567

«بارسونز»: تطوير حلول الأمن السيبراني أهم أولوياتنا في الوقت الراهن

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

يشهد قطاع الدفاع نقلة نوعية كبيرة في استخدام أحدث التقنيات المتطورة التي تقود الاستثمار المتواصل في برامج التحديث لتعزيز الموقف الدفاعي للبلاد.

لمواكبة هذه التطورات السريعة، أصبح من الضروري للشركات العاملة في مجال الأمن والدفاع في مختلف أنحاء العالم تنويع مجموعة منتجاتها وخدماتها لتقديم حلول تتناسب مع طبيعة التحديات.

بارسونز، شركة أمريكية رائدة تقدم حلولاً تستند إلى التكنولوجيا في مجال الدفاع والاستخبارات والبنى التحتية الحيوية. كما أنها تقدم حلولاً متقدمة لعملاء الدفاع والاستخبارات.

أجرت مجلة الجندي مقابلة مع جريج ويلش، النائب الأول لرئيس بارسونز للاستراتيجية والتطوير في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وناقشت معه مجالات أعمال بارسونز في الإمارات العربية المتحدة والخدمات التي تقدمها لقطاع الدفاع في جميع أنحاء العالم:

هل لك أن تحدثنا عن شركة «بارسونز» ووجودها في المنطقة؟

توجد «بارسونز» في المنطقة منذ السبعينات، ونعتبر أنفسنا جزءاً من نسيج الشرق الأوسط. إن تطلعات دولة الإمارات وتركيزها على أن تكون رائدة عالمياً في مجال الدفاع والبنية التحتية الحيوية والاستخبارات جديرة بالثناء، و«بارسونز» مستعدة لمساعدتها بكل ما أوتيت من نشاط لتحقيق هذه الإمكانات.

والإمارات تعد واحدة من أهم عملائنا، ونحن نقدِّر بصدق العلاقات والشراكات طويلة الأمد التي بنيناها إقليمياً.

تمر شركة «بارسونز» بتحول مثير بدأ في عام 2019، ومازال مستمراً حتى اليوم مع المزيد من الفرص في التكنولوجيا وتطوير المنتجات والدفاع الوطني وحلول البنية التحتية الحيوية.

كشركة عالمية، نحن محظوظون للقيام بعمل رائع في جميع أنحاء العالم والاستفادة من هذه الدروس وأفضل الممارسات في كل ما نقوم به.

الإمارات العربية المتحدة تتيح لنا إمكانية الاستمرار في تقديم الحلول الرائدة في جميع أسواقنا والاستمرار في توسيع بصمتنا في مجالات التكنولوجيا والدفاع بشكلٍ ينسجم مع تطلعات النمو لدولة الإمارات.

أحد المجالات التي نركز عليها بشكل خاص هو مجال الفضاء، سواء من الناحية العسكرية، أو من حيث التوسع التجاري والفرص.

تشارك «بارسونز» بنشاط في مبادرات الرصد الفضائي، والجهود المتكاملة للإطلاق، ودعم برامج الدفاع والأمن الفضائي لحماية الأنظمة الفضائية وضمان المعالجة الآمنة للبيانات ومشاركتها.

كما أن استحواذ الشركة مؤخراً على شركة «Braxton Technologies» يوسع قدراتنا والحلول التي تقدمها منتجاتنا.

كيف تدعم «بارسونز» استمرار الأمن والدفاع في منطقة الشرق الأوسط؟

توفر شركة «بارسونز» حلولاً أمنية وعسكرية ودفاع جوي صاروخي للعديد من البلدان حول العالم، بما في ذلك دول الشرق الأوسط.

نحن متخصصون في الأجهزة الذكية والبرامج المصممة لتلبية متطلبات المهام الأكثر تحدياً لعملائنا. أي شيء بدءاً من الأجهزة والبرامج المخصصة ذات الطيف الكامل عبر الإنترنت إلى تقنية وتصميم القواعد الذكية وحماية البنية التحتية الحيوية.

أحد مجالات تركيزنا في «آيدكس2021» كان تخطيط المهام الجوية وأدوات معالجة البيانات. كذلك، لدينا متخصصون مدرَّبون يعرضون منتجاتنا التكنولوجية مثل «C2Core» و«PeARL»،  اللذين تستخدمهما وزارة الدفاع الأمريكية. «C2Core» هو نظام حلول قيادة وسيطرة يحول البيانات بسرعة من مرحلة التجميع إلى بيانات قابلة للتنفيذ لدعم اتخاذ القرار في الوقت الحقيقي تقريباً، في حين أن «PeARL» هو نظام معالجة صور يقوم برسم صورة لساحة القتال الكاملة ووضعها بين أيدي المقاتل.

ما هي الحلول والمنتجات التي تقدمها Parsons لعملائها اليوم؟

لدى «Parsons» مجموعة واسعة من الحلول والمنتجات السريعة والرائدة في الصناعة عبر الإنترنت والدفاع الصاروخي و (C5ISR / C2Core) والقواعد الذكية وتقنيات مراقبة الحدود وإنفاذ القانون والمدن الذكية والبنية التحتية الحيوية. وكشركة متخصصة بالتكنولوجيا، ينصب تركيزنا في عالم الدفاع على توفير حلول عملياتية جاهزة للمهام يمكن نشرها بسرعة للمقاتلين ومساعدتهم على تحقيق نجاح المهمة. يتضمن ذلك نظام (PeARL®)الذي يعتبر أحد حلولنا التي تندرج تحت منظومة (ISR)، والتي يتم نشرها حالياً داخل وزارة الدفاع الأمريكية، كما يتضمن خط إنتاج (C2Core®) الذي يجمع المعلومات المهمة ويحللها وينشرها للمستخدم النهائي لاتخاذ مزيد من الإجراءات.

ما رأيكم في معرض «آيدكس 2021» بوصفه أحد أهم المعارض الدفاعية في دولة الإمارات والعالم، وكيف تساهم هذه المعارض في تطوير أعمال شركتكم؟

تعد تجربة (آيدكس IDEX) لا تصدق، لأنها منصة مثالية لعرض سلسلة منتجات شركة «بارسونز» ذات العلاقة بقطاع الأمن والدفاع. باعتباره يُعقَد في أبوظبي، فإن المعرض يقع في قلب منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، والتي تتطور بشكل أسرع من أي مكان في العالم تقريباً.

أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، على وجه الخصوص، يتصدران أحدث الاتجاهات، بما في ذلك تكنولوجيا الدفاع المتقدمة والأنظمة المسيرة ذاتياً، على سبيل المثال.

من خلال مشاركتها في (IDEX)، تتمكن (Parsons) من الوصول المباشر إلى المستخدمين النهائيين والحوار معهم واستطلاع ردود أفعالهم وتعليقاتهم نتيجة استخدامهم لمنتجاتنا كي نستفيد من هذه المعلومات في تطوير الجيل القادم من خطوط منتجاتنا.

الفضاء ذو ​​أهمية كبيرة لدولة الإمارات، كيف يمكن لـ«بارسونز» دعم برنامج الفضاء؟

تقود «بارسونز» أعمال حماية الهندسة لتطوير ذراع قوة الفضاء الأمريكية. تعدّ خبرتنا في مجال أمن الشبكات والمرونة الهندسية والسلطة المستمرة لتطبيق الممارسات، تُعدّ المفتاح لنجاح استراتيجيات حماية البنى التحتية للشبكات.

يمكن لخبرائنا المتخصصين في الموضوع تطوير وإدخال أدوات مخصصة باستخدام تحليل مفصل للغاية وأنظمة لدعم القرارات وخوارزميات التعلم الآلي وإمكانيات تصوير للمهام الفضائية التي تدعم التطبيقات المتعددة. تدعم حلولنا نجاح المهام من خلال تضمين جميع المكونات اللازمة للتطبيقات الأرضية الكاملة للأقمار الصناعية: بدءاً من النماذج الأولية وحتى الكوكبات العالمية.

توفر (Parsons) حلولاً مهمة مخصصة من البداية إلى النهاية لتلبية احتياجات العملاء في مجال الفضاء السريع التطور.

استناداً إلى عقود من الخبرة ومن خلال دعم أكثر من 170 مهمة فضائية، استطاعت قدراتنا تشغيل 50 بالمائة من أقمار وزارة الدفاع الأمريكية و75 بالمائة من أقمار «ناسا» و(NOAA).

تتمتع الشركة بخبرة في قيادة الأقمار الصناعية والتحكم بها، وبأنظمة الأقمار الصناعية الأرضية، وتطوير البرامج، وهندسة الأنظمة، ونشر البيانات عبر المجالات، والأمن السيبراني، دمج (الأنظمة)، والاختبار، وعمليات الأقمار الصناعية، وتعزيز فعالية الإمكانات العملياتية الكاملة للقتال الحربي في مجال الفضاء.

«بارسونز» هي المقاول الرئيسي المسؤول عن جهود تكامل الأقمار الصناعية الصغيرة لوزارة الدفاع الأمريكية من خلال برنامج (Launch Manifest Systems Integration) مع القوات الجوية الأمريكية، واستكملنا بنجاح أول تكامل إطلاق في أغسطس 2019 على (ULA Atlas V). استغرق التكامل – من المفهوم إلى التسليم – خمسة أشهر (زمناً قياسياً) مقارنة بالسنوات التي تستغرقها عادة العمليات الأخرى المماثلة.

كيف تقيم تطور التهديدات السيبرانية للبنية التحتية الحيوية؟

لسوء الحظ، في عالم متصل رقمياً، كل شيء معرض لخطر الهجمات الإلكترونية  من النقل العام إلى المركبات المسيرة ذاتياً إلى شبكات الطاقة والمياه. مع إجبار وباءCOVID جزءاً كبيراً من العالم على العمل عن بعد، شهدنا زيادة كبيرة في كمية الهجمات الإلكترونية. الأمن السيبراني هو عامل تمكين شامل. أي أنظمة نقدمها محمية ضد الهجمات السيبرانية. ونحن نجري حالياً مناقشات مع العديد من شركاء البنية التحتية المهمين حول تطوير الحلول التي تضمن أن شبكاتهم آمنة ومحمية. الأمن السيبراني هو مسؤولية كل حكومة والصناعة والأفراد.

كيف تميزون أنفسكم مقارنة مع المنافسين لجهة الأمن السيبراني؟

نحن نمثل تطور التكنولوجيا الإلكترونية والذكاء القابل للتنفيذ من خلال تقديم أسرع القدرات السيبرانية في العالم. سواء كان ذلك يدعم المجتمع الاستخباراتي لتمكين المشغِّل الطرفي أو غيره، فمجموعتنا السريعة والمفتوحة والقابلة للتشغيل البيني والقابلة لتطوير الحلول تساعد مشغلي دولتنا – بغض النظر عن المهمة. فنحن لدينا عمل مخصص للإنترنت والاستخبارات.

يتمثل الاختلاف بين (Parsons) وبعض شركاء الصناعة الآخرين في تركيزنا الكامل على تقديم حلول مخصصة جاهزة للمهمة بسرعة وقابلية للتطوير لا توجد في أي مكان آخر في منطقة الأسواق الفيدرالية.

نحن ندرك أن الأمن السيبراني أمر أساسي وحاسم لأننا متصلون رقمياً في الوقت الحاضر، ولهذا السبب لدينا عمل متخصص. تم تصميم وهندسة جميع عروضنا للدفاع وحماية البنى التحتية  (CIP) لتكون مرنة سيبرانياً.

بروفايل: جريج ا. ويلش

نائب الرئيس الأول للاستراتيجية والتطوير في شركة «بارسونز» بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، حيث يتولى مسؤولية تطوير استراتيجية الشركة الإقليمية للعملاء الحاليين والمستقبليين.

رائد أعمال دولي يتمتع بخبرة تزيد على 25 عاماً في قيادة المساعي الناجحة في العديد من البلدان عبر عدة قارات.

خلال فترة عمله مع «بارسونز»، شغل جريج مناصب قيادية في كل من الخدمات الفيدرالية وقطاع البنية التحتية.

في السابق، شغل جريج منصب نائب الرئيس الأول وقائد التسويق لمجموعة الشرق الأوسط وإفريقيا للبيئة المبنية.

وكقائد لمجموعة التخطيط والبنية التحتية للخدمات الفيدرالية، أدار جريج الأعمال للعملاء الفيدراليين الأمريكيين ومشاريعهم في جميع أنحاء العالم.

أيضاً، في قطاع الخدمات الفيدرالية، شغل جريج منصب نائب الرئيس لخدمات إدارة المشاريع.  يقع مقر السيد جريج حالياً في أبوظبي.

أجرى اللقاء: رازي عز الدين الهدمي
تصوير: محمد حسن الشاعر

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض