محمد المهيري

عهد وولاء

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

اليوم الوطني هو مناسبة للوفاء وتجديد العهد، الوفاء للقادة المؤسسين، وعلى رأسهم المغفور لهما بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم “رحمهما الله” لما قدموه من جهد وفكر وعمل، من أجل تحويل الاتحاد إلى حقيقة، وتعزيز أركان دولة الوحدة، وتأكيد حضورها في إطارها الإقليمي والدولي، وتكريس قيمة الوحدة في قلوب الإماراتيين وعقولهم، وتجديد العهد لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” بالولاء والعمل من أجل الحفاظ على مكتسبات دولة الوحدة، وجعل رايتها خفاقة في المحافل الدولية.
يأتي اليوم الوطني الواحد والخمسون هذا العام والإمارات في أوج تقدمها ورقيها، بعد أن أصبح المركز الأول قرين اسمها في مجالات التنمية المختلفة، بشهادة الهيئات والمؤسسات الإقليمية الكبرى وذات المصداقية.
وإذا كان الثاني من ديسمبر يمثل ذكرى وطنية ونقلة حضارية مليئة بالإنجازات الكبيرة التي نتحدث عن روعة وعظمة ما تحقق في دولة الاتحاد وفي شتى مناحي الحياة، فقد واكب هذا التطور الحضاري تطور من نوع آخر وهو بناء الإنسان من خلال نهضة فكرية وثقافية وعمرانية شاملة، جعلت أبناء الإمارات يؤكدون حضورهم في جميع الميادين، ويتواصلون مع العالم الخارجي وهم أكثر قدرة على العطاء والعمل.
إننا اليوم ونحن نحتفل بهذه المناسبة التاريخية العظيمة، إنما نحتفل بكل ما تحقق للوطن والمواطن من خير عميم، وبكل ما يقف شاهداً على إنجازاتنا من معالم حضارية، وبكل ما يعايشه المواطن في هذه الأرض الطيبة المعطاءة من تقدم وتطور ورفاهية وازدهار.
واليوم نؤكد أن ما تم إنجازه خلال واحد وخمسين عاماً لم يشهد التاريخ له مثيلاً، بفضل الإرادة الحرة والنوايا الصادقة المخلصة، حيث شهدت دولتنا نهضة غير مسبوقة في جميع المجالات فاقت أكثر دول العالم تطوراً وتقدماً.
ويومنا الوطني يكتسب في وزارة الدفاع معنى خاصاً، يشعر به أبناؤها باعتبارهم حراس التجربة وحُماتها، وأن أمن الوطن وحماية مقدراته وثرواته هي مسؤوليتهم الأولى، وفي هذا اليوم نجدد الولاء للقائد الأعلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، ونؤكد لهم استعدادنا لبذل أرواحنا راضين في سبيل حماية أمن الوطن الغالي، والذود عن حياضه، ونعاهدهم على بذل كل ما نملك من جهد وعرق وطاقات لكي يبقى جيش الإمارات مؤسسة تليق بشرف الانتماء إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، قادرة على تحمل مسؤولية الدفاع عن أرضها الطاهرة.
اللواء الركن/ محمـــــــــد خلفــــــــــان المهــــــــيري
مدير مكتب صاحب السمو وزير الدفاع

Twitter
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض