shutterstock_18536986

تزود الطائرات بالوقود جواً إطالة مدى العمل لطائرات القتال

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

 

نشأت‭ ‬فكرة‭ ‬تزويد‭ ‬الطائرات‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً،‭ ‬لزيادة‭ ‬مدى‭ ‬عمل‭ ‬الطائرات‭ ‬المقاتلة‭ ‬في‭ ‬مسرح‭ ‬عمليات‭ ‬جوي‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬به‭ ‬مطارات‭ ‬حليفة‭ ‬لتقديم‭ ‬تلك‭ ‬التسهيلات‭ ‬اللوجستية،‭ ‬ولكسب‭ ‬ميزة‭ ‬ميدانية‭ ‬جوية‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬القوات‭ ‬الجوية‭ ‬المعادية‭ ‬في‭ ‬مسرح‭ ‬الحرب‭. ‬وتُقدَّم‭ ‬تلك‭ ‬الخدمة‭ ‬من‭ ‬طائرات‭ ‬نقل‭ ‬مُجهزة‭ (‬تانكر‭) ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬إلى‭ ‬الطائرات‭ ‬المقاتلة‭ ‬أو‭ ‬المقاتلة‭ ‬القاذفة‭ ‬أو‭ ‬متعددة‭ ‬المهام‭ ‬الحديثة،‭ ‬وعلى‭ ‬نطاق‭ ‬أقل‭ ‬للقاذفات‭ ‬وبعض‭ ‬المروحيات،‭ ‬حيث‭ ‬يقاس‭ ‬المدى‭ ‬العام‭- ‬نظرياً‭ – ‬بالمسافة‭ ‬التي‭ ‬تقطعها‭ ‬الطائرة‭ ‬حتى‭ ‬نفاد‭ ‬الوقود،‭ ‬أما‭ ‬المدى‭ ‬العملياتي‭ ‬الهام،‭ ‬فهو‭ ‬المسافة‭ ‬التي‭ ‬تقطعها‭ ‬الطائرة‭ ‬إلى‭ ‬الهدف‭ ‬ذهاباً‭ ‬وعودة‭ ‬مع‭ ‬بقاء‭ ‬نسبة‭ ‬في‭ ‬حدود‭ ‬10‭% ‬من‭ ‬الوقود‭.‬

كانت‭ ‬هناك‭ ‬مراحل‭ ‬وسيطة‭ ‬قبل‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً،‭ ‬مثل‭ ‬استخدام‭ ‬خزانات‭ ‬الوقود‭ ‬الإضافية‭ ‬لتستخدمها‭ ‬الطائرة‭ ‬أولاً‭ ‬ثم‭ ‬تتخلص‭ ‬منها‭ ‬بعد‭ ‬نفادها،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬عيوب‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬وزن‭ ‬تلك‭ ‬الخزانات‭ ‬يكون‭ ‬مخصوماً‭ ‬من‭ ‬وزن‭ ‬حمولة‭ ‬القنابل‭ ‬والصواريخ،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬ضرورة‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬مطارات‭ ‬أو‭ ‬أراضي‭ ‬هبوط‭ ‬مؤهلة‭ ‬للتزود‭ ‬بالوقود‭ ‬براً‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬صديقة‭ ‬في‭ ‬عمق‭ ‬اتجاهات‭ ‬العمل‭ ‬المحتملة‭ ‬للقوات‭ ‬الجوية،‭ ‬مما‭ ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬أسباب‭ ‬إقامة‭ ‬تحالفات‭ ‬دولية‭ ‬ثنائية‭ ‬أو‭ ‬متعددة‭. ‬ولعل‭ ‬أوضح‭ ‬مثال‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬خلال‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬1973‭.‬

‭ ‬عندما‭ ‬أغلقت‭ ‬البحرية‭ ‬المصرية‭ ‬مضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب‭ ‬جنوب‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر،‭ ‬بالتنسيق‭ ‬مع‭ ‬اليمن،‭ ‬في‭ ‬وجه‭ ‬الملاحة‭ ‬من‭ ‬إسرائيل‭ ‬وإليها،‭ ‬ومنعت‭ ‬سفن‭ ‬البترول‭ ‬القادمة‭ ‬من‭ ‬إيران‭ ‬إلى‭ ‬إسرائيل‭ ‬وقت‭ ‬الحرب،‭ ‬لم‭ ‬يستطع‭ ‬الطيران‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬الحديث‭ ‬وقتها‭ (‬فانتوم‭- ‬سكاي‭ ‬هوك‭- ‬ميراج‭) ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬باب‭ ‬المندب‭ ‬لمحاولة‭ ‬إنقاذ‭ ‬ناقلاته‭ ‬بسبب‭ ‬طول‭ ‬المسافة،‭ ‬مما‭ ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬أسباب‭ ‬قيام‭ ‬التحالف‭ ‬الإسرائيلي‭ ‬مع‭ ‬إثيوبيا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬تسهيلات‭ ‬جوية‭ ‬وإعادة‭ ‬ملء‭ ‬في‭ ‬جزر‭ ‬دَهلك،‭ ‬وامتد‭ ‬التحالف‭ ‬لاحقاً‭ ‬إلى‭ ‬إريتريا‭ ‬بعد‭ ‬انفصالها‭ ‬عن‭ ‬إثيوبيا‭ ‬للسبب‭ ‬ذاته‭.‬

كان‭ ‬تكنيك‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً،‭ ‬موازياً‭ ‬لمرحلة‭ ‬بناء‭ ‬حاملات‭ ‬الطائرات‭ ‬بعد‭ ‬الحروب‭ ‬العالمية،‭ ‬حيث‭ ‬تُبحر‭ ‬تلك‭ ‬الحاملات‭ ‬لمسافات‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬البحار‭ ‬والمحيطات‭ ‬بغرض‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬مواقع‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬المعادية‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬في‭ ‬متناول‭ ‬طائرات‭ ‬القتال‭ ‬الموجودة‭ ‬على‭ ‬ظهر‭ ‬حاملة‭ ‬الطائرات‭ ‬التي‭ ‬تصبح‭ ‬بمثابة‭ ‬مطار‭ ‬عائم‭. ‬ولعلنا‭ ‬نذكر‭ ‬هجوم‭ ‬الطائرات‭ ‬اليابانية‭ ‬على‭ ‬الأسطول‭ ‬الأمريكي‭ ‬في‭ ‬ميناء‭ ‬بيرل‭ ‬هاربُر‭ ‬بهاواي،‭ ‬من‭ ‬حاملات‭ ‬الطائرات‭ ‬الراسية‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬200‭ ‬كم‭ ‬من‭ ‬الهدف،‭ ‬مما‭ ‬نتج‭ ‬عنه‭ ‬مفاجأة‭ ‬الأمريكيين‭ ‬وتدمير‭ ‬الهدف،‭ ‬وكان‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬دخول‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬الحرب‭. ‬وقد‭ ‬ردت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬لاحقاً‭ ‬بالتكتيك‭ ‬نفسه،‭ ‬مما‭ ‬ساعدها‭ ‬على‭ ‬الانتصار‭ ‬على‭ ‬اليابان‭ ‬وإنهاء‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭.‬

خلفية‭ ‬تاريخية

خرجت‭ ‬فكرة‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً‭ ‬إلى‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ،‭ ‬مع‭ ‬أول‭ ‬تجربة‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬طياران‭ ‬أمريكيان‭ ‬هما‭ ‬العقيد‭ ‬لُوِيل‭ ‬سميث‭ ‬والعقيد‭ ‬جون‭ ‬ريتشارد،‭ ‬في‭ ‬27‭ ‬يونيو‭ ‬1923،‭ ‬باستخدام‭ ‬طائرتين‭ ‬من‭ ‬طراز‭ ‬‮«‬آر‭ ‬ك‭ ‬دي‭ ‬إتش‭ -‬4‮»‬،‭ ‬حيث‭ ‬مثلت‭ ‬الجيل‭ ‬الأول‭ ‬مما‭ ‬أُطلق‭ ‬عليه‭ ‬طائرات‭ ‬‮«‬الإرضاع‮»‬‭ ‬الجوي‭. ‬وبنجاح‭ ‬التجربة‭ ‬الأولى‭ ‬تم‭ ‬التزود‭ ‬بكمية‭ ‬وقود‭ ‬أكبر‭ ‬بلغت‭ ‬687‭ ‬جالون‭ ‬وقود،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬38‭ ‬جالون‭ ‬زيت‭ ‬محرك،‭ ‬مكنته‭ ‬من‭ ‬الطيران‭ ‬المتصل‭ ‬لمدة‭ ‬37‭ ‬ساعة،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬28‭ ‬أغسطس‭ ‬1923‭. ‬

‭ ‬وفي‭ ‬العام‭ ‬التالي‭ (‬1924‭) ‬طاف‭ ‬سميث‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬بعد‭ ‬التخطيط‭ ‬للتزود‭ ‬بالوقود‭ ‬من‭ ‬نقاط‭ ‬محددة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬محددة،‭ ‬ومن‭ ‬الغريب‭ ‬أنه‭ ‬توفي‭ ‬لاحقاً‭ ‬بعد‭ ‬سقوطه‭ ‬وإصابته،‭ ‬لا‭ ‬من‭ ‬طائرته‭ ‬بل‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬صهوة‭ ‬جواده،‭ ‬لأنه‭ ‬كان‭ ‬مولعاً‭ ‬بركوب‭ ‬الخيل،‭ ‬وخُلِّد‭ ‬اسمه‭ ‬بإطلاقه‭ ‬على‭ ‬مدرسة‭ ‬الطيران‭ ‬بموطنه‭ ‬بولاية‭ ‬أريزونا‭ ‬الأمريكية‭.‬

تطور‭ ‬عمليات‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً

تعد‭ ‬رحلة‭ ‬الطيارين‭ ‬سميث‭ ‬وريتشارد‭ ‬فاتحة‭ ‬تجارب‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭. ‬وحدث‭ ‬أول‭ ‬تطور‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬التالي‭ ‬بزيادة‭ ‬كمية‭ ‬الوقود‭ ‬وزيت‭ ‬المحرك،‭ ‬وجرى‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬بواسطة‭ ‬طائرات‭ ‬عسكرية‭ ‬خاصة‭ (‬تانكر‭) ‬أو‭ ‬طائرات‭ ‬نقل‭ ‬تم‭ ‬تحويلها‭ ‬إلى‭ ‬تانكر‭ ‬أو‭ ‬جمعت‭ ‬بين‭ ‬الاثنين‭ ‬معاً،‭ ‬باحتوائها‭ ‬على‭ ‬حيز‭ ‬للنقل‭ ‬وآخر‭ ‬للتزود‭ ‬بالوقود،‭ ‬ثم‭ ‬وصل‭ ‬التطور‭ ‬إلى‭ ‬طائرات‭ ‬النقل‭ ‬المدنية‭ ‬لكِبر‭ ‬سعة‭ ‬خزاناتها،‭ ‬أو‭ ‬استبدال‭ ‬طاقة‭ ‬الشحن‭ (‬كارجو‭) ‬أو‭ ‬حيز‭ ‬الركاب‭ ‬المفترض،‭ ‬لتحل‭ ‬محلهما‭ ‬خزانات‭ ‬وقود‭ ‬وزيوت‭ ‬إضافية‭.‬

لم‭ ‬يقتصر‭ ‬التطور‭ ‬على‭ ‬حجم‭ ‬طائرات‭ ‬التزود‭ ‬ونوعها،‭ ‬بل‭ ‬تعداها‭ ‬إلى‭ ‬تكنيك‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬ذاته،‭ ‬فبدأ‭ ‬من‭ ‬طائرة‭ ‬إلى‭ ‬مثيلتها‭ (‬سميث‭-‬ريتشارد‭) ‬ثم‭ ‬من‭ ‬طائرة‭ ‬خزان‭ ‬إلى‭ ‬طائرة‭ ‬قتال‭ ‬واحدة،‭ ‬زادت‭ ‬إلى‭ ‬اثنتين‭ ‬وصولاً‭ ‬إلى‭ ‬ثلاث‭ ‬طائرات‭ ‬من‭ ‬الخزانات‭ ‬الضخمة‭ ‬لتوفير‭ ‬مسافات‭ ‬عرضية‭ ‬آمنة‭ ‬بين‭ ‬طرفي‭ ‬جناحيها‭ ‬لطائرتين‭ ‬والثالثة‭ ‬في‭ ‬الوسط،‭ ‬ثم‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاث‭ ‬طائرات‭ ‬تباعاً،‭ ‬فمثلا‭ ‬يمكن‭ ‬تزويد‭ ‬9‭ ‬طائرات‭ ‬في‭ ‬ثلاث‭ ‬مناوبات‭ ‬بالتتالي،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬التطور‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬طائرات‭ ‬النقل‭ ‬المدنية‭ ‬من‭ ‬طائرة‭ ‬إلى‭ ‬أخرى‭ ‬تباعاً‭. ‬

أهم‭ ‬أعمال‭ ‬التزود‭ ‬خلال‭ ‬الحروب

1‭ ‬ خلال‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭:‬‭ ‬كان‭ ‬استخدام‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬محدوداً‭ ‬لسببين‭: ‬الأول،‭ ‬حداثته‭ ‬النسبية‭ ‬ووجوده‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬قليلة‭ ‬من‭ ‬الجانبين‭ ‬المتحاربين،‭ ‬سواء‭ ‬دول‭ ‬الحلفاء‭ -‬‭ ‬وأهمها‭ ‬بريطانيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بعد‭ ‬بيرل‭ ‬هاربر‭- ‬أو‭ ‬دول‭ ‬المحور‭ ‬وأهمها‭ ‬ألمانيا‭ ‬وإيطاليا‭ ‬واليابان‭. ‬والسبب‭ ‬الثاني‭ ‬هو‭ ‬طبيعة‭ ‬مسارح‭ ‬الحرب،‭ ‬سواء‭ ‬البرية‭ ‬أو‭ ‬البحرية‭. ‬فعلى‭ ‬مستوى‭ ‬مسارح‭ ‬الحرب‭ ‬البرية،‭ ‬كانت‭ ‬المسافات‭ ‬داخل‭ ‬مدى‭ ‬معظم‭ ‬الطائرات،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬أوروبا،‭ ‬هي‭ ‬منشأ‭ ‬الحرب،‭ ‬حيث‭ ‬أقطاب‭ ‬الحرب‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬ألمانيا‭ ‬وإيطاليا‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬وفرنسا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭.‬

‭ ‬ومع‭ ‬تغلغل‭ ‬ألمانيا‭ ‬شرقاً‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي،‭ ‬كانت‭ ‬تستخدم‭ ‬المطارات‭ ‬المناسبة‭ ‬تكتيكياً‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬احتلالها‭ ‬مثل‭ ‬بولندا،‭ ‬لإطالة‭ ‬مدى‭ ‬عمل‭ ‬طائراتها‭ ‬دون‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬فعله‭ ‬الحلفاء‭ ‬انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬مطارات‭ ‬اليونان‭ ‬لتهديد‭ ‬جنوب‭ ‬قوات‭ ‬المحور،‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬مصر‭ ‬كما‭ ‬فعلت‭ ‬بريطانيا‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬العلمين‭ ‬الفاصلة،‭ ‬حيث‭ ‬هَزمت‭ ‬القوات‭ ‬الألمانية‭ ‬بقيادة‭ ‬روميل،‭ ‬وأيضاً‭ ‬في‭ ‬الفلبين‭ ‬جنوب‭ ‬شرق‭ ‬آسيا‭. ‬أما‭ ‬المسرح‭ ‬البحري‭ ‬الممتد،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬المحيطين‭ ‬الأطلنطي‭ ‬والهادي،‭ ‬فتم‭ ‬الاعتماد‭ ‬فيه‭ ‬على‭ ‬حاملات‭ ‬الطائرات،‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬اليابان،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬بيرل‭ ‬هاربُر‭ ‬لتدمير‭ ‬الأسطول‭ ‬الأمريكي‭ ‬وطائراته،‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬بريطانيا‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬شرق‭ ‬آسيا‭ ‬وحتى‭ ‬اليابان،‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬قبل‭ ‬استخدام‭ ‬قنبلتي‭ ‬هيروشيما‭ ‬وناجازاكي‭ ‬الذريتين‭ ‬في‭ ‬6‭ ‬و9‭ ‬اغسطس‭ ‬1945‭ ‬بواسطة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬لتستسلم‭ ‬اليابان‭ ‬وتنتهي‭ ‬الحرب‭.‬

2‭ ‬ خلال‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬1973‭:‬‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬أيٌّ‭ ‬من‭ ‬اطراف‭ ‬الحرب‭ (‬مصر‭- ‬سوريا‭- ‬إسرائيل‭) ‬يملك‭ ‬إمكانية‭ ‬التزوُّد‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً،‭ ‬نظراً‭ ‬لقرب‭ ‬مسارح‭ ‬الحرب‭ ‬من‭ ‬مطارات‭ ‬كلٍ‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الثلاثة،‭ ‬وإلا‭ ‬لحاولت‭ ‬إسرائيل‭ ‬فك‭ ‬الحصار‭ ‬البحري‭ ‬المصري‭ ‬لباب‭ ‬المندب‭ – ‬كما‭ ‬سبق‭- ‬لتخليص‭ ‬ناقلتها‭ ‬للنفط‭ ‬‮«‬حيفا‮»‬‭ ‬ذات‭ ‬الحمولة‭ ‬البالغة‭ ‬140‭ ‬ألف‭ ‬طن‭ ‬والقادمة‭ ‬من‭ ‬ايران،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬إسرائيل‭ ‬دولة‭ ‬غير‭ ‬نفطية‭ ‬وعلى‭ ‬وشك‭ ‬استنفاد‭ ‬احتياطيها‭ ‬من‭ ‬الوقود‭ ‬في‭ ‬الحرب،‭ ‬مما‭ ‬دفعها‭ ‬إلى‭ ‬التحالف‭ ‬مع‭ ‬إثيوبيا‭ ‬ثم‭ ‬إريتريا‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬موطئ‭ ‬قدم‭ ‬في‭ ‬أرخبيل‭ ‬دهلك،‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تهتم‭ ‬بامتلاك‭ ‬طائرات‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬الأمريكية،‭ ‬لتدخل‭ ‬ضمن‭ ‬الدول‭ ‬العشر‭ ‬الأُوَل‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬طائرات‭ ‬التزود‭ ‬التي‭ ‬تمتلكها‭.‬

3‭ ‬ الحرب‭ ‬العراقية‭ ‬الإيرانية‭ ‬1980‭-‬1988‭:‬‭ ‬استخدمت‭ ‬إيران‭ ‬التزوُّد‭ ‬بالوقود‭ ‬بما‭ ‬تبقى‭ ‬لديها‭ ‬من‭ ‬الطائرات‭ ‬الأمريكية‭ ‬منذ‭ ‬عصر‭ ‬الشاه،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تزويد‭ ‬طائرات‭ ‬‮«‬فانتوم‭ ‬4‮»‬‭ ‬جواً‭ ‬بواسطة‭ ‬طائرة‭ ‬‮«‬بوينج‭ ‬707‮»‬،‭ ‬لتصل‭ ‬الفانتوم‭ ‬الإيرانية‭ ‬إلى‭ ‬أقصى‭ ‬الشمال‭ ‬الغربي‭ ‬العراقي‭ ‬قرب‭ ‬الحدود‭ ‬الأردنية‭ ‬لقصف‭ ‬‮«‬قاعدة‭ ‬الوليد‭ ‬الجوية‮»‬‭ ‬العراقية،‭ ‬مما‭ ‬أحدث‭ ‬مفاجأة‭ ‬كبيرة‭ ‬للعراق،‭ ‬حيث‭ ‬ذهبت‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬التشكك‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬المجاورة‭.‬

4‭ ‬ حرب‭ ‬الخليج‭ ‬لتحرير‭ ‬الكويت‭ ‬1991‭:‬‭ ‬استُخدم‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع،‭ ‬وخاصة‭ ‬بواسطة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬الأهداف‭ ‬في‭ ‬أقصى‭ ‬حدود‭ ‬العراق‭.‬

5‭ ‬ الإغارة‭ ‬الإسرائيلية‭ ‬الجوية‭ ‬على‭ ‬قيادة‭ ‬منظمة‭ ‬التحرير‭ ‬الفلسطينية‭ ‬في‭ ‬تونس‭:‬‭ ‬وذلك‭ ‬عام‭ ‬1985‭ ‬قرب‭ ‬تونس‭ ‬العاصمة،‭ ‬بواسطة‭ ‬طائرات‭ ‬‮«‬إف‭ ‬15‮»‬‭ ‬التي‭ ‬زُوِّدت‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً‭ ‬فوق‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط‭ ‬قرب‭ ‬تونس،‭ ‬ليزيد‭ ‬مدى‭ ‬العمل‭ ‬بمسافة‭ ‬2000‭ ‬كم،‭ ‬بما‭ ‬يكفي‭ ‬للتنفيذ‭ ‬والعودة‭.‬

6‭ ‬ بريطانيا‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬فوكلاند‭ ‬والإغارة‭ ‬على‭ ‬ليبيا‭:‬‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬فوكلاند‭ ‬ضد‭ ‬الأرجنتين،‭ ‬تم‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬من‭ ‬قواعد‭ ‬تتبع‭ ‬الكُومُنولث‭ ‬البريطاني‭ ‬في‭ ‬المحيط‭ ‬الأطلنطي،‭ ‬نظراً‭ ‬لبعد‭ ‬جزيرة‭ ‬فوكلاند‭ ‬في‭ ‬أقصى‭ ‬جنوب‭ ‬أمريكا‭ ‬اللاتينية‭ ‬ولآلاف‭ ‬الأميال‭ ‬عن‭ ‬بريطانيا‭. ‬أما‭ ‬الإغارة‭ ‬الجوية‭ ‬على‭ ‬ليبيا،‭ ‬فكانت‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬العقاب‭ ‬على‭ ‬إسقاط‭ ‬المخابرات‭ ‬الليبية‭ ‬طائرة‭ ‬الركاب‭ ‬الأمريكية‭ ‬فوق‭ ‬بلدة‭ ‬لوكيربي‭ ‬البريطانية‭ ‬بعد‭ ‬وقت‭ ‬قصير‭ ‬من‭ ‬إقلاعها‭ ‬من‭ ‬مطار‭ ‬هيثرو‭ ‬بلندن‭. ‬ولضمان‭ ‬السرية،‭ ‬لم‭ ‬تطلب‭ ‬بريطانيا‭ ‬تصريحاً‭ ‬بالمرور‭ ‬خلال‭ ‬الأجواء‭ ‬الفرنسية‭ ‬أو‭ ‬الإسبانية‭ ‬الأقرب،‭ ‬بل‭ ‬لجأت‭ ‬للتزود‭ ‬بالوقود‭ ‬لقطع‭ ‬مسافة‭ ‬أطول‭ ‬لتحقيق‭ ‬المفاجأة،‭ ‬بالالتفاف‭ ‬حول‭ ‬جنوب‭ ‬شبه‭ ‬جزيرة‭ ‬أيبيريا،‭ ‬إلى‭ ‬جبل‭ ‬طارق‭- ‬المقاطعة‭ ‬البريطانية‭- ‬ثم‭ ‬فوق‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط‭ ‬مباشرة‭ ‬إلى‭ ‬طرابلس‭ ‬ليبيا‭ ‬حيث‭ ‬الهدف‭ ‬والمهَمة‭. ‬

التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬والتدريبات‭ ‬العسكرية

تسبب‭ ‬تفكك‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي‭ ‬وحرب‭ ‬الخليج‭ ‬والحرب‭ ‬على‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتهديد‭ ‬الذي‭ ‬تعرضت‭ ‬له‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬دول‭ ‬الإقليم‭ ‬غير‭ ‬العربية،‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬تحالفات‭ ‬إقليمية‭ ‬ودولية‭ ‬جديدة‭ ‬تحكمها‭ ‬المصالح‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬والاقتصادية،‭ ‬مما‭ ‬كان‭ ‬سبباً‭ ‬رئيسياً‭ ‬في‭ ‬التنسيق‭ ‬العسكري،‭ ‬وأبرز‭ ‬مظاهره‭ ‬التدريبات‭ ‬المشتركة،‭ ‬حيث‭ ‬أصبح‭ ‬تكتيك‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬مراحله،‭ ‬بما‭ ‬يشهده‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬من‭ ‬تطور،‭ ‬سواء‭ ‬للطائرات‭ ‬العسكرية‭ ‬أو‭ ‬المدنية‭.‬

المطالب‭ ‬العسكرية‭ ‬والعائد

توجد‭ ‬مدرستان‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬طائرات‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود،‭ ‬أولاهما‭ ‬عسكرية‭ ‬بحتة‭ ‬ترى‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬بواسطة‭ ‬طائراتها‭ ‬الخاصة،‭ ‬عسكرية‭ ‬كانت‭ ‬أو‭ ‬مدنية،‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬يندرج‭ ‬تحت‭ ‬متطلبات‭ ‬أمنها‭ ‬العسكري‭ ‬كمكون‭ ‬رئيسي‭ ‬ضمن‭ ‬أمنها‭ ‬القومي‭. ‬أما‭ ‬المدرسة‭ ‬الثانية،‭ ‬فترى‭ ‬أنه‭ ‬يمكن‭ ‬توفير‭ ‬الكلفة‭ ‬العالية‭ ‬لامتلاك‭ ‬طائرات‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬غالية‭ ‬الثمن،‭ ‬والاستعاضة‭ ‬عنها‭ ‬بشراء‭ ‬هذه‭ ‬الخدمة‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬التي‭ ‬أُنشئت‭ ‬لتقديمها‭ ‬كنوع‭ ‬من‭ ‬الاستثمار‭ ‬المستحدث،‭ ‬حيث‭ ‬بدأته‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬أوميجا‮»‬‭ ‬وأعقبتها‭ ‬شركات‭ ‬أُخرى،‭ ‬لتحصل‭ ‬على‭ ‬ثمن‭ ‬الوقود‭ ‬ومعدل‭ ‬استهلاك‭ ‬الطائرة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬هامش‭ ‬الربح‭.‬

ووفقاً‭ ‬لموقع‭ ‬‮«‬جلوبال‮»‬‭ ‬العسكري،‭ ‬فإنه‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬كانت‭ ‬أكثر‭ ‬الدول‭ ‬امتلاكاً‭ ‬لطائرات‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬عددية‭ ‬بحتة‭ ‬دون‭ ‬التطرق‭ ‬إلى‭  ‬الجانب‭ ‬الكيفي‭ ‬أو‭ ‬النوعي،‭ ‬هي‭: ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭: ‬614‭ ‬طائرة،‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭: ‬22‭ ‬طائرة،فرنسا‭: ‬20‭ ‬طائرة،‭ ‬روسيا‭: ‬19‭ ‬طائرة،‭ ‬إسرائيل‭: ‬10‭ ‬طائرات،‭ ‬بريطانيا‭ ‬وإيطاليا‭ ‬وسنغافورة‭: ‬9‭ ‬طائرات‭ ‬لكل‭ ‬منها،‭ ‬إسبانيا‭: ‬8‭ ‬طائرات،‭ ‬ألمانيا‭ ‬وتركيا‭: ‬7‭ ‬طائرات‭ ‬لكل‭ ‬منهما،‭ ‬أستراليا‭ ‬وكندا‭ ‬والهند‭ ‬وإيران‭: ‬6‭ ‬طائرات‭ ‬لكل‭ ‬منها،‭ ‬شيلي‭: ‬5‭ ‬طائرات‭. ‬

ويلاحظ‭ ‬أنه‭ ‬مع‭ ‬كون‭ ‬سنغافورة‭ ‬دولة‭ ‬صغيرة،‭ ‬فقد‭ ‬أدخلت‭ ‬تلك‭ ‬الخدمة‭ ‬كمورد‭ ‬استثماري‭. ‬كذلك‭ ‬فإن‭ ‬السعودية‭ ‬احتلت‭ ‬المركز‭ ‬الثاني‭ ‬عالمياً‭ ‬والأول‭ ‬إقليمياً‭ – ‬رغم‭ ‬الفارق‭ ‬العددي‭ ‬الكبير‭ ‬عن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬المتصدرة‭-  ‬ولذلك‭ ‬حلت‭ ‬السعودية‭ ‬محل‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أنشطة‭ ‬إعادة‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً‭ ‬لصالح‭ ‬التحالف‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬دول‭ ‬إقليم‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬غير‭ ‬العربية‭ ‬احتلت‭ ‬مراتب‭ ‬ضمن‭ ‬القائمة،‭ ‬حيث‭ ‬ضمت‭ ‬إسرائيل‭ ‬وتركيا‭ ‬وايران‭ ‬وفق‭ ‬الترتيب‭ ‬التنازلي‭. ‬وخارج‭ ‬قائمة‭ ‬الدول‭ ‬العشر‭ ‬الأُول،‭ ‬تأتي‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬تملك‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬5‭ ‬طائرات‭ ‬تزود‭ ‬بالوقود،‭ ‬وهي‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬ومصر‭ ‬والجزائر‭.‬

التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬للطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار

تم‭ ‬ذلك‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬بواسطة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬23‭ ‬إبريل‭ ‬2015،‭ ‬لطائرة‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬من‭ ‬طراز‭ ‬‮«‬ب‭ ‬47‭ ‬إكس‮»‬‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬طائرة‭ ‬تانكر‭ ‬مملوكة‭ ‬لشركة‭ ‬‮«‬أوميجا‮»‬‭ ‬من‭ ‬طراز‭ ‬‮«‬بوينج‭ ‬707‭ ‬ك‮»‬‭. ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬يُعدُّ‭ ‬نجاحاً‭ ‬عسكرياً‭ ‬تِقنياً،‭ ‬فإنه‭ ‬كان‭ ‬ذا‭ ‬جوانب‭ ‬سلبية،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬توظيف‭ ‬إطالة‭ ‬مدى‭ ‬الدرونز‭ ‬في‭ ‬تنفيذ‭ ‬أعمال‭ ‬إرهابية،‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬الذي‭ ‬استهدفت‭ ‬به‭ ‬إيران‭ ‬المنشآت‭ ‬النفطية‭ ‬السعودية‭ ‬لشركة‭ ‬‮«‬أرامكو‮»‬،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التفاف‭ ‬طويل‭ ‬وعميق‭ ‬عبر‭ ‬العراق‭ ‬والكويت،‭ ‬ومن‭ ‬اتجاه‭ ‬اقتراب‭ ‬غير‭ ‬متوقع‭.  ‬وقد‭ ‬استخدمت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأسلوب‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬اغتيال‭ ‬قاسم‭ ‬سليماني‭ ‬في‭ ‬مطار‭ ‬بغداد‭ ‬بطائرة‭ ‬درونز،‭ ‬وبمثلث‭ ‬سيطرة‭ ‬بين‭ ‬الهدف‭ ‬وقاعدة‭ ‬العديد‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬ومركز‭ ‬إدارة‭ ‬العملية‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭.‬

خاتمة

أضاف‭ ‬تكتيك‭ ‬التزود‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً‭ ‬مميزات‭ ‬عديدة‭ ‬للاستراتيجية‭ ‬والتخطيط‭ ‬العسكري،‭ ‬نظراً‭ ‬للزيادة‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬أضافها‭ ‬إلى‭ ‬مدى‭ ‬العمل‭ ‬لطائرات‭ ‬القتال‭ ‬المختلفة،‭ ‬أو‭ ‬إطالة‭ ‬زمن‭ ‬البقاء‭ ‬فوق‭ ‬الهدف‭ ‬أو‭ ‬القتال‭ ‬الجوي،‭ ‬خاصة‭ ‬فوق‭ ‬مسارح‭ ‬الحرب‭ ‬البرية‭ ‬أو‭ ‬البحرية‭ ‬البعيدة‭ ‬عن‭ ‬المطارات‭ ‬الحليفة،‭ ‬أو‭ ‬البحار‭ ‬المحدودة‭ ‬العمق‭ ‬والاتساع‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تسمح‭ ‬باستخدام‭ ‬حاملات‭ ‬الطائرات،‭ ‬كما‭ ‬وسَّع‭ ‬دائرة‭ ‬تأثير‭ ‬المجال‭ ‬الحيوي‭ ‬للدولة‭ ‬التي‭ ‬تملك‭ ‬تلك‭ ‬التقنية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬فتح‭ ‬مجالات‭ ‬اقتصادية‭ ‬واستثمارية‭ ‬لتقديم‭ ‬هذه‭ ‬الخدمة‭ ‬اللوجستية‭ ‬لمن‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يوفر‭ ‬التكلفة‭ ‬الكبيرة‭ ‬لشراء‭ ‬الخزانات‭ ‬الطائرة‭. ‬ومع‭ ‬كل‭ ‬تلك‭ ‬المميزات،‭ ‬تبرز‭ ‬خطورة‭ ‬تزويد‭ ‬الدرونز‭ ‬بالوقود‭ ‬جواً،‭ ‬لأن‭ ‬ذلك‭ ‬قد‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬توسيع‭ ‬دائرة‭ ‬الإرهاب‭ ‬إلى‭ ‬مديات‭ ‬وأعماق‭ ‬بعيدة‭. ‬

»‬‭ ‬لواء‭ ‬ركن‭ ‬دكتور‭/ ‬محمد‭ ‬عبدالخالق‭ ‬قشقوش (خبير‭ ‬متخصص‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الأمنية‭ ‬)

‭‬

IDEX
WhatsApp
Dubai Airshow
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض