002_0002_Layer 8

استراتيجيات‭ ‬الجيوش‭ ‬العظمى‭ ‬لمواجهة‭ ‬التغير‭ ‬المناخي

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

يعد‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرون‭ ‬واحداً‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬فترات‭ ‬التغيير،‭ ‬حيث‭ ‬تتكثف‭ ‬خلاله‭ ‬وتيرة‭ ‬التغير‭ ‬المناخي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬استدعى‭ ‬أفضل‭ ‬الجيوش‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لمواجهة‭ ‬التحدي‭ ‬المستقبلي‭ ‬لتغير‭ ‬المناخ‭ ‬وتشكيل‭ ‬مفهوم‭ ‬للحرب‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطوير‭ ‬الاستراتيجيات‭ ‬العسكرية‭ ‬لمواجهة‭ ‬تلك‭ ‬التغيرات،‭ ‬والتحسب‭ ‬لآثرها‭ ‬على‭ ‬قواتهم‭ ‬المسلحة‭. ‬وعلى‭ ‬ضوء‭ ‬ذلك،‭ ‬بات‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬نسخة‭ ‬بطيئة‭ ‬الحركة‭ ‬من‭ ‬وباء‭ ‬‮«‬كوفيد‭ ‬19‮»‬،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تتحسب‭ ‬له‭ ‬الجيوش‭ ‬العظمى‭ ‬مستقبلاً،‭ ‬وسيكون‭ ‬موضع‭ ‬التناول‭ ‬في‭ ‬المحاور‭ ‬التالية‭ ‬من‭ ‬الدراسة‭:‬

ترجح‭ ‬أغلب‭ ‬التقديرات‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬حدة‭ ‬الصراع‭ ‬العنيف‭ ‬والمسلح‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين،‭ ‬وأن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الصراعات‭ ‬ستنشأ‭ ‬نتيجة‭ ‬عدة‭ ‬عوامل‭ ‬من‭ ‬أبرزها‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭. ‬فهناك‭ ‬دراسات‭ ‬سابقة‭ ‬تشير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬تسمى‭ ‬بـثورات‭ ‬‮«‬الربيع‭ ‬العربي‮»‬‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬ضمن‭ ‬أسباب‭ ‬اندلاعها‭ ‬ما‭ ‬له‭ ‬علاقة‭ ‬بالمناخ،‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية‭ ‬وما‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭. ‬ولذا‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬أن‭ ‬نرى‭ ‬أن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تفاقم‭ ‬وتأجيج‭ ‬الاضطراب‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وربما‭ ‬يتطور‭ ‬إلى‭ ‬صراع‭ ‬عنيف‭.‬

لذا‭ ‬بات‭ ‬تغير‭ ‬المناخ،‭ ‬بلا‭ ‬شك،‭ ‬عاملاً‭ ‬مضاعفاً‭ ‬لتهديد‭ ‬الصراع،‭ ‬وعلى‭ ‬ضوء‭ ‬ارتباط‭ ‬النزاع‭ ‬المسلح‭ ‬بالتغير‭ ‬المناخي،‭ ‬فقد‭ ‬أشارت‭ ‬بيانات‭ ‬إحصائية‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬نسبة‭ ‬10‭ ‬إلى‭ ‬20‭ % ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بخطر‭ ‬النزاع‭ ‬المسلح‭ ‬المرتبط‭ ‬بكل‭ ‬زيادة‭ ‬نصف‭ ‬درجة‭ ‬في‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬المحلية،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬ذلك‭ ‬تقديراً‭ ‬متحفظاً‭. ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬إجماعاً‭ ‬واسعاً‭ ‬من‭ ‬الباحثين‭ ‬حول‭ ‬تأثير‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬زيادة‭ ‬انعدام‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي،‭ ‬وندرة‭ ‬المياه،‭ ‬والتنافس‭ ‬على‭ ‬الموارد،‭ ‬وتعطيل‭ ‬سبل‭ ‬العيش،‭ ‬وتحفيز‭ ‬الهجرة‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يسمى‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬لاجئي‭ ‬البيئة‮»‬،‭ ‬وجميعها‭ ‬عوامل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تلعب‭ ‬دوراً‭ ‬رئيسياً‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬الصراعات‭ ‬الدامية‭. ‬وهناك‭ ‬بالفعل‭ ‬دراسات‭ ‬قد‭ ‬أثبتت‭ ‬أن‭ ‬المناخ‭ ‬قد‭ ‬أثر‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬3‭ % ‬و20‭ % ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬الصراع‭ ‬المسلح‭ ‬خلال‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬وأن‭ ‬التأثير‭ ‬سيزداد‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬الأرجح‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭. ‬وحسب‭ ‬متخصصين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬البيئة‭ ‬فإن‭ ‬تقدير‭ ‬دور‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬وتأثيراته‭ ‬الأمنية‭ ‬مهم‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬لفهم‭ ‬التكاليف‭ ‬الاجتماعية‭ ‬لانبعاثاتنا‭ ‬المستمرة‭ ‬في‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري،‭ ‬ولكن‭ ‬أيضاً‭ ‬لتحديد‭ ‬أولويات‭ ‬الاستجابات،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفع‭ ‬الجيوش‭ ‬العظمى‭ ‬للتحسب‭ ‬لاحتمالية‭ ‬نشوب‭ ‬صراع‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬واتخاذ‭ ‬قرارات‭ ‬مستنيرة‭ ‬حول‭ ‬الكيفية‭ ‬التي‭ ‬ينبغي‭ ‬بها‭ ‬التخفيف‭ ‬من‭ ‬حدة‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬ساحات‭ ‬القتال‭ ‬المستقبلية‭. ‬وجد‭ ‬الباحثون‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬برينستون‭ ‬وجامعة‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬في‭ ‬بيركلي‭ ‬أن‭ ‬ارتفاع‭ ‬متوسط‭ ‬درجة‭ ‬الحرارة‭ ‬السنوية‭ ‬بمقدار‭ ‬درجة‭ ‬مئوية‭ ‬واحدة‭ (‬1.8‭ ‬درجة‭ ‬فهرنهايت‭) ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬ما‭ ‬نسبته‭ ‬4‭.‬5‭ % ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬العام‭.‬

هل‭ ‬يسبب‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬الحروب؟

في‭ ‬ظل‭ ‬تصاعد‭ ‬أزمة‭ ‬المناخ‭ ‬هناك‭ ‬تساؤل‭ ‬يطرح‭ ‬نفسه‭ ‬وهو‭: ‬كيف‭ ‬ستبدو‭ ‬ساحة‭ ‬المعارك‭ ‬المستقبلية،‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬حروب‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬التي‭ ‬دارت‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬والدين‭ ‬والاقتصاد،‭ ‬فيما‭ ‬يتوقع‭ ‬الباحثون‭ ‬أن‭ ‬حروب‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭ ‬سيتم‭ ‬خوضها‭ ‬على‭ ‬شيء‭ ‬مختلف‭ ‬تماماً‭: ‬تغير‭ ‬المناخ،‭ ‬ونقص‭ ‬المياه‭ ‬والغذاء‭ ‬الذي‭ ‬سينتج‭ ‬عنه‭. ‬وقد‭ ‬خلصوا‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬عندما‭ ‬تكون‭ ‬ظروف‭ ‬بقاء‭ ‬مجموعات‭ ‬من‭ ‬الناس‭ ‬مهددة،‭ ‬فإن‭ ‬احتمال‭ ‬قيام‭ ‬صراع‭ ‬عنيف‭ ‬يبقى‭ ‬عالياً،‭ ‬وهذا‭ ‬مبدأ‭ ‬أساسي‭ ‬للغاية‭.‬

وهنا‭ ‬تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ظاهرة‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭ ‬لن‭ ‬تفيد‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بأي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬الأشكال،‭ ‬فهناك‭ ‬أدلة‭ ‬كثيرة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المنطقة‭ ‬ستكون‭ ‬الأكثر‭ ‬تضرراً‭ ‬من‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭. ‬ويتوقع‭ ‬الخبراء‭ ‬أنه‭ ‬بسبب‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري،‭ ‬فإن‭ ‬نهري‭ ‬دجلة‭ ‬والفرات‭ ‬‮«‬سيختفيان‭ ‬هذا‭ ‬القرن‮»‬،‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬الصراع‭ ‬أكثر‭ ‬إغراءً‭ ‬إذا‭ ‬عادت‭ ‬السيطرة‭ ‬السياسية‭ ‬المتنازع‭ ‬عليها‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬الهلال‭ ‬الخصيب‮»‬‭. ‬

وفي‭ ‬ظل‭ ‬تسريع‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭ ‬من‭ ‬وتيرة‭ ‬الصراعات‭ ‬التي‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬الأعمال‭ ‬العدائية،‭ ‬يشار‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬حوالي‭ ‬نصف‭ ‬الدول‭ ‬الخمس‭ ‬والعشرين‭ ‬الأكثر‭ ‬عرضة‭ ‬للأزمة‭ ‬هي‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬صراع‭ ‬عسكري‭. ‬وفي‭ ‬رؤية‭ ‬استشرافية‭ ‬نحو‭ ‬المستقبل‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬أفغانستان‭ ‬باتت‭ ‬تجسد‭ ‬نوعاً‭ ‬جديداً‭ ‬من‭ ‬الأزمات‭ ‬الدولية،‭ ‬حيث‭ ‬تضاعفت‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬المتوسط‭ ‬العالمي،‭ ‬وتضاءلت‭ ‬أمطار‭ ‬الربيع‭ ‬بشكل‭ ‬مقلق‭ ‬في‭ ‬أهم‭ ‬منطقة‭ ‬زراعية‭ ‬بالبلاد‭. ‬تزيد‭ ‬أزمة‭ ‬المناخ‭ ‬من‭ ‬تفاقم‭ ‬النزاعات‭ ‬على‭ ‬المياه،‭ ‬مما‭ ‬دفع‭ ‬السكان‭ ‬إلى‭ ‬مغادرة‭ ‬منازلهم‭. ‬وقد‭ ‬أجبر‭ ‬الجفاف‭ ‬الذي‭ ‬ضرب‭ ‬أفغانستان‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬أربعة‭ ‬ملايين‭ ‬شخص‭ ‬على‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬المساعدات‭ ‬الغذائية‭.‬

الجيوش‭ ‬العظمى

وعلى‭ ‬ضوء‭ ‬مخاطر‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬الدول‭ ‬العظمى،‭ ‬فقد‭ ‬خلص‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الروسي‭ ‬في‭ ‬مناقشة‭ ‬كيفية‭ ‬تأثير‭ ‬التغيرات‭ ‬في‭ ‬مناخ‭ ‬الأرض‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬روسيا‭ ‬وعلاقاتها‭ ‬مع‭ ‬جيرانها،‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬المحلي،‭ ‬فإن‭ ‬روسيا‭ ‬معرضة‭ ‬للخطر‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬معظم‭ ‬الدول؛‭ ‬نظراً‭ ‬لحجم‭ ‬منطقة‭ ‬التربة‭ ‬الصقيعية‭ ‬في‭ ‬روسيا‭ (‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬66‭ % ‬من‭ ‬مساحة‭ ‬البلاد‭)‬،‭ ‬فإن‭ ‬الانصهار‭ ‬الذي‭ ‬يحدث‭ ‬الآن‭ ‬يهدد‭ ‬بتقويض‭ ‬أسس‭ ‬مدن‭ ‬بأكملها،‭ ‬حرفياً‭. ‬على‭ ‬حد‭ ‬تعبير‭ ‬أحد‭ ‬الخبراء،‭ ‬ستصبح‭ ‬ربع‭ ‬المنازل‭ ‬المبنية‭ ‬في‭ ‬تيكسي،‭ ‬وياكوتسك،‭ ‬وفوركوتا،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المراكز‭ ‬السكانية‭ ‬غير‭ ‬صالحة‭ ‬للسكن‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭. ‬لقد‭ ‬أصبح‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬وعواقبه‭ ‬مصدر‭ ‬قلق‭ ‬عام‭ ‬رئيسي‭ ‬وقضية‭ ‬سياسية‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬البلدان‭. ‬ففي‭ ‬بعض‭ ‬البلدان،‭ ‬يشمل‭ ‬هذا‭ ‬أيضاً‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأمن‭ ‬القومي،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص،‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬تعد‭ ‬سياسات‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬من‭ ‬القضايا‭ ‬الرئيسية‭ ‬للجيوش‭.‬

في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬المعرفة‭ ‬بتأثير‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬دور‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬والعمليات‭ ‬العسكرية‭ ‬والمنشآت‭ ‬شحيحة،‭ ‬فيما‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬العقد‭ ‬الحالي‭ ‬تحركات‭ ‬نحو‭ ‬التخطيط‭ ‬لمستقبل‭ ‬يتسم‭ ‬بتغير‭ ‬المناخ‭. ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬تم‭ ‬بالفعل‭ ‬اتخاذ‭ ‬بعض‭ ‬الإجراءات،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بجهود‭ ‬التخفيف‭ ‬في‭ ‬هذين‭ ‬البلدين‭. ‬في‭ ‬كلا‭ ‬البلدين،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬تم‭ ‬وضع‭ ‬أهداف‭ ‬محددة‭ ‬لخفض‭ ‬غازات‭ ‬الدفيئة‭ ‬لمعظم‭ ‬الأنشطة‭ ‬العسكرية‭ .‬

لا‭ ‬تزال‭ ‬هناك‭ ‬اختلافات‭ ‬واضحة‭. ‬ففي‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬كان‭ ‬الجيش،‭ ‬وتحديداً‭ ‬البحرية،‭ ‬رائداً‭ ‬في‭ ‬سياسات‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭. ‬كان‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬قادة‭ ‬البحرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬السابقين‭ ‬والنشطين‭ ‬من‭ ‬أوائل‭ ‬المؤيدين‭ ‬لأخذ‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬محمل‭ ‬الجد،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬كانت‭ ‬فيه‭ ‬السياسة‭ ‬الأمريكية‭ ‬الرسمية‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬متشككة‭ ‬بشأن‭ ‬حقيقة‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭. ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬الدور‭ ‬القيادي‭ ‬للبحرية‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمخاوف‭ ‬العامة‭ ‬بشأن‭ ‬اتجاه‭ ‬سياسة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بشأن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ارتباطها‭ ‬بالمصالح‭ ‬المباشرة‭ ‬للبحرية‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فهي‭ ‬موجودة‭ ‬أيضاً،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بإمكانية‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬حماية‭ ‬أفضل‭ ‬للقواعد‭ ‬البحرية‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬نقلها‭. ‬مقارنة‭ ‬بالبحرية‭ ‬الأمريكية،‭ ‬تأخر‭ ‬انضمام‭ ‬أفرع‭ ‬أخرى‭ ‬من‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الأمريكية‭. ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬لديهم‭ ‬أولويات‭ ‬مختلفة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬ما،‭ ‬حيث‭ ‬ينصب‭ ‬التركيز‭ ‬الأساسي‭ ‬للقوات‭ ‬الجوية‭ ‬والجيش‭ ‬على‭ ‬تقليل‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬وأمن‭ ‬الطاقة،‭ ‬مع‭ ‬خفض‭ ‬غازات‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭ ‬كأثر‭ ‬جانبي‭ ‬مرحب‭ ‬به‭. ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬وسياسات‭ ‬الطاقة‭ ‬أقل‭ ‬قوة‭ ‬مما‭ ‬هي‭ ‬عليه‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭. ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬تبنى‭ ‬الجيش‭ ‬البريطاني‭ ‬أجندة‭ ‬مفصلة‭ ‬ومحددة‭ ‬بشأن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭. ‬ويشمل،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬جهود‭ ‬التخفيف،‭ ‬دراسات‭ ‬حول‭ ‬الآثار‭ ‬المستقبلية‭ ‬لتغير‭ ‬المناخ‭ ‬والتزام‭ ‬عام‭ ‬بتحسين‭ ‬الاستعداد‭ ‬لمواجهة‭ ‬هذه‭ ‬التحديات‭.‬

فيما‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬كلاً‭ ‬من‭ ‬الجيشين‭ ‬الروسي‭ ‬والصيني‭ ‬لم‭ ‬يوليا‭ ‬سوى‭ ‬اهتمام‭ ‬ضئيل‭ ‬لعواقب‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬أنشطتهما‭ ‬المستقبلية‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬هناك‭ ‬اختلافات‭ ‬واضحة‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭. ‬في‭ ‬الحالة‭ ‬الروسية،‭ ‬تحظى‭ ‬القضايا‭ ‬الأخرى‭ ‬العاجلة‭ ‬بأولوية‭ ‬أعلى‭ ‬بكثير‭ ‬على‭ ‬أجندات‭ ‬الجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭. ‬أولها‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الروسية‭ ‬وتحديثها‭ ‬وإصلاحها‭. ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬ليس‭ ‬حجة‭ ‬جيدة‭ ‬لأولئك‭ ‬الذين‭ ‬يضغطون‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التحديث‭ ‬بسبب‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬الاهتمام‭ ‬بعواقب‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬في‭ ‬الخطاب‭ ‬العام‭ ‬والسياسي‭ ‬في‭ ‬روسيا‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬يختلف‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالقطب‭ ‬الشمالي،‭ ‬هنا‭ ‬يوجد‭ ‬اهتمام‭ ‬كبير‭ ‬بروسيا‭. ‬لكن‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي،‭ ‬تُفضل‭ ‬الأساليب‭ ‬التعاونية‭ ‬في‭ ‬سياسة‭ ‬القطب‭ ‬الشمالي‭ ‬الروسية‭. ‬على‭ ‬عكس‭ ‬الحالة‭ ‬الروسية،‭ ‬في‭ ‬الصين،‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬القيادة‭ ‬العسكرية‭ ‬مدركة‭ ‬تماماً‭ ‬للتأثيرات‭ ‬المحتملة‭ ‬لتغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬دورها‭ ‬ومطالبها‭ ‬العملياتية‭ ‬ومنشآتها‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬التصريحات‭ ‬العامة،‭ ‬وربما‭ ‬حتى‭ ‬المناقشات‭ ‬الداخلية،‭ ‬تقتصر‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬غرس‭ ‬الأشجار‭ ‬والإغاثة‭ ‬من‭ ‬الكوارث‭. ‬هذه‭ ‬العمليات،‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬بوسع‭ ‬المرء‭ ‬تسميتها‭ ‬كذلك‭ ‬مهمة‭ ‬للجيش‭ ‬الصيني،‭ ‬لكن‭ ‬الأكثر‭ ‬حسماً‭ ‬في‭ ‬الجدل‭ ‬الصيني‭ ‬هي‭ ‬الحدود‭ ‬التي‭ ‬تضعها‭ ‬القيادة‭ ‬السياسية‭. ‬إن‭ ‬اتخاذ‭ ‬موقف‭ ‬أكثر‭ ‬فاعلية‭ ‬للجيش‭ ‬الصيني‭ ‬بشأن‭ ‬قضايا‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يقوض‭ ‬الموقف‭ ‬الصيني‭ ‬الرسمي،‭ ‬وهو‭ ‬أن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬هو‭ ‬قضية‭ ‬تنموية‭ ‬وليست‭ ‬أمنية‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬تكيف‭ ‬استراتيجيات‭ ‬وعمليات‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬مازالت‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬الدراسة،‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬فإن‭ ‬تحليل‭ ‬تهديد‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬للمنشآت،‭ ‬وخاصة‭ ‬ارتفاع‭ ‬مستوى‭ ‬سطح‭ ‬البحر،‭ ‬يكون‭ ‬أكثر‭ ‬إلحاحاً‭. ‬تقوم‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬المتحدة،‭ ‬وربما‭ ‬الصين‭ ‬أيضاً،‭ ‬بالتحقيق‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬بالتفصيل‭.‬

الاستراتيجيات‭ ‬المستقبلية

بدأت‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬العقد‭ ‬الجديد‭ ‬تولي‭ ‬الجيوش‭ ‬العظمى‭ ‬أهمية‭ ‬قصوى‭ ‬لانعكاسات‭ ‬التغير‭ ‬المناخي‭ ‬على‭ ‬قواتها‭ ‬المسلحة،‭ ‬حيث‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬أزمة‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬تمثل‭ ‬مشكلة‭ ‬لقادة‭ ‬الدفاع‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬باتت‭ ‬تحدياً‭ ‬فورياً،‭ ‬والآن‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬تجنب‭ ‬إدارة‭ ‬ترامب‭ ‬القضية،‭ ‬طلبت‭ ‬إدارة‭ ‬بايدن‭ ‬617‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬السنة‭ ‬المالية‭ ‬2022‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الاستعداد‭ ‬لتغير‭ ‬المناخ‭ ‬والتكيف‭ ‬معه‭ ‬والتخفيف‭ ‬من‭ ‬آثاره‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬أطلق‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬لويد‭ ‬أوستن،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حدد‭ ‬بالفعل‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬كأولوية‭ ‬قصوى،‭ ‬مجموعة‭ ‬عمل‭ ‬المناخ‭ ‬استجابةً‭ ‬لأمر‭ ‬تنفيذي‭ ‬صدر‭ ‬في‭ ‬يناير‭ ‬وقعه‭ ‬الرئيس‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭. ‬وتكشف‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬التي‭ ‬يعكف‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬على‭ ‬كتابتها‭ ‬عن‭ ‬خطة‭ ‬عمل‭ ‬‮«‬مفصلة‭ ‬للغاية‮»‬‭ ‬بشأن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬تحدد‭ ‬جهداً‭ ‬متعدد‭ ‬السنوات‭ ‬لكيفية‭ ‬معالجة‭ ‬الجيش‭ ‬لقضايا‭ ‬المناخ‭. ‬فمن‭ ‬جانبه‭ ‬يبحث‭ ‬سلاح‭ ‬الجو،‭ ‬الذي‭ ‬يعد‭ ‬بحد‭ ‬ذاته‭ ‬مساهماً‭ ‬رئيسياً‭ ‬في‭ ‬تغير‭ ‬المناخ،‭ ‬عن‭ ‬طرق‭ ‬جديدة‭ ‬لتحسين‭ ‬القدرة‭ ‬القتالية‭ ‬لأسطوله‭ ‬مع‭ ‬تقليل‭ ‬انبعاثات‭ ‬غازات‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭. ‬كما‭ ‬يدرس‭ ‬الجيش‭ ‬تقنيات‭ ‬الإمداد‭ ‬بالطاقة‭ ‬والتخزين،‭ ‬وتوزيع‭ ‬الطاقة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬النظام‭ ‬الذي‭ ‬يدعمه‭ ‬الذكاء‭ ‬الاصطناعي،‭ ‬واستخدام‭ ‬مصادر‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬للاستخدام‭ ‬في‭ ‬السياقات‭ ‬التشغيلية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬قواعد‭ ‬التشغيل‭ ‬الأمامية‭ ‬والتكتيكية‭ ‬واستخدام‭ ‬مصادر‭ ‬الوقود‭ ‬البديلة‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬زيادة‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬التحمل‭ ‬التشغيلي‭ ‬داخل‭ ‬القوة‭ ‬مع‭ ‬تقليل‭ ‬انبعاثات‭ ‬الكربون‭. ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬حاجة‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬إلى‭ ‬توليد‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة‭ ‬في‭ ‬البيئات‭ ‬الصعبة‭. ‬ويساهم‭ ‬سلاح‭ ‬المهندسين‭ ‬بالجيش‭ ‬أيضاً‭ ‬في‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الإدارة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬صمم‭ ‬أداة‭ ‬التقييم‭ ‬المناخي‭ ‬لوزارة‭ ‬الدفاع،‭ ‬والتي‭ ‬تتنبأ‭ ‬بآثار‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬1400‭ ‬موقع‭ ‬تابع‭ ‬لوزارة‭ ‬الدفاع‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬يتم‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬مناهج‭ ‬فريدة‭ ‬لتطوير‭ ‬مواد‭ ‬البناء‭ ‬لتقليل‭ ‬انبعاثات‭ ‬غازات‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭. ‬وأما‭ ‬عن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العسكرية‭ ‬للجيش‭ ‬البريطاني‭ ‬لمواجهة‭ ‬تغير‭ ‬المناخ،‭ ‬فقد‭ ‬قررت‭ ‬حكومة‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬وما‭ ‬بعده‭ ‬أن‭ ‬تجعل‭ ‬معالجة‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬أولويتها‭ ‬الدولية‭ ‬الأولى‭. ‬وفي‭ ‬الإطار‭ ‬المتعلق‭ ‬بالدفاع،‭ ‬ستأخذ‭ ‬زمام‭ ‬المبادرة‭ ‬في‭ ‬الاستجابة‭ ‬للتهديدات‭ ‬الجيوسياسية‭ ‬الناشئة‭ ‬والمتعلقة‭ ‬بالصراع‭ ‬والتي‭ ‬تفاقمت‭ ‬بسبب‭ ‬تغير‭ ‬المناخ،‭ ‬حيث‭ ‬تتطلب‭ ‬البيئات‭ ‬المستقبلية‭ ‬من‭ ‬قواتها‭ ‬المسلحة‭ ‬توقع‭ ‬التغيير‭ ‬في‭ ‬بلوغ‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬القصوى،‭ ‬وزيادة‭ ‬الفيضانات،‭ ‬وأسباب‭ ‬جديدة‭ ‬غير‭ ‬مألوفة‭ ‬للصراع،‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يغير‭ ‬بها‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬عالمنا‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬معقدة‭ ‬ويصعب‭ ‬التنبؤ‭ ‬بها‭. ‬ففي‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العسكرية‭ ‬لجيش‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬تم‭ ‬وضع‭ ‬الأسس‭ (‬2021‭ – ‬2025‭)‬،‭ ‬حيث‭ ‬ستقدم‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬خطوة‭ ‬تغيير‭ ‬في‭ ‬المشاريع‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬التخطيط‭ ‬لها‭ ‬بالفعل‭ ‬ستشمل‭:‬

الحقبة‭ ‬الأولى‭:‬‭ ‬العمل‭ ‬مع‭ ‬الموردين‭ ‬لتحديد‭ ‬طرق‭ ‬تقليل‭ ‬الانبعاثات‭ ‬في‭ ‬سلسلة‭ ‬التوريد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المعدات‭ ‬التي‭ ‬تستخدم،‭ ‬وسيتم‭ ‬بناء‭ ‬قاعدة‭ ‬بيانات‭ ‬وخط‭ ‬أساس‭ ‬شامل‭ ‬للسماح‭ ‬باتخاذ‭ ‬قرارات‭ ‬بشأن‭ ‬خطة‭ ‬مفصلة‭ ‬لجميع‭ ‬الموضوعات‭ ‬في‭ ‬الحقبتين‭ ‬الثانية‭ ‬والثالثة،‭ ‬كما‭ ‬سيتم‭ ‬الاستدامة‭ ‬الأوسع‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خطط‭ ‬الدفاع‭ ‬السنوية‭.‬

الحقبة‭ ‬الثانية‭: ‬التقليل‭ ‬والملاءمة‭ ‬للمستقبل‭ (‬2026‭ – ‬2035‭) ‬فستقوم‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬النجاحات‭ ‬التي‭ ‬تحققت‭ ‬من‭ ‬الحقبة‭ ‬الأولى،‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬التالية،‭ ‬وسيتطلع‭ ‬الدفاع‭ ‬إلى‭ ‬تقليل‭ ‬الانبعاثات‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬باستخدام‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬الحالية‭ ‬والناشئة،‭ ‬وتعظيم‭ ‬الفرص‭ ‬لتعزيز‭ ‬الاستجابة‭ ‬العالمية‭ ‬للتهديد‭ ‬الذي‭ ‬يفرض‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬القدرة‭ ‬التشغيلية‭ ‬الحالية‭ ‬والمستقبلية‭ ‬وبناء‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬المرونة‭ ‬في‭ ‬العقارات‭ ‬وسلسلة‭ ‬التوريد‭ ‬والمعدات‭ ‬المستقبلية‭. ‬

الحقبة‭ ‬الثالثة‭:‬‭ ‬تسخير‭ ‬المستقبل‭ (‬2036-2050‭) ‬والتي‭ ‬ستتم‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬الخمسة‭ ‬عشر‭ ‬عاماً‭ ‬الأخيرة‭ ‬والتي‭ ‬يتوجب‭ ‬أن‭ ‬تبذل‭ ‬وزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬فيها‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬وسعها‭ ‬لتسخير‭ ‬التقنيات‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬المرونة‭ ‬وتقلل‭ ‬من‭ ‬الانبعاثات‭.. ‬ستعتمد‭ ‬هذه‭ ‬الحقبة‭ ‬على‭ ‬الكفاءة‭ ‬والفعالية‭ ‬التشغيلية‭ ‬على‭ ‬الابتكار‭ ‬والاستبصار‭ ‬في‭ ‬العصور‭ ‬السابقة‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬الثقافة‭ ‬والسلوك‭ ‬المستدامين‭. ‬

وأما‭ ‬عن‭ ‬موقف‭ ‬الجيش‭ ‬الصيني‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬التغير‭ ‬المناخي‭ ‬فهناك‭ ‬بعض‭ ‬التقارير‭ ‬عن‭ ‬بديل‭ ‬استخدام‭ ‬الوقود‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجيش‭ ‬الصيني،‭ ‬لكنه‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬مدى‭ ‬كثافة‭ ‬أو‭ ‬نجاح‭ ‬هذه‭ ‬الجهود‭. ‬كما‭ ‬تنظر‭ ‬مجموعات‭ ‬الدراسة‭ ‬العسكرية‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يبدو‭ ‬إلى‭ ‬العواقب‭ ‬المحتملة‭ ‬جراء‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬القواعد‭ ‬البحرية‭. ‬وفي‭ ‬ضوء‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬الجيش‭ ‬الصيني‭ ‬يتعرض‭ ‬لضغوط‭ ‬لتحسين‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬لتقليل‭ ‬انبعاثات‭ ‬غازات‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭.‬

خاتمة

مما‭ ‬لا‭ ‬يثير‭ ‬الدهشة‭ ‬أن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وروسيا‭ ‬والصين‭ ‬تصنف‭ ‬كأقوى‭ ‬الجيوش‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬بهذا‭ ‬الترتيب‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬القوة‭ ‬العسكرية‭ ‬لهذه‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث،‭ ‬فإنها‭ ‬تمثل‭ ‬أيضاً‭ ‬بعضاً‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأكثر‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬انبعاثات‭ ‬غازات‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭. ‬لذلك،‭ ‬بما‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬البلدان‭ ‬تتكبد‭ ‬آثاراً‭ ‬ضارة‭ ‬من‭ ‬غازات‭ ‬الدفيئة،‭ ‬فإن‭ ‬التهديدات‭ ‬وتصوراتها‭ ‬السياسية‭ ‬ستشكل‭ ‬كيف‭ ‬يقررون‭ ‬التصرف‭ ‬عسكرياً‭. ‬ستواجه‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وروسيا‭ ‬والصين‭ ‬تحديات‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬على‭ ‬جيوشها‭ ‬بسبب‭ ‬تغير‭ ‬المناخ،‭ ‬وبالتالي‭ ‬تطلب‭ ‬الأمر‭ ‬استجابات‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التكيف‭. ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬كيفية‭ ‬التخطيط‭ ‬للاستراتيجية‭ ‬العسكرية،‭ ‬هناك‭ ‬أيضاً‭ ‬نقاش‭ ‬بين‭ ‬علماء‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العسكرية‭ ‬حول‭ ‬كيف‭ ‬سيؤدي‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬الصراع‭ ‬المسلح‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭. ‬

  ‬د‭. ‬رانيا‭ ‬فوزي ‭)‬باحثة‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الإسرائيلية‭(‬

IAI
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض