬المرافق‭ ‬البحرية‭ ‬الحيوية‭ ‬للدول‭ ‬المطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭.‬
‭ ‬كما‭ ‬يؤمن‭ ‬هذا‭ ‬الكيان‭ ‬حيزاً‭ ‬جيوستراتيجياً‭ ‬مشتركاً‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬المعنية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬امن‭ ‬مضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب،‭ ‬لمنع‭ ‬أي‭ ‬قوى‭ ‬خارجية‭ ‬من‭ ‬لعب‭ ‬دور‭ ‬سلبي‭ ‬او‭ ‬عدواني‭ ‬محتمل‭ ‬يسعى‭ ‬الى‭ ‬الاخلال‭ ‬بتلك‭ ‬المنظومة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬المُشتركة‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬المطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭.‬
الميثاق‭ ‬البحري
استكملت‭ ‬الدول‭ ‬المعنية‭ ‬بتحالف‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬خطواتها‭ ‬اللاحقة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توقيع‭ )‬ميثاق‭ ‬مجلس‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والإفريقية‭ ‬المُطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وخليج‭ ‬عدن‭‬،‭( ‬في‭ ‬السادس‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬2020،‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ثماني‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬وافريقية،‭ ‬هي‭: ‬السعودية‭ ‬ومصر‭ ‬والأردن‭ ‬والسودان‭ ‬واليمن‭ ‬واريتريا‭ ‬والصومال‭ ‬الفيدرالية‭ ‬وجيبوتي‭.‬
كما‭ ‬تقرر‭ ‬أن‭ ‬يدخل‭ ‬ميثاق‭ ‬تأسيس‭ ‬المجلس‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬بعد‭ ‬90‭ ‬يوماً‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬تصديق‭ ‬اربع‭ ‬دول‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬عليه،‭ ‬كما‭ ‬سيكون‭ ‬مقر‭ ‬أمانته‭ ‬العامة‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬السعودية‭ ‬مدينة‭ ‬الرياض،‭ ‬وسيكون‭ ‬أول‭ ‬أمين‭ ‬عام‭ ‬لهذا‭ ‬المجلس‭ ‬سعودياً‭.‬
أهداف‭ ‬المجلس
تتلخص‭ ‬اهداف‭ ‬مجلس‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والافريقية‭ ‬المُطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وخليج‭ ‬عدن‭ ‬بما‭ ‬يلي‭:‬
حفظ‭ ‬المصالح‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الحيوية‭ ‬المشتركة‭ ‬لدول‭ ‬المجلس‭.‬
مواجهة‭ ‬المخاطر‭ ‬الأمنية‭ ‬الإقليمية‭ ‬المحيطة‭ ‬بدول‭ ‬المجلس‭.‬
ضمان‭ ‬افضل‭ ‬مستوىً‭ ‬ممكن‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬التعاون‭ ‬التنموي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬والامني‭ ‬بين‭ ‬كافة‭ ‬الدول‭ ‬المعنية‭.‬
اغتنام‭ ‬الفرص‭ ‬البحرية‭ ‬المتوفرة،‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬الثروات‭ ‬المعدنية‭ ‬والمرافق‭ ‬الساحلية‭ ‬المُتاحة‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تطويرها‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭.‬
توفير‭ ‬اقصى‭ ‬درجات‭ ‬الرخاء‭ ‬والاستقرار‭ ‬الإقليمي‭ ‬لشعوب‭ ‬ودول‭ ‬إقليم‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭.‬
ابعاد‭ ‬مخاطر‭ ‬العسكرة‭ ‬الخارجية‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة،‭ ‬حيث‭ ‬يتوفر‭ ‬لدى‭ ‬كل‭ ‬دولة‭ ‬على‭ ‬حدة‭ ‬قدراتها‭ ‬الدفاعية‭ ‬الذاتية،‭ ‬بتنسيق‭ ‬يضمن‭ ‬الحد‭ ‬المطلوب‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬حفظ‭ ‬امن‭ ‬واستقرار‭ ‬خطوط‭ ‬نقل‭ ‬الطاقة‭ ‬والتجارة‭ ‬البحرية‭ ‬المتوجهة‭ ‬عبر‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر،‭ ‬غرباً‭ ‬نحو‭ ‬أوروبا‭ ‬وشرقاً‭ ‬نحو‭ ‬آسيا‭.‬
تعزيز‭ ‬وتنسيق‭ ‬أدوار‭ ‬ومهام‭ ‬وواجبات‭ ‬الأسلحة‭ ‬البحرية‭ ‬لدول‭ ‬المجلس،‭ ‬بهدف‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والقرصنة‭ ‬ومنع‭ ‬عمليات‭ ‬التهريب‭ ‬والتسلل‭ ‬البحري‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭.‬
اغتنام‭ ‬الفرص‭ ‬الممكنة‭ ‬لعقد‭ ‬اتفاقيات‭ ‬هادفة‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬دول‭ ‬الكيان‭ ‬البحري‭ ‬والسعي‭ ‬لتحقيق‭ ‬استكشافات‭ ‬نفطية‭ ‬جديدة،‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬ما‭ ‬جرى‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬الأبيض‭ ‬المتوسط‭.‬
العمل‭ ‬على‭ ‬إيجاد‭ ‬شراكة‭ ‬استراتيجية‭ ‬بحرية‭ ‬مستقبلية‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عضوية‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬المجلسين‭ )‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬والبحر‭ ‬الأحمر)‭.‬
التنسيق‭ ‬والتعاون‭ ‬الجماعي‭ ‬وتوحيد‭ ‬الرؤى‭ ‬البحرية‭ ‬المستقبلية‭ ‬مع‭ ‬الأسلحة‭ ‬البحرية‭ ‬العالمية،‭ ‬الامريكية‭ ‬والأوروبية‭ ‬والهندية‭ ‬والصينية‭ ‬وغيرها،‭ ‬لضمان‭ ‬عدم‭ ‬اغلاق‭ ‬ممرات‭ ‬التجارة‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وخليج‭ ‬عدن‭ ‬ومضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب،‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أي‭ ‬قوة‭ ‬بحرية‭ ‬اقليمية‭ ‬عدائية‭ ‬تهدف‭ ‬الى‭ ‬التدخل‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬وزعزعة‭ ‬امن‭ ‬واستقرار‭ ‬منطقة‭ ‬حوض‭ ‬البحر‭ ‬الاحمر‭.‬
إيجاد‭ ‬آليات‭ ‬عملية‭ ‬لمنع‭ ‬وتسوية‭ ‬الاختلاف‭ ‬في‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬داخل‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭.‬‮ ‬
منع‭ ‬عمليات‭ ‬الاستقطاب‭ ‬الإقليمي‭ ‬والدولي‭ ‬الضارة‭ ‬بأمن‭ ‬واستقرار‭ ‬دول‭ ‬المجلس،‭ ‬وتوحيد‭ ‬المصالح‭ ‬الوطنية‭ ‬المشتركة‭ ‬بينها‭.‬
الأهمية‭ ‬الدفاعية‭ ‬والأمنية
جاء‭ ‬تأسيس‭ ‬‮«‬مجلس‭ ‬تحالف‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬العربي‭ ‬–‭ ‬الافريقي”،‭ ‬خطوةً‭ ‬استراتيجيةً‭ ‬مستقبليةً‭ ‬في‭ ‬الاتجاه‭ ‬الصحيح‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬انه‭ ‬يحدد‭ ‬التهديدات‭ ‬الإقليمية‭ ‬ويوفر‭ ‬المتطلبات‭ ‬الدفاعية‭ ‬والأمنية‭ ‬واللوجستية‭ ‬اللازمة‭ ‬لإنجاحه‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭. ‬حيث‭ ‬يساهم‭ ‬الجميع‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجلس‭ ‬البحري‭ ‬الإقليمي‭ ‬من‭ ‬منظور‭ ‬توافقي،‭ ‬حسب‭ ‬قدراتها‭ ‬وامكانياتها‭ ‬في‭ ‬متطلبات‭ ‬الامن‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬الحيوية‭ ‬من‭ ‬العالم،‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬التأثير‭ ‬السلبي‭ ‬للقوى‭ ‬الإقليمية‭ ‬والارهابية‭ ‬التي‭ ‬تهدد‭ ‬عوامل‭ ‬الامن‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬حوض‭ ‬البحر‭ ‬الاحمر‭. ‬
قد‭ ‬يكون‭ ‬التهديد‭ ‬الضمني‭ ‬الذي‭ ‬تطلب‭ ‬التسريع‭ ‬بإنشاء‭ ‬وتطوير‭ ‬هذا‭ ‬التجمع‭ ‬البحري‭ ‬العربي‭ ‬–‭ ‬الافريقي‭ ‬المطل‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬هو‭ ‬مبدئياً،‭ ‬الخطر‭ ‬الإيراني‭ ‬العدائي‭ ‬الساعي‭ ‬الى‭ ‬ملء‭ ‬الفراغات‭ ‬الجيو‭ ‬سياسية،‭ ‬واستغلالها‭ ‬ضد‭ ‬الامن‭ ‬العربي‭ ‬والافريقي‭ ‬بمنطقة‭ ‬البحر‭ ‬الاحمر‭. ‬إذْ‭ ‬جاء‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬العربي‭ ‬–‭ ‬الافريقي،‭ ‬مكملاً‭ ‬لما‭ ‬سبقه‭ ‬من‭ ‬تحالفات‭ ‬جرى‭ ‬الإعلان‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬حينها‭ ‬بمنطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬على‭ ‬البعدين‭ ‬العربي‭ ‬الإسلامي‭ ‬واهمها‭: (‬التحالف‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬للشرق‭ ‬الأوسط‭ – ‬الناتو‭ ‬العربي‭ ‬لمكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتهديدات‭ ‬المحيطة‭)‬،‭ ‬و‭(‬التحالف‭ ‬الإسلامي‭ ‬لمحاربة‭ ‬الإرهاب‭ ‬وتنظيم‭ ‬داعش‭)‬،‭ ‬و‭(‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬–‭ ‬عاصفة‭ ‬الحزم‭ ‬وإعادة‭ ‬الامل‭) ‬لمنع‭ ‬التدخل‭ ‬الإيراني‭ ‬السافر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الحوثيين‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬وخاصرة‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬الجنوب‭.‬
لتأكيد‭ ‬جدية‭ ‬هذا‭ ‬الإعلان‭ ‬البحري‭ ‬الصادر‭ ‬في‭ ‬ديسمبر2018‭ ‬،‭ ‬سارعت‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بإجراء‭ ‬تمرين‭ ‬بحري‭ )‬الموج‭ ‬الأحمر-‭ (‬1‭ ‬حيث‭ ‬شاركت‭ ‬به‭ ‬قطع‭ ‬بحرية‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬تحالف‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر،‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬الاسطول‭ ‬السعودي‭ ‬الغربي‭. ‬تضمن‭ ‬التمرين‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬سيناريوهات‭ ‬متعددة‭ ‬الجوانب‭ ‬وتناول‭ ‬الابعاد‭ ‬والمعاضل‭ ‬الدفاعية‭ ‬والأمنية‭. ‬كان‭ ‬القصد‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬التمرين‭ ‬البحري‭ ‬هو‭(‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬الجاهزية‭ ‬القتالية‭ ‬لمختلف‭ ‬انواع‭ ‬العمليات‭ ‬البحرية،‭ ‬وتوحيد‭ ‬المفاهيم‭ ‬التكتيكية‭ ‬للقيادة‭ ‬والسيطرة‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬البحري‭ ‬المغلق‭ ‬للبحر‭ ‬الأحمر)‭.‬
لعل‭ ‬منع‭ ‬واحباط‭ ‬التدخلات‭ ‬الإقليمية‭ ‬العسكرية‭ ‬البحرية‭ ‬في‭ ‬حوض‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر،‭ ‬وبشكل‭ ‬خاص‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ايران،‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬الى‭ ‬شق‭ ‬وفصل‭ ‬الساحل‭ ‬الشرقي‭ ‬العربي‭ ‬عن‭ ‬الساحل‭ ‬الغربي‭ ‬الافريقي‭ ‬للبحر‭ ‬الأحمر،‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬تنفيذ‭ ‬نواياها‭ ‬الخبيثة‭ ‬وتأمين‭ ‬نفوذها‭ ‬البحري‭ ‬التخريبي‭ ‬غرباً‭ ‬نحو‭ ‬منطقة‭ ‬شرق‭ ‬أفريقيا،‭ ‬هو‭ ‬الدافع‭ ‬الرئيس‭ ‬لإنشاء‭ ‬هذا‭ ‬المجلس‭ ‬العربي‭ – ‬الافريقي‭. ‬
إذْ‭ ‬يسعى‭ ‬هذا‭ ‬التكتل‭ ‬البحري‭ ‬العربي‭- ‬الافريقي،‭ ‬من‭ ‬الناحيتين‭ ‬الدفاعية‭ ‬والامنية‭ ‬الى‭ ‬قطع‭ ‬الطريق‭ ‬على‭ ‬الاختراقات‭ ‬البحرية‭ ‬الإقليمية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ايران‭ ‬وغيرها،‭ ‬الساعية‭ ‬الى‭ ‬إنشاء‭ ‬تحالفات‭ ‬ومحطات‭ ‬وموانئ‭ ‬بحرية‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الافريقي‭ ‬للبحر‭ ‬الاحمر،‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬اضعاف‭ ‬الصلات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العربية‭ (‬السعودية‭ ‬واليمنية‭) ‬مع‭ ‬دول‭ ‬القرن‭ ‬الافريقي‭. ‬
هذه‭ ‬الصبغة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والدفاعية‭ ‬والأمنية،‭ ‬العربية‭ ‬–‭ ‬الافريقية،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬اضفاؤها‭ ‬على‭ ‬كامل‭ ‬حوض‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬من‭ ‬اليمن‭ ‬جنوباً‭ ‬الى‭ ‬مصر‭ ‬شمالاً،‭ ‬ومن‭ ‬السعودية‭ ‬والاردن‭ ‬شرقاَ،‭ ‬الى‭ ‬دول‭ ‬القرن‭ ‬الافريقي‭ ‬غرباً،‭ ‬سوى‭ ‬هذا‭ ‬المجلس‭ ‬الذي‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬الزمان‭ ‬والمكان‭ ‬المناسبين‭. ‬فهذا‭ ‬المجلس،‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬ان‭ ‬يعزز‭ ‬آفاق‭ ‬التعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬وتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬الحيوية‭ ‬للقوات‭ ‬البحرية‭ ‬العربية‭ ‬التابعة‭ ‬للدول‭ ‬المطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭. ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬انشاء‭ ‬غرفة‭ ‬عمليات‭ ‬بحرية‭ ‬مركزية‭ ‬مشتركة‭ ‬لإدارة‭ ‬شؤون‭ ‬العمليات‭ ‬والتدريب‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬الحرب‭ ‬والسلم،‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬مكافحة‭ ‬اعمال‭ ‬القرصنة‭ ‬البحرية‭ ‬والتهريب‭ ‬والاتجار‭ ‬بالبشر‭. ‬ومن‭ ‬المحتمل‭ ‬ان‭ ‬يتم‭ ‬مستقبلاً،‭ ‬ربط‭ ‬وتشغيل‭ ‬مراكز‭ ‬قيادة‭ ‬وسيطرة‭ ‬فرعية‭ ‬لدول‭ ‬المجلس،‭ ‬مع‭ ‬غرفة‭ ‬العمليات‭ ‬البحرية‭ ‬المركزية،‭ ‬لتوحيد‭ ‬وتحديث‭ ‬صورة‭ ‬الموقف‭ ‬العسكري‭ ‬البحري‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الساعة،‭ ‬سعياً‭ ‬الى‭ ‬التعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬البحري‭ ‬مع‭ ‬بحريات‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى‭ ‬كالولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬واوروبا‭ ‬وغيرها،‭ ‬لدعم‭ ‬منظومة‭ ‬الامن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الإقليمي‭ ‬ضد‭ ‬أي‭ ‬مخاطر‭ ‬مستقبلية،‭ ‬اذا‭ ‬لزم‭ ‬الامر‭.‬
كما‭ ‬ان‭ ‬من‭ ‬اهم‭ ‬عوامل‭ ‬القوة‭ ‬الدفاعية‭ ‬والأمنية‭ ‬للمجلس،‭ ‬تشكيل‭ ‬قوة‭ ‬واجب‭ ‬بحرية‭ ‬ضاربة‭ ‬مختلطة‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬لضمان‭ ‬امن‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وما‭ ‬حوله،‭ ‬بدءاً‭ ‬من‭ ‬المحيط‭ ‬الهندي‭ ‬شرقاً‭ ‬الى‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط‭ ‬غرباً‭.‬
هذه‭ ‬النظرة‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬المستقبلية،‭ ‬تتطلب‭ ‬التفكير‭ ‬ببناء‭ ‬منظومة‭ ‬مراقبة‭ ‬وانذار‭ ‬واتصالات‭ ‬بحرية‭ – ‬جوية‭ ‬لدعم‭ ‬العمليات‭ ‬البحرية‭ ‬من‭ ‬الجو،‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الدوريات‭ ‬البحرية‭ ‬والكشف‭ ‬عن‭ ‬الاختراقات‭ ‬البحرية‭ ‬وتبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬المشتركة‭ ‬حول‭ ‬التهديدات‭ ‬بكافة‭ ‬أنواعها‭ ‬واحجامها‭ ‬ومصادرها‭.‬
لخدمة‭ ‬هذا‭ ‬الغرض،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تخطيط‭ ‬واجراء‭ ‬مناورات‭ ‬وتدريبات‭ ‬عسكرية‭ ‬مشتركة‭ ‬شاملة،‭ ‬بحيث‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬افضل‭ ‬الحلول‭ ‬لمعاضل‭ ‬بحرية‭ ‬متعددة،‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬تفعيل‭ ‬عمليات‭ ‬البحث‭ ‬والإنقاذ‭ ‬عند‭ ‬حدوث‭ ‬كوارث‭ ‬طبيعية‭ ‬وصناعية‭ ‬جسيمة‭ ‬تهدد‭ ‬سلامة‭ ‬النقل‭ ‬البحري‭ ‬والسفن‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭.‬
رؤى‭ ‬مستقبلية
عندما‭ ‬تتنافس‭ ‬التوجهات‭ ‬الدولية‭ ‬والإقليمية‭ ‬نحو‭ ‬استثمار‭ ‬البحار،‭ ‬وتتضارب‭ ‬الاجندة‭ ‬السياسية‭ ‬حول‭ ‬المجالات‭ ‬البحرية‭ ‬العالمية،‭ ‬تبقى‭ ‬الطموحات‭ ‬الإيجابية‭ ‬التعاونية‭ ‬للدول‭ ‬المطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬هي‭ ‬الدافع‭ ‬والمحرك‭ ‬لتحقيق‭ ‬النموذج‭ ‬الافضل‭ ‬لخدمة‭ ‬الأجيال‭ ‬والشعوب‭ ‬في‭ ‬المستقبل،‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬نموذج‭ ‬الصراعات‭ ‬المسلحة‭ ‬والحروب‭ ‬بالوكالة‭ ‬وسياسات‭ ‬الهيمنة‭ ‬والتحكم‭ ‬والتفرد‭ ‬والتدخل،‭ ‬كما‭ ‬تفعل‭ ‬ايران‭ ‬والإرهاب‭ ‬منذ‭ ‬عدة‭ ‬عقود‭.‬
هذه‭ ‬الرؤية‭ ‬المستقبلية‭ ‬الواعدة،‭ ‬هي‭ ‬ما‭ ‬تجسد‭ ‬فعلياً‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إنشاء‭ )‬المجلس‭ ‬الأفرو‭- ‬عربي‭( ‬للدول‭ ‬المطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وخليج‭ ‬عدن‭. ‬لعل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الترتيبات‭ ‬والتحالفات‭ ‬البحرية‭ ‬الناجحة‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬العالم‭ ‬الأخرى‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬بدأت‭ ‬فكرةً‭ ‬بسيطةً‭ ‬تتناول‭ ‬جوانب‭ ‬محدودة،‭ ‬ثم‭ ‬توسع‭ ‬نطاقها‭ ‬وتطورت‭ ‬مع‭ ‬الزمن،‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬السياسات‭ ‬والبرامج‭ ‬وتعريف‭ ‬التهديدات‭ ‬ودرء‭ ‬المخاطر‭ ‬القريبة‭ ‬والبعيدة‭ ‬المحيطة‭ ‬بالكيان‭ ‬البحري‭ ‬الإقليمي‭ ‬الموحد‭. ‬
هنا‭ ‬يبدو‭ ‬ان‭ ‬مكافحة‭ ‬القرصنة‭ ‬والجرائم‭ ‬البحرية‭ ‬والتسلل‭ ‬غير‭ ‬المشروع‭ ‬وتهريب‭ ‬المحظورات‭ ‬ستكون‭ ‬مستقبلاً‭ ‬من‭ ‬اهم‭ ‬توجهات‭ ‬المجلس‭ ‬العربي‭ ‬–‭ ‬الافريقي‭ ‬للبحر‭ ‬الأحمر،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تأمين‭ ‬سبل‭ ‬العيش‭ ‬الكريمة‭ ‬للشعوب‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬على‭ ‬الشواطئ‭ ‬البحرية،‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬صيد‭ ‬الأسماك‭ ‬واستخراج‭ ‬الثروات‭ ‬البحرية‭ ‬بكافة‭ ‬أنواعها‭ ‬واشكالها‭.‬
بتوقيع‭ ‬ميثاق‭ ‬مجلس‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والأفريقية‭ ‬المطلة‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وخليج‭ ‬عدن‭ ‬في‭ ‬السادس‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬2020،‭ ‬بدأت‭ ‬فعلاً‭ ‬لا‭ ‬قولاً‭ ‬مرحلةً‭ ‬تاريخيةً‭ ‬مستقبلية‭ ‬جديدة،‭ ‬لمشروع‭ ‬كان‭ ‬حلماً‭ ‬طال‭ ‬انتظاره‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1956،‭ ‬عندما‭ ‬اتفقت‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬مؤخراً‭ ‬على‭ ‬تأسيس‭ ‬هذا‭ ‬الكيان‭ ‬البحري‭ ‬الإقليمي‭ ‬على‭ ‬البعدين‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬والتشغيلي‭.‬
فالسعودية‭ ‬ومصر‭ ‬والسودان‭ ‬واليمن‭ ‬والأردن‭ ‬والصومال‭ ‬وإريتريا‭ ‬وجيبوتي،‭ ‬أقدمت‭ ‬اخيراً‭ ‬بجرأة‭ ‬وشجاعة‭ ‬على‭ ‬رسم‭ ‬وبناء‭ ‬حقبة‭ ‬جديدة،‭ ‬تتطلع‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬الى‭ ‬تحقيق‭ ‬“مناعة‭ ‬سياسية‭ ‬وأمنية‭ ‬مستقبلية”‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬ابطال‭ ‬مفعول‭ ‬اخطار‭ ‬جسيمة‭ ‬قد‭ ‬تعصف‭ ‬بالمنطقة،‭ ‬‮«‬اذا‭ ‬ما‭ ‬تُرِك‭ ‬الحبل‭ ‬على‭ ‬الغارب‭ ‬‮«‬كما‭ ‬تشاء‭ ‬النوايا‭ ‬العدوانية‭ ‬السيئة‭ ‬الايرانية‭ ‬والارهابية‭ ‬المحيطة‭ ‬بحوض‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭.‬
في‭ ‬المستقبل‭ ‬القريب،‭ ‬سوف‭ ‬تتمخض‭ ‬هذه‭ ‬الخطوة‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬عن‭ ‬رسم‭ ‬مخططات‭ ‬لمسارات‭ ‬مستقبلية‭ ‬عديدة‭ ‬للتعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬والسياحة‭ ‬والبيئة‭ ‬وسد‭ ‬الثغرات‭ ‬والفراغات‭ ‬الأمنية‭ ‬وغير‭ ‬ذلك‭.‬
لدى‭ ‬تناول‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬المستقبلي،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬ادراك‭ ‬ان‭ ‬ثمة‭ ‬تحديات‭ ‬ديموغرافية‭ ‬وجغرافية‭ ‬واقتصادية‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البحر‭ ‬الاحمر‭ ‬على‭ ‬الضفتين‭ ‬العربية‭ ‬والافريقية‭. ‬إذْ‭ ‬يعيش‭ ‬نحو‭ ‬230‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬هذا‭ ‬المجلس،‭ ‬التي‭ ‬تبلغ‭ ‬مساحتها‭ ‬نحو‭ ‬ستة‭ ‬ملايين‭ ‬ونصف‭ ‬المليون‭ ‬كيلومتراً‭ ‬مربعاً،‭ ‬مع‭ ‬انخفاض‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬1‭.‬2‭ ‬تريليون‭ ‬دولار،‭ ‬الذي‭ ‬تساهم‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬فيه‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬60‭ ‬في‭ ‬المائة‭. ‬فمعظم‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر،‭ ‬كيانات‭ ‬اقتصادية‭ ‬فقيرة‭ ‬أو‭ ‬محدودة‭ ‬الموارد‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والتنموية‭ ‬والدفاعية،‭ ‬لكن‭ ‬الوقت‭ ‬قد‭ ‬حان‭ ‬لرسم‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬تنموية‭ ‬طويلة‭ ‬المدى‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬تلك‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تحتاج‭ ‬الى‭ ‬تنمية‭ ‬بشرية‭ ‬واقتصادية‭ ‬جادة‭.‬
في‭ ‬الختام،‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬القول‭ ‬ان‭ ‬أهمية‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬تبقى‭ ‬كبيرة‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الوقت،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬وهو‭ ‬يربط‭ ‬بين‭ ‬مضيق‭ ‬حيوي‭ ‬مهم‭ ‬وهو‭ ‬باب‭ ‬المندب،‭ ‬وممر‭ ‬مائي‭ ‬استراتيجي‭ ‬عالمي‭ ‬وهو‭ ‬قناة‭ ‬السويس،‭ ‬حيث‭ ‬يمرّ‭ ‬من‭ ‬خلالهما‭ ‬نحو‭ ‬عشرة‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬التجارة‭ ‬العالمية،‭ ‬وأربعة‭ ‬ملايين‭ ‬برميل‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬يومياً‭. ‬لكنهما‭ ‬ما‭ ‬زالا‭ ‬مهددان‭ ‬من‭ ‬الناحيتين‭ ‬الأمنية‭ ‬الدفاعية‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الغرباء،‭ ‬ما‭ ‬يتسبب‭ ‬بتعطيل‭ ‬التجارة‭ ‬العالمية‭ ‬البحرية‭ ‬مستقبلاً،‭ ‬شرقاً‭ ‬وغرباً‭ ‬نتيجةً‭ ‬لتحديات‭ ‬ومخاطر‭ ‬جسيمة‭ ‬تحيط‭ ‬بدول‭ ‬المنطقة‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬الاتجاهات‭. ‬

موسى‭ ‬القلاب (خبير استراتيجي وعسكري)

WhatsApp
Dubai Airshow
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض