M-346FA

Aermacchi M-346 FA .. مقاتلة هجومية متعددة المهام

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

تتجه القوات الجوية التي تواجه تهديدات منخفضة أو متوسطة إلى تقليل عدد وأنواع الطائرات في الخدمة، وذلك لعدة أسباب قد تكون لوجستية أو اقتصادية، ولهذا يتم استخدام قاذفات مقاتلة حديثة ومكلفة مصممة لحمل 20 إلى 30 طناً لأداء مهمات “الدعم الجوي القريب ومكافحة التمرد” (CAS/ COIN)، حيث تقلع الطائرات محملة بنحو طنين فقط من الأسلحة، مما يؤدي إلى تقليص عمرها الافتراضي بشكل سريع.

لذلك يعتبر الإصدار الجديد من مقاتلة M-346 FA التي تنتجها شركة «ليوناردو» هو حل هذه المشكلة، فهي نسخة متطورة من طائرة التدريب النفاثة المتقدمة M-346 AJT، صممت لتحتوي على منصة عالية الأداء تلبي احتياجات العملاء التشغيلية على نطاق واسع، وتُصمم حلول الدعم وفقاً لمتطلبات العملاء المختلفة ومتطلبات المهام المتنوعة.

وتُعد شركة «ليوناردو» إحدى أهم الشركات العالمية العاملة في مجال التكنولوجيا العالية، وهي من ضمن أبرز عشر شركات على مستوى العالم في مجال الطيران والدفاع والأمن، وهي الشركة الصناعية الرئيسية في إيطاليا.

وتتمتع «ليوناردو»، والتي تمت هيكلتها إلى خمسة قطاعات أعمال، بحضور كبير في المشهد الصناعي في كل من إيطاليا والمملكة المتحدة وبولندا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث تعمل أيضاً من خلال شركات تابعة لها، مثل “ليوناردو دي آر إس” Leonardo DRS المتخصصة في مجال الإلكترونيات الدفاعية، والمشاريع المشتركة والشراكات (“إيه تي آر” ATR، و”إم بي دي أيه” MBDA، و”تيليسبازيو” Telespazio، و”تاليس ألينيا سبيس” Thales Alenia Space، و”أفيو” Avio).

ومن خلال تحقيق الاستفادة القصوى من خبرتها وريادتها في مجالات التكنولوجيا والمنتجات، مثل طائرات الهليكوبتر، والطائرات النفاثة، وأجزاء هياكل الطائرات، والإلكترونيات، والأمن السيبراني، والفضاء، تعد «ليوناردو» من أبرز المنافسين في أهم الأسواق الدولية.

وتعتبر مقاتلة Aermacchi M-346 FA أحدث منتجات قسم تطوير الطائرات في شركة «ليوناردو» لأنظمة الإلكترونيات، وهي تعتمد على خبرة الشركة الطويلة في تطوير الطائرات المقاتلة، والتي تعود إلى أوائل القرن العشرين.

أنتجت شركة «ايرونوتيكاإرماتشي» AeronauticaMacchi العديد من المقاتلات الفعالة، بما في ذلك مقاتلات Macchi C.202 وC.205 التي تم استخدامها في الحرب العالمية الثانية.

وفي نهاية ستينات القرن الماضي، طورت الشركة طائرة Aermacchi MB.326 K المميزة، وهي مقاتلة هجومية ذات مقعد واحد وتصميم مشتق من طائرة التدريب النفاثة MB.326 المستخدمة على نطاق واسع.

وأدت العمليات التطويرية للمقاتلة MB-326 إلى تصميم طائرة التدريب MB-339 النفاثة ونسختها الهجومية ذات الفعالية العالية والتي أثبتت جدارتها في القتال.

وأنتج قسم الطيران في شركة «فيات»، والذي استحوذت عليه شركة «إيريتاليا» في عام 1969، ثم شركة «ليوناردو»، مقاتلات أثبتت كفاءتها مثل G-91R، كما تعتبر مقاتلة AMX التي تستخدمها القوات الجوية البرازيلية والقوات الجوية الإيطالية حالياً لأداء مهام جو-أرض واستطلاع، والتي تعاونت على إنتاجها شركات «ايرونوتيكاإرماتشي» و«إيريتاليا» الإيطالية و«إمبراير» البرازيلية، مثالاً آخر على إرث «ليوناردو» في تطوير الطائرات المقاتلة.

المقاتلة الهجومية Aermacchi M-346 FA

مقاتلة M-346 FA خفيفة ومتعددة المهام ومزودة برادار، وتعتبر حلاً تكتيكياً ممتازاً من حيث التكلفة لساحة المعركة الحديثة.

وتحتفظ مقاتلة M-346 FA بكل مميزات طائرة التدريب M-346 AJT، بما في ذلك مجموعة محاكاة التدريب التكتيكي المضمنة (ETTS)، مما يسمح باستخدام M-346 FA كطائرة تدريب نفاثة متقدمة، أو مقاتلة تدريب رائدة (LIFT)، فضلاً عن تقديم مجموعة كاملة من وظائف التدريب ومحاكاة الطيران وإمكانية الدمج في نظام التدريب المتكامل M-346 المعتمد (ITS)، مع إمكانات تدريبية حية، افتراضية وبناءة (LVC).

ويمكن لمقاتلة M-346 FA أداء مهمات الهجوم والمرافقة بفعالية، مما يضمن أقصى قدر من الكفاءة والفعالية والمرونة التشغيلية وقدرات التدريب القتالي والقواسم المشتركة في التشغيل للقوات الجوية.

المواصفات

تحتوي المقاتلة الفريدة على رادار (M346-Grifo) متعدد الأوضاع طورته شركة «ليوناردو» وحسنته خصيصاً لطائرة M-346 FA مع نظام تحديد العدو أو الصديق (IFF) يدعم مهام جو-جو أو جو-أرض.

ويمكن لمعدات المقاتلة إجراء عمليات الرصد والتتبع طويل المدى في جميع السيناريوهات (البحث في الأعلى أو الأسفل على أي ارتفاع أو زاوية)، مع إمكانية إجراء تصوير عالي الدقة (SAR sub-metric SARو ISAR).

وبإمكان المقاتلة أيضاً إجراء عملية مسح واسعة للقطاع والقدرة على تتبع أهداف متعددة، فضلاً عن امتلاكها نظام تصويب متطور HOTAS وHMD.

وتحتوي المقاتلة على مقعد ترادفي مناسب تماماً للمهام المعقدة جو-أرض (يعمل المقعد الخلفي كمشغل لنظام الأسلحة أو التحكم الجوي المتقدم)، كما يوفر كلا المقعدين رؤية ممتازة.

وتم تزويد المقاتلة بمجموعة اتصالات عالية الجودة تتمحور حول الشبكة وتتضمن اتصالات آمنة، وروابط بيانات تكتيكية (TDL) مع الناتو وغيره، و7 نقاط خارجية صلبة لمجموعة كبيرة ومتنوعة من مخازن الأسلحة الخارجية بما في ذلك الأسلحة الموجهة للأغراض العامة والليزر ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، وصواريخ جو – أرض وصواريخ جو – جو، وحجرة للسلاح وأخرى لاستطلاع وتمييز الهدف، وحجرة للإجراءات الإلكترونية المضادة (ECM).

وتمتلك المقاتلة ميزة التزود بالوقود جواً من أجل التحمل بعيد المدى وتوفير الوقت على المحطة.

كما توفر نظام تدريب تكتيكي مدمج (ETTS) يمكن تفعيله كبديل تدريبي لأجهزة الاستشعار والأسلحة الحقيقية.

الحماية الذاتية والقدرة على النجاة

المقاتلة تحتوي على محرك مزدوج وبدائل هيدروليكية وكهربائية، ونظام تحكم طيران رقمي قوي بأربع قنوات، مع معالجة سلسلة تضمن قدرة الطيارين على التركيز على نجاح المهمة.

وتمتلك الطائرة زاوية هجوم عالية (AoA) وطاقة عالية للمناورة، مع معدل ارتفاع وسرعة اختراق عاليتين حتى على الارتفاعات المنخفضة مع وجود مخازن خارجية.

كما تم تزويد الطائرة بأنظمة تمكنها من تأدية مهامها بشكل جيد في حالة تعطل أحد المحركات لتجاوز التهديدات والعودة إلى القاعدة.

وتحتوي المقاتلة على أنظمة دفاع مساعدة فرعية (DASS) تشمل: جهاز استقبال تحذير الرادار (RWR)، ونظام تحذير من اقتراب الصواريخ (MAWS)، وقاذف لمشتتات الصواريخ Chaff وFlare، ومجموعة لتقليل المقطع العرضي الراداري من أجل تقليل إمكانية رصد المقاتلة.

وفي سياق السلامة، تحتوي المقاتلة M-346 FA على تصميم يوفر العديد من البدائل والأنظمة الاحتياطية، كالمحرك المزدوج مع علبتي تروس مستقلتين، ونظام رباعي للتحكم بالطيران والبيانات الجوية، ونظامان هيدروليكي وكهربائي منفصلان / مستقلان، وبطاريتان تكفيان لمدة 30 دقيقة من التشغيل، ومطفأة حريق مستقلة في المحرك ووحدات الطاقة الاحتياطية.

ومن مميزات السلامة أثناء الطيران، توفر الطائرة نظام التحذير من الاقتراب الأرضي (GPWS)، ونظام تجنب الاصطدام في منتصف الهواء (MIDCAS)، ونظام لاستعادة الوضع يتم تنشيطه من قِبل الطيار (PARS).

ولدى المقاتلة الهجومية M-346 FA وظائف تحكم سلسلة تمكنها من منع مغادرة الطائرة وفقدان السيطرة، والحد من الإجهاد المفرط لهيكل الطائرة.

قمرة القيادة وأنظمة الطيران

وبالانتقال إلى قمرة القيادة وأنظمة الطيران، نجد أن الطائرة مزودة بأحدث جيل من واجهة تفاعل الإنسان والآلة (HMI) مزودة بـ6 شاشات عرض متعددة الوظائف من الكريستال السائل (MFD)، وشاشتي عرض بمستوى الرأس (HUD)، ولوحة تحكم أمامية (UFCP)، وخريطة رقمية متحركة، وعصا تحكم في التسارع والاتجاه (HOTAS)، ونظام عرض مدمج في الخوذة (HMD)، ونظارات رؤية ليلية (NVG) متوافقة تماماً، وشاشة توجيه إلى القاعدة (GHD)، لعرض بيانات الرحلة الاحتياطية.

وتحتوي الطائرة على نظام توجيه مستقل قائم على حساسات الارتفاع (EGIR) وجهاز تحديد المواقع (GPS / INS)، ونظام ملاحة بمساعدة الراديو قائم على نظام المدى متعدد الاتجاهات عالي التردد (VOR) ونظام أجهزة الهبوط (ILS) ونظام الملاحة الجوية التكتيكي (TACAN)، وجهازي إرسال واستقبال شديد الارتفاع وعالي الارتفاع V / UHF مستقل.

وتحتوي قمرة القيادة أيضاً على مقعدين من طراز Martin Baker Mk.IT16D zero-zero قابلين للقذف، ونظام مدمج لتوليد الأكسجين على متن الطائرة (OBOGS)، ونظام تحكم بيئي (ECS).

المحركات وأنظمة الوقود

تحتوي الطائرة على محركين مروحيين من طراز F124-GA-200 من شركة «هانيويل» مع وحدات قابلة للتبديل (FADEC)، وتحتوي أيضاً على وحدة طاقة احتياطية لتوفير الطاقة اللازمة لتشغيل المحرك بشكل مستقل.

أما بالنسبة إلى الوقود، فتحتوي الطائرة على خزان وقود داخلي يتسع لـ2500 لتر و3 خزانات وقود خارجية يتسع كل منها إلى 630 لتراً، مع نظام نقطة ضغط واحدة للتزود بالوقود.

وبفضل احتوائها على 3 خزانات وقود خارجية وخزان للتزود بالوقود أثناء الطيران، يمكن أن تصل قدرة هذه المقاتلة على التحمل إلى 7 ساعات لتحقيق أقصى قدر من الثبات في المهمة لأطول وقت ممكن، كما يمكن تزويد المقاتلة بصواريخ (جو – جو) متوسطة المدى لاعتراضات ما وراء المدى المرئي (BVR).

الخزانات الخارجية

يمكن استخدام مقاتلة M-346 FA في السيناريوهات ذات الحدة المتوسطة والمنخفضة وهي مصممة لتتمتع بقدرات تشغيلية متنوعة، مع مجموعة واسعة من الذخائر الموجهة وغير الموجهة والمخازن الخارجية الأخرى، وذلك بفضل 5 أعمدة سفلية حاملة للصواريخ ومدفعين على طرفي الجناحين لصواريخ (جو-جو)، وواجهة مخازن خارجية طبقاً لمواصفات MILSTD-1760، ونظام تحكم MIL-STD-1553B في ناقل التسلح، ونظام إدارة للمخازن يسمح بحمل مجموعة كاملة من الأسلحة، بما في ذلك أحدث الأسلحة الذكية.

القدرات التشغيلية

تمتلك مقاتلة M-346 FA قدرات تشغيلية متنوعة، ففي حالة (جو-جو)، يمكن تشغيل الطائرة لعمليات الشرطة الجوية أو الدفاع الوطني، واعتراض الأهداف المتحركة ببطء.

أما في حالة استخدامها (جو – أرض)، فيمكنها تقديم الدعم الجوي القريب (CAS)، ومكافحة التمرد (COIN)، والاستطلاع (RECCE)، والاعتراض الجوي في ساحة المعركة (BAI).

كما يمكن تشغيل المقاتلة بشكل وحدة تحكم جوي متقدمة (FAC-A)، ووحدة قتال وبحث وإنقاذ (CSAR) واعتراض الأهداف، بالإضافة إلى ذلك يمكن للمقاتلة تقديم الدعم الجوي التكتيكي للعمليات البحرية (TASMO).

الصيانة

مفهوم الصيانة في مقاتلة M-346 FA قائم على مستويين (تنظيمي ومتوسط) للطائرات والمعدات والأنظمة، ولا تتطلب صيانة على مستوى المستودع الإنشائي، حيث لديها نظام مراقبة للصحة والاستخدام (HUMS) والصحة الإنشائية (S-HUMS) يسمح بالمراقبة وجمع البيانات للمعدات الموجودة على متن الطائرة وغيرها.

ويسمح نظام الدعم الأرضي (GSS) بإجراء تقييم سريع لحالة أنظمة المقاتلة، مما يقلل الحاجة لاستكشاف الأخطاء وإصلاحها وأنشطة الصيانة المجدولة وغير المجدولة.

ولتقديم الدعم اللوجستي المتكامل، تستخدم المقاتلة تقنيات وتحليلات الدعم اللوجستي الهيكلي المتكامل (ILS) على نطاق واسع لضمان نظام دعم محسن للمواد والمعدات، مما يجعل الدعم التشغيلي أسهل.

كما تساعد تقنيات الدعم اللوجستي المتكامل على ضمان أقل تكلفة لدورة حياة هذه الفئة من الطائرات مما يقلل من البصمة اللوجستية.

إنفوجرافيك

إعداد: إكرام بندلة (باحثة متخصصة في الشؤون العسكرية)

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض