2820428750816309160

النيادي يشهد تخريج دورة الملحقين العسكريين

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

شهد اللواء الركن طيار مبارك علي عبدالله النيادي رئيس الإدارة التنفيذية لسياسات الدفاع والشؤون الاستراتيجية حفل تخريج دورة الملحقين العسكريين للضباط رقم 28.

وفي بداية الإحتفال ألقى العقيد أحمد بن شيبان الحبسي قائد المعهد كلمة أكد فيها أن العمل الدبلوماسي، وما يتطلبه من دراية وحكمة لأهمية النتائج المترتبة عليه، يحتم على جميع العناصر الدبلوماسية، العمل وفقاً لأعلى معايير الأمن والانضباط والإحساس بالمسؤولية.

وقال : يعتبر الملحق العسكري جزءاً لا يتجزأ من البعثة الدبلوماسية، لما له من دور حساس في تمثيل الجانب العسكري، والذي يعتبر أحد أوجه التعاون الذي توليه قيادتنا أهمية بالغة، لما له من أثرٍ في توطيد العلاقات العسكرية ورفع القدرة العسكرية لقواتنا المسلحة، ولتحقيق هذا الهدف لابد من خلق جيلٍ واعيٍ ومدركٍ لمدى أهمية العمل الدبلوماسي في توطيد العلاقات بين الدول.

وأشار إلى أن قواتنا المسلحة أولت اهتماما في تأهيل وتدريب كوادر تستطيع العمل في مجال الملحقيات العسكرية خارج الدولة من خلال عقد الدورات التأهيلية التي تساعدهم في أداء واجباتهم بكل جدارة واقتدار وذلك من خلال التدريب على التمثيل العسكري والذي اشتمل على الإطار الشامل للدبلوماسية، والبعثات الدبلوماسية، ومستوى التمثيل – وتنظيم مكتب الملحق ومهام الملحق، ومبادئ الدبلوماسية والعلاقات الدولية، ومهارات التفاوض، والتواصل والوعي الثقافي،والسياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى البروتوكول والأتيكيت الدبلوماسي، والنزاعات المسلحة في ظل القانون الدولي العام والإنساني.

وقال – في ختام كلمته – نفتخر بتخريج هذه الدورة من الملحقيين العسكريين وأنا على ثقة بأنهم سيواصلون جهودهم وعطاءهم ليصبحوا سفراء بارزين لدولة الإمارات العربية المتحدة، وليضطلعوا بدورهم الحيوي في بناء وتعزيز العلاقات الإماراتية مع الدول المضيفة لهم.

وقام اللواء الركن طيار مبارك علي عبدالله النيادي رئيس الإدارة التنفيذية لسياسات الدفاع والشؤون الاستراتيجية بتوزيع الشهادات على الخريجين.

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض