navey

تأهيل الأسلحة البحرية لحقبة الحرب الشبكية المركزية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

يكثر‭ ‬الحديث‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭ ‬حول‭ ‬مفهوم‭ ‬الحرب‭ ‬الشبكية‭ ‬المركزية‭ ‬Network Centric Warfare NCW‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬توثيق‭ ‬الاتصالات‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬مستويات‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬خلال‭ ‬العمليات‭ ‬الحربية،‭ ‬مع‭ ‬تأمين‭ ‬صورة‭ ‬شاملة‭ ‬لمسارح‭ ‬العمليات،‭ ‬وذلك‭ ‬بالاعتماد‭ ‬على‭ ‬أنظمة‭ ‬الاتصالات‭ ‬الرقمية‭ ‬ومعالجة‭ ‬البيانات‭ ‬بواسطة‭ ‬أجهزة‭ ‬الحواسب‭ ‬المحمولة‭ ‬أو‭ ‬المركزية،‭ ‬والتي‭ ‬تكون‭ ‬موصولة‭ ‬بصورة‭ ‬مباشرة‭ ‬بأجهزة‭ ‬الاستشعار،‭ ‬ويتوقع‭ ‬الخبراء‭ ‬العسكريون‭ ‬بأن‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬المفهوم‭ ‬عماد‭ ‬العمل‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬القادمة‭.

حيث‭ ‬توشك‭ ‬البحريات‭ ‬المتقدمة‭ ‬على‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬جديدة،‭ ‬تلعب‭ ‬فيها‭ ‬أنظمة‭ ‬شبكات‭ ‬الحواسب‭ ‬وتكنولوجيا‭ ‬المعلومات‭ ‬دوراً‭ ‬قد‭ ‬تزيد‭ ‬أهميته‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬السفن‭ ‬الحربية‭ ‬والطائرات‭ ‬والغواصات‭ ‬التي‭ ‬تستفيد‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المعلومات،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مفهوم‭ ‬الحرب‭ ‬الشبكية‭ ‬المركزية‭ ‬الذي‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬الاستثمارات‭ ‬المكثفة‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬أنظمة‭ ‬الاتصالات‭ ‬والاستخبارات‭ ‬والقيادة‭ ‬والسيطرة،‭ ‬حتى‭ ‬يمكن‭ ‬للوحدات‭ ‬البحرية،‭ ‬المتمركزة‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬السواحل،‭ ‬زيادة‭ ‬قدراتها‭ ‬العسكرية،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ما‭ ‬توفره‭ ‬أنظمة‭ ‬المعلومات‭ ‬لهذه‭ ‬الوحدات‭ ‬من‭ ‬الاستخبارات‭ ‬اللحظية‭ ‬اللازمة‭ ‬عن‭ ‬مواقع‭ ‬العدو،‭ ‬وإمكانية‭ ‬رد‭ ‬الفعل‭ ‬السريع‭ ‬للتهديدات‭ ‬المتوقعة‭. ‬

وتاريخياً،‭ ‬كان‭ ‬القادة‭ ‬البحريون،‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬السفن‭ ‬الشراعية‭ ‬المزوّدة‭ ‬بالمدافع‭ ‬يستطيعون‭ ‬رؤية‭ ‬كل‭ ‬النشاطات‭ ‬حولهم‭ ‬عبر‭ ‬تلسكوب‭ ‬بسيط،‭ ‬أما‭ ‬اليوم،‭ ‬فهم‭ ‬يحتاجون‭ ‬إلى‭ ‬إدراك‭ ‬الأحداث‭ ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬المحيطات،‭ ‬في‭ ‬السماء،‭ ‬وفي‭ ‬عمق‭ ‬اليابسة،‭ ‬على‭ ‬بعد‭ ‬آلاف‭ ‬الأميال،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬نظم‭ ‬تتيح‭ ‬لهم‭ ‬بلوغ‭ ‬هذا‭ ‬المستوى‭ ‬من‭ ‬إدراك‭ ‬الوضع‭ ‬الميداني،‭ ‬ويمكنها‭ ‬تجميع‭ ‬المعلومات‭ ‬المستقاة‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المستشعرات،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬الرادار،‭ ‬والصور‭ ‬الفيديوية،‭ ‬والمجسات‭ ‬التحتمائية،‭ ‬والتقارير‭ ‬البصرية‭ ‬المرسلة‭ ‬من‭ ‬السفن‭ ‬البحرية،‭ ‬ونظم‭ ‬التعقب‭ ‬الآلي،‭ ‬ونتائج‭ ‬تمييز‭ ‬وتحديد‭ ‬هوية‭ ‬الأهداف‭ ‬من‭ ‬المنصات‭ ‬الجوية‭ ‬والبحرية،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬استثمارها‭ ‬بالشكل‭ ‬الملائم‭.‬

مفهوم‭ ‬الحرب‭ ‬الشبكية‭ ‬المركزية

يمكن‭ ‬تعريف‭ ‬الحرب‭ ‬الشبكية‭ ‬المركزية‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬مفهوم‭ ‬لعمليات‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬التفوق‭ ‬المعلوماتي،‭ ‬الذي‭ ‬يولد‭ ‬قوة‭ ‬قتالية‭ ‬متزايدة‭ ‬بواسطة‭ ‬شبكة‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬الاستشعار‭ ‬لصانعي‭ ‬القرار،‭ ‬ولنظم‭ ‬الأسلحة،‭ ‬لتحقيق‭ ‬إدراك‭ ‬مشترك‭ ‬للخطر،‭ ‬وسرعة‭ ‬متزايدة‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرار،‭ ‬ودرجة‭ ‬أعظم‭ ‬من‭ ‬التدمير،‭ ‬وفاعلية‭ ‬متزايدة‭ ‬للبقاء،‭ ‬ودرجة‭ ‬من‭ ‬الانسجام‭ ‬الذاتي‭ ‬مع‭ ‬الظروف‭ ‬المتغيرة‮»‬‭. ‬وتهدف‭ ‬الحرب‭ ‬الشبكية‭ ‬المركزية‭ ‬كذلك،‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬معلومات‭ ‬الاستخبارات‭ ‬المتكاملة،‭ ‬التي‭ ‬يفترض‭ ‬أن‭ ‬توفرها‭ ‬الأقمار‭ ‬الاصطناعية،‭ ‬والطائرات‭ ‬الحربية،‭ ‬والمركبات‭ ‬الجوية‭ ‬غير‭ ‬المأهولة،‭ ‬وأجهزة‭ ‬الاستشعار‭ ‬الأخرى،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬الأهداف‭ ‬الصحيحة،‭ ‬وتدميرها‭ ‬بذخائر‭ ‬دقيقة‭ ‬التوجيه‭.‬

ويعتمد‭ ‬مفهوم‭ ‬الحرب‭ ‬الشبكية‭ ‬المركزية‭ ‬على‭ ‬التقاء‭ ‬تقنيات‭ ‬المعلومات‭ ‬مع‭ ‬العمليات‭ ‬العسكرية،‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬نقل‭ ‬المعلومات‭ ‬من‭ ‬المستشعرات‭ ‬المختلفة،‭ ‬المحمولة‭ ‬براً‭ ‬وجواً‭ ‬وبحراً،‭ ‬إلى‭ ‬أسلحة‭ ‬القتل‭ ‬والتدمير،‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬المعركة‭ ‬الرقمية‭. ‬فمع‭ ‬التحول‭ ‬التدريجي‭ ‬من‭ ‬عصر‭ ‬الصناعة‭ ‬إلى‭ ‬عصر‭ ‬المعلومات،‭ ‬تنتقل‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الحديثة‭ ‬لتصبح‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬التحكم‭ ‬إلكترونياً‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬المعركة،‭ ‬والاتصال‭ ‬ببعضها‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الجبهات،‭ ‬ويؤدي‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬تغيير‭ ‬كيفية‭ ‬إدارة‭ ‬الحرب،‭ ‬ومساعدة‭ ‬العسكريين‭ ‬على‭ ‬التأقلم‭ ‬مع‭ ‬الميدان،‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬غير‭ ‬محدد‭ ‬جغرافياً‭. ‬

ووفقاً‭ ‬لمفهوم‭ ‬الحرب‭ ‬الشبكية‭ ‬المركزية،‭ ‬يتم‭ ‬خلق‭ ‬شبكات‭ ‬معلوماتية‭ ‬شاملة‭ ‬معقدة،‭ ‬لتحقيق‭ ‬التفوق‭ ‬المعلوماتي‭ ‬على‭ ‬العدو‭. ‬وبمعنى‭ ‬آخر،‭ ‬معرفة‭ ‬معلومات‭ ‬أكثر‭ ‬عن‭ ‬القوات‭ ‬الصديقة،‭ ‬وعن‭ ‬حقل‭ ‬المعركة،‭ ‬وعن‭ ‬العدو،‭ ‬ومنعه‭ ‬من‭ ‬معرفة‭ ‬معلومات‭ ‬عن‭ ‬القوات‭ ‬الصديقة،‭ ‬ويبشر‭ ‬ذلك‭ ‬بقدرات‭ ‬وآفاق‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬الحروب،‭ ‬حيث‭ ‬تنتهي‭ ‬العمليات‭ ‬بصورة‭ ‬ناجحة‭ ‬وسريعة،‭ ‬وبتكلفة‭ ‬أقل‭. ‬فكل‭ ‬عناصر‭ ‬وحدات‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭: ‬الجنود،‭ ‬والقادة،‭ ‬والأسلحة،‭ ‬سترتبط‭ ‬معاً‭ ‬إلكترونياً،‭ ‬بصورة‭ ‬كاملة،‭ ‬بطريقة‭ ‬شبكية،‭ ‬لتزويدهم‭ ‬بصورة‭ ‬عملياتية‭ ‬مشتركة‭ ‬لما‭ ‬يجري‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬من‭ ‬فضاء‭ ‬المعركة،‭ ‬والمنطقة‭ ‬التى‭ ‬يتم‭ ‬تنفيذ‭ ‬العمليات‭ ‬فيها،‭ ‬وتسمح‭ ‬هذه‭ ‬الصورة‭ ‬للقادة‭ ‬بصنع‭ ‬القرارات‭ ‬بسرعة‭ ‬أكبر،‭ ‬وامتلاك‭ ‬نيران‭ ‬دقيقة،‭ ‬تكون‭ ‬ثقيلة‭ ‬الوطأة‭ ‬على‭ ‬العدو‭.‬

لقد‭ ‬شهد‭ ‬مطلع‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭ ‬تحولاً‭ ‬في‭ ‬أسلحة‭ ‬الحروب‭ ‬وتكتيكاتها‭ ‬وأساليب‭ ‬خوضها،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬تجلى‭ ‬بانتقالها‭ ‬من‭ ‬حرب‭ ‬المنصات‭ ‬إلى‭ ‬حرب‭ ‬الشبكات‭ ‬المركزية‭ ‬التي‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬شبكة‭ ‬واسعة‭ ‬المدى‭ ‬من‭ ‬المستشعرات،‭ ‬تمكن‭ ‬الوحدات‭ ‬المقاتلة،‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬الجو،‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬البحر،‭ ‬من‭ ‬النفاذ‭ ‬إلى‭ ‬المعلومات‭ ‬الحرجة‭ ‬الآنية،‭ ‬التي‭ ‬تحتاج‭ ‬اليها،‭ ‬كما‭ ‬يتم‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬ربط‭ ‬قوات‭ ‬الخط‭ ‬الأمامي،‭ ‬البرية‭ ‬والجوية‭ ‬والبحرية،‭ ‬معاً،‭ ‬وكذلك‭ ‬مع‭ ‬قياداتهم،‭ ‬وعناصر‭ ‬إسنادهم،‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬فبناء‭ ‬الشبكات‭ ‬ضاعف‭ ‬من‭ ‬قدرة‭ ‬الشركاء،‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬طاقاتهم‭ ‬في‭ ‬الزمان‭ ‬والمكان‭ ‬المطلوبين،‭ ‬وسمح‭ ‬للقوات‭ ‬بتطوير‭ ‬سرعة‭ ‬ونمط‭ ‬القيادة‭ ‬والسيطرة،‭ ‬وبالتالي،‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬تناسق‭ ‬تام‭ ‬فيما‭ ‬بين‭ ‬الوحدات‭ ‬المنضوية‭ ‬في‭ ‬القتال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التزود‭ ‬السريع‭ ‬بمعلومات‭ ‬مبرمجة‭ ‬ومنسقة،‭ ‬تصب‭ ‬في‭ ‬صالح‭ ‬معركة‭ ‬الأسلحة‭ ‬المشتركة‭.‬

والتقدم‭ ‬الذي‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تقنيات‭ ‬وأنظمة‭ ‬الاستطلاع،‭ ‬والمراقبة،‭ ‬والاتصالات‭ ‬أصبح‭ ‬أحد‭ ‬العلامات‭ ‬المميزة‭ ‬للحرب‭ ‬الحديثة،‭ ‬حيث‭ ‬تحولت‭ ‬القوات‭ ‬نحو‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬العمليات‭ ‬المشتركة،‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬منظومة‭ ‬ضخمة‭ ‬ومتطورة‭ ‬من‭ ‬المستشعرات‭ ‬ومنصات‭ ‬الاستطلاع،‭ ‬المأهولة‭ ‬وغير‭ ‬المأهولة،‭ ‬والتي‭ ‬تغذي‭ ‬القيادات‭ ‬الميدانية،‭ ‬والقوات‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬المستويات،‭ ‬بكل‭ ‬المعلومات‭ ‬الميدانية‭ ‬التي‭ ‬تحتاجها،‭ ‬كما‭ ‬أصبحت‭ ‬القوات‭ ‬أكثر‭ ‬تماسكاً‭ ‬وحركية‭ ‬بفضل‭ ‬شبكات‭ ‬الاتصالات‭ ‬والقيادة‭ ‬والسيطرة‭ ‬الحديثة،‭ ‬التي‭ ‬توفر‭ ‬للقادة‭ ‬والقوات‭ ‬رؤية‭ ‬شاملة‭ ‬وواضحة‭ ‬لميدان‭ ‬المعركة،‭ ‬ومناطق‭ ‬انتشار‭ ‬وتحرك‭ ‬القوات‭ ‬المعادية‭ ‬والصديقة،‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬تمركز‭ ‬ومهام‭ ‬القوات،‭ ‬وفقاً‭ ‬للأوضاع‭ ‬الميدانية‭.‬

وترتكز‭ ‬حرب‭ ‬الشبكات‭ ‬المركزية‭ ‬على‭ ‬شبكات‭ ‬الاتصالات،‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ارتكازها‭ ‬على‭ ‬العمليات‭ ‬الحربية‭ ‬بحد‭ ‬ذاتها،‭ ‬فهي‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬نقل‭ ‬حجم‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المعلومات‭ ‬حول‭ ‬طبيعة‭ ‬المعركة‭ ‬وقوة‭ ‬المتحاربين،‭ ‬وبالتالي،‭ ‬تعكس‭ ‬المواصفات‭ ‬الضرورية‭ ‬للنجاح‭. ‬فالتحول‭ ‬من‭ ‬المنصات‭ ‬المركزية‭ ‬إلى‭ ‬الشبكات‭ ‬المركزية‭ ‬ليس‭ ‬بالمهمة‭ ‬المبسطة،‭ ‬وهي‭ ‬قد‭ ‬تستغرق‭ ‬وقتاً‭ ‬طويلاً‭ ‬لإجراء‭ ‬التحول‭ ‬الكامل‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬والذي‭ ‬بدوره‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬مضاعفة‭ ‬القدرات‭ ‬القتالية،‭ ‬والاستمرارية،‭ ‬والسرعة‭ ‬في‭ ‬التنفيذ،‭ ‬والمبادأة‭. ‬

شبكة‭ ‬المستشعرات‭ ‬الاستكشافية

تخطط‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬لنشر‭ ‬شبكة‭ ‬تتضمن‭ ‬آلاف‭ ‬المستشعرات‭ ‬في‭ ‬البر‭ ‬والبحر‭ ‬والجو،‭ ‬والتي‭ ‬سوف‭ ‬ترتبط‭ ‬ببعضها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬شبكة‭ ‬نقل‭ ‬معلومات‭. ‬وفي‭ ‬حالة‭ ‬نجاح‭ ‬هذه‭ ‬الفكرة‭ ‬يتوقع‭ ‬أن‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تغيير‭ ‬شامل‭ ‬في‭ ‬نوع‭ ‬وتشكيل‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬في‭ ‬الحروب‭ ‬المستقبلية‭. ‬وقد‭ ‬ظهرت‭ ‬فكرة‭ ‬هذه‭ ‬الشبكة،‭ ‬والتي‭ ‬أطلق‭ ‬عليها‭ ‬اسم‭ ‬‮«‬شبكة‭ ‬المستشعرات‭ ‬الاستكشافية‮»‬‭ ‬Expeditionary Sensor Grid‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬تطوير‭ ‬أساليب‭ ‬الحرب‭ ‬البحرية،‭ ‬والذي‭ ‬يتولي‭ ‬تطوير‭ ‬الأساليب‭ ‬المستقبلية‭ ‬للحرب‭ ‬البحرية‭. ‬وتتضمن‭ ‬الشبكة‭ ‬حوالي‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬مستشعر،‭ ‬منها‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬محمول‭ ‬على‭ ‬مركبات‭ ‬جوية‭ ‬وبحرية‭ ‬غير‭ ‬مأهولة،‭ ‬ومستشعرات‭ ‬أرضية‭ ‬وبحرية،‭ ‬ومركبات‭ ‬برمائية‭ ‬غير‭ ‬مأهولة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬حاويات‭ ‬للأسلحة‭ ‬المتنوعة،‭ ‬مثل‭ ‬الصواريخ‭ ‬والألغام،‭ ‬والطوربيدات،‭ ‬وسيتم‭ ‬نشر‭ ‬هذه‭ ‬المستشعرات‭ ‬في‭ ‬مساحة‭ ‬كبيرة‭ ‬لتقوم‭ ‬بإمداد‭ ‬القوات‭ ‬بكميات‭ ‬هائلة‭ ‬من‭ ‬المعلومات‭. ‬ويضع‭ ‬المسؤولون‭ ‬في‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬هذه‭ ‬الشبكة‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬أولوياتهم،‭ ‬نظراً‭ ‬لما‭ ‬سوف‭ ‬توفره‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬دراية‭ ‬مفصلة‭ ‬لكل‭ ‬ما‭ ‬يدور‭ ‬في‭ ‬ميدان‭ ‬المعركة‭. ‬وبالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الأهمية‭ ‬التكتيكية‭ ‬للشبكة،‭ ‬يتوقع‭ ‬أن‭ ‬تؤثر‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬وطبيعة‭ ‬القطع‭ ‬البحرية‭ ‬والطائرات‭ ‬والغواصات‭ ‬التي‭ ‬تستخدمها‭ ‬الأساطيل‭ ‬البحرية‭. ‬فنجاح‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الشبكة‭ ‬يضمن‭ ‬التفوق‭ ‬المعلوماتي،‭ ‬وبالتالي،‭ ‬إمكانية‭ ‬توفير‭ ‬أموال‭ ‬طائلة‭ ‬تنفق‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تطوير‭ ‬وتدشين‭ ‬الرادارات‭ ‬ونظم‭ ‬التوجيه‭ ‬ومستشعرات‭ ‬الأشعة‭ ‬تحت‭ ‬الحمراء،‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬غنى‭ ‬عنها‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬كل‭ ‬القطع‭ ‬البحرية‭ ‬والطائرات‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭.‬

وفيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بحرب‭ ‬الشبكات‭ ‬المركزية‭ ‬في‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬يمكن‭ ‬تصور‭ ‬هذا‭ ‬الجزء‭ ‬من‭ ‬عمل‭ ‬الشبكة‭: ‬يحوم‭ ‬قائد‭ ‬المقاتلة‭ ‬‮«‬هورنت‮»‬‭ ‬F/A‭-‬18‭ ‬Hornet،‭ ‬التي‭ ‬تنطلق‭ ‬من‭ ‬حاملة‭ ‬الطائرات،‭ ‬فوق‭ ‬أرض‭ ‬المعركة،‭ ‬فتظهر‭ ‬إشارة‭ ‬من‭ ‬وصلة‭ ‬نقل‭ ‬البيانات‭ ‬Data Link،‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬ظهور‭ ‬صورة‭ ‬دبابة‭ ‬في‭ ‬الميدان،‭ ‬مع‭ ‬خطة‭ ‬كاملة‭ ‬لهجوم‭ ‬الطائرة‭ ‬عليها،‭ ‬وتتضمن‭ ‬الخطة‭ ‬مسار‭ ‬الطائرة،‭ ‬والارتفاع،‭ ‬وجاهزية‭ ‬الأسلحة،‭ ‬وإحداثيات‭ ‬الهدف،‭ ‬ومسار‭ ‬مقترح‭ ‬لعودة‭ ‬الطائرة‭ ‬إلى‭ ‬حاملة‭ ‬الطائرات‭ ‬بعد‭ ‬تنفيذ‭ ‬الهجوم،‭ ‬وربما‭ ‬تظهر‭ ‬أمام‭ ‬الطيار‭ ‬صورة‭ ‬توضح‭ ‬مواقع‭ ‬القوات‭ ‬الصديقة‭ ‬القريبة‭ ‬من‭ ‬الهدف،‭ ‬وتم‭ ‬نقل‭ ‬المعلومات‭ ‬من‭ ‬طائرة‭ ‬‮«‬هورنت‮»‬‭ ‬أخرى‭ ‬تقوم‭ ‬بمهام‭ ‬الاستطلاع،‭ ‬بواسطة‭ ‬مستشعرات‭ ‬الأشعة‭ ‬تحت‭ ‬الحمراء‭ ‬إلى‭ ‬الطائرة‭ ‬المهاجمة،‭ ‬وإلى‭ ‬مراكز‭ ‬قيادة‭ ‬وسيطرة،‭ ‬متصلة‭ ‬بوصلات‭ ‬نقل‭ ‬المعلومات‭. ‬وعلى‭ ‬حاملة‭ ‬الطائرات،‭ ‬التي‭ ‬أقلعت‭ ‬منها‭ ‬الطائرة‭ ‬‮«‬هورنت‮»‬‭ ‬المهاجمة،‭ ‬وكذلك‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬يعرف‭ ‬القادة‭ ‬أماكن‭ ‬تواجد‭ ‬قواتهم،‭ ‬وكيف‭ ‬تتم‭ ‬الهجمات،‭ ‬ومن‭ ‬الذي‭ ‬يستطيع‭ ‬إنهاء‭ ‬المهمة،‭ ‬إذا‭ ‬استدعى‭ ‬الأمر‭.‬

وتستخدم‭ ‬طائرات‭ ‬‮«‬هورنت‮»‬،‭ ‬الموجودة‭ ‬على‭ ‬حاملة‭ ‬الطائرات‭ ‬‮«‬جون‭ ‬كيندي‮»‬،‭ ‬المخصصة‭ ‬لمهام‭ ‬الاستطلاع،‭ ‬نظام‭ ‬التصويب‭ ‬المتقدم‭ ‬باستخدام‭ ‬الأشعة‭ ‬تحت‭ ‬الحمراء‭ ‬Advanced Targeting Forward‭-‬Looking Infrared Receiver‭ ‬ويمكن‭ ‬استخدامه‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬الطائرات‭ ‬المقاتلة‭ ‬F-15‭ ‬Eagle‭ ‬و‭ ‬F-16‭ ‬Falcon،‭ ‬حيث‭ ‬يمكنه‭ ‬اكتشاف‭ ‬وتمييز‭ ‬الأهداف‭ ‬على‭ ‬مديات‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬ثلاثة‭ ‬أو‭ ‬خمسة‭ ‬أضعاف‭ ‬مديات‭ ‬الأنظمة‭ ‬الأخرى‭ ‬المستخدمة‭ ‬حالياً‭.‬

وفي‭ ‬الحرب‭ ‬المضادة‭ ‬للغواصات،‭ ‬فإن‭ ‬عملية‭ ‬تكوين‭ ‬وبناء‭ ‬الصورة‭ ‬التحتمائية‭ ‬لا‭ ‬ترتكز‭ ‬على‭ ‬معلومات‭ ‬من‭ ‬منصة‭ ‬واحدة،‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬المعلومات‭ ‬الموثقة‭ ‬والمندمجة‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬استشعار‭ ‬مختلفة،‭ ‬ومنشورة‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬واسعة‭. ‬وفي‭ ‬الإمكان‭ ‬استخدام‭ ‬أنواع‭ ‬عديدة‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬الاستشعار،‭ ‬مثل‭ ‬أجهزة‭ ‬استشعار‭ ‬خاصة‭ ‬بالسفن،‭ ‬وأجهزة‭ ‬استشعار‭ ‬في‭ ‬قاع‭ ‬البحر،‭ ‬ومركبات‭ ‬تحتمائية‭ ‬غير‭ ‬آهلة،‭ ‬وأجهزة‭ ‬استشعار‭ ‬خاصة‭ ‬بالطائرات،‭ ‬وسونارات‭ ‬Sonars‭ ‬تطلقها‭ ‬عموديات‭ ‬أو‭ ‬غواصات‭… ‬إلخ‭. ‬

نظام‭ ‬توزيع‭ ‬البيانات‭ ‬DDS

يشكل‭ ‬نظام‭ ‬توزيع‭ ‬البيانات‭ ‬Data Distribution System‭ ‬شبكة‭ ‬واسعة‭ ‬لنقل‭ ‬البيانات‭ ‬بقدرة‭ ‬عالية،‭ ‬وبسرية‭ ‬كبرى،‭ ‬بين‭ ‬معالجات‭ ‬الاشتباك‭ ‬المشتركة‭ ‬Cooperative Engagement،‭ ‬ويوزع‭ ‬بيانات‭ ‬استشعارية‭ ‬رئيسية‭ ‬لكل‭ ‬أعضاء‭ ‬القوة‭ ‬البحرية‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬فعلي،‭ ‬بحيث‭ ‬يسمح‭ ‬لجميع‭ ‬المنصات‭ ‬بالتحكم‭ ‬بالنيران‭. ‬وقوة‭ ‬البث‭ ‬عالية‭ ‬الفعالية،‭ ‬وانتشار‭ ‬طيف‭ ‬الترددات‭ ‬الواسعة،‭ ‬والتوقيت‭ ‬الدقيق،‭ ‬هي‭ ‬كلها‭ ‬مواصفات‭ ‬مطلوبة،‭ ‬ومن‭ ‬أجلها‭ ‬يستخدم‭ ‬النظام‭ ‬مجموعة‭ ‬هوائيات‭ ‬تدار‭ ‬إلكترونياً‭ ‬لإرسال‭ ‬واستقبال‭ ‬البيانات‭ ‬المشفرة‭. ‬وهذه‭ ‬الآليات‭ ‬كانت‭ ‬مطروحة‭ ‬على‭ ‬بساط‭ ‬البحث‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬1987،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬اتخاذ‭ ‬المبادرات‭ ‬العملية‭ ‬بشأنها‭ ‬أتى‭ ‬بعد‭ ‬سنتين‭ ‬من‭ ‬الدراسات‭ ‬المسبقة‭ ‬حول‭ ‬جدوى‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬معادلات‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاتصالات‭ ‬العسكرية‭ ‬ذات‭ ‬الطابع‭ ‬التكتيكي،‭ ‬وبدأ‭ ‬الانتاج‭ ‬الفعلي‭ ‬عام‭ ‬2002‭ ‬مع‭ ‬مخططات‭ ‬لتجهيز‭ ‬250‭ ‬وحدة‭ ‬بحرية‭ ‬بمعالج‭ ‬قدرة‭ ‬الاشتباك‭ ‬التعاوني‭ ‬لتجهيز‭ ‬سفن‭ ‬السطح،‭ ‬وطائرات‭ ‬المراقبة،‭ ‬ومواقع‭ ‬التدريب‭ ‬والتجارب،‭ ‬ومنصات‭ ‬مشاة‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭.‬

وتطور‭ ‬قيادة‭ ‬نظم‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬نظام‭ ‬شبكة‭ ‬المستشعرات‭ ‬في‭ ‬قدرة‭ ‬الاشتباك‭ ‬المشتركة‭ ‬Cooperative Engagement Capability،‭ ‬المصمّمة‭ ‬لتمنح‭ ‬كشفاً‭ ‬مبكراً،‭ ‬ومتابعة‭ ‬ثابتة‭ ‬للتهديدات‭ ‬الجوية،‭ ‬كالصواريخ‭ ‬الجوالة،‭ ‬والطائرات‭ ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬طيارون،‭ ‬والطائرات‭ ‬المسيرة‭. ‬وتعتمد‭ ‬هذه‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬نظام‭ ‬اتصالات‭ ‬عسكري،‭ ‬مع‭ ‬تدابير‭ ‬إلكترونية‭ ‬مضادة،‭ ‬وتشكل‭ ‬حماية‭ ‬للقوة‭ ‬القتالية‭. ‬والنظام‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬شبكة‭ ‬أسلحة‭ ‬مترابطة‭ ‬آمنة،‭ ‬ذات‭ ‬سرعة‭ ‬عالية،‭ ‬تربط‭ ‬مستشعرات‭ ‬البحرية‭ ‬بنظم‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الإطار،‭ ‬شكلت‭ ‬آلية‭ ‬الاشتباك‭ ‬التعاوني‭ ‬النقلة‭ ‬النوعية‭ ‬المطلوبة،‭ ‬وعبرت‭ ‬الأطلنطي‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬للتعاون‭ ‬بهذا‭ ‬البرنامج‭ ‬الحديث‭ ‬المتقدم،‭ ‬بهدف‭ ‬إعادة‭ ‬تأهيل‭ ‬أول‭ ‬نظام‭ ‬على‭ ‬فرقاطات‭ ‬من‭ ‬فئة‭ ‬Type 23،‭ ‬أما‭ ‬مدمرات‭ ‬البحرية‭ ‬الملكية‭ ‬من‭ ‬فئة‭ ‬Type 45‭ ‬وحاملات‭ ‬الطائرات‭ ‬الجديدة،‭ ‬فستجهز‭ ‬بقدرة‭ ‬الاشتباك‭ ‬المشترك،‭ ‬الجاهزة‭. ‬وتطور‭ ‬قيادة‭ ‬نظم‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬نظام‭ ‬شبكة‭ ‬المستشعرات‭ ‬في‭ ‬قدرة‭ ‬الاشتباك‭ ‬التعاوني‭ ‬Cooperative Engagement Capability‭ ‬المصممة‭ ‬لتمنح‭ ‬كشفاً‭ ‬مبكراً،‭ ‬ومتابعة‭ ‬ثابتة‭ ‬للتهديدات‭ ‬الجوية،‭ ‬كالصواريخ‭ ‬الجوالة،‭ ‬والطائرات‭ ‬التي‭ ‬يقودها‭ ‬طيار،‭ ‬والطائرات‭ ‬المسيرة‭.‬

تعزيز‭ ‬قدرات‭ ‬الاتصالات‭ ‬البحرية

تستعين‭ ‬البحرية‭ ‬الفرنسية‭ ‬بأحدث‭ ‬خبرات‭ ‬شركات‭ ‬دمج‭ ‬الأنظمة‭ ‬الأوروبية‭ ‬لدعم‭ ‬فعاليّة‭ ‬الاتصالات‭ ‬البحرية،‭ ‬وتحقيق‭ ‬مفهوم‭ ‬العمليات‭ ‬المعززة‭ ‬شبكياً‭ ‬وتعزيز‭ ‬قدرات‭ ‬تبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬بالنطاق‭ ‬العريض‭ ‬مع‭ ‬طائرات‭ ‬البحرية‭ ‬الفرنسية‭. ‬ومن‭ ‬شأن‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬بلورة‭ ‬عزم‭ ‬وتصميم‭ ‬البحرية‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬متابعة‭ ‬تحقيق‭ ‬مفهوم‭ ‬العمليات‭ ‬المعززة‭ ‬شبكياً،‭ ‬وتعزيز‭ ‬قدرات‭ ‬تبادل‭ ‬المعلومات‭ ‬بالنطاق‭ ‬العريض‭ ‬لنظم‭ ‬المعلومات‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬السفن‭ ‬الفرنسية،‭ ‬وذلك‭ ‬بتوفير‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التوافق‭ ‬العملياتي‭ ‬عبر‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬شبكات‭ ‬الاتصالات‭ ‬المشتركة‭ ‬في‭ ‬الهيكلية‭ ‬العسكرية‭ ‬لفرنسا‭ ‬وحلفائها‭. ‬

ويتم‭ ‬تشغيل‭ ‬شبكة‭ ‬اتصالات‭ ‬القوات‭ ‬الجوية‭ ‬التابعة‭ ‬لسلاح‭ ‬البحرية‭ ‬الفرنسية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬مديرية‭ ‬القوات‭ ‬المشتركة‭ ‬لأنظمة‭ ‬شبكات‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬للدفاع‭ ‬وأنظمة‭ ‬المعلومات‭ ‬DIRSI‭. ‬هذا‭ ‬وسوف‭ ‬يتم‭ ‬إدخال‭ ‬قدرة‭ ‬إدارية‭ ‬لشبكة‭ ‬اتصالات‭ ‬فائضة‭ ‬عن‭ ‬الحاجة،‭ ‬تكون‭ ‬مصممة‭ ‬لمراقبة‭ ‬وإدارة‭ ‬المعدات‭ ‬التي‭ ‬تتكون‭ ‬منها‭ ‬القوات‭ ‬الجوية‭ ‬العائدة‭ ‬لسلاح‭ ‬البحرية‭ ‬الفرنسية،‭ ‬وذلك‭ ‬انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬موقعين‭ ‬موجودين‭ ‬على‭ ‬اليابسة‭.‬

ويجري‭ ‬تزويد‭ ‬أسطول‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬بوحدة‭ ‬الاتصال‭ ‬الشبكية‭ ‬الثانوية‭ ‬SNR‭ ‬كجزء‭ ‬من‭ ‬برنامج‭ ‬التشبيك‭ ‬التكتيكي‭ ‬للقوات‭ ‬المقاتلة‭ ‬لنظم‭ ‬القيادة‭ ‬والتحكم‭ ‬والكمبيوتر‭ ‬والاستخبارات‭ ‬C4I،‭ ‬وهذه‭ ‬الوحدة‭ ‬تسمح‭ ‬بتأسيس‭ ‬شبكة‭ ‬لاسلكية‭ ‬مرتجلة‭ ‬عبر‭ ‬مراسم‭ ‬الإنترنت‭ ‬تستخدم‭ ‬لتبادل‭ ‬المعطيات‭ ‬التكتيكية‭ ‬والإدراك‭ ‬الميداني‭ ‬المعزّز‭ ‬والتخطيط‭ ‬الجماعي‭ ‬عبر‭ ‬استخدام‭ ‬أنظمة‭ ‬الاتصال‭ ‬الحالية‭ ‬الموجودة‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬الأساطيل‭ ‬البحرية‭.‬

وتعتبر‭ ‬شبكة‭ ‬SNR‭ ‬الخيار‭ ‬الأفضل‭ ‬كنظام‭ ‬للاتصال‭ ‬الشبكي‭ ‬عبر‭ ‬مراسم‭ ‬الإنترنت‭ ‬لتوفير‭ ‬التوافق‭ ‬العملياتي‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬قوات‭ ‬البحرية‭ ‬المشتركة‭ ‬والمتحالفة،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تأمين‭ ‬معيار‭ ‬مشترك‭ ‬للتخطيط‭ ‬التعاوني‭ ‬ومشاركة‭ ‬المعلومات‭ ‬التكتيكية‭. ‬ووحدة‭ ‬الاتصال‭ ‬الشبكية‭ ‬الثانوية‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬تصميم‭ ‬هندسي‭ ‬يتضمن‭ ‬قدرات‭ ‬ترحيل‭ ‬الاتصالات،‭ ‬مثل‭ ‬عرض‭ ‬الدردشة‭ ‬النصية،‭ ‬وشاشة‭ ‬عرض‭ ‬لمجمل‭ ‬الإشارات،‭ ‬ووحدة‭ ‬تحكم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬بالبيانات‭. ‬

دور‭ ‬وصلات‭ ‬البيانات

لدى‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬متطلباتها‭ ‬الخاصة‭ ‬بالاتصالات،‭ ‬وكانت‭ ‬البحريات‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬طليعة‭ ‬من‭ ‬طور‭ ‬تقنية‭ ‬وصلة‭ ‬البيانات‭ ‬Data Link‭ ‬لتتيح‭ ‬لكل‭ ‬الوحدات‭ ‬في‭ ‬الأسطول‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬البيانات‭. ‬وتطمح‭ ‬قوات‭ ‬بحرية‭ ‬عديدة‭ ‬أن‭ ‬تربط‭ ‬نظم‭ ‬إدارة‭ ‬نيران‭ ‬الأسلحة‭ ‬بكل‭ ‬الوحدات‭ ‬في‭ ‬الأسطول‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬وصلة‭ ‬البيانات‭ ‬نفسها،‭ ‬حتى‭ ‬يتمكن‭ ‬كبار‭ ‬القادة‭ ‬من‭ ‬المبادرة‭ ‬بالاشتباك‭ ‬من‭ ‬بعد‭. ‬وهذه‭ ‬هي‭ ‬الحال‭ ‬بالنسبة‭ ‬لمعلومات‭ ‬المراقبة‭ ‬الرادارية،‭ ‬التي‭ ‬تود‭ ‬القوات‭ ‬البحرية‭ ‬الحديثة‭ ‬دمجها‭ ‬ببعضها‭ ‬لتوليد‭ ‬صورة‭ ‬شاملة‭ ‬عن‭ ‬نشاط‭ ‬العدو‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الفعلي‭ ‬Real Time‭. ‬وتشارك‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الصورة‭ ‬بعدئذٍ‭ ‬كل‭ ‬الوحدات‭ ‬في‭ ‬الأسطول‭ ‬على‭ ‬وصلات‭ ‬بيانات‭ ‬مختلفة،‭ ‬مثل‭ ‬نظم‭ ‬توزيع‭ ‬المعلومات‭ ‬التكتيكية‭ ‬المشتركة‭ ‬JTIDS،‭ ‬أو‭ ‬الوصلة‭ ‬Link-16‭ ‬وغيرها‭. ‬

وتستخدم‭ ‬وصلة‭ ‬نقل‭ ‬البيانات‭ ‬التكتيكية‭ ‬Link‭- ‬11‭ ‬لتبادل‭ ‬البيانات‭ ‬بين‭ ‬منظومات‭ ‬القيادة‭ ‬والسيطرة‭ ‬والوحدات‭ ‬الحاملة‭ ‬للمستشعرات،‭ ‬وهي‭ ‬الوصلة‭ ‬الأساسية‭ ‬لبحرية‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬ودول‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسى‭ ‬‮«‬ناتو‮»‬‭ ‬NATO،‭ ‬وتعمل‭ ‬على‭ ‬الحيز‭ ‬الترددي‭ ‬UHF-HF،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬تعمل‭ ‬مع‭ ‬الأقمار‭ ‬الاصطناعية،‭ ‬وهي‭ ‬ذات‭ ‬مدى‭ ‬كبير،‭ ‬ومشفرة،‭ ‬وعدد‭ ‬المشتركين‭ ‬في‭ ‬الوصلة‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬62‭ ‬مشتركاً‭. ‬وللوصلة‭ ‬معدلان‭ ‬لإرسال‭ ‬البيانات‭: ‬المعدل‭ ‬السريع‭ (‬2250‭ ‬نبضة‭/ ‬ثانية‭)‬،‭ ‬والمعدل‭ ‬البطيء‭ (‬1364‭ ‬نبضة‭/‬ثانية‭). ‬وبالنسبة‭ ‬لقوات‭ ‬حلف‭ ‬شمال‭ ‬الأطلسى‭ ‬‮«‬ناتو‮»‬‭ ‬البحرية،‭ ‬تعتبر‭ ‬وصلة‭ ‬البيانات‭ ‬Link‭-‬‮١١‬‭ ‬وخليفتها‭ ‬المحسنة‭ ‬Link‭ -‬22،‭ ‬مرادفة‭ ‬للوصلة‭ ‬Link-16،‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬البحري،‭ ‬وهي‭ ‬مصممة‭ ‬لتأمين‭ ‬الاتصال‭ ‬مع‭ ‬المنصات‭ ‬الجوية‭ ‬والبحرية‭ ‬والبرية،‭ ‬وتتيح‭ ‬العمل‭ ‬ضمن‭ ‬ما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬أربع‭ ‬شبكات‭ ‬اتصالات‭ ‬مستقلة‭ ‬بشكل‭ ‬متزامن،‭ ‬ويمكن‭ ‬تسجيلها‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬ثماني‭ ‬شبكات‭ ‬اتصال‭. ‬وتوفر‭ ‬الوصلة‭ ‬Link‭ -‬‮١١‬‭ ‬مدى‭ ‬300‭ ‬ميل‭ ‬بحري‭ ‬باستخدام‭ ‬البث‭ ‬على‭ ‬التردد‭ ‬HF،‭ ‬ويتم‭ ‬تغطية‭ ‬هذا‭ ‬المدى‭ ‬أيضاً‭ ‬باستخدام‭ ‬التردد‭ ‬UHF‭ ‬الذي‭ ‬يعيقه‭ ‬انحناء‭ ‬الأرض‭ ‬والتضاريس‭.  ‬وتم‭ ‬تصدير‭ ‬وصلة‭ ‬البيانات‭ ‬Link‭ -‬11‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬لدى‭ ‬زبائن،‭ ‬مثل‭ ‬البرازيل،‭ ‬التي‭ ‬تستخدمها‭ ‬ضمن‭ ‬حزمة‭ ‬تحديث‭ ‬للطائرات‭ ‬‮«‬أوريون‮»‬‭ ‬P-3‭ ‬Orion،‭ ‬وتستخدم‭ ‬البحرية‭ ‬الرومانية‭ ‬البنية‭ ‬الهندسية‭ ‬ذات‭ ‬النظام‭ ‬المفتوح‭ ‬في‭ ‬جهاز‭ ‬طرفي‭ ‬متعدد‭ ‬الاستقبال‭ ‬لوصلات‭ ‬البيانات‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬فرقاطتين‭ ‬جديدتين‭ ‬طراز‭ ‬Type 22،‭ ‬استقدمتا‭ ‬من‭ ‬بريطانيا،‭ ‬ويستخدم‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬وصلات‭ ‬البيانات‭ ‬Link-11‭ ‬و‭ ‬Link-22،‭ ‬والتراسل‭ ‬بحسب‭ ‬نسق‭ ‬الرسائل‭ ‬القابل‭ ‬للتغيير‭.‬

تقنية‭ ‬دمج‭ ‬المعلومات‭ ‬

تولد‭ ‬تقنية‭ ‬دمج‭ ‬المعلومات‭ ‬الصور‭ ‬البحرية‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬أساساً‭ ‬حقيقياً‭ ‬لوضع‭ ‬مشترك‭ ‬يوضع‭ ‬تحت‭ ‬تصرّف‭ ‬القادة‭ ‬البحريين،‭ ‬ويتم‭ ‬عندها‭ ‬تشارك‭ ‬الصور‭ ‬لحظياً‭ ‬عبر‭ ‬وصلات‭ ‬بيانات‭ ‬مع‭ ‬اتصالات‭ ‬عريضة‭ ‬الموجة‭ ‬بسفن‭ ‬حربية،‭ ‬وطائرات،‭ ‬وغواصات‭ ‬أخرى،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬القيادات‭ ‬العامة‭ ‬على‭ ‬اليابسة،‭ ‬بحيث‭ ‬يتمتع‭ ‬القادة‭ ‬في‭ ‬البحر‭ ‬بفهم‭ ‬مشترك‭ ‬للوضع‭ ‬القتالي‭ ‬للقيام‭ ‬برد‭ ‬فعل‭ ‬سريع‭ ‬إزاء‭ ‬أي‭ ‬تطورات‭ ‬جديدة‭. ‬ولهذا،‭ ‬يعد‭ ‬مركز‭ ‬العمليات‭ ‬البحرية‭ ‬ذا‭ ‬أهمية‭ ‬حيوية‭ ‬للعمليات‭ ‬العسكرية،‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬لأنه‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬نظام‭ ‬إدراك‭ ‬وضع‭ ‬ميداني،‭ ‬فهو‭ ‬يأخذ‭ ‬المعلومات‭ ‬من‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬كافة‭ ‬لبناء‭ ‬صورة‭ ‬عملياتية‭ ‬مشتركة‭ (‬قد‭ ‬تكون‭ ‬صورة‭ ‬عن‭ ‬قرب‭ ‬لسفينة‭ ‬مشبوهة،‭ ‬مثلاً،‭ ‬يجري‭ ‬تحديثها‭ ‬كل‭ ‬دقائق‭ ‬قليلة،‭ ‬أو‭ ‬لبقعة‭ ‬محلية‭ ‬محيطة‭ ‬بسفينة‭ ‬عسكرية‭ ‬أو‭ ‬وحدة‭ ‬بحرية‭ ‬على‭ ‬الشاطىء‭). ‬وفي‭ ‬سبعينات‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬صمم‭ ‬نظام‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬مع‭ ‬وتيرة‭ ‬تحديث‭ ‬الصورة‭ ‬لحوالي‭ ‬‮٥٠‬‭ ‬ألف‭ ‬عملية‭ ‬تسجيل،‭ ‬وارتفع‭ ‬العدد‭ ‬الى‭ ‬حوالي‭ ‬‮٢٠٠‬‭ ‬ألف‭ ‬عملية،‭ ‬مع‭ ‬عمليات‭ ‬تسجيل‭ ‬اضافية‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬الطائرات‭.‬

وتعمل‭ ‬وكالة‭ ‬الدفاع‭ ‬الأوروبية‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬شبكة‭ ‬مراقبة‭ ‬بحرية،‭ ‬وتخطط‭ ‬لإقامة‭ ‬مركز‭ ‬العمليات‭ ‬والبيانات‭ ‬الخاص‭ ‬بها،‭ ‬ويكمن‭ ‬هدف‭ ‬المركز‭ ‬الشامل،‭ ‬وفقاً‭ ‬للوكالة،‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬حلّ‭ ‬تقني‭ ‬يؤمن‭ ‬صورة‭ ‬بحرية‭ ‬معترف‭ ‬بها‭ ‬بشكل‭ ‬مشترك‭ ‬ومترابطة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لكل‭ ‬المشاركين‭. ‬وأطلق‭ ‬برنامج‭ ‬المركز‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠٠٦‬‭ ‬بمشاركة‭ ‬‮١٨‬‭ ‬دولة‭ ‬عضوة‭ ‬في‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬سلطات‭ ‬مدنية‭ ‬ووكالات‭ ‬مختلفة‭ ‬من‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬تعمل‭ ‬في‭ ‬التصوير‭ ‬عبر‭ ‬الأقمار‭ ‬الاصطناعية،‭ ‬والسلامة‭ ‬البحرية،‭ ‬ومراقبة‭ ‬الحدود‭ ‬والأبحاث‭. ‬ويتم‭ ‬تطوير‭ ‬برمجية‭ ‬لتكييف‭ ‬الشبكات‭ ‬الوطنية‭ ‬الموجودة‭ ‬ودعم‭ ‬وتوسيع‭ ‬قدرات‭ ‬مشاركة‭ ‬البيانات،‭ ‬عبر‭ ‬مراسم‭ ‬الإنترنت،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الدردشة‭ ‬والرسائل‭ ‬الفورية‭.‬

ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬فإن‭ ‬برنامج‭ ‬بيئة‭ ‬مشاركة‭ ‬المعلومات‭ ‬المشتركة‭ ‬Common Information Sharing Environment‭  ‬الأوروبي‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬السماح‭ ‬بالمشاركة‭ ‬في‭ ‬معلومات‭ ‬المراقبة‭ ‬بين‭ ‬سلطات‭ ‬مراقبة‭ ‬بحرية‭ ‬مختلفة،‭ ‬مثل‭ ‬فرض‭ ‬القانون،‭ ‬ومراقبة‭ ‬الحدود،‭ ‬والنقل،‭ ‬ومراقبة‭ ‬التلوث‭ ‬البحري،‭ ‬ومراقبة‭ ‬صيد‭ ‬الأسماك،‭ ‬والجمارك‭. ‬ومن‭ ‬المنتظر‭ ‬أن‭ ‬يربط‭ ‬البرنامج‭ ‬أيضاً‭ ‬نظم‭ ‬المراقبة‭ ‬البحرية‭ ‬الموجودة‭ ‬كافة‭ ‬دون‭ ‬اللجوء‭ ‬إلى‭ ‬ابتكار‭ ‬نظام‭ ‬جديد‭. ‬وقد‭ ‬بُذلت‭ ‬جهود‭ ‬كبيرة‭ ‬لجمع‭ ‬وتبادل‭ ‬البيانات،‭ ‬مثل‭ ‬مواقع‭ ‬السفن‭ ‬وتفاصيل‭ ‬الشحن‭ ‬بين‭ ‬وكالات‭ ‬مختصة،‭ ‬وزيادة‭ ‬فعالية‭ ‬عمليات‭ ‬المراقبة‭ ‬مع‭ ‬الوسائل‭ ‬الموجودة‭. ‬وتعتمد‭ ‬غرفة‭ ‬عمليات‭ ‬السفينة‭ ‬البريطانية‭ ‬نظاماً‭ ‬بإمكانه‭ ‬التعقب‭ ‬الآلي‭ ‬لكل‭ ‬السفن‭ ‬المعروفة‭ ‬والمجهولة،‭ ‬والتعرف‭ ‬على‭ ‬التهديدات‭ ‬المحتملة،‭ ‬وهو‭ ‬نظام‭ ‬إدراك‭ ‬وضع‭ ‬ميداني‭ ‬يُصمم‭ ‬حسب‭ ‬طلب‭ ‬الزبون،‭ ‬ويستخدم‭ ‬أساليب‭ ‬معالجة‭ ‬وتحليل‭ ‬صور‭ ‬فيديوية‭ ‬معقدة،‭ ‬وتُقسّم‭ ‬المعالجات‭ ‬والتحاليل‭ ‬بين‭ ‬غرفة‭ ‬عمليات‭ ‬السفينة‭ ‬وغرفة‭ ‬السيطرة‭ ‬التابعة‭ ‬على‭ ‬البر‭. ‬وتحصل‭ ‬السفينة‭ ‬على‭ ‬صور‭ ‬محدثة‭ ‬كل‭ ‬‮٣٠‬‭ ‬ثانية‭ ‬بفضل‭ ‬البيانات‭ ‬التي‭ ‬أمنتها‭ ‬الوصلة‭ ‬Link 16،‭ ‬والمعلومات‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬نظام‭ ‬الاتصالات‭ ‬التكتيكي‭ ‬Bowman‭ ‬المترابط‭ ‬مع‭ ‬المعلومات‭ ‬التي‭ ‬وفرها‭ ‬نظام‭ ‬القتال‭ ‬والمعروضة‭ ‬على‭ ‬شاشات‭ ‬نظام‭ ‬دعم‭ ‬القيادة‭ ‬الخاص‭ ‬بالبحرية‭ ‬الملكية‭ ‬البريطانية‭.‬

الخلاصة

تفرض‭ ‬الحرب‭ ‬الشبكية‭ ‬تحديات‭ ‬عديدة‭ ‬لوسائل‭ ‬الحرب‭ ‬البحرية‭ ‬المعروفة‭ ‬حالياً،‭ ‬ولتنظيم‭ ‬الأساطيل‭ ‬البحرية،‭ ‬وحتى‭ ‬للأنظمة‭ ‬ولأنواع‭ ‬السفن‭ ‬المطلوب‭ ‬تطويرها‭ ‬لتتوافق‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭. ‬وتتوفر‭ ‬تقنيات‭ ‬القيادة‭ ‬والسيطرة‭ ‬البحرية‭ ‬الآن‭ ‬بشكل‭ ‬واسع،‭ ‬وتتطلع‭ ‬بحريات‭ ‬عدة‭ ‬إلى‭ ‬تصميم‭ ‬نظم‭ ‬تلبي‭ ‬حاجاتها‭ ‬الخاصة،‭ ‬مع‭ ‬استخدام‭ ‬تقنيات‭ ‬جاهزة‭ ‬تجارياً،‭ ‬مما‭ ‬يخفض‭ ‬التكلفة،‭ ‬ويسرّع‭ ‬الدمج،‭ ‬ويتيح‭ ‬بسهولة‭ ‬إدخال‭ ‬مستشعرات‭ ‬غير‭ ‬عسكرية‭. ‬ونتيجة‭ ‬لتلك‭ ‬النظم‭ ‬تتوفر‭ ‬للقادة‭ ‬البحريين‭ ‬صورة‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة‭ ‬عن‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة‭ ‬البحرية‭ ‬لإدراك‭ ‬الوضع‭ ‬الميداني‭. ‬

‭ ‬لواء‭ ‬د‭. ‬علي‭ ‬محمد‭ ‬علي‭ ‬رجب‭ ‬(باحث‭ ‬عسكري‭ ‬وخبير‭ ‬استراتيجي)

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض