Issue-560-Arabic_Najmi

بندقية هجومية إماراتية بمواصفـات عالمية

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

حققت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال السنوات القليلة الماضية تقدماً كبيراً في مجال الصناعات العسكرية والدفاعية، وباتت محط أنظار أهم صناع الدفاع والأمن في العالم، ومحور اهتمامها لما تزخر به من صناعات وابتكارات دفاعية متميزة قادرة على التنافس واحتلال مراكز متقدمة في صناعة التسليح العالمية.
وشمل التقدم الكبير الذي حققته دولة الإمارات في مجال الصناعات العسكرية والدفاعية وتوطينها جميع المجالات العسكرية البرية والبحرية والجوية حيث أبدعت السواعد الوطنية الإماراتية في هذا المجال بصناعة منتجات عسكرية تضاهي في جودتها وكفاءتها أضخم المنتجات العالمية وأصبحت مثالًا يحتذى به بين كبرى الشركات العسكرية، الأمر الذي يدعو إلى والفخر والاعتزاز.
سلاح تكتيكي لنجاح استراتيجي
تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم شركات عسكرية وطنية تعمل على إنتاج أنظمة دفاعية وأسلحة نوعية وتكتيكية تواكب آخر التطورات وتعمل بأحدث الأنظمة التكنولوجية وتقنيات الذكاء الاصطناعي، وقد حققت العديد من المنتجات العسكرية الإماراتية شهرة واسعة خلال فترة وجيزة من إنتاجها وأصبحت أيقونة دولية يعتد بها في القطاع العسكري، لعل أبرزها البندقية الإماراتية الشهيرة بـ«CAR 816» التي تنتجها شركة “كراكال” CARACAL الإماراتية العاملة في مجال تصنيع الأسلحة الخفيفة والتي تتخذ من إمارة أبوظبي مقراً لها حيث تتبع لمجموعة “إيدج” EDGE المتخصصة في مجال تكنولوجيا الدفاع.
استخدامات البندقية ومواصفاتها ومميزاتها
تتمتع بندقية CAR 816 بميزة تنافسية عالية من شأنها أن تصبح الخيار الأمثل للعديد من القوات المسلحة، حيث صممت للاستخدام العسكري وقوات حماية القانون.
وتعمل البندقية الهجومية بنظام إطلاق نار من المركز بواسطة مكبس الغاز ذو الشوط القصير ومغلاق ذو آلية دوارة، ويتم تلقيم البندقية في حجرة من عيار 5.56 45x ملم NATO تتم تغذيتها بواسطة مخزن سعة 30 طلقة.
وتحتوي النسخة القياسية لهذه البندقية على منظم غاز قابل للضبط على ثلاث وضعيات، وذلك للتحكم في قوة الغاز المتدفق، حيث تستخدم الوضعية الأولى في الظروف العادية، بينما تستخدم الوضعية الثانية في الظروف الصعبة أو عند استخدام أو عند استخدام ذخيرة ذات دفع منخفض، أو عندما يتعثر النظام. أما الوضعية الثالثة فتستخدم عند تركيب كاتم صوت لكي يتمكن النظام من العمل بسلاسة.
وتتميز آلية عمل البندقية بإمكانية الاختيار بين وضعية الرمي الأوتوماتيكية أو شبه الأوتوماتيكية أو وضعية الأمان، حيث توجد مبدلة الرمي فوق مقبض البندقية مما يتيح للمستخدم إمكانية تغيير أوضاع الأمان بسهولة والإطلاق عن طريق الإبهام.
وتستطيع البندقية إطلاق 900 طلقة في الدقيقة في الوضع الآلي الكامل، وتتمتع بمدى إطلاق نار فعال يصل إلى 550 متراً، كما تحتوي على أخمص ذو تصميم تلسكوبي قابل للتعديل ضمن ستة أوضاع، بما يتناسب مع كتف الرمي.
واعتماداً على متطلبات العملاء، يمكن توفير البندقية بحيث تكون جميع أدوات الضبط من الجهتين اليمنى واليسرى.
وخلافاً للتكنولوجيا القديمة التي كانت تستخدم نظام الدفع المباشر للغاز، تستطيع بندقية CAR816 المحافظة على برودتها ونظافتها حتى بعد إطلاق النار السريع والمتعاقب بفضل نظام المكبس المتقدم، الذي يقوم بتشغيل السلاح دون الحاجة إلى دخول الغازات الساخنة إلى آلية عمل البندقية مما يعزز من كفاءة السلاح ويقلل الحاجة إلى تكرار عمليات التنظيف والصيانة.
وتحتوي البندقية التكتيكية أيضاً على موجهات قابلة للطي أو الفك، وهي مزودة بواقيات لليدين ذات سكة بيكاتينية رباعية (علوية، جانبية يمين ويسار وسفلية) مطابقة للمواصفات العسكرية Mil-Std-1913 Picatinny وذلك لتركيب أجهزة رؤية إضافية أو أي إكسسوارات وملحقات أخرى مثل مؤشرات الليزر وقاذف القنابل والمصابيح التكتيكية أو المقابض الأمامية.
ويبلغ وزن البندقية نحو 3.0 كيلوغرام بدون المخزن، وتوفر قوة إطلاق أكبر بكثير للجندي مع إمكانية تركيب ملحقات إضافية للمهام المختلفة.

إكرام بندلة (باحثة في الشؤون العسكرية)

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض