ضرار بالهول الفلاسي
عضو المجلس الوطني الاتحادي

قيادة دولة الإمارات استثنائية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

عندما تُذكر دولة الإمارات العربية المتحدة، تُذكر المواقف، ويُذكر التلاحم بين القيادة والشعب، يرتسم عبر تلك الرؤية مستقبل يسجله الماضي العريق بكل سطوره، ملحمة من الاتحاد والتوافق والتلاحم والهدف الواحد، ألا وهو تقدم الوطن ورفاهية شعبه.

إن ما يميز دولتنا الحبيبة أنها قائمة على القيم والعادات العربية الأصيلة، والتي تنتهج طريق الخير والاتحاد رفعة للوطن وتطلعاً لمصير واحد يجمع شعبها تحت مظلة واحدة وراية واحدة وقيادة واحدة استثنائية، فيها من سمات الوفاء والانتماء وتحقيق مفهوم الولاء.

ونحن اليوم نجتمع على كلمة واحدة باختيار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيساً للدولة، نرى فيها مستقبلاً مزدهراً يكمل عبرها سموه مسيرة قيادتنا الاستثنائية منذ التأسيس إلى مرحلة التمكين في عهد المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان “طيب الله ثراه”، نعم إن سمة دولة الإمارات سمة واضحة هي حب قيادتنا للوطن، بل حب القيادة لشعبها والتي تضعهم في أول اهتماماتها، من الرعاية والارتقاء بالفكر والتعليم إلى الاستقرار والأمن والأمان، ذلك الاهتمام والمبادرات إنما تترجم الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة التي تضع حياة مستقرة وعيشاً كريماً لمواطنيها، في منظر يرسم أرقى الصور في التماسك والاتحاد الوطني.

نعم، نرى اليوم دولة الإمارات تحقق الحلم، وقد أضحت وجهةً للعالم في التميز والابتكار والمبادرات الإنسانية والتلاحم المجتمعي والوطني بين جميع أفراد الوطن باختلاف جنسياتهم ومعتقداتهم، الجميع يهتف باسم الإمارات، والجميع يرى فيها الوطن الذي يحمي شعبه ويرتقي به، كيف لا وهي دولة قائمة على العدل والمساواة والقيم الأصيلة والعطاء الذي لا حدود له.

 

  • مشروع الإمارات للسكك الحديدية بقيمة استثمارية تقدر بـ50 مليار درهم، بتوجيهات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، والذي استعرضه سيدي صاحب السمو الشيخ …

  • شكلت الجائحة تهديداً صحياً عالمياً أصاب دول العالم دون استثناء بأضرار تفاوتت في قوتها واتجاهاتها، شالّاً عجلة الحياة وتاركاً آثاراً لا تزال واضحة في مناطق الأرض المختلفة، إلا أن الأمر …

  • ترى الاستراتيجية الأمريكية تجاه الصين أن من مصلحتها أن تبقى بكين رهينة التوترات في محيطها، لعدم إعطائها مجالاً لتوسعة نفوذها خارج منطقة شرق آسيا، وبخاصة تجاه الشرق الأوسط، ولذلك تسعى …

  • لقد كانت الاستراتيجية التي تبنتها واشنطن بالاستدارة نحو شرق آسيا والانسحاب من الشرق الأوسط مدفوعة بقناعة أن منطقة الشرق الأوسط قد فقدت أهميتها، وأن نقطة الارتكاز في النظام الدولي الجديد …

  • زيارة الرئيس الأمريكي إلى السعودية، والتي تأتي ضمن أول زيارة يقوم بها بايدن إلى الشرق الأوسط، تأتي ترجمة وتأكيداً أمريكياً للأهمية البالغة التي تحظى بها السعودية في الفكر السياسي الأمريكي، …

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض