036A2095

باريس تنظم معرض لوبورجيه في أجواء واعدة

بعد أربع سنوات على نسخته الأخيرة، احتضنت باريس مجدداً في يونيو 2023 معرض لوبورجيه لصناعات الطيران، في أجواء واعدة، مع طلبيات ضخمة، وعروض جوية وتكنولوجية لخفض تأثير حركة الطيران على المناخ. 

وحضر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون افتتاح الدورة الـ 54 للمعرض الدولي لصناعات الطيران والفضاء، وهو الأكبر من نوعه في العالم، والتقى بعضاً من الشركات الفرنسية الـ 1130 المشاركة في الملتقى الذي سجل مشاركة 2500 عارض من 46 دولة.

وشاهد ماكرون أول العروض الجوية عندما قامت مروحيات وطائرات رافال القتالية وحتى من طراز إيرباص اي321 إكس إل آر، النسخة الطويلة المدى من الطراز الأفضل مبيعاً، بعروض مبهرة في سماء ملبدة بالغيوم.

ومعرض لوبورجيه الذي يقام كل سنتين، يقدم على أنه «معرض الانتعاش» بعد الجائحة التي أدّت إلى نضوب خزائن شركات الطيران، وأحدثت اضطرابات طويلة في سلاسل توريد المصنّعين، وأدت إلى إلغاء المعرض في 2021.

وقال غيوم فوري رئيس مجموعة إيرباص وتجمع صناعات طيران والفضاء الفرنسية الذي ينظم المعرض، “إنها عودة إلى الحماسة التي يولدها المعرض”.

وحضر المعرض أكثر من 400 ألف زائر خلال أيامه من 19 إلى 25 يونيو في مطار لوبورجيه شمال باريس مع تخصيص الأيام الأربعة الأولى للأطراف الناشطة في القطاع.

وفيما حركة الطيران العالمية بصدد العودة إلى مستواها ما قبل جائحة كوفيد-19، تسعى الشركات إلى تجديد أسطولها من خلال طائرات أكثر مردودية تستهلك كميات أقل من الوقود وتُصْدر انبعاثات أقل من ثاني أكسيد الكربون لتلبية شرط تحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050.

وفي مقابل شركات تصنيع الطيران التي امتلأت جداولها بالطلبيات للسنوات المقبلة، تريد شركات الطيران مواكبة نموها مع توقع تضاعف حركة الطيران الدولية بحلول هذا الوقت.

وعرضت في المعرض الممتد على مساحة 125 ألف متر مربع 158 طائرة ومسيرة ومروحية من طائرات تجارية كبيرة إلى نماذج طائرات كهربائية أو «سيارات أجرة طائرة» مروراً بمقاتلات «إف-35» الأمريكية والقاذفة الاستراتيجية الفرط صوتية التابعة لسلاح الجو الأمريكي.

طلبيات شراء بالمليارات مع انتعاش الطيران

شهدت أول دورة لمعرض باريس الجوي بعد توقف لأربع سنوات بسبب جائحة كورونا طلبيات شراء لطائرات تجارية بمليارات الدولارات، وقدمت بعض الدعم للموردين مع عودة السفر الجوي بقوة بعد الجائحة.

وعادت الصناعة إلى معرض لوبورجيه الجوي في باريس، تحدوها توقعات عالية للطلبيات التجارية ومنخفضة تجاه سلاسل التوريد، لكنها ولدت صورة أكثر توازناً على الجبهتين.

واقتربت الطلبيات المعلنة من مستويات قياسية، وشهد الحدث توقيع صفقات بإجمالي 150 مليار دولار.

ويعود تاريخ معرض لوبورجيه إلى عام 1909 حيث جرى العرض الأول بالقصر الكبير في باريس. ومنذ عام 1951 انتقل المعرض إلى لوبورجيه في إحدى الضواحي الباريسية، مع عروض لأهم نماذج الطائرات العالمية المعروفة مثل البوينغ 747 وميراج 2000، وإيرباص A380  التي عُرضت لأول مرة عام 2005.

وفي عام 2011 شهد المعرض عرضاً لأول طائرة شمسية تعمل بالطاقة الشمسية. وعام 2013 مثّل معرض لوبورجيه الحدث العالمي الثالث بحيازته على لقب “صديق البيئة”ISO ، وفي عام 2015 سجّل أكبر رقم قياسي للحضور.

ويضمّ معرض لوبورجيه أيضاً متحف الفضاء الذي يحكي تاريخ الطيران، مما يشكّل مناسبة جيدة للعودة إلى الماضي والتعرّف إلى أولى الطائرات التي أبهجت العالم وسافرت على أجنحة الريح حاملة معها شغف الإنسانية وأحلامها في التطور والاكتشاف.

العلوي يترأس وفد وزارة الدفاع إلى لوبورجيه

قام وفد من وزارة الدفاع بدولة الإمارات العربية المتحدة، برئاسة سعادة اللواء الركن طيار إبراهيم ناصر محمد العلوي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي، وعدد من كبار الضباط بزيارة المعرض الدولي للطيران والفضاء (لوبورجيه) الذي أقيم في العاصمة الفرنسية باريس.

كما شهد فعاليات الحدث العالمي، مسؤولون ودبلوماسيون من سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة وملحقيتها العسكرية في باريس.

وزار سعادة قائد القوات الجوية والدفاع الجوي خلال جولاته المتعددة عدداً من أجنحة الدول والشركات العالمية المشاركة في معرض لوبورجيه الجوي في باريس واطلع على أحدث المنتجات والصناعات الجوية والفضائية، والحلول الدفاعية التي استعرضتها كبريات الشركات العالمية.

والتقى العلوي خلال زيارته للمعرض العديد من المسؤولين وبحث معهم القضايا والمواضيع التي ترتبط بصناعة الطيران والفضاء بشكل عام، والقطاع الدفاعي على وجه الخصوص.

وسام فرنسي رفيع


على صعيد آخر، قام رئيس أركان سلاح الجو والفضاء الفرنسي الجنرال «ستيفان ميل»، على هامش فعاليات معرض لوبورجيه للطيران في العاصمة الفرنسية باريس، بمنح اللواء الركن طيار إبراهيم ناصر محمد العلوي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي وسام «Médaille de l’Aéronautique»، الذي يعد من أعلى الأوسمة الوطنية في فرنسا، ويتم منحه لشخصيات فرنسية أو أجنبية.

تغطية: رازي عزالدين الهدمي – تصوير: عبدالله محمد السويدي

Instagram
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض