SWEIHAN, ABU DHABI, UNITED ARAB EMIRATES - February 09, 2020: Military personnel participate in a reception to celebrate and honor members of the UAE Armed Forces who served in the Arab coalition in Yemen, at Zayed Military City.

( Omar Al Awadi for the Ministry of Presidential Affairs )
---

‬الصقور‭ ‬المخلصون ‬الدور‭ ‬الإماراتي‭ ‬في‭ ‬اليمن‭.. ‬ ‬الثوابت‭ ‬والإنجازات‭

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

‭‬في‭ ‬يوم‭ ‬التاسع‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2020،‭ ‬كانت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬على‭ ‬موعد‭ ‬مع‭ ‬مناسبة‭ ‬وطنية‭ ‬عظيمة‭ ‬هي‭ ‬الاحتفاء،‭ ‬الحكومي‭ ‬والشعبي،‭ ‬بعودة‭ ‬القوات‭ ‬الإماراتية‭ ‬الباسلة‭ ‬التي‭ ‬شاركت‭ ‬مع‭ ‬إخوانها‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬عمليتي‭: ‬“عاصفة‭ ‬الحزم”،‭ ‬و”عودة‭ ‬الأمل”‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬الشقيق‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬تحت‭ ‬قيادة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة‭. ‬وجاء‭ ‬الاحتفال‭ ‬الذي‭ ‬شارك‭ ‬فيه‭ ‬أصحاب‭ ‬السمو‭ ‬حكام‭ ‬الإمارات،‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬“الصقور‭ ‬المخلصين”،‭ ‬للتأكيد‭ ‬على‭ ‬أمرين‭: ‬الأول‭ ‬هو‭ ‬التعبير‭ ‬عن‭ ‬الوفاء‭ ‬والعرفان‭ ‬للذين‭ ‬ضحوا‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الوطن،‭ ‬والذين‭ ‬قدموا‭ ‬أرواحهم‭ ‬فداء‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬الشهداء‭ ‬الأبرار،‭ ‬والأمر‭ ‬الثاني‭ ‬هو‭ ‬الفخر‭ ‬والاعتزاز‭ ‬بقواتنا‭ ‬المسلحة‭ ‬وما‭ ‬أظهرته‭ ‬من‭ ‬بطوله‭ ‬وشجاعة‭ ‬وأخلاق‭ ‬وكفاءة‭ ‬قتالية‭ ‬عالية‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬المهام‭ ‬التي‭ ‬أناطتها‭ ‬بها‭ ‬القيادة‭ ‬الرشيدة‭.‬
إن‭ ‬المشاركة‭ ‬الإماراتية‭ ‬ضمن‭ ‬قوات‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬لاستعادة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬من‭ ‬الميليشيات‭ ‬المتمردة،‭ ‬تنطوي‭ ‬على‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الدلالات‭ ‬والمعاني‭ ‬المهمة‭ ‬التي‭ ‬تتعلق‭ ‬بسياسة‭ ‬الإمارات‭ ‬وثوابتها،‭ ‬كما‭ ‬تعبر‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬وزرع‭ ‬الخير‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬والعالم،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬عبر‭ ‬عنه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حاكم‭ ‬دبي‭ ‬بقوله‭: “‬إن‭ ‬جنودنا‭ ‬البواسل‭ ‬الذين‭ ‬شاركوا‭ ‬في‭ ‬مهمة‭ ‬إعادة‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬الشقيق‭ ‬قدموا‭ ‬أسمى‭ ‬آيات‭ ‬الفداء‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬أشقائهم‭ ‬في‭ ‬قوات‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬وأكدوا‭ ‬للعالم‭ ‬أن‭ ‬مساهمة‭ ‬الإمارات‭ ‬ستبقى‭ ‬دائماً‭ ‬إحدى‭ ‬الركائز‭ ‬الرئيسة‭ ‬لضمان‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬المنطقة،‭ ‬وأن‭ ‬انحياز‭ ‬دولتنا‭ ‬إلى‭ ‬الحق‭ ‬وأصحابه‭ ‬راسخ‭ ‬رسوخ‭ ‬الجبال‭”‬،‭ ‬وجسدته‭ ‬كلمات‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬ولي‭ ‬عهد‭ ‬أبوظبي‭ ‬نائب‭ ‬القائد‭ ‬العلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة‭ ‬التي‭ ‬قال‭ ‬فيها‭ ‬إن‭ ‬قواتنا‭ ‬المسلحة‭ ‬كانت‭ ‬وستظل‭ ‬على‭ ‬الدوام‭ ‬قوة‭ ‬سلام‭ ‬واستقرار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬والعالم،‭ ‬وأن‭ ‬الإمارات‭ ‬دولة‭ ‬تصنع‭ ‬السلام‭ ‬وتزرع‭ ‬الخير‭ ‬وتبث‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬تذهب‭ ‬إليه‭.‬
أولا‭: ‬التدخل‭ ‬الإماراتي‭ ‬في‭ ‬اليمن‭.. ‬ثوابت‭ ‬واعتبارات‭ ‬استراتيجية
هناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الاعتبارات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والمبدئية‭ ‬التي‭ ‬حكمت‭ ‬الموقف‭ ‬الإماراتي‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬استعادة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬منذ‭ ‬بدايتها‭ ‬والتي‭ ‬يمكن‭ ‬الاشارة‭ ‬الى‭ ‬أهمها‭ ‬في‭ ‬الآتي‭:‬
1‭ ‬
الموقف‭ ‬الإماراتي‭ ‬الثابت‭ ‬والمبدئي‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬القضايا‭ ‬العربية‭ ‬والوقوف‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬الاشقاء‭ ‬في‭ ‬أزماتهم‭:‬‭ ‬فمنذ‭ ‬تأسيس‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1971،‭ ‬كان‭ ‬البعد‭ ‬العربي‭ ‬بعداً‭ ‬جوهرياً‭ ‬في‭ ‬سياستها‭ ‬الخارجية‭ ‬ومواقفها‭ ‬على‭ ‬الساحتين‭ ‬الاقليمية‭ ‬والدولية،‭ ‬بفضل‭ ‬الفلسفة‭ ‬الوحدوية‭ ‬للمغفور‭ ‬له‭ ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬ال‭ ‬نهيان،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يرى‭ ‬أنه‭ “‬لم‭ ‬تجتمع‭ ‬في‭ ‬أمة‭ ‬من‭ ‬أمم‭ ‬الارض‭ ‬مقومات‭ ‬الوحدة‭ ‬بين‭ ‬شعوبها‭ ‬مثلما‭ ‬اجتمعت‭ ‬للأمة‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬مقومات‭ ‬تاريخية‭ ‬ودينية‭ ‬ولغوية‭ ‬ومصالح‭ ‬مشتركة‭”‬،‭ ‬وليس‭ ‬أدل‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬نص‭ ‬الدستور‭ ‬الإماراتي‭ ‬على‭ “‬نصرة‭ ‬القضايا‭ ‬العربية‭ ‬المصيرية‭ ‬والتعاون‭ ‬الى‭ ‬أبعد‭ ‬حد‭ ‬ممكن‭ ‬مع‭ ‬جميع‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬تحقيق‭ ‬أماني‭ ‬الأمة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬الوحدة‭ ‬والحياة‭ ‬الأفضل‭”‬،‭ ‬وأن‭ “‬الاتحاد‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭ ‬الكبير‭ ‬تربطه‭ ‬به‭ ‬روابط‭ ‬الدين‭ ‬واللغة‭ ‬والتاريخ‭ ‬والمصير‭ ‬المشترك،‭ ‬وشعب‭ ‬الاتحاد‭ ‬شعب‭ ‬واحد‭ ‬وهو‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الأمة‭ ‬العربية‭ ‬وأبواب‭ ‬الاتحاد‭ ‬مفتوحة‭ ‬لجميع‭ ‬الأقطار‭ ‬العربية‭”. ‬وفي‭ ‬أكتوبر‭ ‬1971‭ ‬حدد‭ ‬البيان‭ ‬الأميري‭ ‬الأسس‭ ‬العربية‭ ‬للسياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬الإماراتية‭ ‬بقوله‭ “‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬لدولتنا‭ ‬الفتية‭ ‬واضحة‭ ‬وصريحة،‭ ‬فهي‭ ‬سياسة‭ ‬عربية‭ ‬من‭ ‬أساسها‭ ‬وأهدافها،‭ ‬تؤمن‭ ‬بوحدة‭ ‬المصير‭ ‬المشترك‭ ‬للأمة‭ ‬العربية‭ ‬وتعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تحقيق‭ ‬الحق‭ ‬العربي‭ ‬والأماني‭ ‬القومية،‭ ‬وتسير‭ ‬يداً‭ ‬بيد‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الشقيقة‭”. ‬وفي‭ ‬شهر‭ ‬ديسمبر‭ ‬1972،‭ ‬أكد‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد،‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬بمناسبة‭ ‬العيد‭ ‬الوطني‭ ‬أن‭ ‬أهداف‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬الإماراتية‭ ‬تتحرك‭ ‬ضمن‭ ‬أربعة‭ ‬مسارات‭ ‬هي‭: ‬حل‭ ‬الخلافات‭ ‬بين‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬والدول‭ ‬المجاورة‭ ‬بالطرق‭ ‬السلمية،‭ ‬وتوسيع‭ ‬الاتحاد‭ ‬وذلك‭ ‬بترك‭ ‬الباب‭ ‬مفتوحاً‭ ‬أمام‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تريد‭ ‬الانضمام‭ ‬إليه،‭ ‬ودعم‭ ‬القضايا‭ ‬العربية‭ ‬والتنسيق‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الشقيقة‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬وفي‭ ‬كل‭ ‬المجالات،‭ ‬والانفتاح‭ ‬على‭ ‬العالم‭. ‬هذا‭ ‬النهج‭ ‬العربي‭ ‬الأصيل‭ ‬الذي‭ ‬وضع‭ ‬أسسه‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد،‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬استمر‭ ‬ركناً‭ ‬أساسياً‭ ‬من‭ ‬أركان‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬الذي‭ ‬يرى‭ ‬أن‭ “‬التكامل‭ ‬والتكافل‭ ‬والتعاون‭ ‬العربي‭ ‬يعد‭ ‬ركيزة‭ ‬اساسية‭ ‬لنهضة‭ ‬شعوبنا‭ ‬العربية‭ ‬وازدهارها‭”. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬فقد‭ ‬وقفت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬بقوة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬قضايا‭ ‬العرب‭ ‬المختلفة‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬وكان‭ ‬لها‭ ‬مواقفها‭ ‬الحاسمة‭ ‬التي‭ ‬يسجلها‭ ‬التاريخ‭ ‬العربي‭ ‬بأحرف‭ ‬من‭ ‬نور‭ ‬ومنها‭ ‬موقفها‭ ‬من‭ ‬حرب‭ ‬أكتوبر‭ ‬عام‭ ‬1973‭ ‬التي‭ ‬قال‭ ‬فيها‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد،‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬مقولته‭ ‬الخالدة‭ “‬إن‭ ‬النفط‭ ‬العربي‭ ‬ليس‭ ‬بأغلى‭ ‬من‭ ‬الدم‭ ‬العربي‭”.‬
في‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬نظرت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬سيطرة‭ ‬الحوثيين‭ ‬على‭ ‬اليمن‭ ‬وسعيهم‭ ‬إلى‭ ‬إقامة‭ ‬دولة‭ ‬طائفية‭ ‬مذهبية،‭ ‬على‭ ‬أنه‭ ‬تهديد‭ ‬لدولة‭ ‬عربية‭ ‬مهمة،‭ ‬ونسخ‭ ‬لهويتها‭ ‬وتهديد‭ ‬لانتمائها‭ ‬العربي،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬سارعت‭ ‬إلى‭ ‬التدخل‭ ‬لإنقاذ‭ ‬اليمن،‭ ‬الدولة‭ ‬والشعب،‭ ‬من‭ ‬براثن‭ ‬الحوثيين‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬مسؤولياتها‭ ‬القومية‭ ‬والعربية‭.‬
2‭ ‬
أمن‭ ‬الإمارات‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭:‬‭ ‬منذ‭ ‬نشأتها‭ ‬تعتبر‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬نفسها‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬بمفهومه‭ ‬الشامل،‭ ‬وأن‭ ‬أي‭ ‬تهديد‭ ‬لأمن‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬هو‭ ‬تهديد‭ ‬لأمنها‭. ‬وهذا‭ ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬الاعتبارات‭ ‬التي‭ ‬حكمت‭ ‬موقفها‭ ‬من‭ ‬اليمن‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬الاضطرابات‭ ‬فيه‭ ‬عام‭ ‬2011‭ ‬وانتهاء‭ ‬بالتدخل‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬أشار‭ ‬إليه‭ ‬بوضوح‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم،‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حاكم‭ ‬دبي‭ “‬رعاه‭ ‬الله‭” ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2017‭ ‬بمناسبة‭ ‬ذكرى‭ ‬توحيد‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬سموه‭ “‬ونحن‭ ‬نحيي‭ ‬ذكرى‭ ‬السادس‭ ‬من‭ ‬مايو‭.. ‬نتوجه‭ ‬بتحية‭ ‬خاصة‭ ‬لقواتنا‭ ‬التي‭ ‬تنفذ‭ ‬مهامها‭ ‬خارج‭ ‬حدود‭ ‬بلادنا‭ ‬تجسيداً‭ ‬لمبادئنا‭ ‬في‭ ‬نصرة‭ ‬الحق‭ ‬والدفاع‭ ‬عن‭ ‬مصالح‭ ‬وطننا‭ ‬العليا‭.. ‬ويقيننا‭ ‬بأن‭ ‬أمننا‭ ‬الوطني‭ ‬لا‭ ‬ينفصل‭ ‬عن‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬إقليمنا‭ ‬وعالمنا‭.. ‬من‭ ‬هنا‭ ‬نهضنا‭ ‬بمسؤولياتنا‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬مصادر‭ ‬الخطر‭ ‬في‭ ‬إقليمنا‭. ‬فشاركنا‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬الدولي‭ ‬لمحاربة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والتحالف‭ ‬العربي‭ ‬لإحباط‭ ‬محاولة‭ ‬اختطاف‭ ‬اليمن‭ ‬وتغيير‭ ‬هويته‭ ‬العربية‭ ‬وتحويله‭ ‬إلى‭ ‬قاعدة‭ ‬لتهديد‭ ‬أمن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬ركن‭ ‬حيوي‭ ‬في‭ ‬بنية‭ ‬أمن‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬والأمن‭ ‬العربي‭ ‬بأسره‭”.‬
والمعنى‭ ‬نفسه‭ ‬أكد‭ ‬عليه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬ولي‭ ‬عهد‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬نائب‭ ‬القائد‭ ‬الأعلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬بمناسبة‭ ‬عودة‭ ‬دفعة‭ ‬من‭ ‬قواتنا‭ ‬المسلحة‭ ‬التي‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬استعادة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬إلى‭ ‬أرض‭ ‬الوطن‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2015،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬سموه‭ “‬إن‭ ‬مشاركة‭ ‬قواتنا‭ ‬المسلحة‭ ‬الباسلة‭ ‬ضمن‭ ‬عملية‭ ‬عاصفة‭ ‬الحزم‭ ‬وعملية‭ ‬إعادة‭ ‬الأمل‭ ‬بقيادة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬الشقيق‭ ‬تضيف‭ ‬فصلا‭ ‬جديدا‭ ‬من‭ ‬فصول‭ ‬المجد‭ ‬والعزة‭ ‬إلى‭ ‬تاريخ‭ ‬العسكرية‭ ‬الإماراتية‭ ‬المشهود‭ ‬لها‭ ‬بالتضحيات‭ ‬والإنجازات‭ ‬وتاريخ‭ ‬وطننا‭ ‬الغالي‭ ‬الذي‭ ‬يقف‭ ‬دائما‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الحق‭ ‬ولا‭ ‬يتردد‭ ‬منذ‭ ‬عهد‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ – ‬بإذن‭ ‬الله‭ ‬تعالى‭ – ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ “‬طيب‭ ‬الله‭ ‬ثراه‭” ‬في‭ ‬الوقوف‭ ‬بجانب‭ ‬قضايا‭ ‬أمتنا‭ ‬العربية‭ ‬والذود‭ ‬عن‭ ‬سيادتها‭ ‬وهويتها‭ ‬ومقدرات‭ ‬شعوبها،‭ ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬لهذه‭ ‬المشاركة‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬دور‭ ‬حاسم‭ ‬في‭ ‬دحر‭ ‬طموحات‭ ‬الميليشيات‭ ‬الطائفية‭ ‬والمتمردة‭ ‬وانقلابها‭ ‬على‭ ‬الحكومة‭ ‬الشرعية‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬هوية‭ ‬اليمن‭ ‬وانتمائه‭ ‬العربي‭ ‬الأصيل‭ ‬وإبقائه‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬دائما‭ ‬عمقا‭ ‬استراتيجيا‭ ‬لدول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬وليس‭ ‬مصدرا‭ ‬للتهديد‭ ‬والخطر‭ ‬كما‭ ‬أرادت‭ ‬العصابات‭ ‬المتمردة‭ ‬ومن‭ ‬يدعمها‭ ‬أو‭ ‬يتحالف‭ ‬معها‭ ‬لكن‭ ‬كيدها‭ ‬رد‭ ‬إلى‭ ‬نحرها‭ ‬منذ‭ ‬اللحظة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬إعلان‭ ‬التحالف‭ ‬العسكري‭ ‬العربي‭ ‬لاستعادة‭ ‬الشرعية‭ ‬وتحرير‭ ‬اليمن‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬العصابات‭ ‬ومن‭ ‬معها‭ ‬حيث‭ ‬انطوى‭ ‬هذا‭ ‬التحالف‭ ‬على‭ ‬رسالة‭ ‬مهمة‭ ‬مفادها‭ ‬أن‭ ‬العرب‭ ‬لديهم‭ ‬القدرة‭ ‬والإرادة‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬المشترك‭ ‬لحفظ‭ ‬سيادتهم‭ ‬ووحدة‭ ‬أوطانهم‭ ‬والتصدي‭ ‬لأي‭ ‬محاولة‭ ‬للتدخل‭ ‬في‭ ‬شؤونهم‭ ‬تحت‭ ‬أي‭ ‬شعار‭ ‬أو‭ ‬ذريعة”‭.‬
3‭ ‬
الوقوف‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬القضايا‭ ‬العادلة‭: ‬منذ‭ ‬نشأتها،‭ ‬لم‭ ‬تقف‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬القضايا‭ ‬العربية‭ ‬والاسلامية‭ ‬فقط،‭ ‬وانما‭ ‬تساند‭ ‬أي‭ ‬قضية‭ ‬عادلة،‭ ‬وتدعم‭ ‬أي‭ ‬شعب‭ ‬يتعرض‭ ‬إلى‭ ‬الظلم‭ ‬والعدوان‭. ‬وقد‭ ‬عبر‭ ‬عن‭ ‬هذا‭ ‬المبدأ‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬بمناسبة‭ ‬يوم‭ ‬الشهيد‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬نوفمبر‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬بقوله‭ “‬ويعد‭ ‬هذ‭ ‬اليوم‭ ‬فرصة‭ ‬حقيقية‭ ‬نحيي‭ ‬خلالها‭ ‬قصص‭ ‬ومآثر‭ ‬شهدائنا‭ ‬الأبرار‭ ‬الذين‭ ‬نالوا‭ ‬الشهادة‭ ‬دفاعا‭ ‬عن‭ ‬الحق‭ ‬والواجب‭ ‬وإعلاء‭ ‬لقيم‭ ‬دولتنا‭ ‬الراسخة‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬التضحية‭ ‬بالنفس‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬حماية‭ ‬الوطن‭ ‬وسلامة‭ ‬أراضيه‭ ‬ومساعدة‭ ‬الشقيق‭ ‬وتقديم‭ ‬العون‭ ‬إليه‭ ‬ورفع‭ ‬الظلم‭ ‬والعدوان‭ ‬عنه‭ ‬وهي‭ ‬القيم‭ ‬التي‭ ‬رسخها‭ ‬القائد‭ ‬المؤسس‭ ‬الوالد‭ – ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬طيب‭ ‬الله‭ ‬ثراه‭”. ‬وفي‭ ‬كلمته‭ ‬بمناسبة‭ ‬الذكرى‭ ‬الحادية‭ ‬والاربعين‭ ‬لتوحيد‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬مايو‭ ‬2017‭ ‬قال‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ “‬إن‭ ‬ما‭ ‬قام‭ ‬ويقوم‭ ‬به‭ ‬ضباطنا‭ ‬وجنودنا‭ ‬البواسل‭ ‬في‭ ‬معركة‭ ‬الواجب‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬الشقيق‭ ‬يسجل‭ ‬دون‭ ‬شك‭ ‬في‭ ‬أنصع‭ ‬صفحات‭ ‬التاريخ‭ ‬الإماراتي‭ ‬والعربي‭ ‬بل‭ ‬والإسلامي‭ ‬والإنساني‭ ‬لأن‭ ‬هدفه‭ ‬بالأساس‭ ‬هو‭ ‬نصرة‭ ‬المظلوم‭ ‬والوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الحق‭ ‬وإعادة‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬إلى‭ ‬المنطقة‭”. ‬والمعنى‭ ‬هنا‭ ‬واضح‭: ‬حيث‭ ‬انطلقت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬مشاركتها‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬لاستعادة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬من‭ ‬منطلقات‭ ‬مبدئية‭ ‬وأخلاقية‭ ‬تتمثل‭ ‬في‭ ‬نصرة‭ ‬المظلوم‭ ‬والوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانبه‭ ‬ودعم‭ ‬القضايا‭ ‬العادلة‭ ‬والمشروعة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬العدوان‭ ‬والظلم‭.‬
4‭ ‬
اعتبارات‭ ‬استراتيجية‭:‬‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬المبادئ‭ ‬والتوجهات‭ ‬الثابتة‭ ‬السابق‭ ‬الإشارة‭ ‬إليها،‭ ‬فإن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬ذهبت‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬من‭ ‬منطلقات‭ ‬استراتيجية‭ ‬أو‭ ‬جيوستراتيجية،‭ ‬ولعل‭ ‬أهم‭ ‬هذه‭ ‬الاعتبارات‭ ‬أن‭ ‬موقع‭ ‬اليمن‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬يجعله‭ ‬يتحكم‭ ‬في‭ ‬مضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب،‭ ‬ذلك‭ ‬الممر‭ ‬الملاحي‭ ‬العالمي‭ ‬الحيوي‭ ‬الذي‭ ‬يمر‭ ‬منه‭ ‬جانب‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬النفط‭ ‬العالمي‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬النفط‭ ‬الخليجي‭ ‬والإماراتي،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬فإن‭ ‬سيطرة‭ ‬الحوثيين‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الممر‭ ‬كان‭ ‬معناه‭ ‬تهديد‭ ‬صادرات‭ ‬النفط‭ ‬الإماراتية‭ ‬والخليجية،‭ ‬ومعناه‭ ‬تهديد‭ ‬ميناء‭ ‬الفجيرة‭ ‬على‭ ‬بحر‭ ‬العرب‭ ‬لنقل‭ ‬النفط‭ ‬الإماراتي‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬هرمز‭ ‬التي‭ ‬تهدد‭ ‬ايران‭ ‬كل‭ ‬فترة‭ ‬وأخرى‭ ‬بإغلاقه‭.‬
5
‭ ‬دعم‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬والوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانبها‭: ‬فقد‭ ‬كان‭ ‬الانقلاب‭ ‬الحوثي‭ ‬على‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬معناه‭ ‬أن‭ ‬الحدود‭ ‬الجنوبية‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬قد‭ ‬أصبحت‭ ‬مهددة‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر،‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الحوثيين‭ ‬ومن‭ ‬يدعمونهم،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬سارعت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬إلى‭ ‬الوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬المملكة‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬أساسي‭ ‬هو‭ ‬إيمانها‭ ‬بأن‭ ‬أي‭ ‬تهديد‭ ‬للمملكة‭ ‬هو‭ ‬تهديد‭ ‬لأمن‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليجية‭ ‬العربية‭ ‬برمتها‭ ‬بل‭ ‬وللأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬الأهمية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والروحية‭ ‬للسعودية‭ ‬على‭ ‬الساحتين‭ ‬العربية‭ ‬والإسلامية‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬الساحة‭ ‬العالمية‭. ‬وقد‭ ‬أكد‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مناسبة؛‭ ‬ففي‭ ‬مناسبة‭ ‬حضوره‭ ‬ختام‭ “‬تمرين‭ ‬درع‭ ‬الخليج1‭” ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬إبريل‭ ‬2018،‭ ‬قال‭ ‬سموه‭ ‬إن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬تمثل‭ ‬حصناً‭ ‬عربياً‭ ‬إسلامياً‭ ‬منيعاً‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬أي‭ ‬محاولات‭ ‬لتهديد‭ ‬الأمن‭ ‬الإقليمي،‭ ‬أو‭ ‬التدخل‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬العربية،‭ ‬أو‭ ‬العبث‭ ‬بمقدرات‭ ‬شعوب‭ ‬المنطقة‭ ‬ومكتسباتها،‭ ‬وأن‭ ‬الإمارات‭ ‬تقف‭ ‬دائماً‭ ‬في‭ ‬خندق‭ ‬واحد‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬السعودية،‭ ‬وأن‭ ‬التحالف‭ ‬الإماراتي‭- ‬السعودي‭ ‬هو‭ ‬تحالف‭ ‬يقوم‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬ثابتة‭ ‬وقواعد‭ ‬صلبة‭ ‬من‭ ‬التفاهم‭ ‬والاحترام‭ ‬المتبادَل‭ ‬والعمل‭ ‬المشترك؛‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تعزيز‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الإقليميين،‭ ‬وصيانة‭ ‬مرتكزات‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬أي‭ ‬مخاطر‭ ‬أو‭ ‬تهديدات‭. ‬وخلال‭ ‬زيارة‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬عاهل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬إلى‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬ديسمبر‭ ‬2016،‭ ‬قال‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ “‬إن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬آمنت‭ ‬دائماً‭ ‬بأن‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬هي‭ ‬عمود‭ ‬الخيمة‭ ‬الخليجية‭ ‬والعربية،‭ ‬وأن‭ ‬أمنها‭ ‬واستقرارها‭ ‬من‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬الإمارات،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬والدول‭ ‬العربية‭ ‬الأخرى،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يؤكده‭ ‬التنسيق‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬الكبير‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬كافة،‭ ‬وفي‭ ‬المجالات‭ ‬كلها‭”‬،‭ ‬وأضاف‭ ” ‬إن‭ ‬المغفور‭ ‬له‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬سلطان‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬طيب‭ ‬الله‭ ‬ثراه،‭ ‬كان‭ ‬يؤمن،‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬بالدور‭ ‬المحوري‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬كصمام‭ ‬أمان‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬وركن‭ ‬أساسي‭ ‬من‭ ‬أركان‭ ‬منظومة‭ ‬الأمن‭ ‬الخليجي‭ ‬والعربي،‭ ‬وهو‭ ‬النهج‭ ‬الذي‭ ‬تعزز‭ ‬وتعمق‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة،‭ ‬حفظه‭ ‬الله،‭ ‬ويتجسد‭ ‬بوضوح‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬وصلت‭ ‬إليه‭ ‬علاقات‭ ‬البلدين‭ ‬الشقيقين‭ ‬من‭ ‬تطور‭ ‬وتقدم‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬كافة،‭ ‬بحيث‭ ‬أصبحت‭ ‬نموذجاً‭ ‬لما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬عليه‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬الأشقاء،‭ ‬خصوصاً‭ ‬في‭ ‬المنعطفات‭ ‬التاريخية،‭ ‬التي‭ ‬تمر‭ ‬بها‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬والمنطقة‭ ‬العربية‭ ‬والعالم‭”.‬
6‭ ‬
دعم‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬العالم‭: ‬من‭ ‬اهم‭ ‬المبادئ‭ ‬التي‭ ‬تحكم‭ ‬سياسة‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬منذ‭ ‬قيامها،‭ ‬دعم‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬والأمن‭ ‬على‭ ‬المستويين‭ ‬الإقليمي‭ ‬والعالمي،‭ ‬والانخراط‭ ‬القوي‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬جهد‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تحقيق‭ ‬هذه‭ ‬الأهداف‭. ‬وهذا‭ ‬كان‭ ‬أحد‭ ‬الجوانب‭ ‬المهمة‭ ‬الذي‭ ‬حكم‭ ‬موقفها‭ ‬من‭ ‬اليمن‭ ‬ودفعها‭ ‬إلى‭ ‬الانخراط‭ ‬بقوة‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬أزمته‭ ‬منذ‭ ‬2011‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬مشاركة‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬لاستعادة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬جوانبها،‭ ‬سعياً‭ ‬إلى‭ ‬حفظ‭ ‬استقرار‭ ‬الملاحة‭ ‬الدولية‭ ‬وصيانة‭ ‬مصالح‭ ‬العالم‭ ‬الحيوية‭ ‬وأمنه‭ ‬واستقراره‭ ‬من‭ ‬التهديد‭ ‬على‭ ‬أيدي‭ ‬ميليشيات‭ ‬طائفية‭ ‬مسلحة،‭ ‬بالنظر‭ ‬إلى‭ ‬إن‭ ‬اليمن‭ ‬يتحكم‭ ‬في‭ ‬أحدأهم‭ ‬المضايق‭ ‬البحرية‭ ‬وممرات‭ ‬الملاحة‭ ‬العالمية‭ ‬وهو‭ ‬مضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب‭. ‬
وفي‭ ‬ضوء‭ ‬ما‭ ‬سبق،‭ ‬كان‭ ‬التدخل‭ ‬الإماراتي‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬ضمن‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬تدخلاً‭ ‬حتمياً‭ ‬وضرورياً‭ ‬ولا‭ ‬مفر‭ ‬منه،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬عبر‭ ‬عنه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬بقوله‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2015‭ “‬إننا‭ ‬لم‭ ‬نذهب‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬لتحقيق‭ ‬مطامع‭ ‬خاصة‭ ‬ولم‭ ‬نعتد‭ ‬على‭ ‬أحد‭ ‬ولم‭ ‬نسع‭ ‬إلى‭ ‬الحرب‭ ‬أو‭ ‬نطلبها‭ ‬فليس‭ ‬هذا‭ ‬نهجنا‭ ‬أو‭ ‬طريقنا‭ ‬بل‭ ‬فرضت‭ ‬علينا‭ ‬فرضا‭ ‬بعد‭ ‬استنفاد‭ ‬كل‭ ‬طرق‭ ‬الحل‭ ‬السلمي‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬اليمن‭ ‬بموقعه‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬المهم‭ ‬وارتباطه‭ ‬الوثيق‭ ‬بمنظومة‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬قبضة‭ ‬ميليشيات‭ ‬مسلحة‭ ‬لديها‭ ‬مشروع‭ ‬طائفي‭ ‬مدمر‭ ‬ليس‭ ‬له‭ ‬فقط‭ ‬وإنما‭ ‬للمنطقة‭ ‬كلها‭.. ‬ولذلك‭ ‬فإن‭ ‬مشاركتنا‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬العسكري‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬جاءت‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬مهمة‭ ‬قومية‭ ‬فرضتها‭ ‬علينا‭ ‬مسؤوليتنا‭ ‬القومية‭ ‬والإنسانية‭ ‬واستجابة‭ ‬لطلب‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬وتنفيذاً‭ ‬لقرارات‭ ‬الشرعية‭ ‬الدولية‭”.‬
وإضافة‭ ‬الى‭ ‬إنه‭ ‬كان‭ ‬حتميا‭ ‬وضروريا،‭ ‬فإن‭ ‬التدخل‭ ‬العسكري‭ ‬الإماراتي‭ ‬والعربي‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬كان‭ ‬شرعيا،‭ ‬لأنه‭ ‬جاء‭ ‬استنادا‭ ‬الى‭ ‬حق‭ ‬الدفاع‭ ‬الشرعي‭ ‬عن‭ ‬النفس‭ ‬الذي‭ ‬يقره‭ ‬ميثاق‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬المادة‭ ‬51‭ ‬منه،‭ ‬كما‭ ‬تقره‭ ‬الشريعة‭ ‬الاسلامية،‭ ‬وبطلب‭ ‬مباشر‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الحكومة‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭. ‬واستنادا‭ ‬الى‭ ‬اتفاقية‭ ‬الدفاع‭ ‬العربي‭ ‬المشترك‭. ‬كما‭ ‬استند‭ ‬التدخل‭ ‬إلى‭ ‬قرارات‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬خاصة‭ ‬القرارات‭ ‬أرقام‭: ‬2014،‭ ‬و2051،‭ ‬و2140،‭ ‬التي‭ ‬تعتبر‭ ‬أن‭ ‬انقلاب‭ ‬الحوثيين‭ ‬على‭ ‬الشـرعية‭ ‬الدستورية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬مخالفا‭ ‬لقرارات‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬وتحديا‭ ‬لها‭.‬
ثانياً‭: ‬الإداء‭ ‬العسكري‭… ‬البطولة‭ ‬والكفاءة‭ ‬والانجاز‭ ‬والأخلاق
أثبتت‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬قدراتها‭ ‬الفائقة‭ ‬على‭ ‬أداء‭ ‬كل‭ ‬المهام‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬وزمان‭ ‬بكفاءة‭ ‬واحترافية‭ ‬عاليتين،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬شهد‭ ‬به‭ ‬القاصي‭ ‬والداني،‭ ‬ولعل‭ ‬ما‭ ‬نقلته‭ ‬وكالة‭ ‬رويترز‭ ‬للأنباء‭ ‬في‭ ‬الثامن‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬يونيو‭ ‬2016‭ ‬عن‭ ‬رئيس‭ ‬الأركان‭ ‬الأمريكي‭ ‬السابق‭ ‬الجنرال‭ ‬المتقاعد‭ ‬أنتوني‭ ‬زيني،‭ ‬يكشف‭ ‬عن‭ ‬جانب‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الشهادات،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ” ‬إن‭ ‬الإمارات‭ ‬تمثل‭ ‬قوة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬الطراز‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬وقدراتها‭ ‬تتزايد‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬متصاعد‭ ‬مقارنة‭ ‬بما‭ ‬يشير‭ ‬إليه‭ ‬حجمها‭”‬،‭ ‬وأضاف‭ ‬أن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬قد‭ ‬أثبتت‭ “‬القدرة‭ ‬على‭ ‬الصمود‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬رغم‭ ‬سقوط‭ ‬ضحايا‭”.‬
ولعل‭ ‬كلمة‭ ‬الفريق‭ ‬الركن‭ ‬مهندس‭ ‬عيسى‭ ‬سيف‭ ‬بن‭ ‬عبلان‭ ‬المزروعي‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬أركان‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬القائد‭ ‬المشترك‭ ‬للعمليات‭ ‬المشتركة‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬في‭ ‬الاحتفال‭ ‬بالصقور‭ ‬المخلصين‭ ‬يوم‭ ‬9‭ ‬فبراير‭ ‬2020‭ ‬قد‭ ‬عرضت‭ ‬بوضوح‭ ‬الإنجازات‭ ‬العسكرية‭ ‬العظيمة‭ ‬لقواتنا‭ ‬المسلحة‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬اليمن،‭ ‬وأبرزها‭:‬
مشاركة‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬البرية‭ ‬وحرس‭ ‬الرئاسة‭ ‬والعمليات‭ ‬الخاصة‭ ‬بجميع‭ ‬وحداتها،‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬خمسة‭ ‬عشر‭ ‬ألف‭ ‬جندي‭ ‬في‭ ‬خمس‭ ‬عشرة‭ ‬قوة‭ ‬واجب‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬مدن‭ ‬ومحافظات‭ ‬اليمن‭.‬
بلغ‭ ‬عدد‭ ‬الطلعات‭ ‬الجوية‭ ‬التي‭ ‬نفذتها‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬بجميع‭ ‬أنواع‭ ‬طائراتها‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مئة‭ ‬وثلاثين‭ ‬ألف‭ ‬طلعة‭ ‬جوية‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬مليون‭ ‬ساعة‭ ‬طيران‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬العمليات‭.‬
شاركت‭ ‬القوات‭ ‬البحرية،‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬خمسين‭ ‬قطعة‭ ‬بحرية‭ ‬مختلفة‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬آلاف‭ ‬بحَّارٍ‭ ‬مقاتل‭.‬
على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬أرض‭ ‬العمليات‭ ‬تَبعد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬آلاف‭ ‬ميل،‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬تنفيذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ألف‭ ‬رحلة‭ ‬بحرية‭ ‬جرى‭ ‬خلالها‭ ‬نقل‭ ‬ملايينِ‭ ‬الأطنان‭ ‬من‭ ‬المعدات‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭. ‬
تحرير‭ ‬خمسة‭ ‬وثمانين‭ ‬بالمئة‭ ‬من‭ ‬التسعين‭ ‬بالمئة‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬اليمنية‭ ‬المحررة‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬من‭ ‬قبضة‭ ‬الحوثيين‭.‬
وأهم‭ ‬المدن‭ ‬المحررة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬القوات‭ ‬الإماراتية‭ ‬هي‭: ‬عدن‭ ‬والعَنَد‭ ‬وأبين،‭ ‬ومأرب‭ ‬والمكلا‭ ‬والمخا‭ ‬ومطار‭ ‬الحديدة‭.‬
بلغ‭ ‬عدد‭ ‬شهداء‭ ‬قواتنا‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬مئة‭ ‬وثمانية‭ ‬شهداء‭.‬
وبشكل‭ ‬عام‭ ‬يمكن‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الملاحظات‭ ‬حول‭ ‬دور‭ ‬الإمارات‭ ‬العسكري‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬أهمها‭:‬
1‭ ‬
هذا‭ ‬الأداء‭ ‬العسكري‭ ‬الإماراتي‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬لم‭ ‬يتسم‭ ‬بالتفوق‭ ‬والكفاءة‭ ‬والاحترافية‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬بالأخلاق‭ ‬كذلك،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬عبر‭ ‬عنه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬في‭ ‬مناسبة‭ ‬الاحتفاء‭ ‬بعودة‭ ‬القوات‭ ‬من‭ ‬اليمن‭ ‬في‭ ‬9‭ ‬فبراير‭ ‬2020‭ ‬بقوله‭: “‬إن‭ ‬أبناء‭ ‬الوطن‭ ‬كما‭ ‬عهدناهم‭ ‬عبروا‭ ‬عن‭ ‬المعدن‭ ‬الأصيل‭ ‬للإنسان‭ ‬الإماراتي‭ ‬والقيم‭ ‬المترسخة‭ ‬التي‭ ‬زرعها‭ ‬المؤسسون‭ ‬الأوائل‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشعب‭ ‬وهذه‭ ‬الأرض‭ ‬في‭ ‬الوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الحق‭ ‬والعدل‭ ‬ونصرة‭ ‬المظلوم‭ ‬ومد‭ ‬يد‭ ‬العون‭ ‬لكل‭ ‬محتاج‭ ‬إلى‭ ‬المساعدة‭”. ‬ولعل‭ ‬الكلمة‭ ‬التي‭ ‬وجهها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2015‭ ‬الى‭ ‬القوات‭ ‬الإماراتية‭ ‬العائدة‭ ‬من‭ ‬جبهات‭ ‬القتال‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬وتلك‭ ‬التي‭ ‬استلمت‭ ‬مكانها‭ ‬هناك،‭ ‬قد‭ ‬عبرت‭ ‬بجلاء‭ ‬عن‭ ‬موقع‭ ‬الاخلاق‭ ‬في‭ ‬رؤية‭ ‬القيادة‭ ‬الإماراتية‭ ‬الى‭ ‬حرب‭ ‬اليمن،‭ ‬فقد‭ ‬كرر‭ ‬سموه‭ ‬ضرورة‭ ‬الالتزام‭ ‬بالأخلاق‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة،‭ ‬واعتبر‭ ‬أن‭ ‬القوات‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ “‬ضربت‭ ‬أروع‭ ‬المثل‭ ‬في‭ ‬الشجاعة‭ ‬والبطولة‭ ‬والنخوة‭ ‬العربية‭ ‬الأصيلة‭ ‬وكسبت‭ ‬احترام‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ ‬لما‭ ‬تميزت‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬احترافية‭ ‬وأخلاق‭ ‬تجلت‭ ‬في‭ ‬حرصها‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬المدنيين‭”‬،‭ ‬وانها‭ “‬تضحي‭ ‬بكل‭ ‬غال‭ ‬ونفيس‭ ‬دفاعا‭ ‬عن‭ ‬الوطن‭ ‬ودرءا‭ ‬للخطر‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬حدوده‭ ‬وتعمل‭ ‬بكفاءة‭ ‬واحترافية‭ ‬عالية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المناطق‭ ‬والظروف‭ ‬والبيئات‭ ‬وتؤدي‭ ‬مسؤولياتها‭ ‬القومية‭ ‬والأخلاقية‭ ‬والإنسانية‭ ‬بكل‭ ‬شجاعة‭ ‬وإخلاص‭”‬،‭ ‬وخاطب‭ ‬سموه‭ ‬الفوج‭ ‬الذي‭ ‬استلم‭ ‬مهامه‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬بقوله‭ “‬إنكم‭ ‬وأنتم‭ ‬تتوجهون‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬لتستكملوا‭ ‬تطهير‭ ‬الأرض‭ ‬مما‭ ‬بقي‭ ‬من‭ ‬الميليشيات‭ ‬المتمردة‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬إخوانكم‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬الأخرى‭ ‬تحملون‭ ‬معكم‭ ‬أخلاق‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وقيمها‭ ‬وموروث‭ ‬الآباء‭ ‬والأجداد‭ ‬وأنا‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬بأنكم‭ ‬ستؤدون‭ ‬دوركم‭ ‬الوطني‭ ‬والقومي‭ ‬والإنساني‭ ‬بكل‭ ‬شجاعة‭ ‬فأنتم‭ ‬أبناء‭ ‬مدرسة‭ ‬زايد‭ ‬التي‭ ‬تعلمنا‭ ‬فيها‭ ‬جميعا‭ ‬الثبات‭ ‬على‭ ‬المبادئ‭ ‬والصمود‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬والوقوف‭ ‬دائما‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الحق‭”.‬
2‭ ‬
كما‭ ‬أكد‭ ‬الدور‭ ‬العسكري‭ ‬للإمارات‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬أن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬دولة‭ ‬تسامح‭ ‬وتعايش‭ ‬لكنها‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬دولة‭ ‬حسم‭ ‬وعزم‭ ‬حينما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بثوابتها‭ ‬أو‭ ‬تهديد‭ ‬أمنها‭ ‬وأمن‭ ‬أشقائها،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬عبر‭ ‬عنه‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬بقوله‭ “‬نحن‭ ‬دعاة‭ ‬سلام،‭ ‬وخير،‭ ‬ومحبة،‭ ‬لكننا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬أصحاب‭ ‬عزم‭ ‬وهمّة،‭ ‬حينما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بتهديد‭ ‬أمننا،‭ ‬أو‭ ‬أمن‭ ‬أشقائنا‭”.‬
3‭ ‬
كما‭ ‬جسد‭ ‬هذا‭ ‬الدور‭ ‬رؤية‭ ‬القيادة‭ ‬الرشيدة‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬إن‭ ‬المجتمعات‭ ‬القوية‭ ‬هي‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬إرادة‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬عالم‭ ‬يموج‭ ‬بالتحديات‭ ‬والمخاطر،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬جسدته‭ ‬كلمات‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬في‭ ‬كلمته‭ ‬بمناسبة‭ ‬الذكرى‭ ‬الـ‭ ‬40‭ ‬لتوحيد‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬سموه‭ “‬إن‭ “‬المجتمعات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تمتلك‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬وإرادة‭ ‬التضحية‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬مصالحها‭ ‬وسيادتها،‭ ‬هي‭ ‬مجتمعات‭ ‬هشة،‭ ‬لا‭ ‬يمكنها‭ ‬الحياة‭ ‬بكرامة‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬يموج‭ ‬بالمخاطر‭ ‬والمطامع‭ ‬والتهديدات،‭ ‬وقد‭ ‬أثبت‭ ‬المجتمع‭ ‬الإماراتي‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬أنه‭ ‬مجتمع‭ ‬صلب‭ ‬ومتماسك‭ ‬وقادر‭ ‬على‭ ‬تحمل‭ ‬التضحيات،‭ ‬وواعٍ‭ ‬بما‭ ‬يجب‭ ‬عمله‭ ‬لدرء‭ ‬الأخطار‭ ‬عن‭ ‬الوطن،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬ظهر‭ ‬بوضوح‭ ‬في‭ ‬التفافه‭ ‬حول‭ ‬قواته‭ ‬المسلحة‭ ‬ودعمه‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬المهام‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭”.‬
4‭ ‬
إضافة‭ ‬لما‭ ‬سبق،‭ ‬كشف‭ ‬الدور‭ ‬العسكري‭ ‬للإمارات‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬عن‭ ‬طبيعة‭ ‬العلاقة‭ ‬الوثيقة‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬بين‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬والشعب‭ ‬الإماراتي‭ ‬الواعي‭ ‬الوفي،‭ ‬ولذلك‭ ‬كان‭ ‬شعب‭ ‬الإمارات‭”‬خير‭ ‬داعم‭ ‬لقواته‭ ‬المسلحة‭ ‬الباسلة‭ ‬في‭ ‬مهمتها‭ ‬النبيلة‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬الشقيق‭ ‬وقدم‭ ‬صورة‭ ‬رائعة‭ ‬في‭ ‬الوطنية‭ ‬والتكاتف‭ ‬والتضامن‭ ‬والوعي‭.. ‬وهذا‭ ‬ليس‭ ‬غريباً‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الشعب‭ ‬الأصيل‭ ‬الذي‭ ‬يلتف‭ ‬دائماً‭ ‬حول‭ ‬قيادته‭ ‬وقواته‭ ‬المسلحة‭”‬،‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭.‬
5‭ ‬
أخيراً،‭ ‬فإن‭ ‬الدور‭ ‬العسكري‭ ‬الإماراتي‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬لم‭ ‬يواجه‭ ‬المخطط‭ ‬الطائفي‭ ‬لتغيير‭ ‬الهوية‭ ‬العربية‭ ‬لليمن،‭ ‬ويحفظ‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬مناطقه،‭ ‬ويحمي‭ ‬العمق‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬لدول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية،‭ ‬فحسب،‭ ‬وإنما‭ ‬ساهم،‭ ‬كذلك،‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬الملاحة‭ ‬الدولية‭ ‬في‭ ‬أحد‭ ‬اهم‭ ‬ممراتها‭ ‬وهو‭ ‬مضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب‭ ‬الذي‭ ‬سعت‭ ‬ميليشيات‭ ‬الحوثي‭ ‬للتحكم‭ ‬فيه‭ ‬وتهديد‭ ‬الملاحة‭ ‬الدولية‭ ‬وممارسة‭ ‬الابتزاز‭ ‬ضد‭ ‬الدول‭ ‬المختلفة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬ما‭ ‬يمثله‭ ‬هذا‭ ‬المضيق‭ ‬من‭ ‬أهمية‭ ‬كبرى‭ ‬لحركة‭ ‬الملاحة‭ ‬الدولية،‭ ‬حيث‭ ‬يقع‭ ‬المضيق‭ ‬قبالة‭ ‬سواحل‭ ‬اليمن‭ ‬وجيبوتي‭ ‬وإريتريا،‭ ‬ويربط‭ ‬بين‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وبحر‭ ‬العرب،‭ ‬ويمر‭ ‬عبره‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬21‭ ‬ألف‭ ‬قطعة‭ ‬بحرية‭ ‬سنويا‭ ‬أي‭ ‬حوالي‭ ‬57‭ ‬قطعة‭ ‬بحرية‭ ‬يوميا‭.‬
ثالثاً‭: ‬الدور‭ ‬الإنساني‭ ‬والتنموي‭..‬
يد‭ ‬تبني‭ ‬وأخرى‭ ‬تحمل‭ ‬السلاح
لم‭ ‬تذهب‭ ‬الإمارات‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬حاملة‭ ‬السلاح‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الميليشيات‭ ‬المتمردة‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬كذلك‭ ‬الخير‭ ‬والدعم‭ ‬والمساندة‭ ‬التنمية‭ ‬والإنسانية‭ ‬للشعب‭ ‬اليمني‭ ‬الشقيق،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬جاء‭ ‬إعلان‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬سبتمبر‭ ‬2019،‭ ‬حول‭ ‬تبوؤ‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المركز‭ ‬الأول‭ ‬عالمياً،‭ ‬كأكبر‭ ‬دولة‭ ‬مانحة‭ ‬للمساعدات‭ ‬للشعب‭ ‬اليمني‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭. ‬كما‭ ‬تشير‭ ‬الإحصاءات‭ ‬الموثقة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬قيمة‭ ‬مساعدات‭ ‬الإمارات‭ ‬لليمن‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬ولغاية‭ ‬2019،‭ ‬بلغت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬22‭ ‬مليار‭ ‬درهم،‭ ‬كما‭ ‬قدمت‭ ‬الإمارات‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الإنسانية‭ ‬لليمن‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019،‭ ‬ما‭ ‬قيمته‭ ‬367‭ ‬مليون‭ ‬درهم‭.‬
‭ ‬وبلغ‭ ‬عدد‭ ‬المدارس‭ ‬التي‭ ‬أهلتها‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬1400‭ ‬مدرسة،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬تأهيل650‭ ‬مركزا‭ ‬صحيا‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المحافظات‭ ‬اليمنية‭.‬
‭ ‬ولعبت‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬دوراً‭ ‬مهماً‭ ‬في‭ ‬تأمين‭ ‬وصول‭ ‬المساعدات‭ ‬الإنسانية‭ ‬إلى‭ ‬مناطق‭ ‬الصراع،‭ ‬وإجلاء‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الجرحى‭ ‬والتكفل‭ ‬بنفقة‭ ‬علاجهم‭ ‬في‭ ‬الخارج‭.‬
وساهمت‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الاقتصاد‭ ‬اليمني،‭ ‬لصالح‭ ‬الشعب‭ ‬اليمني‭ ‬الشقيق،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬أشاد‭ ‬به‭ ‬مبعوث‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬مارتن‭ ‬غريفيتفي‭ ‬عام‭ ‬2018‬.
هذا‭ ‬الدور‭ ‬الإنساني‭ ‬والتنموي‭ ‬للإمارات‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬عكس‭ ‬ويعكس‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الحقائق‭: ‬أولها‭ ‬أن‭ ‬الإمارات‭ ‬ذهبت‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مصلحة‭ ‬الشعب‭ ‬اليمني‭ ‬وتنميته‭ ‬واستقراره‭ ‬وحقه‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬الكريمة‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬المشروعات‭ ‬الطائفية‭ ‬المشبوهة،‭ ‬وثانيها‭ ‬أن‭ ‬الإمارات‭ ‬تزرع‭ ‬الخير‭ ‬والتنمية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان‭ ‬تذهب‭ ‬إليه،‭ ‬لأنها‭ ‬عنوان‭ ‬للخير‭ ‬والسلام‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬تحركاتها‭ ‬وسياساتها،‭ ‬وثالثها‭ ‬أن‭ ‬البعد‭ ‬الإنساني‭ ‬والتنموي‭ ‬هو‭ ‬بعد‭ ‬رئيسي‭ ‬وأساسي‭ ‬في‭ ‬سياسة‭ ‬الإمارات‭ ‬الخارجية‭ ‬منذ‭ ‬عهد‭ ‬الشيخ‭ ‬زايد‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬ولذلك‭ ‬تأتي‭ ‬الإمارات‭ ‬دائماً‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬الأول‭ ‬عالمياً‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬المساعدات‭ ‬التنموية‭ ‬الرسمية‭ ‬قياسا‭ ‬لدخلها‭ ‬القومي‭ ‬بنسبة‭ ‬1‭,‬31‭% ‬،‭ ‬وهي‭ ‬نسبة‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬نحو‭ ‬ضعف‭ ‬نسبة‭ ‬الـ‭ ‬0‭,‬7‭% ‬التي‭ ‬حددتها‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬كمقياس‭ ‬عالمي‭ ‬لقياس‭ ‬جهود‭ ‬الدول‭ ‬المانحة،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقا‭ ‬لبيانات‭ ‬لجنة‭ ‬المساعدات‭ ‬الإنمائية‭ ‬التابعة‭ ‬لمنظمة‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتنمية‭.‬
رابعا‭: ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب
من‭ ‬خلال‭ ‬دورها‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬لعبت‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الإماراتية‭ ‬دوراً‭ ‬مهماً‭ ‬أشاد‭ ‬به‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التصدي‭ ‬لتنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬في‭ ‬الجنوب‭ ‬اليمني،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬ضمان‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭.‬
وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬قال‭ ‬مايكل‭ ‬موريل،‭ ‬نائب‭ ‬مدير‭ ‬المخابرات‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية‭ ‬السابق،‭ ‬في‭ ‬مقال‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ “‬Politico‭” ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬مايو‭ ‬2016،‭ ‬إن‭ ‬دور‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭ ‬طرد‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة‭ ‬من‭ ‬جنوب‭ ‬اليمن،‭ ‬يعد‭ “‬بمثابة‭ ‬درس‭ ‬نموذجي‭ ‬لحل‭ ‬معضلة‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬جماعات‭ ‬إرهابية‭ ‬تسيطر‭ ‬على‭ ‬مناطق‭ ‬مأهولة‭”‬،‭ ‬وأضاف،‭ ‬في‭ ‬المقال‭ ‬نفسه،‭ “‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬تصوير‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬السنية‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬الغربية‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬غير‭ ‬راغبة‭ ‬في‭ ‬المواجهة‭ ‬المسلحة،‭ ‬وليست‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬القتال‭ ‬ولا‭ ‬ترغب‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الإرهابيين‭ ‬والمتطرفين،‭ ‬لكن‭ ‬عملية‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬أثبتت‭ ‬أن‭ ‬أياً‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬التوصيفات‭ ‬لا‭ ‬ينطبق‭ ‬على‭ ‬أبوظبي‭”.‬
وفي‭ ‬سبتمبر‭ ‬2019‭ ‬أشادت‭ ‬إليزابيث‭ ‬كاندل‭ ‬الباحثة‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬أوكسفورد‭ ‬البريطانية،‭ ‬بجهود‭ ‬المجلس‭ ‬الانتقالي‭ ‬اليمني‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬بدعم‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬ندوة‭ ‬حول‭ ‬الإرهاب‭ ‬عقدت‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬جنيف‭. ‬ورصد‭ ‬أحد‭ ‬التقارير‭ ‬أبرز‭ ‬انجازات‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬الإرهاب‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬التي‭ ‬نفذتها‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬اليمنية،‭ ‬بدعم‭ ‬وإشراف‭ ‬وإسناد‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭: ‬دحر‭ ‬الإرهاب‭ ‬في‭ ‬المكلا‭ ‬وتأمين‭ ‬ساحل‭ ‬حضرموت‭ ‬مع‭ ‬حلول‭ ‬فبراير‭ ‬2018،‭ ‬وطرد‭ ‬الإرهاب‭ ‬من‭ ‬مديرية‭ ‬المنصورة‭ ‬بالعاصمة‭ ‬عدن‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬2016،‭ ‬ودحر‭ ‬الإرهاب‭ ‬من‭ ‬مديرية‭ ‬الحوطة‭ ‬وتأمين‭ ‬كامل‭ ‬محافظة‭ ‬لحج،‭ ‬في‭ ‬أغسطس‭ ‬2016،‭ ‬ودحر‭ ‬الإرهاب‭ ‬في‭ ‬مديريات‭ ‬محافظة‭ ‬أبين‭ ‬وتأمين‭ ‬80‭ ‬من‭ ‬مناطقها‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬سبتمبر‭ ‬2017‭ ‬حتى‭ ‬7‭ ‬مارس‭ ‬2018،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬شبوة‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬أغسطس‭ ‬2017‭ ‬إلى‭ ‬26‭ ‬فبراير‭ ‬2018،‭ ‬وبناء‭ ‬وحدات‭ ‬أمنية‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬مكافحة‭ ‬الإرهاب،‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬تحرير‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الرهائن‭ ‬الغربيين‭ ‬لدى‭ ‬تنظيم‭ ‬القاعدة،‭ ‬مثل‭: ‬الرهينة‭ ‬البريطاني‭ “‬روبرت‭ ‬دوجلاس‭”‬،‭ ‬والرهينة‭ ‬الأمريكي‭ “‬داني‭ ‬بورش‭”‬،‭ ‬وهو‭ ‬دور‭ ‬حظي‭ ‬بإشادة‭ ‬دولية‭ ‬كبيرة؛‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬البريطاني‭ ‬إن‭ ‬القوات‭ ‬الإماراتية‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬تحرير‭ ‬الرهينة‭ ‬البريطاني‭ ‬بعد‭ ‬عملية‭ ‬استخباراتية‭ ‬ناجحة،‭ ‬وشكر‭ ‬الإمارات‭ ‬على‭ ‬مساعدتها،‭ ‬وفي‭ ‬السياق‭ ‬نفسه‭ ‬ثمن‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي،‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬الدعم‭ ‬الذي‭ ‬قدمته‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬تحرير‭ ‬المواطن‭ ‬الأمريكي‭.‬
خامساً‭: ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬كيان‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية
منذ‭ ‬عام‭ ‬2011،‭ ‬تعرضت‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬إلى‭ ‬تهديد‭ ‬جدي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬ميليشيات‭ ‬مسلحة،‭ ‬دينية‭ ‬أو‭ ‬طائفية‭ ‬أو‭ ‬غيرها،‭ ‬سعت‭ ‬إلى‭ ‬اختطاف‭ ‬الدولة‭ ‬والسيطرة‭ ‬عليها‭ ‬خدمة‭ ‬لمشروعات‭ ‬طائفية‭ ‬أو‭ ‬دينية‭ ‬تهدد‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬والهوية‭ ‬للمنطقة‭ ‬برمتها‭. ‬وكانت‭ ‬اليمن‭ ‬إحدى‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬واجهت‭ ‬محاولة‭ ‬الميليشيات‭ ‬الحوثية‭ ‬اختطافها‭ ‬والتحكم‭ ‬فيها‭ ‬وإنشاء‭ ‬دولة‭ ‬طائفية‭ ‬تندرج‭ ‬ضمن‭ ‬المشروع‭ ‬الطائفي‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬كان‭ ‬التدخل‭ ‬الإماراتي‭ ‬والعربي‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬بمثابة‭ ‬إنقاذ‭ ‬للدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬اليمن،‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬الثوابت‭ ‬الإماراتية‭ ‬الراسخة‭ ‬بدعم‭ ‬كيان‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬باعتبارها‭ ‬صمام‭ ‬الأمن‭ ‬وركيزة‭ ‬الاستقرار‭ ‬الإقليمي‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬محاولات‭ ‬التفكيك‭ ‬والتشتيت‭ ‬لهذه‭ ‬الدولة‭. ‬وقد‭ ‬أشار‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬المعنى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬كان‭ ‬آخرها‭ ‬خلال‭ ‬استقبال‭ ‬سموه‭ ‬للرئيس‭ ‬المصري‭ ‬عبد‭ ‬الفتاح‭ ‬السيسي‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭ ‬في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2019‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬حينها‭ “‬إن‭ ‬الإمارات‭ ‬ومصر‭ ‬شريكتان‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬والعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مصالح‭ ‬شعوبها،‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬كيان‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬التهديدات‭ ‬التي‭ ‬تتعرض‭ ‬لها‭”. ‬وخلال‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية،‭ ‬كانت‭ ‬سياسة‭ ‬الإمارات،‭ ‬سواء‭ ‬تجاه‭ ‬اليمن‭ ‬أو‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬عانت‭ ‬من‭ ‬تبعات‭ ‬أحداث‭ ‬عام‭ ‬2011،‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬الوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬المؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬ودعمها‭ ‬والحفاظ‭ ‬عليها،‭ ‬كونها‭ ‬ضمانة‭ ‬لبقاء‭ ‬الدولة‭ ‬الوطنية‭ ‬وصمودها‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬التحديات‭.‬
لا‭ ‬شك‭ ‬في‭ ‬إن‭ ‬مهمة‭ ‬الإمارات،‭ ‬العسكرية‭ ‬والإنسانية‭ ‬والتنموية،‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬سوف‭ ‬تظل‭ ‬خالدة‭ ‬في‭ ‬ذاكرة‭ ‬شعب‭ ‬الإمارات‭ ‬والشعوب‭ ‬العربية،‭ ‬لما‭ ‬انطوت‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬معاني‭ ‬ودلالات‭ ‬مهمة،‭ ‬وما‭ ‬تضمنته‭ ‬من‭ ‬دروس‭ ‬وعبر‭ ‬تمثل‭ ‬مصدراً‭ ‬للإلهام‭ ‬للأجيال‭ ‬القادمة،‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬الوطن‭ ‬والدفاع‭ ‬عنه‭ ‬والتضحية‭ ‬بالغالي‭ ‬والنفيس‭ ‬من‭ ‬أجله،‭ ‬والوقوف‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الحق‭ ‬والعدل‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الظلم‭ ‬والجور‭ ‬والعدوان‭. ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬كذلك‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬الجامعات‭ ‬ومراكز‭ ‬الدراسات‭ ‬والبحوث‭ ‬والأكاديميات‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬سوف‭ ‬تتناول‭ ‬بالبحث‭ ‬والدرس‭ ‬والتحليل‭ ‬هذه‭ ‬المهمة‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬جوانبها،‭ ‬لأنها‭ ‬ليست‭ ‬مهمة‭ ‬عادية‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬الإمارات‭ ‬أو‭ ‬العسكرية‭ ‬الإماراتية،‭ ‬وإنما‭ ‬هي‭ ‬مهمة‭ ‬استثنائية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬مضمونها‭ ‬ومعانيها‭ ‬ودلالاتها‭ ‬ونتائجها‭. ‬

‮»‬‭ ‬إعداد‭: ‬هيئة‭ ‬تحرير‭ ‬الجندي

WhatsApp
Dubai Airshow
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض