وزارة الدفاع تنظم معرض الشرطة العسكرية لمكافحة المخدرات والجرائم الإلكترونية بنسخته الثالثة

تشارك في المعرض عدة جهات محلية أمنية وعلاجية متخصصة في مجالات مكافحة المخدرات والجرائم الإلكترونية.
تتناول فعاليات المعرض سلسلة من النقاشات والحوارات من كوكبة متميزة من المتحدثين والمحاضرين حول طرق مكافحة آفة المخدرات وسبل الوقاية من الجرائم الإلكترونية والابتزاز الإلكتروني.

يعتبر المعرض ترجمة على أرض الواقع لاستراتيجية وجهود وزارة الدفاع في تعزيز التوعية الوقائية لمنتسبيها ومنتسبي الجهات الأمنية ومجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية من المواد المخدرة والمؤثرات العقلية ومخاطرها ووسائل الوقاية منها، وتنمية مهارات الوعي والإدراك في مجالات القرصنة والجرائم الإلكترونية وتوضيح طرق التصدي لها.

تنظم وزارة الدفاع متمثلة في قيادة الشرطة العسكرية “معرض الشرطة العسكرية لمكافحة المخدرات والجرائم الإلكترونية” 2024، الذي يُعقد في مدينة زايد العسكرية، في أبوظبي، في الفترة من 26 فبراير إلى 5 مارس القادم.
افتتح المعرض اللواء الركن يوسف معيوف الحلامي، قائد القوات البرية، بحضور سعادة الدكتور محمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، وكبار ضباط وزارة الدفاع والجهات الأمنية في الدولة، وعدد من الخبراء والمختصين في مجالات العلاج من الإدمان والجرائم الإلكترونية.

يهدف المعرض الذي يجري تنظيم نسخته الثالثة لمنتسبي وزارة الدفاع والجهات الأمنية والشرطية ومجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية ،إلى التوعية بمخاطر آفة المخدرات وطرق الوقاية منها والتصدي لها في بيئة العمل والمنزل والمجتمع. وتنمية مهارات الوعي والادراك في مجالات الجرائم الالكترونية، والتوعية ضد جرائم الاحتيال والابتزاز الالكتروني وكيفية تجنب الوقوع فيها.

كما يساهم المعرض في إبراز قدرات وزارة الدفاع في مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية والجرائم الإلكترونية.

ويسعى المعرض إلى تعزيز جهود التعاون بين وزارة الدفاع ومؤسسات القطاعين الأمني والمدني وتسليط الضوء على المبادرات الناجحة، علاوةً على تبادل الأفكار حول تحسين الإجراءات الحالية وتطوير استراتيجيات جديدة في هذه المجالات.

وتخلل حفل الافتتاح كلمة العميد الركن محمد الكتبي، قائد الشرطة العسكرية، تحدث فيها عن جهود وزارة الدفاع في حماية منتسبيها من مخاطر المواد المخدرة والمؤثرات العقلية والجرائم الإلكترونية. وكلمة سعادة الدكتور محمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات تحدث فيها عن أهمية الاستعداد لمواجهة الحروب السيبرانية، والوقاية من جرائم الاحتيال والابتزاز الإلكتروني.
انطلق المعرض في مدينة زايد العسكرية ويستمر تسعة أيام متتالية، ويشارك فيه عدد من الجهات العسكرية والأمنية والمدنية في الدولة منها: وزارة الدفاع، وزارة الداخلية، القيادة العامة لشرطة دبي، القيادة العامة لشرطة أبو ظبي، القيادة العامة لشرطة الشارقة، مجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، المركز الوطني للتأهيل، مركز إرادة للعلاج والتأهيل.

ويحتضن المعرض سلسلةً من النقاشات والجلسات الحوارية التي ستمثل فرصةً فريدة للاستفادة من خبرات المتخصصين في مجالات مواجهة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية والتصدي للجرائم الإلكترونية. كما يشهد المعرض عروضاً تفاعلية من الجهات المشاركة، وعرض أفلام توعية عن مخاطر آفة المخدرات والجرائم الإلكترونية. وسوف يحظى زوار المعرض بفرصة رائعة للتعرف على أحدث سبل الوقاية من مخاطر المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، وأبرز طرق التصدي لجرائم الاحتيال والابتزاز الالكتروني.

يمثل “معرض الشرطة العسكرية لمكافحة المخدرات والجرائم الإلكترونية” منصةً مهمة للغاية لاكتساب معارف وخبرات مهمة حول التحديات والمخاطر التي تواجه منتسبي وزارة الدفاع والجهات الأمنية والشرطية ومجندي الخدمة الوطنية والاحتياطية والمجتمع وتطوير استراتيجيات وحلول مبتكرة لمعالجة هذه المشكلات.

 

Youtube
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض