مريم الشحي
كاتبة إماراتية
Maryam Alshehhi
Emirati Writer

“الجندي” تاريخ ومستقبل لخدمة الوطن

خمسون عاماً مرت في خدمة الوطن ونشر أخباره العسكرية بحرفية ومِهنَية عالية، إنها مجلة الجندي التي قدمت ومازالت تقدم كل ما يحتاج إليه المواطن والوطن من معلومات عسكرية. خمسون عاماً من التغطية المستمرة، فحُقَ لنا أن نحتفل ونفخر بما قدمته مجلة الجندي العريقة.

نَعم، إنه لفخر وإنجاز كبير أن يستمر العطاء والمصداقية عبر كل تلك السنوات، حيث قدمت المجلة وخلال خمسين عاماً مضت خدمات جليلة لمتابعيها ورصدت جميع الأحداث العسكرية للقوات المسلحة وكانت نموذجاً يُحتذى به، وجاء اسمها الجندي تعبيراً صادقاً عن دور المؤسسة العسكرية العريقة التي قدمت الكثير ومازالت تقدم للوطن والمواطن.

إن احتفالنا باليوبيل الذهبي لمجلة الجندي هو بحق فخر واعتزاز لنا جميعاً ككُتابٍ وقراءٍ،

أن يستمر العطاء والعمل لخمسين عاماً ليس وليدَ الصدفة، وإنما ينمُّ عن فِكرٍ متقدٍ وعمل ٍ منظم ٍ ونظرة مستقبلية ورؤيةٍ واضحة ونهجٍ قويٍ اتبعته المجلة منذ نشأتها في عام 1973 بأمرٍ من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم “رعاه الله” وزير الدفاع آنذاك الذي يتسم دائماً بالحكمة والنظرة المستقبلية الثاقبة والفكِر المتقد، حيث حققت المجلة تطلعاته ورؤيته، وهي أن يطلع المواطن على كل ما يخص مؤسسته العسكرية ومن تقدم وازدهار.

كان إصدار العدد الأول من المجلة في شهر أكتوبر لعام 1973 لحظة انطلاق لمجلة ٍعرفت وقدرت أهمية وضرورة وجودها، فمارست ما عليها من واجبات تجاه الوطن والمواطن بصدق وأمانة، ونقلت الصورة السليمة عن مؤسستنا العسكرية العريقة، وقدمت خلال مسيرتها المزيد من الأخبار التي يحتاج إليها المواطن، كما استضافت الكثير من القادة العسكريين عبر مسيرتها، ونشرت معلومات عسكرية يحتاج إليها المواطن ليعرف ما وصلت إليه المؤسسة العسكرية من تقدم وازدهار عبر مسيرتها الطويلة، فخاطبت الجميع بالداخل والخارج، فكانت بالفعل مصدر ثقة وفخر.

إن أمن هذا الوطن والحفاظ على قوته واتحاده وتقدمه هو خط أحمر، لا يحق لأحد أن يعبث بأمنه واستقراره، كما عبر عن ذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” في مناسبات عديدة، حيث إن الأمن هو أساس التقدم وبناء الحضارات، فلا تقدم ولا ازدهار من دون أمن، فقد قال الله تعالى “فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف”.

وهذا النهج هو نهج مجلة الجندي، فقد آمنت بضرورة نشر الأخبار الصادقة التي تُشعر الجميع في الوطن بالأمن والأمان، فكانت بحق تعبر عن حماة الوطن تعبيراً صادقاً، ومعيناً لا ينضب، وما زال الوطن بخير طالما هنالك حماة للوطن.

Youtube
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض