حكومة الإمارات تمكن منتسبي الخدمة الوطنية بمهارات ريادة الأعمال والاقتصاد الرقمي

حكومة الإمارات تمكن منتسبي الخدمة الوطنية بمهارات ريادة الأعمال والاقتصاد الرقمي

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

أكد اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية ، أن توجيهات القيادة بتمكين منتسبي الخدمة الوطنية بمهارات المستقبل أسهمت بتحقيق قفزات نوعية في مجال تفعيل دورهم المحوري ومساهمتهم في مختلف القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية، ودعمهم لمواصلة اكتساب الخبرات اللازمة للمساهمة بشكل أكبر في الاقتصاد الرقمي بالدولة خلال المرحلة المقبلة.

وقال إن هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية حريصة على مواصلة التعاون مع مختلف الجهات الحكومية للارتقاء بقدرات منتسبيها وتوظيف طاقاتهم الواعدة في خدمة مجتمع الإمارات، مشيراً إلى نجاح تجربة الشراكة مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي في تطوير العديد من المشاريع المميزة خلال الفترة الماضية، والتي أبرزت عزيمة الشباب الإماراتي وإيمانه بأن العطاء للوطن فخر وواجب على كل شاب مواطن.

جاء ذلك، خلال لقاء اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان، منتسبي الدفعة الرابعة للبرنامج التدريبي الخاص بمنتسبي الخدمة الوطنية الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، بحضور معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد ، ومعالي الفريق عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي.

وشهد اللقاء الإعلان عن مبادرة جديدة لتمكين منتسبي البرنامج بمهارات ريادة الأعمال، وتعزيز خبراتهم العملية والمتخصصة ومعارفهم التقنية، وتشجيعهم على تحويل أفكارهم المبتكرة إلى شركات ناشئة تسهم في تعزيز الاقتصاد الرقمي بالدولة، بما يسهم بتحقيق رؤية وتوجيهات القيادة بأهمية تفعيل دور رواد الأعمال في تصميم اقتصاد المستقبل.

وتهدف المبادرة إلى تعريف المشاركين من منتسبي البرنامج التدريبي بأهم مبادئ وركائز إدارة مشاريعهم ومراحل إطلاق شركاتهم المستقبلية في مجالات تخدم القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية الحيوية بالاعتماد على مهاراتهم وأفكارهم النوعية والمبتكرة، إضافة إلى توفير فرص استثمارية لأصحاب المشاريع المتميزة.

ويركز البرنامج على تطوير مهارات المنتسبين وإعدادهم لمتغيرات أسواق العمل المستقبلية، وإتاحة الفرص لهم للعمل مع الجهات الحكومية والخاصة والعالمية، وتوفير الدعم والمشورة في مرحلة تأسيس المشاريع والشركات الناشئة في مجال الابتكار والتكنولوجيا من قبل لجنة متخصصة تضم أعضاء من الجهات المعنية بتنفيذ المبادرة.

من جانبه، قال معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.. ” إن مبادرة تمكين منتسبي البرنامج بمهارات ريادة الأعمال تأتي إيماناً من القيادة الرشيدة بأن الاستثمار في الشباب عنوان التنمية ومحركها، وركيزة رئيسية في صناعة مستقبل الوطن وضمان التقدم المستدام القائم على المعرفة والابتكار في دولة الإمارات، حيث يعد الارتقاء بقدراتهم ومهاراتهم ضمن الثوابت التي تعمل عليها حكومة الدولة، لتكون مساهمة الشباب الإماراتي قاطرة نمو الاقتصاد وتنوعه وتنافسيته العالمية، وسنحرص على التعاون والشراكة الوثيقة مع هيئة الخدمة الوطنية لدعم وإنجاح هذه المبادرة وتعزيز مخرجاتها”.

وأضاف ” يمثل دمج التدريب على الفكر الريادي في مرحلة الخدمة الوطنية، وصقل مهارات الشباب الإماراتي بمبادئ ريادة الأعمال وتأسيس المشاريع الصغيرة والمتوسطة القائمة على الابتكار والتكنولوجيا، خطوة بالغة الأهمية نحو بناء اقتصاد المعرفة، وستسهم هذه المبادرة في رفع جاهزية منتسبي الخدمة الوطنية لدخول السوق والاستفادة من مميزات وحوافز قطاع ريادة الأعمال والمشاريع المتوسطة والصغيرة في الدولة وبناء مشاريع تجارية واستثمارية ناجحة، بما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني وزيادة مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي للدولة، ويدعم استعدادات الدولة للخمسين عاماً المقبلة”.

وأكد معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، أن حكومة دولة الإمارات تعمل لتجسيد رؤى القيادة بتمكين الشباب بأدوات المستقبل وتكنولوجيا الثورة الصناعية الرابعة، وتراهن على قدراتهم وشغفهم بالمنافسة في مجالات التكنولوجيا الحديثة وتوظيفها في كافة القطاعات الحيوية لخدمة مجتمعهم ووطنهم وتعزيز مكانة دولتهم في مصاف الدول المتقدمة.

وقال إن البرنامج التدريبي الخاص بمنتسبي الخدمة الوطنية الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، شهد في دوراته السابقة العديد من قصص النجاح الملهمة لمشاريع واعدة طورها منتسبو الخدمة الوطنية بالاعتماد على الخبرات والمهارات التي اكتسبوها في مختلف مجالات التكنولوجيا المتقدمة مثل البرمجة والذكاء الاصطناعي والخرائط الرقمية والتقنيات الطبية وغيرها، والتي يمكن تحويلها لمشاريع متميزة تخدم عملية التنمية المستدامة، وتسهم في بناء اقتصاد المعرفة القائم على مفاهيم الإبداع والابتكار.

يذكر أن هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية وقعت في ديسمبر 2019 مذكرة تفاهم مع البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي، بهدف تعزيز مهارات المنتسبين في مجالات الذكاء الاصطناعي، وتعريفهم بأحدث التوجهات العالمية والتكنولوجية، وتبني التقنيات والابتكارات الحديثة في مختلف المجالات عبر مجموعة من البرامج المتخصصة لتطوير مهارات منتسبي الخدمة الوطنية في قطاعات الذكاء الاصطناعي والروبوتات، وتدريبهم على أحدث الأدوات التكنولوجية، بما يسهم في توفير فرص التطوير الشخصي والعملي للمنتسبين.

ويشمل البرنامج التدريبي مجموعة من المسارات التدريبية التي تنقسم إلى عدة مراحل، تركز على صقل مهاراتهم في مجال البرمجة، وتطبيق المهارات التي اكتسبوها في تطوير برمجيات ومشاريع مختلفة.

وخرّج البرنامج الوطني للذكاء الاصطناعي حتى الآن ثلاث دفعات من منتسبي الخدمة الوطنية، تم التركيز فيها على تطوير مهاراتهم في مجال الذكاء الاصطناعي وتوظيفه في مجموعة من المشاريع، وتطوير منتجات وخدمات مبتكرة في القطاعات التكنولوجية المتقدمة، إضافة إلى تنمية مهارات المنتسبين في مجالات التصميم والعرض وتعزيز خبراتهم العملية.

IAI
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض