3147657

الإمارات ‬نموذج‭ ‬للتضامن‭ ‬الإنساني‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬كورونا‭

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter


منذ‭ ‬بدء‭ ‬وباء‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد،‭ ‬ضربت‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وتضرب‭ ‬المثل‭ ‬والقدوة،‭ ‬في‭ ‬تجسيد‭ ‬التضامن‭ ‬الإنساني‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬هذا‭ ‬الفيروس،‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الداخلي‭ ‬أو‭ ‬الخارجي‭.‬

أولا‭: ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الداخلي‭:‬
مثل‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭ ‬فرصة‭ ‬لكي‭ ‬تعبر‭ ‬الامارات‭ ‬عن‭ ‬نهج‭ ‬التعايش‭ ‬والتسامح‭ ‬والإنسانية‭ ‬الذي‭ ‬ميزها‭ ‬منذ‭ ‬إنشائها‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1971‭ ‬بشكل‭ ‬عملي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬وضح‭ ‬من‭ ‬تعاملها‭ ‬مع‭ ‬المقيمين‭ ‬بها‭ ‬من‭ ‬الجنسيات‭ ‬المختلفة‭ ‬وطبيعة‭ ‬نظرتها‭ ‬إليهم‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الظروف‭ ‬الصعبة‭ ‬التي‭ ‬أنتجها‭ ‬الوباء،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يمكن‭ ‬بيانه‭ ‬في‭ ‬الاتي‭:‬
‮«‬لا‭ ‬يحتاج‭ ‬أحد‭ ‬أو‭ ‬يجوع‭ ‬أحد‭ ‬أو‭ ‬يمرض‭ ‬أحد‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‮»‬‭: ‬تلك‭ ‬هي‭ ‬الرسالة‭ ‬الإنسانية‭ ‬التي‭ ‬وجهها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حاكم‭ ‬دبي،‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬من‭ ‬مواطنين‭ ‬ومقيمين،‭ ‬بمناسبة‭ ‬إطلاق‭ ‬سمو‭ ‬الشيخة‭ ‬هند‭ ‬بنت‭ ‬مكتوم‭ ‬بن‭ ‬جمعة‭ ‬آل‭ ‬مكتوم،‭ ‬حرم‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬أمناء‭ ‬بنك‭ ‬الإمارات‭ ‬للطعام،‭ ‬حملة‭ ‬‮«‬10‭ ‬ملايين‭ ‬وجبة‮»‬،‭ ‬أكبر‭ ‬حملة‭ ‬مجتمعية‭ ‬وطنية‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬لتقديم‭ ‬وجبات‭ ‬الطعام‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يعادلها‭ ‬من‭ ‬طرود‭ ‬غذائية‭ ‬وتموينية‭ ‬لدعم‭ ‬الأفراد‭ ‬المحتاجين‭ ‬والأسر‭ ‬المتعففة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬الإمارات،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وذلك‭ ‬للتخفيف‭ ‬من‭ ‬معاناة‭ ‬الفئات‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬غيرها‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الظرف‭ ‬الاستثنائي‭ ‬الناجم‭ ‬عن‭ ‬تفشي‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭.‬
وأكد‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم‭ ‬أن‭ ‬‮«‬حملة‭ ‬الـ10‭ ‬ملايين‭ ‬وجبة‭ ‬هدفها‭ ‬ترسيخ‭ ‬التعاون‭ ‬والتعاضد‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬الإماراتي‭ ‬لعبور‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬العالمية‭ ‬ونحن‭ ‬أكثر‭ ‬قوة‮»‬،‭ ‬لافتاً‭ ‬سموه‭ ‬بأن‭ ‬‮«‬القطاع‭ ‬الحكومي‭.. ‬والقطاع‭ ‬الخاص‭.. ‬والقطاع‭ ‬الإنساني‭.. ‬اليوم‭ ‬يعملون‭ ‬بروح‭ ‬الاتحاد‭ ‬لتمكين‭ ‬مجتمعنا‭ ‬من‭ ‬عبور‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬العالمية‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يتعثر‭ ‬أو‭ ‬يحتاج‭ ‬أي‭ ‬فرد‭ ‬يعيش‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‮»‬‭.‬
وقال‭ ‬سموه‭ ‬‮«‬في‭ ‬الشدائد‭ ‬تظهر‭ ‬معادن‭ ‬الرجال،‭ ‬ومعادن‭ ‬المؤسسات،‭ ‬ومعادن‭ ‬المجتمعات‭.. ‬وهذه‭ ‬الأزمة‭ ‬أظهرت‭ ‬معدن‭ ‬دولتنا‭ ‬الأصيل‭.. ‬وروح‭ ‬الخير‭ ‬المتجذرة‭ ‬في‭ ‬الجميع‮»‬،‭ ‬لافتا‭ ‬سموه‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬توفير‭ ‬الطعام‭ ‬للجميع‭ ‬وخاصة‭ ‬ونحن‭ ‬على‭ ‬أبواب‭ ‬الشهر‭ ‬الفضيل‭ ‬أولوية‭ ‬إنسانية‭ ‬ومجتمعية‭ ‬تفرضها‭ ‬ظروف‭ ‬أكبر‭ ‬أزمة‭ ‬يمر‭ ‬بها‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬حولنا‭.. ‬وستمر‭ ‬الأزمة‭ ‬التي‭ ‬أظهرت‭ ‬أصالة‭ ‬الإنسانية‭ ‬في‭ ‬مجتمع‭ ‬الامارات‮»‬‭.‬
‮«‬نحن‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬نفخر‭ ‬بمواطنينا‭ ‬والمقيمين‭ ‬على‭ ‬أرضنا‭ ‬ونتشرف‭ ‬بخدمتهم‭.. ‬ونحن‭ ‬محظوظون‭ ‬بوجودهم‭ ‬بيننا‭ ‬ومشاركتهم‭ ‬هويتنا‮»‬‭: ‬وهذه‭ ‬هي‭ ‬الرسالة‭ ‬الإنسانية‭ ‬والحضارية‭ ‬التي‭ ‬وجهها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬ولي‭ ‬عهد‭ ‬أبوظبي‭ ‬نائب‭ ‬القائد‭ ‬الأعلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬الى‭ ‬المقيمين‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬بقوله‭ ‬‮«‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭.. ‬نفخر‭ ‬بمواقف‭ ‬المواطنين‭ ‬والمقيمين،‭ ‬ولنا‭ ‬الشرف‭ ‬بخدمتهم‭.. ‬ونعتز‭ ‬بأخوتنا‭ ‬المقيمين‭ ‬الذين‭ ‬نسعد‭ ‬بهم‭ ‬على‭ ‬أرضنا‭.. ‬قمة‭ ‬الوفاء‭ ‬حين‭ ‬نراهم‭ ‬يرددون‭ ‬النشيد‭ ‬الوطني‭ ‬الإماراتي‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الوقت‭ ‬الصعب‭.. ‬نحن‭ ‬محظوظون‭ ‬بالجميع‭ ‬في‭ ‬وطننا‭.. ‬وبمشيئة‭ ‬الله‭ ‬سنتجاوز‭ ‬معاً‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‮»‬،‭ ‬وأضاف‭ ‬“إذا‭ ‬كانت‭ ‬الأمم‭ ‬تتفاخر‭ ‬بأهلها‭ ‬وسكانها‭.. ‬فنحن‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬نفخر‭ ‬بمواطنينا‭ ‬والمقيمين‭ ‬على‭ ‬أرضنا‭ ‬ونتشرف‭ ‬بخدمتهم‭.. ‬ونحن‭ ‬محظوظون‭ ‬بوجودهم‭ ‬بيننا‭ ‬ومشاركتهم‭ ‬هويتنا‭..‬”‭. ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬سعادته‭ ‬وتأثره‭ ‬وهو‭ ‬يستمع‭ ‬إلى‭ ‬المقيمين‭ ‬وهم‭ ‬يرددون‭ ‬النشيد‭ ‬الوطني‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬خلال‭ ‬تنفيذ‭ ‬برنامج‭ ‬التعقيم‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬مناطق‭ ‬الدولة‭.‬
إعفاء‭ ‬المقيمين‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬من‭ ‬الغرامات‭ ‬حتّى‭ ‬نهاية‭ ‬العام‭: ‬حيث‭ ‬أعلن‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬الإماراتي‭ ‬برئاسة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد،‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬القرارات‭ ‬والتسهيلات،‭ ‬التي‭ ‬تسهّل‭ ‬حياة‭ ‬السكان‭ ‬في‭ ‬ظلّ‭ ‬الظروف‭ ‬الحالية‭ ‬المتعلقة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭.‬
جعل‭ ‬العلاج‭ ‬والفحوصات‭ ‬التي‭ ‬تجرى‭ ‬للمقيمين‭ ‬مجانية‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬المستشفيات‭ ‬والعيادات‭ ‬الخاصة‭. ‬بمعنى‭ ‬معاملة‭ ‬الوافدين‭ ‬كالمواطنين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الإجراءات‭ ‬الخاصة‭ ‬بالتعامل‭ ‬مع‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬العلاج‭ ‬والكشف‭ ‬والإجراءات‭ ‬الاحترازية‭.‬
تمكين‭ ‬العمال‭ ‬الوافدين‭ ‬من‭ ‬مغادرة‭ ‬الدولة‭ ‬والعودة‭ ‬إلى‭ ‬البلد‭ ‬الأم‭ ‬بعد‭ ‬حصولهم‭ ‬على‭ ‬‮«‬إجازة‭ ‬مبكرة‮»‬،‭ ‬تشمل‭ ‬حجز‭ ‬تذكرة‭ ‬سفر‭ (‬ذهاب‭ ‬وعودة‭)‬،‭ ‬مع‭ ‬استمرار‭ ‬العلاقة‭ ‬التعاقدية‭ ‬بين‭ ‬صاحب‭ ‬العمل‭ ‬والعامل،‭ ‬واعتبار‭ ‬الإجازة‭ ‬المبكرة‭ ‬إجازة‭ ‬غير‭ ‬مدفوعة‭ ‬الأجر،‭ ‬مع‭ ‬احتفاظ‭ ‬العامل‭ ‬بما‭ ‬تبقى‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬مستحقات‭ ‬مقررة‭ ‬وفق‭ ‬قانون‭ ‬علاقات‭ ‬العمل‭.‬
إطلاق‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬الحكومية‭ ‬والخاصة‭ ‬بخصوص‭ ‬اعفاء‭ ‬الوافدين‭ ‬المتضررين‭ ‬من‭ ‬إيجارات‭ ‬منازلهم‭ ‬طوال‭ ‬الأزمة،‭ ‬وتقديم‭ ‬الدعم‭ ‬لهم‭ ‬ماليا‭ ‬وغذائيا،‭ ‬ودفع‭ ‬أو‭ ‬تخفيض‭ ‬أقساط‭ ‬رسوم‭ ‬المدارس‭ ‬الخاصة
لم‭ ‬تعمل‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬بسياسة‭ ‬“مناعة‭ ‬القطيع”‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬العمالة‭ ‬الوافدة،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬العمل‭ ‬كثيفة‭ ‬العمال‭ ‬التي‭ ‬يعمل‭ ‬فيها‭ ‬ملايين‭ ‬الموظفين‭ ‬والعمال،‭ ‬حفاظا‭ ‬على‭ ‬صحتهم‭ ‬وسلامتهم‭.‬
ثانيا‭: ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الخارجي
الدعوات‭ ‬المتكررة‭ ‬للتضامن‭ ‬الإنساني‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬والمجتمعات‭ ‬والشعوب‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬الفيروس‭. ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬تخلو‭ ‬أي‭ ‬مكالمة‭ ‬هاتفية‭ ‬لصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬مع‭ ‬قادة‭ ‬الدول‭ ‬المختلفة‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬والغرب،‭ ‬من‭ ‬دعوة‭ ‬الى‭ ‬التضامن‭ ‬والتكاتف‭ ‬في‭ ‬التصدي‭ ‬لهذا‭ ‬الخطر‭ ‬المشترك،‭ ‬وإبداء‭ ‬استعداد‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‭ ‬لتقديم‭ ‬الدعم‭ ‬والمساعدة‭ ‬للدول‭ ‬التي‭ ‬تحتاجها‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬تداعيات‭ ‬كورونا‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬المختلفة‭. ‬ولعل‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬سموه‭ ‬بمناسبة‭ ‬اتصاله‭ ‬مع‭ ‬بابا‭ ‬الفاتيكان‭ ‬وبحث‭ ‬أزمة‭ ‬كورونا‭ ‬وسبل‭ ‬تفعيل‭ ‬مبادئ‭ ‬وثيقة‭ ‬الإخوة‭ ‬الإنسانية،‭ ‬يلخص‭ ‬بجلاء‭ ‬رسالة‭ ‬الإمارات‭ ‬الإنسانية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وباء‭ ‬كورونا،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭ ‬سموه‭ ‬“ستبقى‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬جسر‭ ‬الخير‭ ‬والسلام‭ ‬والعون‭ ‬لشعوب‭ ‬العالم”
السمو‭ ‬فوق‭ ‬الخلافات‭ ‬السياسية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يبدو،‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬في‭:‬
تقديم‭ ‬مساعدات‭ ‬لإيران‭ ‬لدعمها‭ ‬في‭ ‬التصدي‭ ‬لفيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الخلاف‭ ‬السياسي‭ ‬معها‭.‬
اتصال‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان،‭ ‬ولي‭ ‬عهد‭ ‬أبوظبي‭ ‬نائب‭ ‬القائد‭ ‬الأعلى‭ ‬للقوات‭ ‬المسلحة،‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬السوري‭ ‬بشار‭ ‬الأسد،‭ ‬حيث‭ ‬أكد‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬تسمو‭ ‬الدول‭ ‬فوق‭ ‬المسائل‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬الاستثنائية‭ ‬وتغلب‭ ‬الجانب‭ ‬الإنساني‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التحدي‭ ‬المشترك‭ ‬الذي‭ ‬نواجهه‭ ‬جميعا،‭ ‬وشدد‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬“سوريا‭ ‬البلد‭ ‬العربي‭ ‬الشقيق‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬وحده‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬الدقيقة‭ ‬والحرجة”‭.‬
إجلاء‭ ‬العالقين‭ ‬من‭ ‬رعايا‭ ‬الدول‭ ‬المختلفة‭ ‬بسبب‭ ‬كورونا‭: ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتضح‭ ‬في‭ ‬الاتي‭:‬
قامت‭ ‬الامارات‭ ‬بإجلاء‭ ‬215‭ ‬من‭ ‬رعايا‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬رعايا‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬من‭ ‬مقاطعة‭ ‬هوبي‭ ‬الصينية‭ ‬وفق‭ ‬طلب‭ ‬تقدمت‭ ‬به‭ ‬حكوماتهم‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬نقلهم‭ ‬إلى‭ ‬“المدينة‭ ‬الإنسانية”‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭. ‬وقد‭ ‬أشاد‭ ‬متحدث‭ ‬باسم‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬بالمبادرة‭ ‬الإنسانية‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬بإجلاء‭ ‬رعايا‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الشقيقة‭ ‬والصديقة‭ ‬من‭ ‬مدينة‭ ‬“ووهان”‭ ‬الصينية‭ ‬إلى‭ ‬أرض‭ ‬الوطن،‭ ‬ووصف‭ ‬المتحدث‭ ‬الدعم‭ ‬الذي‭ ‬تقدمه‭ ‬الإمارات‭ ‬للدول‭ ‬الأخرى‭ ‬مع‭ ‬اتباع‭ ‬توصيات‭ ‬وإرشادات‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬بالخطوة‭ ‬الإيجابية‭ ‬جداً‭. ‬
قامت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬بإجلاء‭ ‬11‭ ‬مواطناً‭ ‬من‭ ‬رعايا‭ ‬دول‭ ‬صديقة‭ ‬تشمل‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأميركية‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وفرنسا‭ ‬وألمانيا‭ ‬وجنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬وهولندا‭ ‬وسويسرا،‭ ‬كانوا‭ ‬عالقين‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬سقطرى‭ ‬اليمنية‭ ‬أثناء‭ ‬زيارتها‭ ‬للسياحة،‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬
تقديم‭ ‬المساعدات‭ ‬للدول‭ ‬المختلفة‭:‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬حملت‭ ‬8‭ ‬أطنان‭ ‬من‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬قبرص،‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭.‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬طائرة‭ ‬تحمل‭ ‬33‭ ‬طنًا‭ ‬من‭ ‬الإمدادات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬إثيوبيا‭ ‬لمساعدة‭ ‬نحو‭ ‬33‭ ‬ألفا‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي،‭ ‬وشملت‭ ‬الشحنة‭ ‬15‭ ‬طنا‭ ‬مقدمة‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬لأثيوبيا‭ ‬ونحو‭ ‬3‭ ‬أطنان‭ ‬مقدمة‭ ‬من‭ ‬الدولة‭ ‬لمنظمة‭ ‬الاتحاد‭ ‬الافريقي‭ ‬و15‭ ‬طنا‭ ‬مقدمة‭ ‬من‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬لدعم‭ ‬إثيوبيا‭ ‬ودول‭ ‬أفريقية‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭.‬
أرسلت‭ ‬الدولة‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬تحمل‭ ‬10‭ ‬أطنان‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬والوقائية‭ ‬إلى‭ ‬كولومبيا،‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭. ‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬تحمل‭ ‬13‭ ‬طنا‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬والوقائية‭ ‬إلى‭ ‬كازاخستان،‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭.‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬تحمل‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬أطنان‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬والوقائية‭ ‬إلى‭ ‬إيطاليا‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭.‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬تحمل‭ ‬13‭ ‬طناً‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬والوقائية‭ ‬إلى‭ ‬كازاخستان،‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭.‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الامارات‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬تحمل‭ ‬11‭ ‬طن‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬المستلزمات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬لدعمها‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭. ‬وقالت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الإماراتية،‭ ‬أن‭ ‬المساعدات‭ ‬المرسلة‭ ‬من‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الطبي‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭.‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬طائرة‭ ‬تحمل‭ ‬18‭ ‬طناً‭ ‬من‭ ‬الإمدادات‭ ‬الطبية‭ ‬والغذائية‭ ‬إلى‭ ‬الجمهورية‭ ‬الإسلامية‭ ‬الموريتانية،‭ ‬تتضمن‭ ‬معدات‭ ‬اختبار‭ ‬وأجهزة‭ ‬طبية‭ ‬وإمدادات‭ ‬غذائية،‭ ‬ويستفيد‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬موريتانيا‭ ‬لدعم‭ ‬جهودهم‭ ‬في‭ ‬احتواء‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭.‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬7‭ ‬أطنان‭ ‬من‭ ‬الإمدادات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬جمهورية‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا،‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬نحو‭ ‬7‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭.‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬20‭ ‬طنا‭ ‬من‭ ‬الإمدادات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬إندونيسيا،‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬ألفا‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬لتعزيز‭ ‬جهودهم‭ ‬في‭ ‬احتواء‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭.‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات،‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬7‭ ‬أطنان‭ ‬من‭ ‬الإمدادات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬أرمينيا،‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬7‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬لتعزيز‭ ‬جهودهم‭ ‬في‭ ‬احتواء‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭. ‬
أرسلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬طائرة‭ ‬مساعدات‭ ‬على‭ ‬متنها‭ ‬7‭ ‬أطنان‭ ‬من‭ ‬الإمدادات‭ ‬الطبية‭ ‬إلى‭ ‬السودان،‭ ‬يستفيد‭ ‬منها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬7‭ ‬آلاف‭ ‬من‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الرعاية‭ ‬الصحية‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬لتعزيز‭ ‬جهودهم‭ ‬في‭ ‬احتواء‭ ‬انتشار‭ ‬الفيروس‭.‬
إشادات‭ ‬دولية‭:‬
أشادت‭ ‬منظمة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬بالدعم‭ ‬السخي‭ ‬الذي‭ ‬قدمته‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وجهودها‭ ‬الإنسانية‭ ‬لنقل‭ ‬الإمدادات‭ ‬الطبية‭ ‬والوقائية‭ ‬من‭ ‬فيروس‭ ‬“كورونا”‭ ‬الناشئ‭ ‬“كوفيد‭ ‬19”‭ ‬إلى‭ ‬دول‭ ‬القارة‭ ‬الأفريقية‭.‬
أكد‭ ‬برنامج‭ ‬الغذاء‭ ‬العالمي‭ ‬أن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المركز‭ ‬اللوجستي‭ ‬الإقليمي‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬دبي،‭ ‬لعبت‭ ‬دورًا‭ ‬رئيسيًا‭ ‬في‭ ‬تحضير‭ ‬هذه‭ ‬المستلزمات‭ ‬وشحنها‭ ‬إلى‭ ‬حيث‭ ‬تحتاجها‭ ‬أكثر‭. ‬من‭ ‬جانبها،‭ ‬قالت‭ ‬إليزابيث‭ ‬بيرز‭ ‬،‭ ‬المتحدثة‭ ‬باسم‭ ‬برنامج‭ ‬الأغذية‭ ‬العالمي‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحفي‭ ‬في‭ ‬جنيف‭ ‬إن‭ ‬أكبر‭ ‬شحنة‭ ‬منذ‭ ‬بداية‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬“كورونا”‭ ‬بدأت‭ ‬من‭ ‬الإمارات‭ ‬إلى‭ ‬مطار‭ ‬بولي‭ ‬في‭ ‬أديس‭ ‬أبابا‭ ‬بإثيوبيا‭.‬
‭- ‬قال‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية،‭ ‬الدكتور‭ ‬تيدروس‭ ‬أدهانوم‭ ‬جبريوس‭ ‬،‭ ‬إن‭ ‬رحلة‭ ‬التضامن‭ ‬إلى‭ ‬إثيوبيا‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬جهد‭ ‬أكبر‭ ‬لشحن‭ ‬الإمدادات‭ ‬الطبية‭ ‬المنقذة‭ ‬للحياة‭ ‬إلى‭ ‬95‭ ‬دولة،‭ ‬معربا‭ ‬عن‭ ‬شكره‭ ‬لحكومة‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والاتحاد‭ ‬الأفريقي‭ ‬وحكومة‭ ‬إثيوبيا‭ ‬وجميع‭ ‬الشركاء‭ ‬لتضامنهم‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الأفريقية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬اللحظة‭ ‬الحرجة‭ ‬من‭ ‬التاريخ‭.‬
قالت‭ ‬منظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭ ‬إن‭ ‬مركزها‭ ‬اللوجستي‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬يوظف‭ ‬فريقا‭ ‬من‭ ‬سبعة‭ ‬أشخاص‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬الساعة‭ ‬لإرسال‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬130‭ ‬شحنة‭ ‬من‭ ‬معدات‭ ‬الوقاية‭ ‬الشخصية‭ ‬ومستلزمات‭ ‬المختبرات‭ ‬إلى‭ ‬95‭ ‬دولة‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الستة‭ ‬لمنظمة‭ ‬الصحة‭ ‬العالمية‭. ‬
أثبتت‭ ‬دول‭ ‬الإمارات‭ ‬ريادتها‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الإنساني‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬وأغاثت‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تفشى‭ ‬فيها‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭.‬
فمنذ‭ ‬بداية‭ ‬أزمة‭ ‬هذا‭ ‬الوباء‭ ‬الذي‭ ‬أصاب‭ ‬العالم،‭ ‬لم‭ ‬تتوقف‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬عن‭ ‬مد‭ ‬يد‭ ‬العون‭ ‬والمساعدة‭ ‬لمعظم‭ ‬دول‭ ‬العالم‭..‬
وهذه‭ ‬المساعدات‭ ‬مستمرة‭ ‬ولم‭ ‬تتوقف‭ ‬حتى‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الوباء،‭ ‬الذي‭ ‬أصاب‭ ‬البشر‭ ‬جميعاً‭..‬
ومن‭ ‬الأمثلة‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬حصرها،‭ ‬تقديم‭ ‬60‭ ‬طناً‭ ‬من‭ ‬المساعدات‭ ‬الطبية،‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الأخير‭ ‬من‭ ‬شهر‭ ‬أبريل‭ ‬الماضي،‭ ‬إلى‭ ‬المملكة‭ ‬المتحدة‭ ‬الصديقة‭ ‬لمساعدتها‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الجائحة‭.. ‬

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض