البواردي

البواردي: اتحاد الإمارات بات رمزاً للقوة الناعمة إقليمياً ودولياً

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

قال معالي محمد بن أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع إن عيد الاتحاد الحادي والخمسين، هو محطتنا الأولى في مشوار الخمسينية الثانية، من عمر اتحادنا المبارك، حيث تتكىء دولتنا على إرث ضخم من الإنجازات التي تحققت خلال الخمسينية الأولى، وتواصل كتابة سطور المجد في كل عام بل في كل يوم من أيام تاريخها.

وأضاف معاليه – في كلمة بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51 – إن الله أنعم على شعب الإمارات بقيادة فذة تمتلك من الحكمة والبصيرة، ومن الاحترام والتقدير الإقليمي والدولي، ومن النضح وإرث الوعي الفطري وتجارب الماضي وخبرات الحاضر، ما يؤهلها لبناء مجد جديد والتحليق بتجربتنا الاتحادية إلى آفاق واعدة، حيث نتابع جميعاً في إمارات الخير والعطاء تحت ظل قيادة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة “ حفظه الله ” تمضي بثقة وثبات واقتدار، وقد اكتسبت المزيد من المكانة والثقل الاستراتيجي، وباتت لاعباً إقليمياً ودولياً مؤثراً يضع تحقيق الأمن والاستقرار في مختلف أرجاء العالم، نصب عينيه، ويعمل على تحقيق ذلك بكل إصرار، من خلال تحركات واعية وجهود دبلوماسية وتحركات دؤوبة تستهدف تبريد الأزمات وطمأنة العالم من حولنا بشأن كل مسببات التوتر والقلق، من أمن الطاقة وغير ذلك، ونزع فتيل التوترات والسعي دائماً إلى نشر الخير والعطاء.
وتابع يطوي اتحاد الإمارات عامه الحادي والخمسين وقد بات رمزاً للقوة الناعمة إقليمياً ودولياً، وأيقونة الأوطان على صعيد القيم والمبادىء، حيث باتت الإمارات والتسامح وجهان لعملة واحدة لا يذكر أحدهما من دون الآخر، وأصبحت إمارات الخير قبلة لكل الحالمين بواقع أفضل ومستقبل أكثر أماناً واستقراراً، فالكل يحلم بأن يشارك أبناء الإمارات والمقيميين على أرضها السعادة التي يتقاسمها الجميع على هذه الأرض الطيبة.
وأكد أن روح وإرادة الآباء المؤسسين التي تغلبوا بها على تحديات البقاء والواقع الصعب، خلال سنوات التأسيس الأولى لدولتنا الفتية، هي الروح ذاتها التي لا تزال تسري في دماء أبناء شعبنا الغالي اليوم، وهي الروح ذاتها التي نستلهم منها هذه الإرادة القوية التي تقف وراء كل ماتحقق على أرض الإمارات من نجاحات وإنجازات، وهي أيضاً الروح ذاتها التي نصطف بها خلف قيادتنا الرشيدة التي تقود سفينة الوطن بحكمة واقتدار، وسط ظروف وأنواء عاتية تموج بها البيئة الاستراتيجية إقليمياً ودولياً، وتستشرف مسارات الأحداث والأزمات، وتبذل كل الجهد من أجل تعزيز مكتسبات اتحادنا المجيد، متمسكة بشجاعة اتخاذ القرار ونبل السياسات استكمالاً لسجل الآباء المؤسسين المشرف ومواقفهم التاريخية، التي نعتز بها، في دعم الأشقاء والأصدقاء في أوقات الأزمات والشدائد.
وقال في الذكرى الحادية والخمسين لتأسيس اتحادنا المجيد نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة ـ حفظه الله ـ وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى قادة وضباط ومنتسبي قواتنا المسلحة، وإلى شعب الإمارات الغالي، ونعاهدكم جميعاً أن يكون رفع راية الامارات عالية خفاقة هدفنا الدائم الذي لا نحيد عنه، وأن يكون الولاء والانتماء لقيادة وأرضنا منهاج عملنا الراسخ.

Twitter
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض