Dubai,,United,Arab,Emirates,-,October,26,,2020:,Interior,Of

زوار إكسبو 2020: سافرنا عبر الزمن لعقود قادمة في تجربة واقعية للمستقبل

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

في عالم مليء بالطموحات، تطأ قدماك طرقات وممرات ومبانٍ، تروي حكايات البشر، في رحلة عنوانها “الحياة القادمة”، فتعيش الأعوام المقبلة، وتسافر إلى العديد من دول العالم، في تجربة واقعية للمستقبل، أوجزت هذه العبارات رؤية زوار “إكسبو 2020 دبي”.

وفي استطلاع ميداني أجرته وكالة أنباء الإمارات “وام”، قالت فئات عمرية من زوار إكسبو تراوحت بين 5 إلى أكثر من 65 عاماً: “أمضينا رحلة واقعية في الزمن القادم برؤية بصرية لمناطق مختلفة من العالم”، مشيرين إلى أن زيارة إكسبو رحلة مفعمة بالإبهار والترفيه المتنوع والمعلومات وربط التاريخ بالمستقبل في سفر من نوع خاص.

وأفاد مختصون في الطب النفسي والتنمية البشرية وعلم الاجتماع، قاموا بزيارة المعرض عدة مرات، بأن تجربة زيارة “إكسبو 2020 دبي” تحقق تأثيرات غير محدودة على توجهات الأفراد مدعومة بالطموح والتفاؤل، مؤكدين أن إكسبو يمنح زواره خيارات التغيير في خطط المستقبل الحياتية والاقتصادية والتعليمية.

وقالوا إن إكسبو تجربة واقعية للمستقبل، مشيرين إلى أن الهوية الإماراتية تسطر التسامح العالمي في إكسبو 2020، منهجاً لحياة البشرية في المستقبل، واصفين إكسبو2020 دبي بـ”قرية كونية تلهم زوارها المعرفة الإنسانية”.

وتضمن الاستطلاع عدة تساؤلات حول تأثيرات تجربة زيارة إكسبو على زوار المعرض والنتائج المتوقعة وأثر توافد رؤساء الدول ومشاهير العالم في مختلف المجالات لزيارة إكسبو.

جدارة الإنجاز

واتفق المشاركون في الاستطلاع على معايشتهم جودة الحياة خلال ساعات الزيارة بدءاً من لحظة الوصول وحتى المغادرة، بما يفوق بكثير ما يشاهدونه في أفلام الخيال، لافتين إلى أنه مع تكرار الرحلة يتجدد التعلق بالرغبة في هذه المعايشة والأمل بتحققها بشكل دائم خلال السنوات القليلة المقبلة، وهو ما يشير إلى جدارة إنجاز تحقيق شعار المعرض “تواصل العقول وصناعة المستقبل”.

لغة واحدة

في البداية، قالت “أناندا فيرا” من الهند، وتقارب منتصف العقد السابع: “إبهار.. الكلمة التي أستطيع أنا أتحدث بها إليكم، فقد زرت إكسبو على مدار ثلاثة أيام وكل يوم اكتشف أنني في رحلة للإبهار ورؤية عالم جديد”، وقد طلبت من أحفادي القدوم إلى دبي لزيارة إكسبو 2020، إذ يشكل فرصة لا تتكرر.

وأعربت “فيلين ميشيل” ذات الثلاثين عاماً والقادمة من باريس عن تجربتها برحلة غير مسبوقة إلى المستقبل عبر يومين في إكسبو، موضحة أن الفعاليات المتنوعة التي تقام على مدار اليوم خاصة فترة المساء تشكل لغة واحدة للإنسان تجمع المشاعر على لون من المرح والأمل والسعادة، فضلاً عن حديقة الثريا التي تعد تجربة متفردة في الإطلالة على إكسبو 2020 دبي وكأنك في طائرة مفتوحة النوافذ تشاهد من خلالها جماليات التجمعات البشرية المتنوعة في سباق الوصول إلى المستقبل.

وقال ياسين بلقاسم من المغرب، والبالغ من العمر 35 عاماً: “جئت لزيارة إكسبو رغبة في التعرف على فرص المشاريع الصغيرة والدول الأكثر جاذبية وحوافز لتلك الفرص”، لافتاً إلى أنه وصل إلى إكسبو عبر مترو دبي.

وأضاف: “حينما انتقلت من محطة جبل على إلى مترو إكسبو 2020، شعرت ببدء الرحلة، وما إن وصلت لمحطة إكسبو 2020، كان الإبهار والدهشة عنوان كل الممرات والطرقات، وخرجت من الزيارة بأفكار ورؤية جديدة لمشاريع المستقبل خاصة في قطاعات التكنولوجيا والغذاء والبيئة.

وترى “جوليا مارك” والقادمة من أمريكا والبالغة من العمر أربعة عقود، أن زيارة إكسبو عبر مترو دبي تجربة فيها الكثير من الإبهار والدهشة والسعادة، والتجول في ممرات وطرقات ومناطق وأجنحة إكسبو بدءاً من ساحة الوصل وهي جرعة نفسية وثقافية وعقلية تجبرك على التأمل والتعلم وإرادة النجاح، إن زيارتي لإكسبو اكتسبت منها إرادة النجاح.

وأما هادي عبدالفتاح القادم من القاهرة والذي شارف على نهاية العقد الخامس فيقول: “من محطة مول الإمارات بدأت رحلتي لإكسبو وبعد الوصول لمحطة مترو إكسبو 2020 تدخل ممرات وطرقاً تعلوها لافتات إرشادية وصولاً لساحة الوصل وقبتها، فتتوزع معك الاتجاهات، وترى الناس على عربات التنقل الداخلية وكأنك تعيش في محطة فضائية”.

من جانبه أشار المواطن الإماراتي محمد عبدالله والذي يقارب منتصف الثلاثينات إلى أنه بالوصول عند ساحة الوصل تبدأ السفر بعينيك وقدميك ووجدانك، فقد خرجت من الساحات الأرضية منطلقاً إلى فضاءات لا متناهية من الطموح والابتكار والإبداع .. إنها رحلة تذهب فيها للمستقبل ثم تعود حاملاً الرغبة بالحياة في المستقبل.

عاصمة العالم

وقال الدكتور نجيب الشامسي المستشار الاقتصادي ومدير عام مركز المسار للدراسات الاقتصادية: “إكسبو 2020 دبي، هو أكبر تظاهرة اقتصادية يشهدها العالم، وشكلت إقامته تحدياً كبيراً في ظل ظروف الجائحة”، مشيراً إلى أن المكاسب الاقتصادية ستأتي تباعاً بصورة مباشرة وغير مباشرة وقد سجلت مؤشرات تملك العقار في دبي والدولة ارتفاعاً نتيجة تنظيم إكسبو ورغم الجائحة التي أدت لخوف المستثمرين في العالم وهو ما ظهر جلياً في قطاع العقارات.

وأضاف الشامسي أن زيارة الزعماء والقادة السياسيين ومشاهير العالم لإكسبو 2020 دبي، بهدف الاطلاع على تجربة الإمارات في تنظيم المعرض، تشير إلى كفاءة التنظيم بصورة غير مسبوقة، ومن جهة ثانية تعزز الثقة في الاستثمار في الإمارات، وتزيد من الترويج السياحي للدولة، ما يعزز التنويع الاقتصادي ومعدلات النمو.

ولفت الشامسي إلى أن التنظيم الإماراتي لأول إكسبو بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا حفز العديد من دول المنطقة للتقدم لاستضافة إكسبو، وفي مقدمة هذه الدول المملكة العربية السعودية، منوهاً بأن الإمارات أصبحت بوابة الاستثمار العالمي والتجارة العالمية، كما أوجد إكسبو لغة عالمية للابتكار، واستفادت الدول المشاركة في المعرض من التعريف بمقوماتها السياحية وفرصها الاستثمارية.

ويشهد إكسبو 2020 دبي إبرام العديد من الصفقات بمليارات الدولارات بمختلف القطاعات.

وتوقع الخبير الاقتصادي رضا مسلم مدير عام “تروث للاستشارات الاقتصادية والإدارية”، توقيع صفقات استثمارية ضخمة بين العديد من الدول خلال فترة المعرض، ما يسهم بتحريك الاقتصاد العالمي نحو التعافي من تداعيات الجائحة والدخول في دورة اقتصادية جديدة.

وقال مسلم: “الإمارات تحولت إلى عاصمة العالم لمختلف المجالات خلال إكسبو 2020 دبي، وحققت الإمارات بصمة جديدة في تجربتها العالمية بإصرارها على استضافة إكسبو رغم تأثيرات جائحة “كوفيد19″ حول العالم”.

وأشار إلى أن تداعيات المعرض اقتصادياً ممتدة ومتنوعة من حيث نمو الاقتصاد الوطني والإشغال الفندقي والتملك العقاري والسياحة والطيران وارتفاع جاذبية الاستثمار الأجنبي نتيجة تزايد الثقة والموثوقية في جودة الحياة بالإمارات والتشريعات المحفزة لكافة الأنشطة الاستثمارية.

وذكر أن إكسبو يشكل استثماراً طويل الأمد في مستقبل الإمارات، تاركاً إرثاً اقتصادياً مستداماً يعزز بقاء الإمارات وجهة رائدة للعمل والترفيه والاستثمار.

دورة غير مسبوقة

من جهته، قال فهد هيكل إعلامي ومدرب معتمد في السعادة مدير عام مركز نفس للتدرب والتطوير: “تسطر الإمارات عبر إكسبو 2020 دبي، تجربة التسامح العالمي مدعوماً بالهوية الإماراتية التي حازت القبول لدى العالم وتبوأ جواز السفر الإماراتي المركز الأول عالمياً في الدول المسوح له الدخول إليها دون تأشيرة مسبقة، في تجسيد للقوة الدبلوماسية والهوية الإماراتية وقيمها المعززة للأخوة الإنسانية”.

وأوضح أن زيارة إكسبو نوع من الدورات التدريبية غير المسبوقة في تنمية الفكر والوجدان والخيال، حيث التفاعل مع مختلف الثقافات المشاركة في المعرض والسفر للمستقبل في تجربة جمعية للبشرية، مشيراً إلى أن البشرية لم تشهد على مدار تاريخها هذا التقارب والانصهار في بوتقة واحدة نحو المستقبل.

ونوه بأن زيارة إكسبو هي تجربة تختصر عدة عقود قادمة، مؤكداً أن إكسبو يمنح زواره خيارات التغيير في خطط المستقبل الحياتية والاقتصادية والتعليمية، فإكسبو رواية واقعية للمستقبل، مع ساعات من جودة الحياة في مختلف دول العالم.

طموحات وأحلام

وخلال الاستطلاع، تم الالتقاء بمجموعة من أجيال الغد تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاماً أفادوا بأن “إكسبو 2020 دبي” يشكل خريطة طريق علمية للمستقبل اعتماداً على البيانات والابتكارات، لافتين إلى إعادة تفكيرهم في الطموحات والأحلام الدراسية والتوجه لدراسات تتعلق بالطبيعة والتكنولوجيا والاقتصاد وصناعة البيانات.

وقال “أرنولد توماس” 16عاماً: “زيارة إكسبو تجربة لصناعة المستقبل وإطلالة على الابتكارات تضيف لوناً جديداً من الطموحات والأحلام وتعيد خطواتنا في التخطيط للغد، ويرى زميله “براين إبراهيم” 15 عاماً أن إكسبو رسخ في ذهنه ضرورة ربط المستقبل بالتاريخ، لافتاً إلى قراره بمزيد من الاطلاع على تاريخ الصين ومصر.

ويقول عبدالله العلي 12 عاماً: “إكسبو حالة من التفاعل بين الإنسان والمكان وأبهرتني عدة أجنحة منها الإمارات وبيلاروسيا والمجر والسعودية والكويت”، مشيراً إلى أن المعرض يقدم كمّاً ضخماً من المعلومات والبيانات التي تؤسس لموسوعة عالمية حول الإنسان في التاريخ المستقبل القريب.

وأما زين الدين عبد الوهاب 13 عاماً، فيشير إلى أن إكسبو يشكل خارطة جغرافية لمستقبل علمي قائم على البيانات وتعدد الثقافات وكيف يستطيع العلم الانتقال بنا لحياة أفضل.

جواز سفر إكسبو

وفي الفئة العمرية من 7 إلى 10 سنوات، كان جواز سفر إكسبو بمثابة الجوال للتعرف على الأجنحة، وكان “وليم مكارم” 7 سنوات بصحبة والدته يحمل جواز سفر إكسبو، وعند سؤاله عن تجربته مع المعرض قام تلقائياً بفتح الجواز والحديث عن جناح البرازيل، وتشارك معه التجربة “أندريه لوبيز” من البرتغال والبالغ من العمر 6 سنوات، حيث اختار البرازيل جناحاً مفضلاً لتوفر ألعاب المياه والروبوتات والمأكولات.

وتم تصميم الجواز على شكل جواز السفر وتصميمه مستوحى من تراث الإمارات، ويهدف لربط الماضي بالحاضر ويحتوي على 50 صفحة بداخلها تصميمات وصور متنوعة لأجنحة الموضوعات الثلاثة الرئيسية: الفرص والاستدامة والتنقل.

شكراً محمد بن راشد

على بعد خطوات من مخرج الجهة الشمالية في إكسبو، أبدت مجموعة من جيل المستقبل في الإمارات تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 10 سنوات وهم حصة، وحميد، ومحمد، وآمنة، وأحمد، وحمود، وشيخة، إعجابهم بأجنحة الرؤية والإمارات والبرازيل والسعودية ورددوا بتلقائية وإعجاب قائلين: “شكراً محمد بن راشد”.

وأضافوا: “تعلمنا في جناح الرؤية أن القادم أفضل، وأننا من صنعنا المستقبل، وتعلمنا من قصص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” أن الثروة في الإرادة والفكرة والمثابرة والتحدي، تعلمنا الكثير ونشعر بأننا دخلنا مرحلة جديدة من الحياة بعد زيارتنا لإكسبو، فشكراً.. محمد بن راشد”.

ابتكارات إكسبو

يواصل “إكسبو 2020 دبي” المحافظة على تقليد معارض إكسبو باستعراض أهم الابتكارات عبر الكشف عن أحدث التقنيات من جميع أنحاء العالم، وتمثل ساحة الوصل، أكبر قبة غير مدعومة في العالم، أهم معلم في إكسبو 2020، وستبقى مركزاً استثنائيّاً في “دستركت 2020″، وقدم برنامج “إكسبو لايف” الدعم لـمبتكر من 76 دولة بتمويل يصل إلى 100 ألف دولار لكل مشروع مبتكر.

قرية كونية

وقال الدكتور أحمد فلاح العموش أستاذ علم الاجتماع في جامعة الشارقة: “إن تأثيرات إكسبو على الزوار تمثل مرحلة ثقافية ومعرفية جديدة ومبتكرة، ومجتمع الإمارات في إكسبو يمثل قرية كونية من التنوع الثقافي وتعدد الجنسيات”.

وأضاف: “يشكل المعرض حالة فريدة في التنوع الحضاري، والزوار يستلهمون من التجربة الأخوة الإنسانية”.

وأكد حاجة العالم إلى ترسيخ التسامح والأخوة الإنسانية عبر 6 أشهر من المعايشة اليومية لمختلف سكان الأرض، قائلاً: كل الفئات العمرية التي تزور إكسبو ترى النور عبر المعرفة المتنوعة، فإكسبو رمزية حضارية للمجتمعات الإنسانية.

وأوضح أنه زار بعض الأجنحة منها الإمارات والسعودية ونيوزيلندا وكل جناح يمثل حالة فريدة وخاصة لمجتمع محدد لكنها داخل إكسبو تتكامل لترسم صورة المستقبل للمجتمع الإنساني.

تأثيرات لا متناهية

بدورها، أشارت الدكتورة نسرين السعدوني استشارية الطب النفسي في ميديكيلينك مستشفى النور بأبوظبي، إلى أن زيارة إكسبو 2020 دبي، تحدث تأثيرات كبيرة على الزوار من حيث توجهاتهم للمستقبل خاصة في الاستثمار والتعليم والهجرة والوجهات السياحية، لافتة إلى أنها زارت المعرض عدة مرات وتعتزم تكرار الزيارة مرات أخرى.

وأوضحت أن المعرض يؤثر إيجابياً على الأفكار والمشاعر للزوار والمشاركين والمتابعين بنسب متباينة، حيث يشكل التأثر الأكبر للزوار والمشاركين من معايشة الترفيه والابتكار والخيال والأمل.

وقالت: “استوقفتني كل الأجنحة التي قمت بزيارتها لأن لكل جناح حالة خاصة تمنح زائريه بصمة تاريخية ومستقبلية لتلك الدولة”، مشيرة إلى أنها زارت جناح الإمارات الذي يحكي تجربة استثنائية، وفي الجناح المصري كان الإبهار بالتاريخ والمستقبل، وفي جناح السعودية تشاهد أنماطاً متنوعة من الحياة، وفي روسيا عثرت على تطور صناعة الدواء وتأثيراته.

وتابعت السعدوني: “إكسبو هو ساعة زمنية يتم فيها استدعاء المستقبل ومقابلته على الأرض في موقع المعرض، كما أن إكسبو رحلة واقعية للمستقبل يعود بعدها الإنسان بتوجهات وأنماط جديدة في التفكير والمشاعر تجاه القادم”، لافتة إلى أن زيارة إكسبو تمنح زائريه فرصة الحياة لساعات خلال عقد أو عقدين أو ثلاثة من الزمن القادم وفق الخطط والمشاريع المطروحة في أجنحة الدول المشاركة.

وشددت على أن إكسبو يمثل تجربة واقعية للحياة في المستقبل، مؤكدة أنها تجربة مستندة على بيانات ومعلومات وخطط يجرى تنفيذها وابتكارات حقيقية وليست خيالية وهنا يكمن الفارق بين الحياة في المستقبل بصراحة والحياة في المستقبل القائم على الخيال الذي قد يتحقق أو لا يتحقق.

نتائج الاستطلاع

وانتهى الاستطلاع إلى نتيجة مستقاة من زوار المعرض تقول: “إكسبو 2020 دبي يمنح زواره خيارات التغيير في خطط المستقبل الحياتية والاقتصادية والتعليمية.. إكسبو تجربة واقعية للمستقبل.. إكسبو يمنح زائريه فرصة الحياة لساعات في عقود قادمة”.

ووصف المشاركون في الاستطلاع زيارتهم لإكسبو بكلمات موجزة قائلين: “التقينا الانفتاح والتواصل والتسامح في الإمارات، طموحات غير محدودة في السعودية، مدن المستقبل في سنغافورة، الذهاب للتاريخ عبر آلاف في الصين ومصر، استمعنا لصوت الطبيعة في أذربيجان، عشنا مع المياه والأنهار في البرازيل والمجر، لمسنا الاقتصاد الصناعي في كندا، أبصرنا التقنيات والقوة البشرية في الهند، تلقينا الإلهام في فرنسا وكرواتيا، أبهرنا الغطاء الثلجي في فنلندا، شاهدنا الحياة بالإنترنت في استوينا، ذهبنا للمستقبل اعتماداً على التقنية عند النمسا، سحرتنا الجغرافيا في باكستان وكازاخستان، وعلمنا أن هناك فرصاً بلا حدود في قارة إفريقيا”.

المصدر: وكالة أنباء الإمارات (وام)

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض