epa05290100 Russian soldiers march during a rehearsal of Victory Day parade, in which they will take part with a Syrian unit at Hmeimym airbase in Latakia province, Syria, 04 May 2016. Victory Day will be held on 09 May 2016 to mark the 71st anniversary since the capitulation of Nazi Germany to the Soviet Union. Hmeimym airbase serves as the base of operation for the Russian air force in Syria. The United States and Russia have agreed to extend the cease-fire in Syria to the city of Aleppo, the US State Department reported on 04 May.  EPA/SERGEI CHIRIKOV

روسيا ‬سياسة‭ ‬االجمع‭ ‬بين‭ ‬الأعداء في‭ ‬سوريا

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

تواجه‭ ‬روسيا‭ ‬معضلة‭ ‬سياسية‭ ‬معقدة‭ ‬في‭ ‬علاقاتها‭ ‬مع‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬أنها‭ ‬ترتبط‭ ‬بعلاقات‭ ‬طيبة‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬خلافات‭ ‬عميقة،‭ ‬كما‭ ‬يبدو‭ ‬من‭ ‬علاقاتها‭ ‬مع‭: ‬إيران‭ ‬وإسرائيل،‭ ‬وسوريا‭ ‬وإسرائيل،‭ ‬وسوريا‭ ‬وتركيا،‭ ‬وكذلك‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬وخلافاتها‭ ‬فيما‭ ‬بينها‭ ‬أو‭ ‬مع‭ ‬الآخرين،‭ ‬وهذا‭ ‬يسبب‭ ‬مشكلتين‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬موسكو‭: ‬الأولى‭ ‬هي‭ ‬مواجهة‭ ‬خيارات‭ ‬صعبة‭ ‬في‭ ‬سياساتها‭ ‬تجاه‭ ‬هذه‭ ‬الدول،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬اشتداد‭ ‬الأزمات‭ ‬فيما‭ ‬بينها،‭ ‬والمشكلة‭ ‬الثانية‭ ‬تتعلق‭ ‬بصعوبة‭ ‬تنفيذها‭ ‬لمبادراتها‭ ‬بخصوص‭ ‬العلاقة‭ ‬مع‭ ‬المنطقة‭. ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يطرح‭ ‬السؤال‭ ‬التالي‭: ‬كيف‭ ‬تستطيع‭ ‬روسيا‭ ‬التفاهم‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬هؤلاء‭ ‬والتعاون‭ ‬والتنسيق‭ ‬معهم؟‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬أزمة‭ ‬مثل‭ ‬الأزمة‭ ‬السورية‭ ‬التي‭ ‬دخلت‭ ‬روسيا‭ ‬كطرف‭ ‬أساسي‭ ‬فيها‭ ‬بقواتها‭ ‬العسكرية‭ ‬وبترحيب‭ ‬من‭ ‬النظام‭ ‬السوري،‭ ‬مع‭ ‬وجود‭ ‬قوى‭ ‬أخرى‭ ‬فاعلة‭ ‬وذات‭ ‬تأثير‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬السورية‭. ‬

لا‭ ‬يخفى‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬الصراع‭ ‬بين‭ ‬إسرائيل‭ ‬وإيران،‭ ‬والذي‭ ‬زاد‭ ‬مع‭ ‬اشتعال‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬باتت‭ ‬القوات‭ ‬الإيرانية‭ ‬وميليشياتها‭ ‬منتشرة‭ ‬على‭ ‬الحدود‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬السورية،‭ ‬وشهدت‭ ‬الأراضي‭ ‬السورية‭ ‬توترات‭ ‬كادت‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬انفجار‭ ‬عسكري‭ ‬كبير‭ ‬يتجاوز‭ ‬سوريا‭ ‬إلى‭ ‬المنطقة‭ ‬كلها،‭ ‬كما‭ ‬حدث‭ ‬بعد‭ ‬إسقاط‭ ‬الطائرة‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬“إف‭ ‬16”‭ ‬في‭ ‬العاشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬والتي‭ ‬جعلت‭ ‬“أشباح‭ ‬الحرب‭ ‬تتراقص‭ ‬في‭ ‬سوريا”،‭ ‬وفق‭ ‬تعبير‭ ‬أحد‭ ‬المواقع‭ ‬الإخبارية،1‭ ‬وبعد‭ ‬الغارة‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬“T4”‭ ‬العسكرية‭ ‬الجوية‭ ‬الواقعة‭ ‬بمحافظة‭ ‬حمص‭ ‬وسط‭ ‬سوريا،‭ ‬يوم‭ ‬9‭ ‬أبريل‭ ‬من‭ ‬نفس‭ ‬العام،‭ ‬والتي‭ ‬أصابت‭ ‬مواقع‭ ‬دفاعية‭ ‬جوية‭ ‬إيرانية،‭ ‬وأسفرت‭ ‬عن‭ ‬مقتل‭ ‬14‭ ‬شخصاً‭ ‬بينهم،‭ ‬حسب‭ ‬ما‭ ‬قالته‭ ‬طهران،‭ ‬منهم‭ ‬7‭ ‬عسكريين‭ ‬إيرانيين،‭ ‬وقد‭ ‬جاء‭ ‬هذا‭ ‬التصعيد‭ ‬مواكباً‭ ‬للضربة‭ ‬الصاروخية‭ ‬الثلاثية‭ ‬التي‭ ‬شنتها‭ ‬واشنطن‭ ‬ولندن‭ ‬وباريس‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬عسكرية‭ ‬سورية‭ ‬في‭ ‬أبريل‭ ‬2018،‮٢‬‭ ‬وما‭ ‬أعقبها‭ ‬من‭ ‬إعلان‭ ‬موسكو‭ ‬عن‭ ‬نيتها‭ ‬تسليم‭ ‬منظومة‭ ‬الدفاع‭ ‬الصاروخية‭ (‬إس‭ ‬300‭) ‬لسوريا،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬أشعل‭ ‬غضب‭ ‬إسرائيل‭ ‬التي‭ ‬هددت‭ ‬بضرب‭ ‬هذه‭ ‬المنظومة‭ ‬إذا‭ ‬وصلت‭ ‬سوريا‭. ‬لكن‭ ‬روسيا‭ ‬مضت‭ ‬في‭ ‬خطتها‭ ‬وسلمت‭ ‬سوريا‭ ‬بالفعل‭ ‬هذه‭ ‬المنظومة‭ ‬الصاروخية‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ .‬2018‬‮‬
تحاول‭ ‬روسيا‭ ‬عدم‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‭ ‬حول‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬تفادياً‭ ‬للاحتكاك‭ ‬العسكري‭ ‬بين‭ ‬الجانبين‮٤‬،‭ ‬لكن‭ ‬ثمة‭ ‬انتقادات‭ ‬من‭ ‬دمشق‭ ‬وطهران‭ ‬لموسكو‭ ‬على‭ ‬التسامح‭ ‬تجاه‭ ‬إسرائيل،‭ ‬حتى‭ ‬إن‭ ‬مسؤولاً‭ ‬إيرانياً‭ ‬اتهم‭ ‬روسيا‭ ‬بتعطيل‭ ‬منظومة‭ ‬إس‭ ‬300‭ ‬خلال‭ ‬الضربات‭ ‬الصاروخية‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬على‭ ‬سوريا‭.‬‮٥‬
فضلاً‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬التهديدات‭ ‬بين‭ ‬إيران‭ ‬وإسرائيل‭ ‬لا‭ ‬تتوقف،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬إسرائيل‭ ‬لم‭ ‬تكف‭ ‬عن‭ ‬ضرباتها‭ ‬وغاراتها‭ ‬وعن‭ ‬توجيه‭ ‬التهديدات‭ ‬لإيران‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬وإيران‭ ‬أيضاً‭ ‬ترد‭ ‬على‭ ‬غارات‭ ‬إسرائيل‭ ‬وتهديداتها،‭ ‬بتهديدات،‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬لم‭ ‬ترقَ‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬الرد‭ ‬الفعلي‭ ‬العسكري،‭ ‬بل‭ ‬اقتصرت‭ ‬على‭ ‬التهديدات‭ ‬فقط،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يبرره‭ ‬البعض‭ ‬بأنه‭ ‬نتيجة‭ ‬تنسيق‭ ‬إيراني‭ ‬روسي‭ ‬حول‭ ‬عدم‭ ‬توسيع‭ ‬جبهة‭ ‬الصراع‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‭ ‬وقصرها‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والجماعات‭ ‬المسلحة،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬هذا‭ ‬لا‭ ‬يمنع‭ ‬طهران‭ ‬من‭ ‬إطلاق‭ ‬تهديدات‭ ‬مباشرة،‭ ‬بين‭ ‬الحين‭ ‬والآخر،‭ ‬مثل‭ ‬التي‭ ‬أطلقها‭ ‬أمين‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للأمن‭ ‬القومي‭ ‬الإيراني،‭ ‬علي‭ ‬شمخاني،‭ ‬بأن‭ ‬بلاده‭ ‬ستعاقب‭ ‬إسرائيل‭ ‬على‭ ‬عدوانها‭ ‬على‭ ‬قاعدة‭ ‬“T4”‭ ‬السورية‭ ‬وقتلها‭ ‬مستشارين‭ ‬عسكريين‭ ‬من‭ ‬إيران‭ ‬خلال‭ ‬الغارة‭.‬‮٦‬
إسرائيل‭ ‬من‭ ‬جانبها‭ ‬لم‭ ‬تصمت‭ ‬أمام‭ ‬تهديدات‭ ‬إيران‭ ‬لها،‭ ‬بل‭ ‬خرج‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬نتنياهو‭ ‬يتوعد‭ ‬بأن‭ ‬إسرائيل‭ ‬لن‭ ‬تتردد‭ ‬في‭ ‬توجيه‭ ‬ضربة‭ ‬عسكرية‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يسعى‭ ‬لتهديد‭ ‬أمنها،‭ ‬وصرح‭ ‬قائلاً‭: ‬“لدينا‭ ‬مبدأ‭ ‬بسيط‭ ‬وواضح‭ ‬نحرص‭ ‬دائماً‭ ‬على‭ ‬التعبير‭ ‬عنه‭ ‬ومفاده‭ ‬أنه‭ ‬من‭ ‬أراد‭ ‬أن‭ ‬يهاجمك‭ ‬هاجمه‭ ‬مسبقاً”‭.‬‮٧‬
هذا‭ ‬التصعيد‭ ‬الحاد‭ ‬بين‭ ‬إسرائيل‭ ‬وإيران،‭ ‬يقابله‭ ‬تصعيد‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عنه‭ ‬حدة‭ ‬بين‭ ‬إسرائيل‭ ‬وسوريا،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬إعلان‭ ‬موسكو‭ ‬بعد‭ ‬الضربة‭ ‬الثلاثية،‭ ‬السابق‭ ‬الإشارة‭ ‬إليها،‭ ‬عن‭ ‬تزويد‭ ‬سوريا‭ ‬بمنظومة‭ ‬الدفاع‭ ‬الصاروخية‭ ‬الروسية‭ (‬إس‭ ‬300‭)‬،‭ ‬وكان‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسي‭ ‬سيرغي‭ ‬لافروف‭ ‬قد‭ ‬أعلن‭ ‬أن‭ ‬موسكو،‭ ‬بعد‭ ‬الهجوم‭ ‬الثلاثي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬ضد‭ ‬سوريا،‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬تتحمل‭ ‬أي‭ ‬مسؤوليات‭ ‬أخلاقية‭ ‬أمام‭ ‬“الحلفاء‭ ‬الغربيين”‭ ‬كانت‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬تزويدها‭ ‬دمشق‭ ‬بمنظومات‭ ‬“إس‭-‬300”‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬السابق‭ ‬أفيغدور‭ ‬ليبرمان‭ ‬لم‭ ‬يعترض‭ ‬على‭ ‬تسليم‭ ‬روسيا‭ )‬إس‭ (‬300‭ ‬لسوريا،‭ ‬وأشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬منظومات‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬الروسية‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬انتشرت‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬لكنها‭ ‬لم‭ ‬تستخدم‭ ‬ضد‭ ‬القوات‭ ‬الإسرائيلية،‭ ‬فإنه‭ ‬شدد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬إسرائيل‭ ‬سترد‭ ‬بقوة‭ ‬إذا‭ ‬استخدم‭ ‬السوريون‭ ‬منظومات‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬“إس‭-‬300”‭ ‬ضد‭ ‬طيرانها‭.‬‮٨‬
مما‭ ‬سبق‭ ‬يتضح‭ ‬أن‭ ‬روسيا‭ ‬تدير‭ ‬الصراع‭ ‬المعقد‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬السورية‭ ‬بين‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬سوريا‭ ‬وإيران‭ ‬وإسرائيل‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استراتيجية‭ ‬لها‭ ‬عدة‭ ‬جوانب‭ ‬أهمها‭:‬
ممارسة‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬إيران‭ ‬بشكل‭ ‬أساسي‭ ‬لمنعها‭ ‬من‭ ‬تفجير‭ ‬حرب‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬السورية،‭ ‬لأن‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يعرض‭ ‬موسكو‭ ‬إلى‭ ‬حرج‭ ‬كبير‭.‬
التنسيق‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬لوضع‭ ‬خطوط‭ ‬محددة‭ ‬للصراع‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬انفجاره‭ ‬أو‭ ‬تحوله‭ ‬إلى‭ ‬حرب‭ ‬إقليمية‭ ‬واسعة‭.‬
تفادي‭ ‬الصدام‭ ‬مع‭ ‬إسرائيل‭ ‬في‭ ‬سوريا،‭ ‬لكن‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬إيصال‭ ‬رسائل‭ ‬محددة‭ ‬إليها‭ ‬لمنعها‭ ‬من‭ ‬تجاوز‭ ‬حدود‭ ‬معينة‭ ‬في‭ ‬ضرباتها‭ ‬على‭ ‬سوريا،‭ ‬تفادياً‭ ‬لإحراجها‭ ‬مع‭ ‬حليفتيها،‭ ‬سوريا‭ ‬وإيران‭ (‬تسليم‭ ‬صواريخ‭ ‬إس‭ ‬300‭ ‬على‭ ‬دمشق‭ ‬كان‭ ‬رسالة‭ ‬إلى‭ ‬إسرائيل‭).‬
منع‭ ‬سوريا‭ ‬من‭ ‬استخدام‭ ‬منظومة‭ ‬صواريخ‭ ‬إس‭ ‬300‭ ‬الروسية‭ ‬ضد‭ ‬إسرائيل،‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يفجر‭ ‬ذلك‭ ‬شرارة‭ ‬الصدام‭ ‬الروسي‭- ‬الإسرائيلي‭.‬
وضع‭ ‬خطوط‭ ‬حمراء‭ ‬لا‭ ‬تسمح‭ ‬بتجاوزها‭ ‬أهمها‭: ‬سقوط‭ ‬نظام‭ ‬بشار‭ ‬الأسد،‭ ‬واستهداف‭ ‬قواتها‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬الروسية‭.‬
هذه‭ ‬السياسة‭ ‬نجحت‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬في‭ ‬منع‭ ‬انفجار‭ ‬حرب‭ ‬كبرى‭ ‬انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬سوريا،‭ ‬لكن‭ ‬ما‭ ‬ساعدها‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬النجاح‭ ‬عاملان‭:‬
أولهما‭: ‬أن‭ ‬إيران‭ ‬لا‭ ‬تمتلك‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬الرد‭ ‬على‭ ‬إسرائيل‭ ‬عسكرياً‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬بسبب‭ ‬ضرباتها‭ ‬ضد‭ ‬قواتها‭ ‬وقواعدها‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬السورية،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التقارير‭ ‬التي‭ ‬تحدثت‭ ‬عن‭ ‬عدم‭ ‬ارتياح‭ ‬روسيا‭ ‬ذاتها‭ ‬للوجود‭ ‬العسكري‭ ‬الإيراني‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬9
ثانيها‭: ‬ضعف‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬وعدم‭ ‬قدرته‭ ‬على‭ ‬الرد‭ ‬على‭ ‬الضربات‭ ‬العسكرية‭ ‬الإسرائيلية‭.‬
لكن‭ ‬السؤال‭ ‬المهم‭ ‬هنا‭ ‬هو‭: ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬مدى‭ ‬تستطيع‭ ‬روسيا‭ ‬أن‭ ‬تمضي‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬السياسة‭ ‬وتحقق‭ ‬النجاح‭ ‬من‭ ‬خلالها؟
هناك‭ ‬عدة‭ ‬تحديات‭ ‬لهذه‭ ‬السياسة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تنال‭ ‬منها‭ ‬وتمثل‭ ‬تهديداً‭ ‬لها‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬القادمة،‭ ‬أهمها‭:‬
اتساع‭ ‬التوتر‭ ‬بين‭ ‬إيران‭ ‬وإسرائيل،‭ ‬خاصة‭ ‬إذا‭ ‬اتجهت‭ ‬طهران‭ ‬إلى‭ ‬تسخين‭ ‬جبهة‭ ‬سوريا‭ ‬ضد‭ ‬إسرائيل‭ ‬رداً‭ ‬على‭ ‬مقتل‭ ‬قائد‭ ‬فيلق‭ ‬القدس‭ ‬قاسم‭ ‬سليماني‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬العراق،‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬انفلات‭ ‬الأوضاع‭ ‬وعدم‭ ‬قدرة‭ ‬روسيا‭ ‬على‭ ‬السيطرة‭ ‬عليها‭.‬
النظام‭ ‬السوري‭ ‬تزداد‭ ‬قوته‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬السورية،‭ ‬وهذا‭ ‬ربما‭ ‬يدفعه‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬القادمة‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬الرد‭ ‬العسكري‭ ‬على‭ ‬الهجمات‭ ‬الإسرائيلية‭.‬
احتمالات‭ ‬تجاوز‭ ‬إسرائيل‭ ‬لبعض‭ ‬الخطوط‭ ‬التي‭ ‬وضعتها‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬ضرباتها‭ ‬ضد‭ ‬المواقع‭ ‬الإيرانية‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬القادمة،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬سياسة‭ ‬تل‭ ‬أبيب‭ ‬الخاصة‭ ‬باستهداف‭ ‬أذرع‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬
في‭ ‬حال‭ ‬حدث‭ ‬أي‭ ‬تطور‭ ‬أدى‭ ‬على‭ ‬صدام‭ ‬عسكري‭ ‬أمريكي‭-‬إيراني،‭ ‬فإن‭ ‬كل‭ ‬المعادلات‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬التي‭ ‬أرستها‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬سوف‭ ‬تكون‭ ‬معرضة‭ ‬للانهيار‭.‬

»‬‭ ‬د‭. ‬مغازي‭ ‬البدراوي‭ )‬باحث‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الروسية‭(‬

IDEX
WhatsApp
Dubai Airshow
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض