fIBKMOXRz2

أنظمة الصواريخ الاعتراضية.. موزاييك عسكري تكنولوجي مبهر

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

ترتكز نظرية الدفاع الصاروخي على بناء قواعد ومنصات صاروخية في البر والبحر بل وفي الفضاء الخارجي وتزويدها بأجهزة تكنولوجية متطوِّرة للغاية في طبقات متعددة. وتكون المنصات الصاروخية جاهزة طوال الوقت لاعتراض وتدمير أي صاروخ يتم إطلاقه من جانب قوات معادية محتملة.

في أواخر ستينات القرن الماضي، كانت التهديدات الصاروخية الرئيسية التي تهدف أنظمة الدفاع الصاروخي للدفاع ضدها هي الصواريخ الباليستية، ولكن في الآونة الأخيرة، تم التركيز بشكل أكبر على الدفاع ضد أنواع أخرى من الصواريخ أيضاً. ويقاس مدى نجاح أي منظومة صواريخ اعتراضية بقدرتها على إسقاط أي تهديد صاروخي في أول مراحل انطلاقه أو قبل وصوله إلى أهدافه، وذلك استناداً إلى طريقة عمل الصواريخ المستهدفة وطريقة عمل المنظومة والتقنيات التي توظفها في مراحل المسار المتعددة. ويتناول هذا الملف نبذه عن أنواع الصواريخ التي تتصدى لها المنظومات الدفاعية الصاروخية ومفاهيم ومراحل عمل النظم الاعتراضية بداية من نشأتها وصولاً إلى أحدث وأهم المنصات الاعتراضية، التي دخلت الخدمة حول العالم.

أولاً: أنواع الصواريخ

أ‌- صواريخ باليستية
توجد ثلاث مراحل لمسار الصاروخ الباليستي هي:
1. مرحلة التعزيز:
• تبدأ مرحلة التعزيز عند الإطلاق وتستمر حتى تتوقف المحركات عن إطلاق الصاروخ ودفعه بعيداً عن الأرض، وتستغرق هذه المرحلة بحسب نوع الصاروخ ما بين ثلاث إلى خمس دقائق.
• يتحرك الصاروخ بشكل عام ببطء نسبي، على الرغم من أنه في نهاية هذه المرحلة، يمكن أن تصل سرعة بعض الصواريخ الباليستية العابرة للقارات إلى أكثر من 24000 كم/ساعة. وتحدث معظم هذه المرحلة في الغلاف الجوي.

2. مرحلة منتصف المسار:
• تبدأ مرحلة منتصف المسار بعد انتهاء إطلاق الصواريخ، وعندما يكون الصاروخ في مسار باليستي نحو هدفه. وتعد أطول مرحلة في رحلة الصاروخ، حيث يمكن أن تستغرق نحو 20 دقيقة في حالة الصواريخ العابرة للقارات.
• يصعد الصاروخ، أثناء الجزء الأول من مرحلة منتصف المسار، نحو ذروة قوس المسار، بينما يبدأ خلال الجزء الأخير في النزول باتجاه الأرض.
• تنفصل، خلال هذه المرحلة، الرأس (الرؤوس) الحربية للصاروخ، وكذلك أي أفخاخ، منفصلة عن منصة التسليم أو الصواريخ الناقلة. تحدث هذه المرحلة في الفضاء الخارجي (أي خارج الغلاف الجوي). ويسمى الرأس الحربي في تلك المرحلة بمركبة إعادة الدخول RV.

3. المرحلة النهائية:
• تبدأ المرحلة النهائية عندما يعود الرأس الحربي للصاروخ RV، إلى الغلاف الجوي للأرض (الغلاف الجوي الداخلي)، ويستمر حتى الاصطدام أو الانفجار.
• تستغرق هذه المرحلة أقل من دقيقة بالنسبة لرأس حربي استراتيجي يمكن أن يحلق بسرعات تزيد على 3200 كم/ساعة.

ب‌- صواريخ كروز
تظل صواريخ كروز داخل الغلاف الجوي طوال مدة رحلتها، ويتم دفعها بواسطة محركات نفاثة. يمكن إطلاق صواريخ كروز من منصات أرضية أو جوية أو بحرية. نظراً لدوافعها المستمرة، فهي أكثر قدرة على المناورة من الصواريخ الباليستية، وإن كانت الأخيرة تظل هي الأسرع.

ت‌- صواريخ فرط-صوتية
يوجد نوعان من الصواريخ الفرط-صوتية، التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، قيد التطوير. يتم إطلاق مركبة انزلاقية أسرع من الصوت (HGV) بواسطة صواريخ في الفضاء ثم يتم إطلاقها لتطير إلى هدفها على طول الغلاف الجوي العلوي. وعلى عكس الصواريخ الباليستية، تحلق مركبة الانزلاق المعزز على ارتفاع منخفض ويمكن أن تغير هدفها المقصود ومسارها بشكل متكرر أثناء رحلتها. أما النوع الثاني، فهو عبارة عن صاروخ كروز تفوق سرعته سرعة الصوت، يتم تشغيله خلال رحلته بأكملها بواسطة صواريخ متطورة أو محركات نفاثة عالية السرعة. ويمكن اعتبار هذا النوع الإصدار الفرط-صوتي لصواريخ كروز الحالية.

ثانياً: الدفاع الصاروخي

أ‌- النشأة
بحسب تعريف الموسوعة البريطانية، فإن الصاروخ المضاد للباليستية، والذي يشار إليه اختصاراً بـ ABM، هو سلاح مصمم لاعتراض وتدمير الصواريخ الباليستية. تم السعي إلى حيازة أنظمة صواريخ باليستية فعالة منذ الحرب الباردة، عندما أثار سباق التسلح النووي شبح التدمير الكامل بواسطة الصواريخ الباليستية، التي لا يمكن إيقافها.

وفي أواخر الستينات، طورت كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي أنظمة مضادة للقذائف الباليستية مسلحة نووياً تجمع بين صاروخ اعتراضي على ارتفاعات عالية (صاروخ سبارتان الأمريكي وغالوش السوفييتي) مع صواريخ اعتراضية متعددة المراحل (سبرينت الأمريكية وغزال السوفييتي). ثم تم تقييد كلا الجانبين بموجب معاهدة 1972 بشأن أنظمة الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية في موقع واحد لكل منهما؛ لكن قامت الولايات المتحدة بتفكيك نظامها، بينما نشر الاتحاد السوفييتي نظاماً حول موسكو. خلال الثمانينات، بدأت الولايات المتحدة البحث عن مبادرة دفاع استراتيجي طموحة ضد هجوم سوفييتي شامل، لكن ثبت أن هذا الجهد مكلف وصعب تقنياً، وفقد أهميته الملحة مع انهيار الاتحاد السوفييتي. وتحول الانتباه إلى أنظمة «المسرح» مثل صاروخ باتريوت الأمريكي، والذي تم استخدامه بتأثير محدود ضد صواريخ سكود العراقية المسلحة تقليدياً أثناء حرب الخليج (1991-1990). في عام 2002 انسحبت الولايات المتحدة رسمياً من معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ الباليستية من أجل تطوير دفاع ضد هجوم صاروخي محدود من قبل القوى الأصغر أو الدول «المارقة».

ب‌- مكونات أساسية

تتألف غالبية أنظمة الدفاع الصاروخي من عدة مكونات أساسية، يمكن تفصيلها كما يلي:

1 الرادارات الأرضية والفضائية والبحرية: تشكل الأقمار الصناعية والرادارات الأرضية والبحرية معاً نظام رصد شامل يسهم بالمقام الأول في الكشف عن الصواريخ الباليستية فور إطلاقها، والتمييز بين التهديد الحقيقي، والوهمي، بالإضافة إلى تتبع مسار الصاروخ حتى يتمكن الصاروخ المعترض من العثور عليه واعتراض التهديد وإسقاطه.

2 آلية تمرير ومعالجة البيانات: يتم توجيه كافة المعلومات التي جمعتها أجهزة الاستشعار والرادارات والأقمار الاصطناعية بشكل تلقائي ومباشر آلياً إلى المركز الرئيسي للقيادة والتحكم لمعالجتها وتحليلها.

3 أنظمة القيادة والتحكم: يتم ربط جميع البيانات التي تمت معالجتها ثم إرسالها إلى الصواريخ الاعتراضية ومركبات القتل من خلال شبكة أخرى من مراكز القيادة والتحكم، التي يتم نشرها في أجزاء مختلفة من العالم. ويلاحظ أن البيانات الواردة من مختلف الرادارات وأجهزة الاستشعار يتم تحليلها من قبل نظم الذكاء الاصطناعي المتطورة لتوفير سهولة في اتخاذ الإجراءات المناسبة.

4 الصواريخ الاعتراضية: تستخدم الصواريخ الاعتراضية بمجرد رصد تهديد من جهة معادية. وتُعرف أيضاً باسم «مركبات القتل»، والتي تنفصل عن الصاروخ الحامل لها، والذي يسمى «الصاروخ المعزز»، لكي ترتطم حركياً بالصاروخ المعادي، فيما يمكن مقارنته مجازياً بأنه «رصاصة تصيب رصاصة أخرى». إن «مركبات القتل» الحالية تم تصميمها بحيث يمكنها القضاء على الهدف مصدر التهديد من خلال الاصطدام به بالفعل، ولهذا تسمى أيضاً بمركبات «القتل الحركي». وتكون بعض أنظمة الصواريخ الاعتراضية عبارة عن قطع مفردة، مما يعني أنها لا تنفصل عن «مركبات القتل» الخاصة بها، مثل الأسلوب المتبع في منظومة الدفاع الصاروخي «باتريوت باك 3».

5 منصات الإطلاق: يتم إطلاق بعض الصواريخ الاعتراضية من الصوامع الأرضية أو الشاحنات المتنقلة على الطرق أو من على ظهر سفن حربية. ولا توجد حالياً أي صواريخ اعتراضية في الفضاء، على الرغم من أنه سبق اقتراح الفكرة. يمكن حمل منصات الإطلاق أو القاذفات والصواريخ الاعتراضية في «بطارية»، والتي يمكن أن تحمل حشداً من القاذفات والصواريخ الاعتراضية مع مركبات القتل والرادارات ونظم التحكم في إطلاق الصواريخ.

ت‌- مفاهيم وتحديثات

وفي السنوات الأخيرة، تم اقتراح العديد من مفاهيم اعتراض الصواريخ الباليستية في الولايات المتحدة كجزء من برنامج الدفاع الصاروخي الباليستي الشامل BMD.

1 تقنيات الليزر: تشمل تقنيات الدفاع الصاروخي المتبعة حالياً، وهي الليزر المحمول جواً ABL والليزر الفضائي SBL ومفهوم الطاقة الحركية البحرية القاتل والتجربة القائمة على «المركبات القاتلة» في الفضاء. يتم اعتبار الأخيرين بمثابة تحوط في حالة فشل نهج الطاقة الموجهة DE.

2 نهج الطاقة الموجهة: يعتبر نهج الطاقة الموجهة على أنه «الحدود الجديدة» من حيث أنه يوفر للمخططين العسكريين قدرة جديدة في الحرب: القدرة على القتال بسرعة الضوء. في السابق، كان الاهتمام ينصب على الليزر الكيميائي المحمول جواً لتدمير الصواريخ الباليستية. بعد تسليح المركبات البحرية العسكرية بالطاقة الموجهة DE، التي يمكنها تدمير الصواريخ الأسرع من الصوت المضادة للسفن، بدأ الاهتمام يتحول إلى أسلحة ليزر عالية الطاقة HEL وأسلحة ميكروويف عالي القوة HPM ذات الحالة الصلبة والأصغر حجماً والأرخص سعراً. يولد ليزر الحالة الصلبة طاقة نبضية تخلق تراكماً للطاقة يضر بأهداف مصنوعة من معادن ناعمة نسبياً وسهلة الذوبان مثل الألمنيوم والمواد الأخرى خفيفة الوزن المستخدمة في الصواريخ. ومن المتوقع أيضاً أن تقوم الطائرات المُسيرة المُجهزة بأسلحة الطاقة الموجهة لضرب صواريخ الدفاع الجوي ومواقع الرادار. كما تضع وزارة الدفاع الأمريكية تأكيداً جديداً على تقنية اعتراض مرحلة التعزيز BPI.

3 مرحلة التعزيز الاعتراضية: يعتبر اعتراض الصواريخ الباليستية العابرة للقارات باستخدام تقنية مرحلة التعزيز الاعتراضية BPI من وجهة نظر العديد من الخبراء في هذا المجال الطريقة الواعدة والفعالة لمواجهة تهديدات الصواريخ الباليستية للعدو. على سبيل المثال، في حالة الصواريخ الباليستية العابرة للقارات، يمتلك الدفاع حوالي 300-180 ثانية يتم خلالها تعزيز الهدف ويقدم توقيعاً كبيراً بالأشعة تحت الحمراء للتتبع (مما يعني أنه ستكون هناك حاجة إلى مستشعر تحذير إطلاق الأشعة تحت الحمراء للتحذير من إطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات). يعتقد بعض الخبراء أن من الفوائد الواضحة لوجود عنصر مرحلة التعزيز في بنية دفاع صاروخي أكبر أنه يجعل الأمر أكثر صعوبة على العدو لابتكار تدابير مضادة. وتتمثل إحدى أهم مزايا أنظمة مرحلة التعزيز في قدرتها على تدمير صاروخ بغض النظر عن نطاق تصميمه. وبالتالي، إذا كان الصاروخ يحمل رأساً نووياً أو كيميائياً أو بيولوجياً، فإنه في معظم الحالات سيسقط على أراضي العدو. تتمثل أكبر صعوبة في استخدام تقنية BPI في أن كل شيء من الإطلاق إلى الاكتشاف والاعتراض يجب أن يكتمل في غضون 5 دقائق كحد أقصى على سبيل المثال.

4 المرحلة غير المعززة: في المقابل، تشير دراسة نشرتها مجلة Air Force الأمريكية إلى أن هناك صعوبات هائلة متمثلة في القدرة على الحفاظ على صواريخ اعتراضية في مرحلة التعزيز، وأن تكون في المواقع اللازمة لتمكين الدفاع ضد الهجمات بعيدة المدى، مما سيعني أن أي دفاع عملي ضد مثل هذه الهجمات يجب أن يكون له تأثير اعتراض بعد مرحلة التعزيز كاملة. علاوة على ذلك، فإنه في حين أن الدفاعات الطرفية قد توفر حماية احتياطية مفيدة للأصول ذات القيمة العالية للغاية (أو المنطقة المحدودة)، فإن قيود البصمة للدفاعات النهائية تعني أن الدفاع الفعال يجب أن يحدث عادة أثناء منتصف الدورة – أي مرحلة منتصف المسار. وفي أحسن الأحوال، لا يحدث الاعتراض المبكر في وقت مناسب بما يكفي لتجنب الحاجة إلى التمييز في منتصف المسار.

باختصار، يجب أن يعتمد أي نظام دفاع صاروخي عملي بشكل أساسي على الاعتراض أثناء مرحلة منتصف المسار من الرحلة. إن جاذبية دفاع منتصف المسار (خارج الغلاف الجوي) هو أن المعترضات في مواقع قليلة يمكن أن تحمي دولة بأكملها أو حتى قارة بأكملها، ولا تتم العمليات الاعتراضية الأولى إلا بعد تقييم هجوم الظواهر المتعددة.

بعبارة أخرى: يمكن أن يتكيف دفاع مرحلة منتصف المسار في الوقت الفعلي للدفاع عن كل ما هو مهدد ولا يزال لديه فرص تسديد كافية للتعامل مع العيوب في تعيين الهدف ومع فشل الاعتراض. ومن ناحية أخرى، يجب أن تتعامل أيضاً في مرحلة ما مع التدابير المضادة للغلاف الخارجي، والتي يمكن من حيث المبدأ أن تكون خفيفة الوزن ولكنها موثوقة وسهلة الاستخدام.

إن الحقيقة الصعبة هي أنه لا يوجد نظام دفاع صاروخي عملي يمكنه تجنب الحاجة إلى التمييز في منتصف المسار – أي شرط تحديد أهداف التهديد الفعلية (الرؤوس الحربية) وسط سحابة المواد المصاحبة لها في فراغ الفضاء.

إن هذا التمييز ليس هو التحدي الوحيد للدفاع في منتصف المسار، ولكنه التحدي الأكثر تهديداً، ويجب معالجة مشكلة التمييز في منتصف المسار بجدية أكبر بكثير إذا كانت هناك رغبة في تحقيق ثقة معقولة. ولا يمكن أن تكون الأفخاخ )الشراك الخداعية) بالطبع هي الإجراءات المضادة الوحيدة، التي يجب أن يتعامل معها نظام دفاع منتصف المسار. تشمل الإجراءات المضادة المحتملة الأخرى الهجمات المنظمة التي تتضمن عمليات إطلاق و/أو هجمات متزامنة على المكونات الرئيسية للدفاع، لا سيما أجهزة الاستشعار.

مع تطور التهديد، يجب أن تتكيف الدفاعات مع هذه التهديدات، بالإضافة إلى الإجراءات المضادة المعقدة بشكل متزايد للتغلب على الشراك الوهمية بحسب نوع الشرك.

إن فن التمييز في منتصف المسار، الذي تم تطويره على مدى عقود عديدة، لا يوفر اختياراً مثالياً لمركبات إعادة الدخول RV. ولكن من المتوقع أن يتم تصميم بنية نظام الدفاع الصاروخي الباليستي بما يحقق مستوى مناسب من أداء التمييز في المدى القريب.

5 نهج معالجة مشكلة التمييز: إن أفضل نهج لمعالجة مشكلة التمييز في منتصف المسار هو التآزر بين ما يتم رصده بواسطة رادارات X-band وأجهزة الاستشعار البصرية على متن نظم الدفاع الصاروخي الاعتراضية إلى جانب عقيدة إطلاق نيران مناسبة. وبغض النظر عن قضية التمييز في منتصف المسار، يبدو أن نهج التمييز في مرحلة منتصف المسار يحظى باهتمام خاص من الوكالة الأمريكية للدفاع الصاروخي MDA والخدمات الأخرى التي تمضي قدماً على طريق تطوير أنظمة الدفاع الصاروخي الباليستي لمواجهة تهديدات الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى.

ثالثا: أبرز المنظومات الاعتراضية

أ‌. النظم الأمريكية:

1 منظومة ثاد: إن «ثاد» THAAD هي اختصار لـ Terminal High Altitude Area Defense، وتعني منظومة دفاع جوي في المناطق ذات الارتفاعات العالية الطرفية.

تم تصميم المكونات الرئيسية لنظام ثاد للتصدي للصواريخ الباليستية ذات المدى القصير والمتوسط والبعيد ولحماية القوات الأمريكية وحلفائها والمناطق الرئيسية المأهولة والبنية التحتية الأساسية.

وتتميز منظومة ثاد بقدرة على التنقل من موقع لآخر، وبالفاعلية في اعتراض الصواريخ الباليستية داخل أو خارج الغلاف الجوي خلال المرحلة النهائية من الرحلة، حيث تستطيع ثاد اعتراض الصواريخ القادمة داخل وخارج الغلاف الجوي للأرض على مسافة 200 كيلومتر، ما يخفف من آثار أسلحة الدمار الشامل قبل وصولها إلى الأرض، وفقاً لما ذكره موقع.»Missile Threat» وتعتبر منظومة «ثاد» الصاروخية جزءاً مهماً في الجمع بين إطارين لمفاهيم الدفاع الصاروخي هما منظومة الدفاع «أيغيس Aegis «لاعتراض الصواريخ خارج الغلاف الجوي وبطاريات صواريخ باتريوت Patriot الاعتراضية داخل الغلاف الجوي.

تتألف منظومة ثاد من أربعة مكونات هي قاذفة وصواريخ اعتراضية ورادار ووحدة قيادة وتحكم في إطلاق النيران. يتم تثبيت قاذفة الصواريخ على شاحنة للتنقل والتخزين. توجد ثمانية صواريخ اعتراضية لكل قاذفة.

وتتضمن منظومات ثاد، التي يستخدمها الجيش الأمريكي حالياً، بطاريات ذات 6 قاذفات و48 صاروخاً اعتراضياً، على الرغم من أن بعض التقارير تشير إلى أنه يمكن زيادة ذلك إلى 9 قاذفات و72 صاروخاً اعتراضياً.

وتستخدم ثاد رادار مراقبة بحري/ قابل للتنقل طراز AN / TPY-2 لاكتشاف وتتبع صواريخ العدو على مدى يصل إلى 1000 كيلومتر.

وتعد وحدة القيادة والتحكم هي العمود الفقري للاتصالات وإدارة البيانات، وتتكون من نظام للقيادة والتحكم وإدارة المعركة والاتصالات طراز C2BMC، بالإضافة إلى تكامل وتعزيز معلومات التتبع والإرشاد لمنظومة ثاد من خلال أجهزة الاستشعار الإقليمية الأخرى على أنظمة أيغيس وباتريوت.

2 باتريوت: يعتبر MIM-104 Patriot PAC-3 هو نظام الدفاع الصاروخي الأساسي للجيش الأمريكي. تم تصميم باتريوت في البداية كنظام مضاد للطائرات، وقد اكتسب أهمية في حرب الخليج عام 1991 عندما تم استخدامه كدفاع مرتجل ضد صواريخ سكود العراقية. منذ ذلك الحين، تم تحسين صواريخ باتريوت والصواريخ الاعتراضية ذات الصلة للدفاع ضد الصواريخ الباليستية التكتيكية، مع الاحتفاظ بميزة القدرة على مواجهة التهديدات الجوية مثل المقاتلات وصواريخ كروز.

يتضمن نظام باتريوت قاذفة ورادارات ووحدات قيادة وتحكم، وتحكم عن بعد ومعدات دعم أخرى.

يقوم رادار المصفوفة المرحلية طراز AN / MPQ-53 بإجراء البحث واكتشاف الهدف وتتبعه وتحديد هويته وما إذا كان تهديداً صاروخياً حقيقياً وغيرها من وظائف تمييز الإجراءات المضادة الإلكترونية.

يتم تثبيت الرادار على ظهر شاحنة ويتم التحكم فيه تلقائياً بواسطة كمبيوتر وحدة القيادة والتحكم في الأسلحة الرقمية في محطة التحكم في الاشتباك عبر وصلة كابل.

يصل مدى نظام الرادار إلى 100 كيلومتر، وتبلغ القدرة على تتبع الأهداف إلى ما يصل إلى 100 هدف ويمكن أن يوفر بيانات توجيه الصواريخ لما يصل إلى تسعة صواريخ.

ويمكن تنفيذ الاشتباك بتقنيات يدوية أو شبة آلية أو آلية بالكامل. وعند اتخاذ قرار الاشتباك مع الهدف، تختار محطة التحكم في الاشتباك محطة/محطات الإطلاق، ويتم إرسال بيانات ما قبل الإطلاق إلى الصاروخ المحدد.

وبعد الإطلاق، تتم متابعة صاروخ باتريوت بواسطة الرادار وإصدار أوامر توجيه للصاروخ عبر كمبيوتر القيادة والتحكم في الأسلحة بمساعدة الوصلة الصاعدة للأوامر والوصلة الهابطة.

وعندما يقترب الصاروخ من الهدف، يتم تنشيط نظام التوجيه TVM وتوجيه الصاروخ نحو الهدف، ثم يتم إشعال فتيل تقريبي يفجر رأساً حربياً شديد الانفجار.

3 منظومة أيغيس الأمريكية: تشتمل منظومة أيغيس الشهيرة، والتي يستخدمها بالوقت الحالي عدد متزايد من القوات البحرية المتحالفة مع الولايات المتحدة، على مزيج مثير للاهتمام من البرامج المتقدمة وأنظمة القيادة والتحكم في إطلاق الصواريخ والأنظمة الشبكية، وبالطبع تقنية رصد الأهداف المعادية بالرادار.

تعني أيغيس، في الميثولوجيا الإغريقية، الدرع المخيف. تقوم بعض سفن البحرية الأمريكية الآن بدمج برنامج متقدم لبرامج أيغيس يسمى Baseline 10، تم تصميم جميع تطبيقات البرنامج على السفن الأمريكية والحليفة لتكون متوافقة مع بعضها بعضاً لتمكين مشاركة وتبادل المعلومات، حيث إن مشاركة بيانات التهديد تعد نقطة أساسية لتوسيع اكتشاف الرادار لأي تهديدات عبر مناطق الحلفاء الشاسعة.

تعتمد قابلية التشغيل البيني على الفرضية التقنية القائلة إن البرامج ذات التكوين الشائع يمكنها، من خلال الترقيات، التكيف مع تفاصيل التهديدات الجديدة مع الاحتفاظ بالتوافق مع الإصدارات السابقة لتطبيقات رادار أيغيس المصممة بشكل مشابه.

إن الصاروخ القياسي SM-3، وهو صاروخ اعتراضي للدفاع الجوي الخارجي يستخدم في الدفاع الصاروخي الباليستي، يعتبر جزءاً من نظام سلاح أيغيس، الذي يعتمد على مركبة قتل حركية، لتدمير الأهداف المعادية واعتراض الصواريخ الباليستية أثناء تحليقها بمرحلة منتصف المسار.

تنشر البحرية الأمريكية حالياً إصداراً جديداً من صاروخ SM-3 هو Block IB، كما تقوم حالياً باختبار النسخة Block IIA تمهيداً لنشرها في المستقبل. يتم إطلاق جميع إصدارات الصاروخ SM-3 من خلايا Mk 41 لنظام القاذفات العمودية من على متن جميع السفن المجهزة بنظام أيغيس، وفقاً لما ذكره موقع Missile Threat.

4 منظومة GMD: إن نظام GMD وهو اختصار لـ Ground-based Midcourse Defense، ويعني الدفاع الأرضي لمنتصف المسار، هو نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي الرئيسي المكرس للدفاع عن الأراضي الأمريكية ضد هجمات الصواريخ الباليستية طويلة المدى.

ويتكون نظام GMD والعناصر المرتبطة به من سبعة أنواع من أجهزة الاستشعار على البر والبحر والفضاء، وأنظمة القيادة والتحكم في إطلاق الصواريخ الاعتراضية المتعددة والموزعة.

يعتمد نظام GMD على صواريخ اعتراضية عبارة عن مركبات قتل حركية مزودة بأجهزة استشعار متطورة، يتم إطلاق الصاروخ الاعتراضي عندما تكتشف مستشعرات الدفاع الصاروخي الباليستي إطلاق صاروخ معادٍ، حيث يتم دمج البيانات وإدخالها في نظام القيادة والتحكم والذي يتولى تحديد إطلاق صاروخ اعتراضي أو أكثر.

ينطلق الصاروخ الاعتراضي إلى خارج الغلاف الجوي ليتعقب الرأس الحربي للصاروخ الباليستي طويل المدى المعادي ويصطدم به لتدميره.

ب‌. النظم الروسية

1 أنتيي – 4000: يتألف نظام Antey-4000 من قاذفة طراز 9A83M-2E ومركبة قاذفة طراز 9A84M-1E وصواريخ أرض – جو طراز 9M83ME و9 M82ME.

يتم تصنيع نظام أنتيي- 4000، الذي يرتكز في تصميمه على نظام الصواريخ المضادة للطائرات S-300V4، بواسطة شركة Almaz-Antey الحكومية الروسية، وهي ثامن أكبر شركة إنتاج أسلحة في العالم.

2 إس300-: حتى مع تقدم وزارة الدفاع الروسية قدماً في تطوير منصة S-500 المضادة للصواريخ، فإنها تواصل نشر الجيل الحالي من أنظمة إس-300 عبر حدودها.

يعد S-300V4 نظاماً صاروخياً دفاعياً جوياً متطوراً وعالي الحركة، تم تطويره لحماية المنشآت العسكرية والإدارية الحيوية وتجمعات القوات الروسية ضد أي ضربات جوية أو باليستية.

ويعتبر الإصدار الرابع من نظام الصواريخ المضادة للطائرات S-300V المطوّر، هو أول نظام في العالم قادر على الاشتباك مع صواريخ كروز والطائرات والأهداف الباليستية في آن واحد. كما يحتوي على رادار خاص، لمواجهة المناطق المتضررة من التداخل، يقال إنه قادر على رصد واستهداف المقاتلات الأمريكية طراز «أواكس» على مسافات بعيدة للغاية.

3 إس400- تريومف: يطلق الناتو على منظومة S-400 Triumf الروسية، لقب تعريفي هو SA-21 Growler، وهو نظام صواريخ أرض-جو متنقل. ويتميز بأنه مضاد للمقاتلات المأهولة والمُسيرة وصواريخ كروز والصواريخ الباليستية.

يمثل الجيل الرابع من صواريخ سام الروسية بعيدة المدى، وخليفة منظومتي إس -200 وإس -300. ويمكن مقارنة مجموعة مهام وقدرات منظومة إس – 400 إلى حد كبير مع نظام باتريوت الأمريكي. ولكن على عكس بعض صواريخ باتريوت الاعتراضية اليوم، فإن إس -400 لا يستخدم حالياً تكنولوجيا الدفاع الصاروخي الباليستي Hit-to-kill.

يستخدم إس – 400 بشكل أساسي سلسلة صواريخ طراز 48N6، التي يمكن أن تضرب أهدافاً جوية على مسافات تصل إلى 250 كم، علاوة على اعتراض الصواريخ الباليستية عبر نصف قطر 60 كم، باستخدام في كلتا الحالتين رأس حربي متفجر شديد الانفجار يبلغ 143 كغم.

وتواصل روسيا اختبار سلسلة صواريخ أخرى طراز 77N6 التي ستستخدم تقنية «الضرب للقتل» أو الاصطدام للتدمير على غرار صواريخ باتريوت باك 3 الأمريكية.

4 إس500-: بعد وقت قصير من نشر الوحدات الأولى من منظومة S-400، أعلنت روسيا عن تطوير نظام دفاع جوي وصاروخي جديد. وبحسب ما ورد سيكون النظام قادراً على مجابهة مقاتلات الجيل الخامس والأقمار الصناعية ذات المدار المنخفض بالإضافة إلى تهديدات الصواريخ الجوالة والصواريخ الباليستية، والتي يمكن بالفعل التعامل معها من خلال وحدات S-300 وS-400 الحالية.

من المحتمل أن يستخدم S-500 مجموعة متنوعة من الصواريخ بالإضافة إلى سلسلة الصواريخ 77N6، باعتبارها صاروخاً اعتراضياً لتدمير الصواريخ الباليستية حركياً. وتشير التقارير إلى أن النظام سيتكون من أربع مركبات رادار لكل بطارية صواريخ، من بينها رادار واحد مخصص لتتبع الصواريخ الباليستية.

ث‌- سلسلة هونغ تشي الصينية

1 صاروخ إتش كيو 9: تشير التقارير إلى أن نظام HQ-9 الصيني هو نظام صواريخ دفاع جوي متوسط ​​إلى طويل المدى تم تصميمه وتصنيعه في الصين بواسطة شركة CPMIEC (شركة استيراد وتصدير ماكينات الدقة الصينية).

تم تصميم نظام HQ-9 لتتبع وتدمير الطائرات وصواريخ كروز وصواريخ جو-أرض والصواريخ الباليستية التكتيكية. بدأ تطوير HongQi 9 في أوائل الثمانينات، واستند في البداية إلى نظام صواريخ باتريوت للدفاع الجوي الأمريكي، الذي حصلت عليه الصين عبر دولة طرف ثالث غير معروفة.

يستخدم نظام HongQi 9 نظام توجيه طرفي «Track-Via-Missile» (TVM) تم تصميمه في الأصل ليتم إطلاقه من قاذفة حاوية على شكل صندوق مائل على غرار باتريوت.

يشتمل نظام HQ9 على شاحنة تحمل قاذفة تضم أربع حاويات صواريخ. أما صاروخ HQ9 فهو ذو مرحلتين، الأولى بقطر 700 مم والمرحلة الثانية 560 مم، بكتلة إجمالية تقارب 2 طن وطول 6.8 متر، في حين أن وزن الرأس الحربي للصاروخ يبلغ 180 كغم، وتبلغ سرعته القصوى 4.2 ماخ.

ويبلغ مداها الأقصى 200 كم حتى ارتفاع 30 كم. وتم تجهيز الصاروخ بفتيل تقاربي بمدى فعال يبلغ 35 مترًا، والذي يعمل عندما يكون الصاروخ على بعد 5 كم من هدفه. يعتمد نظام التوجيه لنظام HQ-9 على تقنية القصور الذاتي بالإضافة إلى الوصلة الصاعدة في منتصف المسار وأنظمة التوجيه الطرفية للرادار النشط. يتم تثبيت حاويات الصواريخ على هيكل شاحنة ثمانية الدفع طراز Taian TAS-5380، وهي النسخة الصينية من الشاحنة الروسية طراز MAZ-543.

2 صاروخ إتش كيو29: يُعتقد أن HQ-29 يعادل Patriot PAC-3 MSE / ERINT الأمريكي من حيث التكنولوجيا المستخدمة (ينبض مائة دافع صغير صلب حول رأس الصاروخ). تم تطوير نموذج إطلاق لصاروخ HQ-29 الاعتراضي للتدمير حركياً ذي الدفع النبضي الجانبي والقوة الديناميكية الهوائية، عن طريق الإطلاق المشترك للمحركات عبر وحدة تحكم، وبناء على هذا النموذج تم تصميم قاعدة إطلاق لمحرك السيطرة. وتم التثبت من خلال إجراء محاكاة حاسوبية من جدوى التصميم مع إدخال بعض التعديلات في وقت لاحق.

3 صاروخ إتش كيو26: تم تصميم صاروخ HQ-26، والذي يعد نظير صاروخ SM-3 الأمريكي، بشكل أساسي ليتمتع بقدرات مضادة للصواريخ الباليستية. لا يُعرف الكثير عن هذا النظام، ولكن تفيد بعض التقارير أن النظام مخصص لتسليح المركبات البحرية ويستخدم محركاً ثنائي النبض، مثل محرك الصاروخ طرازSM-3 الأمريكي. ومن المرجح أن يتم تركيبه على متن مدمرات طراز 055Type.

رابعا: منظومات عالمية شهيرة

1 القبة الحديدية: أثمر تعاون شركة ريثيون الأمريكية ورافائيل الإسرائيلية لأنظمة الدفاع المتطورة في مجال أنظمة حماية المناطق المأهولة بالسكان والأصول الحيوية عن تطوير نظام Iron Dome.

يعد نظام القبة الحديدية الأكثر استخداماً في العالم، حيث يقوم باعتراض أكثر من 1500 هدف معادٍ بمعدل نجاح يتجاوز 90% منذ دخوله الخدمة في عام 2011. تقوم القبة الحديدية باكتشاف وتقييم واعتراض مجموعة متنوعة من الأهداف قصيرة المدى مثل الصواريخ والمدفعية وقذائف الهاون.

وأثبتت التجارب العملية فاعلية النظام ليلاً أو نهاراً وفي جميع الظروف الجوية، بما يشمل السحب المنخفضة والأمطار والعواصف الترابية والضباب. ويتميز نظام القبة الحديدية بقاذفة هي الأولى من نوعها لتعدد مهام وتصميمها الذي يتيح إطلاق مجموعة متنوعة من الصواريخ الاعتراضية.

ويتصدى صاروخ القبة الحديدية Tamir للتهديدات المعادية، التي يتم إطلاقها من نطاقات تتراوح بين 4-70 كم.

تتميز صواريخ تامير بأجهزة استشعار كهروضوئية وزعانف توجيه مع رؤوس حربية لصمامات الانفجار.

تتكون كل بطارية من بطاريات صواريخ القبة الحديدية من ثلاث إلى أربع قاذفات ثابتة و20 صاروخاً من طراز «تامير» ورادار ساحة معركة. يمكن لكل بطارية الدفاع عما يقرب من 100 متر مربع، ويتم وضعها بشكل استراتيجي حول المدن لاعتراض التهديدات الموجهة نحو المناطق المأهولة بالسكان.

يتجاهل نظام القبة الحديدية الذكي التهديدات القادمة، التي يحدد أنها ستهبط في مناطق غير مأهولة، وبالتالي يقلل من عمليات الإطلاق الدفاعية غير الضرورية بما يخفض تكاليف التشغيل.

«سكاي هانتر» نسخة أمريكية

في عام 2019، أعلن الجيش الأمريكي عن التعاقد على شراء بطاريتي صواريخ «قبة حديدية» لسد الحاجة إلى قدرة مؤقتة. نظراً لاهتمام الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى بالقدرات الفريدة للقبة الحديدية، أطلقت شركة ريثيون بالتعاون مع شركة رافائيل نظام SkyHunter، الذي يتولى حماية الطبقة السفلية فيما يتعامل نظام David’s Sling مع الطبقات العليا.

2 شعاع حديدي: Iron Beam هو نظام دفاع جوي يعمل بالليزر بطاقة موجهة مصمم لاستكمال نظام القبة الحديدية. يستخدم النظام ليزر ألياف بصرية عالي الطاقة لتدمير الأجسام المحمولة جواً في غضون 4 إلى 5 ثوانٍ من إطلاق النار.

تبلغ مستويات الطاقة الحالية لليزر عشرات الكيلووات ومن المتوقع أن تزداد لزيادة القدرة التدميرية. ويتكون النظام من رادار للدفاع الجوي ووحدة قيادة وتحكم ونظامين ليزر عالي الطاقة HEL، ويستهدف الصواريخ قصيرة المدى والمدفعية وقذائف الهاون.

3 نظام ناسامز النرويجي: يعتبر NASAMS، نظام صواريخ أرض-جو نرويجي متقدم، هو أحد أكثر مشاريع الدفاع نجاحاً في النرويج والعالم، حتى أن بطاريات صواريخ ناسامز تشكل الدفاعات الصاروخية الثابتة الوحيدة في الولايات المتحدة لحماية العاصمة واشنطن دي سي. وعلى الرغم من أنه لم تكن هناك تطلعات كبيرة عند بدء مشروع ناسامز، فإن النرويج نجحت في تصميم واحد من أكثر أنظمة الدفاع الجوي المعيارية ومرونة التي طورتها إحدى دول الناتو.

كما أن نمطية نظام القيادة والتحكم، الذي تم تطويره في برنامج صواريخ هوك النرويجية NOAH، أتاحت فرصة دمج صاروخ AMRAAM الأمريكي الجديد (صاروخ جو-جو متوسط ​​المدى) في المنظومة، والتي أصبح اسمها «ناسامز».

إن المدى والنطاق المناسبين وخصائص الدقة لـ»ناسامز» ترجع إلى حد كبير إلى الصاروخ الأمريكي المتقدم AMRAAM. تمت ترقية منظومة «ناسامز» إلى «ناسامز 2» التي دخلت في الخدمة بالجيش النرويجي وتم إنتاجها للتصدير أيضاً.

تم إدخال تحديثات إلى حد كبير لترقية الأنظمة بما يسمح بتحسين القيادة والتحكم في إطلاق الصواريخ وكذلك التكامل مع نظام Link-16، مما يسمح لـ»ناسامز 2» بمشاركة بيانات القيادة والتحكم مع أنظمة الناتو الأخرى.

خامساً: أنظمة مبتكرة ومتنوعة

1 نظام الروبوت 70: يتم تصنيف RBS 70، أو «الروبوت 70»، كنظام صاروخي قصير المدى مضاد للطائرات. يتكون النظام الأساسي من حاوية إطلاق صواريخ وحامل إطلاق ثلاثي القوائم وكاميرات. يمكن أن يتم حمل «روبوت 70»، سويدي الصنع، بواسطة ثلاثة أفراد فيما يتم تشغيله كنظام محمول بواسطة فرد واحد.

يعتمد النظام على تقنية لتوجيه شعاع الليزر نحو الإشارة المنعكسة من الهدف. ويمكن تشغيل الروبوت بشكل آلي بتحكم ذاتي أو تهيئته كبطارية صواريخ مضادة للمقاتلات مرتبطة برادار طراز Giraffe الأرضي المتنقل للمراقبة. تم تجهيز RBS 70 بجهاز ليلي مبرد بحلقة مغلقة، مما يمنح النظام القدرة ليلاً ونهاراً. يستخدم نظام RBS 70 عائلة صواريخ Mk كصواريخ اعتراضية.

2 درع السماء الألماني: يتم تصنيف «سكاي شيلد» كنظام دفاع جوي قصير المدى SHORAD يناسب جميع الأحوال الجوية. تم تطوير سكاي شيلد بواسطة شركة Oerlikon Contraves. ويتميز بإمكانية وضعه على منصة نقالة أو محمولاً على ظهر شاحنة. يستخدم بندقية طراز Oerlikon 35/1000، التي تطلق ذخيرة Rheinmetall المتقدمة لكفاءة الضرب والتدمير AHEAD.

وتتمثل الميزة الرئيسية لنظام Skyshield في استخدام ذخيرة AHEAD، التي تتيح فرصة اعتراض المزيد من التهديدات مع استخدام ذخيرة أقل. أيضاً، نظراً لأنه مقترن بنظام رادار قادر على اكتشاف الأهداف التي تصل إلى 20 كم، يمكن للنظام استهداف أي تهديد يقترب من حدود الدولة على الفور، بما يكفل الحماية للأصول بالغة الأهمية والمعرضة للهجمات القريبة.

3 ذئب البحر: يتميز نظام Sea Wolf، إنتاج أوروبي مشترك، بأنه صاروخ أرض-جو قصير المدى يمكن أن يتصدى للأهداف ذات السرعات الفائقة، الأسرع من الصوت. يتم نشر نظام ذئب البحر على فرقاطات بريطانية Type 22 وType 23 كمضاد للمقاتلات والصواريخ المضادة للسفن.

تم تصميم ذئب البحر بحيث يوفر القدرة الكامنة على اعتراض الأهداف الأسرع من الصوت ويمكنه استهداف صواريخ العدو وتتبعها تلقائياً من على متن الفرقاطات. ويساعد نظام التشغيل الآلي للمنظومة على الاستجابة بشكل أسرع وأكثر دقة من النظام التي يديرها الجنود البشر.

4 أفعى الجيل القادم: تعني Crotale الأفعى الجرسية وNG فهي اختصار الجيل القادم. وهو اسم نظام دفاع جوي قصير المدى أيرلندي الصنع. يمكن لنظام «كروتيل إن جي» العمل بكفاء في جميع الأحوال الجوية، وهو مجهز بصواريخ أرض جو طراز VT-1 المُحدثة، والتي يبلغ مداها 11 كم.

تستخدم بعض أنظمة «كروتيل إن جي» صواريخ Mk3 التي يبلغ مداها 16 كم. ويتميز برادار مراقبة دوبلر النبضي S-Band مع نظام إجراءات مضادة إلكترونية ECCM مدمجة.

تعمل هذه الأنظمة الآلية بسرعة، بمتوسط ​​ست ثوانٍ بين الكشف الأولي عن التهديد وإطلاق الصواريخ، مع قدرة عالية على تمييز التهديد الحقيقي من الوهمي IFF والتمييز بين التهديدات المعادية والحلفاء.

يستخدم نظام «الأفعى الجرسية» السامة القاتلة مجموعة متنوعة من منصات الإطلاق، من بينها أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة (MLRS) ومركبات القتال المدرعة سداسية الدفع والسيارات المدرعة رباعية الدفع، مما يجعلها متعددة الاستخدامات.

5 بيغاسوس كوريا الجنوبية: إن منظومة K-SAM Chunma أو «Pegasus» هي النسخة الكورية الجنوبية لنظام «كروتيل» الأيرلندي الصنع. تم تطويرها لتوفير الدفاع ضد الهجمات الجوية على ارتفاعات منخفضة ومتوسطة. ويمكنها التعامل مع جميع التهديدات، التي تطير في نطاق خمسة كيلو مترات باستخدام نظام التوجيه CLOS.

يجمع نظام الدفاع الجوي بيغاسوس بين رادار المراقبة Crotale NG S-Band المثبت ورادار تتبع Ku-band وكاميرات الأشعة تحت الحمراء وتقنية تمييز العدو من الصديق IFF لتوفير نظام قادر على الكشف والتتبع واعتراض ما يصل إلى 20 هدفاً محمولاً جواً.

سادساً: نظام الدفاع الصاروخي

في المستقبل

أ‌. مبادرة الجيل القادم

وفقاً لكريس أوزبورن، الخبير العسكري الأمريكي، فإن هناك العديد من التهديدات بالغة الخطورة، التي تعمل وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكي MDA وصناعة الدفاع ككل على مواجهتها على وجه السرعة. تشمل هذه المخاطر الصواريخ الباليستية المتنقلة العابرة للقارات والرؤوس الحربية النووية التي تحلق بسرعات تفوق سرعة الصوت. ومما يثير القلق أيضاً وجود العديد من مركبات العودة الموجهة بدقة وهجمات الصواريخ المتعددة في وقت واحد، ولكل منها عدة رؤوس حربية منفصلة.

تأمل وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية في مواجهة هذه المشاكل من خلال سلسلة من الابتكارات، من بينها أسلحة جديدة مثل ليزر الطاقة المتدرجة. ويعد من أهم الخطوات، إطلاق وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية مبادرة نظم اعتراضية من الجيل التالي NGI تهدف إلى نشر سلاح دفاع صاروخي جديد بحلول نهاية العقد.

تخطط وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكية لمنح عقدين تطويريين لمبادرة NGI، لتطوير سلاح يدمج أفضل الابتكارات الحالية مع البنية التحتية التقنية اللازمة لاستيعاب التقنيات الجديدة عند ظهورها.

من المقرر أن يخرج نظام الدفاع المستقبلي إلى النور بالكامل بحلول عام 2028 أو نحو ذلك، ومن بين المواصفات المحددة لهذا السلاح أن يكون «فائق السرعة»، ومن المحتمل أن يكون مجهزاً بـ «مركبات قتل» متعددة بحيث يمكنه القضاء على العديد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات في وقت واحد في الفضاء عند الضرورة.

ب‌. «مسألة عالمية»

بحسب ما جاء في الدراسة التحليلية حول أهمية وأنماط التعاون الدولي في مجال الدفاع الصاروخي، التي أعدها الباحث كيفن فاشولا ونشرها المركز الأمريكي للدراسات الدولية والاستراتيجية CSIS، لم يعد البحث والتطوير والاختبار وإدخال أنظمة الدفاع الصاروخي في الميدان يقتصر بشكل حصري كمهمة أمريكية، لكن قيمة التعاون الدولي أصبحت أكثر أهمية من أي وقت مضى.

يسهم التعاون بين الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها على الاستفادة من مساهمات الشركاء، وزيادة فرص التعاون الدولي، وتوزيع الأعباء المالية، وتعميق قابلية التشغيل البيني بين الأنظمة والمشغلين، والدفاع بشكل أفضل عن القوات الأمريكية المنتشرة. تعكس أيضاً التقييم الأوسع للولايات المتحدة للتعاون الأمني، وهو أحد أعمدة السياسة الخارجية للولايات المتحدة. وبحسب ما ذكره مدير وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكي جون هيل، فإن «الدفاع الصاروخي مسألة عالمية وستظل قضية عالمية».

المصادر والمراجع:

https://www.armscontrol.org/factsheets/missiledefenseataglance#defend

https://www.britannica.com/technology/antiballistic-missile

https://www.beyonddiscovery.org/guidance-systems/69-ballistic-missile-intercept-691-introduction.html

https://missilethreat.csis.org/system/thaad/

https://ara.tv/bzrgf

https://www.army-technology.com/projects/patriot/

https://nationalinterest.org/blog/buzz/coming-soon-russia-new-version-s-300-sale-167536

https://www.raytheonmissilesanddefense.com/capabilities/products/irondome

https://www.janes.com/defence-news/news-detail/us-army-aims-to-have-iron-dome-deployment-ready-by-september

https://missiledefenseadvocacy.org/defense-systems/iron-beam/

https://www.strategypage.com/htmw/htada/articles/20210115.aspx

https://nationalinterest.org/blog/reboot/nasams-defending-air-washington-budapest-175633

https://www.globalsecurity.org/space/world/china/hq-29.htm

https://www.globalsecurity.org/space/world/china/hq-26.htm

https://missiledefenseadvocacy.org/defense-systems/k-sam-pegasus/

https://missiledefenseadvocacy.org/defense-systems/sea-wolf/

https://missiledefenseadvocacy.org/defense-systems/crotale-next-generation-ng/

https://nationalinterest.org/blog/buzz/next-generation-interceptor-how-america-will-kill-nuclear-missiles-176796

https://missilethreat.csis.org/five-types-of-international-cooperation-for-missile-defense/

https://bit.ly/3q7zswL

WhatsApp
Dubai Airshow
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض