NY1_8903-2

اختتام فعاليات النسخة الـ18 من معرض دبي للطيران

اختتم بنجاح معرض دبي للطيران 2023 في دورته الـ18 ونسخته الأضخم حتى الآن والذي أُقيم في مطار آل مكتوم الدولي «دبي ورلد سنترال» DWC تحت شعار «مستقبل قطاع الطيران».ويُعد معرض دبي للطيران نقطة لقاء محورية لقادة القطاع حول العالم، ومحفزاً لتنمية قطاعات الطيران والفضاء والدفاع.

وحظي المعرض منذ افتتاحه في 13 نوفمبر 2023 بتدفق مستمر للزوار المهتمين بالطيران والفضاء وبالصناعات العسكرية والدفاعية وآخر ما توصلت إليه التكنولوجيا، والذين وصل عددهم إلى أكثر من 200 ألف زائر خلال أيامه الخمسة.

وشهد معرض دبي للطيران 2023 مشاركة أكثر من 1400 جهة عارضة و148 دولة، عرضت أحدث ما توصلت إليه صناعة الطائرات والتقنيات الدفاعية والتكنولوجيا المتقدمة وغيرها من التقنيات الحديثة.

واستعرضت الدورة الـ18 من المعرض التزام قطاعات صناعة الطيران والفضاء والدفاع تجاه تحقيق النمو والتطور، حيث تجاوزت قيمة الصفقات التي انطلقت من دبي وتم إبرامها خلال المعرض الـ101 مليار دولار أمريكي.

23 مليار درهم إجمالي صفقات وزارة الدفاع

وأعلن مجلس التوازن، الجهة المسؤولة عن إدارة الاستحواذ والمشتريات والعقود لصالح وزارة الدفاع وشرطة أبوظبي، أن إجمالي الصفقات المُبرمة خلال أيام المعرض الخمسة بلغ 54 صفقة، بقيمة وصلت إلى 23 ملياراً و60 مليون درهم.

وبلغت قيمة صفقات اليوم الأول 4 مليارات و700 مليون درهم إماراتي، وصفقات اليوم الثاني 6.9 مليار درهم إماراتي، وصفقات اليوم الثالث 5 مليارات و184 مليون درهم إماراتي، وصفقات اليوم الرابع 4 مليارات و87 مليون درهم إماراتي، فيما بلغ إجمالي الصفقات التي تمّ إبرامها لصالح وزارة الدفاع في اليوم الختامي لمعرض دبي للطيران 2023، 10 صفقات بقيمة مليار و415 مليون درهم مع شركات محلية ودولية.

رئيس الدولة يزور المعرض

وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» فعاليات الدورة الـ18 من معرض دبي للطيران 2023 الذي أُقيم في مطار آل مكتوم الدولي.

واطلع سموه خلال جولته في أجنحة عدد من الشركات الوطنية والعالمية والمساحات الخارجية المخصصة للعرض على أحدث الابتكارات والتقنيات والحلول في مجال الطيران والفضاء والدفاع التي تسهم في تشكيل ملامح مستقبل قطاع الطيران العالمي واستكشاف فرص الاستفادة منها، إضافة إلى دعم جهود الاستدامة في صناعة الطيران والإسهام في خفض الانبعاثات الكربونية.

وتبادل سموه الأحاديث مع العارضين واستمع منهم إلى شرح حول معروضاتهم من تقنيات وابتكارات متقدمة بجانب أحدث الطائرات المدنية والعسكرية وأنظمة الدفاع الجوي والتطورات في مجال استخدام وقود الطيران المستدام وغيرها من المشاركات، متمنياً سموه التوفيق لجميع المشاركين في المعرض.

وأكد صاحب السمو رئيس الدولة أن حجم المشاركات في الدورة الـ18 لمعرض دبي للطيران والنجاح المستمر الذي يحققه منذ انطلاقته يجسد المكانة التي تحظى بها دولة الإمارات بوصفها شريكاً مؤثراً في صناعة قطاع الطيران في العالم.

وأشار إلى أن المعرض يعد منصة عالمية تجمع صناع القرار وقادة القطاع والخبراء والمعنيين الذين يناقشون أحدث الحلول المبتكرة والاتجاهات المستقبلية في تطوير عالم الطيران وصنع مستقبل أفضل لهذا القطاع، مؤكداً أن قطاع الطيران يمثل أحد أهم المجالات الحيوية المحفزة والداعمة لنمو العديد من القطاعات المرتبطة بهذه الصناعة وازدهارها في دولة الإمارات.

محمد بن راشد: بقيادة محمد بن زايد.. دور مؤثر للإمارات في صُنع مستقبل أفضل للعالم

من جانبه، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، «رعاه الله»، أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله»، تواصل العمل لترسيخ دورها المؤثر في صنع مستقبل أفضل للعالم، انطلاقاً من إيمانها العميق بأهمية المشاركة الإيجابية والتعاون البنّاء في إيجاد حلول للتحديات العالمية العابرة للحدود، وتوسيع دائرة الشراكة في معالجة الملفات المرتبطة بمستقبل العالم وفي مقدمتها ملف الاستدامة.

جاء ذلك بمناسبة زيارة صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لمعرض دبي للطيران، في دورته الثامنة عشرة، وهي الأكبر في تاريخ المعرض.

ونوّه سموه بالنمو المطرد الذي حققه الحدث على مدار تاريخه الطويل، وما كان له من أثر في مساعدة القطاع العالمي على تخطي أزمات تعرض لها خلال السنوات الماضية، وقال سموه: «معرض دبي للطيران رسّخ مكانته على مدار أكثر من ثلاثة عقود كأهم حدث على خارطة الصناعة العالمية… صفقات مليارية ضخمة تمت في أروقة المعرض عزّزت مستقبل قطاع الطيران العالمي ومكنته من تجاوز تحديات صعبة، دبي هي الأرض التي تتحول عليها التحديات إلى فرص والصعوبات إلى آفاق جديدة للنجاح».

ورحّب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بالجهات العارضة من 148 دولة، مؤكداً أن دولة الإمارات تضع إمكاناتها وخبراتها وتجاربها الناجحة في سبيل دعم كل فكر هدفه دفع مسيرة التقدم الإنساني وكل جهد يخدم في منح الإنسان الفرصة في غد أفضل.

وقام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بجولة تفقّد خلالها عدداً من أجنحة الجهات العالمية والمحلية المشاركة في الحدث العالمي الأبرز على أجندة قطاع الطيران العالمي، اطلع خلالها على ما تقدمه من أحدث الحلول والمنتجات والخدمات المتعلقة بتقنيات الطيران المستقبلية، فيما تركز هذه الدورة على عدد من المجالات الرئيسية وفي مقدمتها الاستدامة، إلى جانب مجالات النقل الجوي، والذكاء الاصطناعي، وغيرها من موضوعات ذات صلة.

خالد بن محمد بن زايد وحمدان بن محمد بن راشد يستقبلان الوفود المشاركة

على صعيد متصل، استقبل سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الأول لحاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، عدداً من وفود الدول الشقيقة والصديقة المشاركة في الدورة الثامنة عشرة والأكبر على الإطلاق من معرض دبي للطيران أبرز فعاليات قطاع الطيران العالمي.

ورحّب سموهما بالوفود المشاركة في الحدث العالمي، من وزراء دفاع ورؤساء أركان وقادة للقوات الجوية وتمنيا لهم التوفيق للخروج بنتائج إيجابية مثمرة من خلال مشاركتهم في أكبر حدث عالمي متخصص في قطاع الطيران، وبما يخدم مستقبل القطاع على أسس مستدامة.

وأكد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان أن معرض دبي للطيران يعد من أهم الأحداث العالمية التي تستضيفها دولة الإمارات، منوهاً بتطوره وتنامي مكانته من حيث حجم ونوعية المشاركات الوطنية والعالمية وتنوع الحلول والمعروضات التي تُشكّل مجتمعة ملامح مستقبل أحد أهم القطاعات الحيوية وهو قطاع الطيران العالمي.

وشدد سموه على أن دولة الإمارات، وبتوجيهات القيادة الرشيدة، حريصة على مواصلة إسهامها الإيجابي على الصعيد الدولي ضمن مختلف المجالات، لاسيما مجال الطيران، وتعزيز مكانتها منصة لانطلاق العالم نحو مراحل جديدة من النمو بما تمتلكه من خبرات ومقومات تمكنها من الاضطلاع بدور مؤثر في هذا الاتجاه، ولما لقطاع الطيران من أهمية كونه من أبرز القطاعات المرتبطة بالمستقبل ولما له من تأثير مباشر في باقي القطاعات.

من جانبه أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم دور المعرض وفي نسخته الأكبر على الإطلاق منذ انطلاقه في ترسيخ ريادة دولة الإمارات في مجال استضافة وتنظيم أبرز الأحداث العالمية وأكثرها أهمية ضمن مختلف القطاعات، مؤكداً مكانة معرض دبي للطيران وأثره في تنمية وتطوير الصناعة في إطارها العالمي، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بدعم هذا القطاع الحيوي، والتزاماً بتهيئة كافة الفرص التي من شأنها ضمان مستقبل أكثر استدامة للأجيال المقبلة بتحفيز حوار عالمي هدفه التوصل إلى حلول تعين على الحفاظ على الموارد وتصون البيئة وتشجع على الابتكار لتحقيق تلك الغاية الاستراتيجية ضمن مختلف المجالات ومن أهمها قطاع الطيران.

وأشار سموه إلى أن الحدث يترجم نهج الإمارات في تفعيل حوار عالمي هدفه تمكين القطاعات الحيوية من اكتشاف فرص جديدة لشراكات داعمة لمزيد من التطور والازدهار، منوهاً بالمكانة المتنامية لمعرض دبي للطيران على الصعيدين الإقليمي والدولي، وما تشهده دوراته المتعاقبة من أحدث الابتكارات والاتجاهات العالمية ضمن الأطر المدنية والدفاعية لقطاع الطيران، وحرص قادة القطاع والمبتكرين من كل أنحاء العالم على الاجتماع في دبي لمناقشة وتحديد الاتجاهات المستقبلية واستكشاف فرص الاستفادة منها.

حضر اللقاء سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الثاني لحاكم دبي، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للمنافذ والحدود، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع، وعدد من القيادات العسكرية في الدولة.

إلى ذلك، تابع سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، العرض الجوي المصاحب للحدث والذي ضمّ مجموعة من الطائرات التجارية والعسكرية تعد من الأحدث والأكثر تطوراً في العالم.

إنفوجرافيك

تغطية: رازي عزالدين الهدمي
تصوير: عبدالله السويدي

 

Youtube
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض