admin-ajax

المتطرفون و«كورونا‮»‬‭ ‬جمــود‭ ‬التفــكير‭ ‬وأزمة‭ ‬الأخلاق

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

في‭ ‬كل‭ ‬مرة‭ ‬يثبت‭ ‬المتطرفون،‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الأديان‭ ‬والمعتقدات‭ ‬والمذاهب،‭ ‬أنهم‭ ‬محكومون‭ ‬في‭ ‬مواقفهم‭ ‬وتصرفاتهم‭ ‬بجمود‭ ‬في‭ ‬الفكر،‭ ‬وأزمة‭ ‬في‭ ‬الأخلاق،‭ ‬والكثير‭ ‬من‭ ‬الأوهام‭ ‬والمسلمات‭ ‬المتهافتة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تثبت‭ ‬أمام‭ ‬أبسط‭ ‬حقائق‭ ‬المنطق‭ ‬والعقل‭ ‬والواقع‭. ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يظهر‭ ‬بجلاء‭ ‬في‭ ‬موقفهم‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭ ‬منذ‭ ‬بدايته،‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬تفسير‭ ‬أسبابه،‭ ‬أو‭ ‬الموقف‭ ‬من‭ ‬إجراءات‭ ‬مواجهته،‭ ‬أو‭ ‬محاولة‭ ‬استغلاله‭ ‬بشكل‭ ‬لا‭ ‬أخلاقي‭ ‬ولا‭ ‬إنساني‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬خاصة‭ ‬وضيقة‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬المجتمعات‭ ‬والأوطان‭ ‬بل‭ ‬والبشرية‭ ‬كلها‭.‬

في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬فيه‭ ‬العلماء‭ ‬والمختصون‭ ‬يبحثون‭ ‬عن‭ ‬أبعاد‭ ‬الفيروس‭ ‬ومخاطره‭ ‬وكيفية‭ ‬مواجهته،‭ ‬خرجت‭ ‬بعض‭ ‬الأصوات‭ ‬الدينية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬لتقول‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬الفيروس‭ ‬هو‭ ‬انتقام‭ ‬إلهي‭ ‬من‭ ‬الصين‭ ‬بسبب‭ ‬اضطهادها‭ ‬لأقلية‭ ‬‮«‬الإيجور‮»‬‭ ‬المسلمة‭. ‬وعندما‭ ‬تفشى‭ ‬المرض‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬انتقام‭ ‬رباني‭ ‬منهم‭ ‬بسبب‭ ‬دورهم‭ ‬في‭ ‬الحروب‭ ‬الصليبية‭ ‬ضد‭ ‬المسلمين،‭ ‬والغريب‭ ‬أن‭ ‬الذي‭ ‬قال‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬أستاذ‭ ‬جامعي‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد‭!! ‬وعندما‭ ‬انتشر‭ ‬المرض‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الدول‭ ‬الإسلامية،‭ ‬خرجت‭ ‬أصوات‭ ‬لمتشددين‭ ‬دينيين‭ ‬لتقول‭ ‬إن‭ ‬هذا‭ ‬عقاب‭ ‬إلهي‭ ‬للبشر‭ ‬بسبب‭ ‬خروجهم‭ ‬عن‭ ‬تعاليمه‭ ‬ومبادئ‭ ‬دينه‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬قال‭ ‬مرصد‭ ‬الفتاوى‭ ‬التكفيرية‭ ‬والآراء‭ ‬المتشددة‭ ‬التابع‭ ‬لدار‭ ‬الإفتاء‭ ‬المصرية،‭ ‬إن‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬المصرية‭ ‬قد‭ ‬ربطوا‭ ‬في‭ ‬فتاواهم‭ ‬بين‭ ‬كورونا‭ ‬وقرارات‭ ‬منع‭ ‬ارتداء‭ ‬النقاب،‭ ‬وأن‭ ‬55‭% ‬من‭ ‬فتاوى‭ ‬الإخوان‭ ‬حول‭ ‬الفيروس‭ ‬دارت‭ ‬حول‭ ‬فكرة‭ ‬العقاب‭ ‬الإلهي،‭ ‬ومنها‭ ‬فتوى‭ ‬الإخواني‭ ‬وجدي‭ ‬غنيم‭ ‬الذي‭ ‬قال‭: ‬‮«‬كورونا‭.. ‬انتقام‭ ‬الله‭ ‬للصين‭ ‬وابتلاء‭ ‬وامتحان‭ ‬للمسلمين‮»‬‭.‬
وهذا‭ ‬لم‭ ‬يتوقف‭ ‬على‭ ‬متشددين‭ ‬مسلمين‭ ‬فقط‭ ‬وإنما‭ ‬امتد‭ ‬إلى‭ ‬غيرهم‭ ‬من‭ ‬معتقدات‭ ‬أخرى،‭ ‬فهذا‭ ‬رجل‭ ‬الدين‭ ‬الهندوسي‭ ‬تشاكراباني‭ ‬ماهاراج،‭ ‬زعيم‭ ‬منظمة‭ ‬‮«‬هندو‭ ‬مهاسبها‮»‬‭ ‬القومية‭ ‬المتطرفة،‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬‮«‬تجسد‭ ‬للإله‭ ‬فيشنو‭ ‬لمعاقبة‭ ‬من‭ ‬يأكل‭ ‬اللحم‮»‬،‭ ‬أما‭ ‬القس‭ ‬الأمريكي‭ ‬ريك‭ ‬وايلز‭ ‬فيعتبر‭ ‬الفيروس‭ ‬‮«‬ملك‭ ‬موت‮»‬‭ ‬مرسلاً‭ ‬من‭ ‬الله‭ ‬و«جائحة‭ ‬لتطهير‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬الخطيئة‭ ‬مع‭ ‬اقتراب‭ ‬النهاية‮»‬،‭ ‬وقال‭ ‬الراهب‭ ‬اليهودي‭ ‬يهودا‭ ‬غليك،‭ ‬إن‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬عقاب‭ ‬من‭ ‬الله‭ ‬لحكومة‭ ‬الصين‭ ‬بسبب‭ ‬اضطهاد‭ ‬المؤمنين‭ ‬بالكتاب‭ ‬المقدس‭ ‬وانتهاكات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬
إضافة‭ ‬إلى‭ ‬وهم‭ ‬الانتقام‭ ‬الإلهي‭ ‬الذي‭ ‬سيطر‭ ‬على‭ ‬المتطرفين‭ ‬المسلمين‭ ‬والمسيحيين‭ ‬واليهود‭ ‬وغيرهم،‭ ‬في‭ ‬تفسير‭ ‬ظهور‭ ‬كورونا،‭ ‬ظهر‭ ‬وَهْمٌ‭ ‬آخر،‭ ‬وهو‭ ‬وَهْمُ‭ ‬المؤامرة،‭ ‬ولعل‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬رجل‭ ‬الدين‭ ‬الشيعي‭ ‬العراقي‭ ‬مقتدى‭ ‬الصدر‭ ‬هو‭ ‬نموذج‭ ‬بارز‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن،‭ ‬حيث‭ ‬اتهم‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬بنشر‭ ‬الفيروس‭ ‬بين‭ ‬خصوم‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬
ما‭ ‬سبق‭ ‬يعكس‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬سمات‭ ‬المتطرفين‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الأديان‭:‬‭ ‬أولها‭ ‬التبسيط‭ ‬الشديد‭ ‬لدرجة‭ ‬السذاجة‭ ‬في‭ ‬تفسير‭ ‬الأمور،‭ ‬حتى‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تنطوي‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬التعقيد‭ ‬والتخصص‭ ‬مثل‭ ‬الأوبئة‭ ‬والأمراض‭. ‬ثانيها‭ ‬الخلل‭ ‬في‭ ‬بنية‭ ‬التفكير،‭ ‬وهذا‭ ‬يجعل‭ ‬مواقف‭ ‬المتطرفين‭ ‬متناقضة‭ ‬ومفككة؛‭ ‬فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬لم‭ ‬يفسر‭ ‬هؤلاء‭ ‬لماذا‭ ‬توفي‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬صحابة‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلـم‭ ‬في‭ ‬طاعون‭ ‬‮«‬عمواس‮»‬‭ ‬في‭ ‬الشام‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الخليفة‭ ‬عمر‭ ‬بن‭ ‬الخطاب‭ ‬رضي‭ ‬الله‭ ‬عنه‭ ‬الذي‭ ‬تشير‭ ‬المصادر‭ ‬التاريخية‭ ‬إلى‭ ‬إنه‭ ‬قتل‭ ‬آلاف‭ ‬المسلمين،‭ ‬منهم‭ ‬أبو‭ ‬عبيدة‭ ‬بن‭ ‬الجرّاح،‭ ‬ومعاذ‭ ‬بن‭ ‬جبل،‭ ‬ويزيد‭ ‬بن‭ ‬أبي‭ ‬سفيان،‭ ‬والحارث‭ ‬بن‭ ‬هشام،‭ ‬وسهيل‭ ‬بن‭ ‬عمرو،‭ ‬وعتبة‭ ‬بن‭ ‬سهيل‭ ‬وغيرهم،‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬الأوبئة‭ ‬انتقاماً‭ ‬إلهياً؟‭! ‬ولم‭ ‬يستطع‭ ‬مقتدى‭ ‬الصدر‭ ‬أن‭ ‬يفسر‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭ ‬داخل‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬ذاتها‭ ‬واصابته‭ ‬وقتله‭ ‬عشرات‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الأمريكيين،‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬الرئيس‭ ‬ترامب‭ ‬ينشر‭ ‬الفيروس‭ ‬بين‭ ‬خصوم‭ ‬بلاده‭ ‬فقط،‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يقول‭ ‬الصدر‭!!. ‬ثالثها‭ ‬ضحالة‭ ‬المعرفة‭ ‬بالتاريخ‭ ‬والعلم،‭ ‬والمسارعة‭ ‬بالفتوى‭ ‬بدون‭ ‬التحقق‭ ‬من‭ ‬المعلومات؛‭ ‬فالذين‭ ‬قالوا‭ ‬إن‭ ‬تفشي‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬هو‭ ‬انتقام‭ ‬رباني‭ ‬بسبب‭ ‬دور‭ ‬إيطاليا‭ ‬في‭ ‬الحروب‭ ‬الصليبية،‭ ‬لم‭ ‬يكلفوا‭ ‬أنفسهم‭ ‬الرجوع‭ ‬إلى‭ ‬التاريخ‭ ‬ليعرفوا‭ ‬أن‭ ‬الحروب‭ ‬الصليبية‭ ‬لعب‭ ‬الدور‭ ‬الرئيسي‭ ‬فيها‭ ‬فرنسا‭ ‬وانجلترا‭ ‬وألمانيا‭ ‬ولم‭ ‬تقم‭ ‬إيطاليا‭ ‬بدور‭ ‬رئيسي،‭ ‬‮«‬وكون‭ ‬البابوات‭ ‬هم‭ ‬الذين‭ ‬حرضوا‭ ‬فى‭ ‬الأصل‭ ‬على‭ ‬الحروب‭ ‬الصليبية،‭ ‬فهذا‭ ‬لا‭ ‬يحسب‭ ‬على‭ ‬إيطاليا‭ ‬لأن‭ ‬البابوية‭ ‬ليست‭ ‬مؤسسة‭ ‬إيطالية‭ ‬كما‭ ‬يعرف‭ ‬حتى‭ ‬الأطفال‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬ذهب‭ ‬أحد‭ ‬الكتاب‭. ‬وعندما‭ ‬اعتبر‭ ‬مقتدى‭ ‬الصدر‭ ‬أن‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭ ‬سببه‭ ‬‮«‬شرعنة‭ ‬زواج‭ ‬المثليين‮»‬‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬لم‭ ‬يكلف‭ ‬نفسه‭ ‬كذلك‭ ‬بالبحث‭ ‬ليعرف‭ ‬أن‭ ‬الصين‭ ‬وإيطاليا،‭ ‬وهما‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬الدول‭ ‬تضرراً،‭ ‬لم‭ ‬تشرعا‭ ‬بالكامل‭ ‬زواج‭ ‬المثليين‭.‬
أزمة‭ ‬الأخلاق‭ ‬
في‭ ‬حين‭ ‬تدعي‭ ‬التيارات‭ ‬الدينية‭ ‬المتطرفة‭ ‬أنها‭ ‬الوصية‭ ‬على‭ ‬أخلاق‭ ‬المجتمعات،‭ ‬وتعتبر‭ ‬أن‭ ‬غياب‭ ‬الأخلاق‭ ‬هو‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬المشاكل‭ ‬والأزمات‭ ‬التي‭ ‬يواجهها‭ ‬العالم،‭ ‬فإنها‭ ‬أظهرت‭ ‬سقوطاً‭ ‬أخلاقياً‭ ‬واضحاً‭ ‬في‭ ‬تعاملها‭ ‬مع‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا،‭ ‬ويمكن‭ ‬للمراقب‭ ‬أن‭ ‬يضع‭ ‬يده‭ ‬على‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬مظاهر‭ ‬هذا‭ ‬السقوط‭. ‬فقد‭ ‬عبرت‭ ‬مواقع‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬المسلمين‭ ‬المصرية‭ ‬عن‭ ‬الشماتة‭ ‬في‭ ‬الحكومة‭ ‬المصرية‭ ‬بسبب‭ ‬وجود‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬وموت‭ ‬بعض‭ ‬عناصر‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬به،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬فيديوهات‭ ‬لقادة‭ ‬من‭ ‬الجماعة‭ ‬‮«‬يدعون‭ ‬فيها‭ ‬الذين‭ ‬يصابون‭ ‬بالإنفلونزا‭ ‬أو‭ ‬ارتفاع‭ ‬في‭ ‬درجة‭ ‬الحرارة،‭ ‬لدخول‭ ‬أقسام‭ ‬الشرطة،‭ ‬والمؤسسات‭ ‬العسكرية،‭ ‬والحكومية،‭ ‬والإعلامية،‭ ‬للاختلاط‭ ‬بأكبر‭ ‬قدر‭ ‬ممكن‭ ‬من‭ ‬الموجودين‭ ‬بها‭ ‬لنشر‭ ‬العدوى‮»‬‭. ‬وفي‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬كشفت‭ ‬وثيقة‭ ‬لوزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬العراقية‭ ‬‮«‬إن‭ ‬تنظيم‭ ‬داعش‭ ‬الإرهابي‭ ‬يسعى‭ ‬إلى‭ ‬تجنيد‭ ‬عناصره‭ ‬المصابين‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬ونشرهم‭ ‬في‭ ‬عموم‭ ‬محافظات‭ ‬العراق،‭ ‬واستخدام‭ ‬هؤلاء‭ ‬المصابين‭ ‬كقنبلة‭ ‬بيولوجية‭ ‬بشرية‮»‬‭.‬
وكشفت‭ ‬مذكرة‭ ‬لمكتب‭ ‬التحقيقات‭ ‬الفدرالي‭ ‬الأمريكي‭ ‬‮«‬إف‭ ‬بي‭ ‬آي‮»‬‭ ‬أن‭ ‬جماعات‭ ‬اليمين‭ ‬المتطرف‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬حثت‭ ‬أنصارها‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬بين‭ ‬اليهود،‭ ‬واستخدام‭ ‬‮«‬بخاخات‮»‬‭ ‬مليئة‭ ‬بإفرازات‭ ‬جسم‭ ‬معدية‭ ‬في‭ ‬مهاجمة‭ ‬أفراد‭ ‬الشرطة‭.‬
واتجهت‭ ‬بعض‭ ‬التيارات‭ ‬السلفية‭ ‬المتطرفة‭ ‬إلى‭ ‬استغلال‭ ‬خوف‭ ‬الناس‭ ‬من‭ ‬الفيروس‭ ‬لجمع‭ ‬المال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إيهامهم‭ ‬بإمكانية‭ ‬الشفاء‭ ‬من‭ ‬الفيروس‭ ‬والتحصين‭ ‬ضده‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الرقية‭ ‬الشرعية،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬قال‭ ‬أحد‭ ‬السلفيين‭: ‬‮«‬كورونا‭ ‬تعالج‭ ‬بالرقية‭ ‬الشرعية‭ ‬ولا‭ ‬داعي‭ ‬للقلق،‭ ‬ومستعدون‭ ‬للذهاب‭ ‬للصين‭ ‬كي‭ ‬نعالجه‮»‬‭.‬
وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يتداعى‭ ‬فيه‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ ‬إلى‭ ‬الدعوة‭ ‬للتعاون‭ ‬والتكاتف‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الفيروس‭ ‬والخطر‭ ‬الذي‭ ‬يمثله‭ ‬والذي‭ ‬لا‭ ‬يوفر‭ ‬أحداً‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬أو‭ ‬الغرب‭ ‬أو‭ ‬الشمال‭ ‬أو‭ ‬الجنوب،‭ ‬فإن‭ ‬التيارات‭ ‬المتطرفة‭ ‬رأت‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الوباء‭ ‬فرصة‭ ‬لنشر‭ ‬فكرها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استهداف‭ ‬الناس‭ ‬في‭ ‬بيوتها‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬الحظر‭ ‬المنزلي،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬استغلال‭ ‬انشغال‭ ‬الحكومات‭ ‬بمواجهة‭ ‬الفيروس‭ ‬للتمدد‭ ‬وكسب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬النفوذ‭ ‬والحضور‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬داعش‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭.‬
فضلا‭ ‬عن‭ ‬ذلك،‭ ‬فإنه‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬دعت‭ ‬فيه‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬وقف‭ ‬إطلاق‭ ‬النار‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لأنه‭ ‬يواجه‭ ‬خطراً‭ ‬أكبر،‭ ‬ولقيت‭ ‬الدعوة‭ ‬استجابة‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬الصراعات‭ ‬والأزمات،‭ ‬فإن‭ ‬التيارات‭ ‬المتطرفة‭ ‬لم‭ ‬تستجب‭ ‬لذلك‭ ‬بل‭ ‬إنها‭ ‬أصرت‭ ‬على‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬عملياتها‭ ‬ومنها‭ ‬حركة‭ ‬طالبان‭ ‬وداعش‭ ‬والقاعدة،‭ ‬حتى‭ ‬ان‭ ‬داعش‭ ‬دعا‭ ‬أنصاره‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬عدم‭ ‬إظهار‭ ‬أي‭ ‬رحمة‭ ‬وشن‭ ‬هجمات‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‮»‬‭.‬
‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬المجتمعات‭ ‬تتكاتف‭ ‬وتتناسى‭ ‬خلافتها‭ ‬وتقف‭ ‬وراء‭ ‬حكوماتها‭ ‬وقت‭ ‬الأزمات‭ ‬والأخطار‭ ‬الكبرى،‭ ‬فإن‭ ‬مواقع‭ ‬وقنوات‭ ‬جماعة‭ ‬الإخوان‭ ‬المسلمين‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬اتجهت‭ ‬إلى‭ ‬مهاجمة‭ ‬الحكومة‭ ‬والتشكيك‭ ‬في‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬الفيروس،‭ ‬وبث‭ ‬الشائعات‭ ‬الضارة‭ ‬حول‭ ‬الفيروس‭ ‬وحدود‭ ‬تفشيه‭ ‬في‭ ‬مصر،‭ ‬حتى‭ ‬إن‭ ‬ثمة‭ ‬من‭ ‬عبر‭ ‬عن‭ ‬امتعاضه‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬‮«‬المافيا‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ ‬تبرعت‭ ‬للحكومة‭ ‬لمواجهة‭ ‬الفيروس‮»‬،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬الإخوان‭ ‬يستغلون‭ ‬الظروف‭ ‬لمهاجمة‭ ‬الحكومة‭ ‬المصرية‭.‬
إعاقة‭ ‬إجراءات‭ ‬المواجهة
ولم‭ ‬يكتف‭ ‬المتطرفون‭ ‬بتقديم‭ ‬تفسيرات‭ ‬متهافتة‭ ‬لظهور‭ ‬الفيروس،‭ ‬أو‭ ‬استغلاله‭ ‬بشكل‭ ‬لا‭ ‬أخلاقي‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهدافهم،‭ ‬وإنما‭ ‬أعاقوا‭ ‬إجراءات‭ ‬الحكومات‭ ‬لمواجهته‭. ‬حيث‭ ‬رفضت‭ ‬تيارات‭ ‬دينية‭ ‬قرارات‭ ‬إغلاق‭ ‬المساجد‭ ‬لتفادي‭ ‬العدوى‭ ‬بالفيروس،‭ ‬وتحدت‭ ‬الحكومات‭ ‬بمواقفها‭ ‬وفتاويها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭. ‬فهذا‭ ‬الشيخ‭ ‬السلفي‭ ‬المغربي‭ ‬عبدالحميد‭ ‬أبوالنعيم،‭ ‬يتحدى‭ ‬فتوى‭ ‬المجلس‭ ‬العلمي‭ ‬الأعلى‭ ‬بإغلاق‭ ‬المساجد‭ ‬لمواجهة‭ ‬كورونا،‭ ‬ويعلن‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬صار‭ ‬‮«‬دار‭ ‬حرب‮»‬‭ ‬تباح‭ ‬فيه‭ ‬الدماء‭ ‬والأعراض‭ ‬والممتلكات‭ ‬وسبي‭ ‬نسائه‭. ‬وهذا‭ ‬أحد‭ ‬رموز‭ ‬تيار‭ ‬الإسلام‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬الكويت،‭ ‬حاتم‭ ‬المطيري،‭ ‬يعارض‭ ‬قرار‭ ‬الدولة‭ ‬بإغلاق‭ ‬المساجد‭ ‬ويقول‭ ‬إن‭ ‬‮«‬إغلاق‭ ‬المساجد‭ ‬ومنع‭ ‬المصلين‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬أوقات‭ ‬الصلوات،‭ ‬محرم‭ ‬بالنص‭ ‬والإجماع‭ ‬لقوله‭ ‬ومن‭ ‬أظلم‭ ‬ممن‭ ‬منع‭ ‬مساجد‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يذكر‭ ‬فيها‭ ‬اسمه‭ ‬وأن‭ ‬المساجد‭ ‬لله‭ ‬فليس‭ ‬للدول‭ ‬عليها‭ ‬ولاية‭.. ‬ليس‭ ‬للجنة‭ ‬الفتوى‭ ‬أن‭ ‬تفتي‭ ‬بعدم‭ ‬وجوب‭ ‬صلاة‭ ‬الجمعة،‭ ‬بسبب‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬الوباء،‭ ‬وليس‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تفتي‭ ‬بعدم‭ ‬جواز‭ ‬الاستجابة‭ ‬للأمر‭ ‬القرآني‭ ‬إذا‭ ‬نودي‭ ‬للصلاة‭ ‬من‭ ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬فاسعوا‭ ‬إلى‭ ‬ذكر‭ ‬الله‮»‬‭.‬
وفي‭ ‬إسرائيل‭ ‬انتشر‭ ‬الفيروس‭ ‬بدرجة‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬الأحياء‭ ‬التي‭ ‬يقطنها‭ ‬يهود‭ ‬متشددون‭ ‬‮«‬الحريديم‮»‬،‭ ‬لأنهم‭ ‬رفضوا‭ ‬الانصياغ‭ ‬لإجراءات‭ ‬المواجهة‭ ‬التي‭ ‬أعلنت‭ ‬عنها‭ ‬الحكومة‭ ‬بدعوى‭ ‬مخالفتها‭ ‬لتعاليمهم‭ ‬الدينية‭. ‬وفي‭ ‬إيران‭ ‬لعب‭ ‬رجال‭ ‬الدين‭ ‬في‭ ‬قم‭ ‬دوراً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬الفيروس‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬بسبب‭ ‬إصرارهم‭ ‬على‭ ‬المضي‭ ‬قدماً‭ ‬في‭ ‬الفعاليات‭ ‬الدينية‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬خطورتها‭ ‬على‭ ‬الصحة‭ ‬العامة‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬الفيروس‭. ‬وفي‭ ‬ليبيا‭ ‬اعتبر‭ ‬مفتي‭ ‬الإخوان‭ ‬هناك،‭ ‬الصادق‭ ‬الغرياني،‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬ينبغي‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يخاف‭ ‬على‭ ‬نفسه‭ ‬من‭ ‬الإصابة‭ ‬بفايروس‭ ‬كورونا،‭ ‬التخلف‭ ‬عن‭ ‬صلاة‭ ‬الجماعة،‭ ‬قائلاً‭ ‬‮«‬مَن‭ ‬أراد‭ ‬الأخذ‭ ‬بالعزيمة،‭ ‬والذهاب‭ ‬إلى‭ ‬المسجد‭ ‬للجماعة،‭ ‬فله‭ ‬ذلك،‭ ‬وبذلك‭ ‬تبقى‭ ‬شعائر‭ ‬الإسلام‭ ‬وفرائضه‭ ‬مقامة‭ ‬داخل‭ ‬البلد،‭ ‬ولا‭ ‬تعطل‭ ‬بالكلية،‭ ‬بغلق‭ ‬المساجد‭ ‬ومنع‭ ‬الناس‭ ‬منها،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬يجوز‮»‬‭.‬
‭ ‬ومثل‭ ‬هذه‭ ‬الفتاوى‭ ‬والمواقف‭ ‬لا‭ ‬سند‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬الدين،‭ ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬مواقف‭ ‬سياسية‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول،‭ ‬لأنها‭ ‬تخالف‭ ‬مقاصد‭ ‬الشرع‭ ‬الإسلامي‭ ‬الحنيف‭ ‬الذي‭ ‬يؤكد‭ ‬على‭ ‬حماية‭ ‬النفس‭ ‬البشرية‭ ‬وأن‭ ‬درء‭ ‬المفاسد‭ ‬مقدم‭ ‬على‭ ‬جلب‭ ‬المصالح،‭ ‬وقد‭ ‬أباح‭ ‬النبي‭ ‬صلى‭ ‬الله‭ ‬عليه‭ ‬وسلـم‭ ‬الصلاة‭ ‬في‭ ‬البيوت‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬المطر‭ ‬والريح‭ ‬الشديد،‭ ‬وطلب‭ ‬إضافة‭ ‬‮«‬صلوا‭ ‬في‭ ‬رحالكم‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬الآذان‭ ‬في‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭.‬
‭ ‬وهكذا،‭ ‬فإن‭ ‬أحد‭ ‬الجوانب‭ ‬الإيجابية‭ ‬لوباء‭ ‬كورونا،‭ ‬إذا‭ ‬صح‭ ‬قول‭ ‬هذه‭ ‬العبارة،‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬التيارات‭ ‬الدينية‭ ‬المتطرفة‭ ‬أو‭ ‬المتشددة،‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬الأديان‭ ‬والمعتقدات،‭ ‬قد‭ ‬كشفت‭ ‬عن‭ ‬وجهها‭ ‬الخطير‭ ‬واللاإنساني‭ ‬واللاأخلاقي،‭ ‬أمام‭ ‬الشعوب‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ظروف‭ ‬محنة‭ ‬عالمية‭ ‬كبرى‭ ‬ووباء‭ ‬يحصد‭ ‬أرواح‭ ‬البشر‭. ‬ولذلك‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬التيارات‭ ‬سوف‭ ‬تفقد‭ ‬جانباً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬حضورها‭ ‬وقدرتها‭ ‬على‭ ‬التأثير‭ ‬في‭ ‬الشارع،‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬مواقفها‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا،‭ ‬لأن‭ ‬هذه‭ ‬المواقف‭ ‬أزالت‭ ‬الغطاء‭ ‬عن‭ ‬وجهها‭ ‬الحقيقي‭ ‬ولم‭ ‬تعد‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬خداع‭ ‬الشعوب‭ ‬بخطاباتها‭ ‬مراوغة‭. ‬

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض