1871629828740819950

بطولة التحدي للجوجيتسو

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

اختتمت منافسات بطولة التحدي للجوجيتسو للبراعم والناشئين والتي أقيمت على أرض جوجيتسو أرينا في أبوظبي وسط حضورٍ جماهيري واسع لذوي اللاعبين واللاعبات، حيث توافدوا لتشجيع أبنائهم بحماس شديد وهم يسجلون خطواتهم الأولى على بساط نزال بطولةٍ مميّزة تنطلق بهم نحو الاحتراف.

شهد المنافسات سعادة عبد المنعم السيد الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجوجيتسو، وعددٌ من ممثلي الاتحاد والأندية والشركاء.

الفائزون

وفي ختام البطولة، حصد صغار وبراعم نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس المركز الأول برصيد 18,580 نقطة، وحل لاعبو نادي العين في المركز الثاني برصيد 12,680 نقطة، ليكون المركز الثالث من نصيب فريق أكاديمية بالمز الرياضية برصيد 10,640 نقطة.

وفي تعليقه على نجاح البطولة، قال سعادة عبد المنعم الهاشمي: يشكل الدعم اللامحدود الذي تلقاه رياضة الجوجيتسو من قيادة دولتنا الرشيدة حجر الأساس لنجاحاتنا المتواصلة سواء في الفعاليات المحلية أو العالمية. وتترجم بطولة التحدي للجوجيتسو جهودنا الحثيثة لبناء أجيال المستقبل من محترفي الجوجيتسو على أرض الإمارات. ولتحقيق هذا الهدف، نعتمد على استراتيجية طويلة الأمد ترتكز بشكلٍ رئيسي على استدامة تطوير المواهب في مراحلها السنية المبكرة لتأهيلهم للمنتخب الوطني.

وتابع الهاشمي: الأسرة شريك أساسي للاتحاد في تحقيق كل الانجازات في كافة المحافل الدولية، مثلها مثل المدرسة التي تلعب دوراً مهماً معنا في بناء الأجيال الجديدة.

وأضاف: يجسّد عنوان البطولة أحد أهم القيم التي تهدف رياضة الجوجيتسو لغرسها في نفوس لاعبيها، إذ تتجاوز قيم التحدي التي يكتسبها اللاعبون حدود بساط النزال، لتكون أسلوب حياةٍ بالنسبة لهم وتمكّنهم من مواجهة مختلف التحديات أو العوائق التي تواجههم في الحياة، لأنهم يدركون على بساط النزال أن مواجهة الخصم بشجاعة هي السبيل الوحيد لتحقيق الفوز، وهم يطبقون ذلك في حياتهم، إذ لا يتهرّب لاعبو الجوجيتسو من المواجهة، بل يقفوا بإصرارٍ ويركزوا جهودهم نحو تجاوزها.

حضور جماهيري

واستقطبت بطولة التحدي للجوجيتسو حضوراً جماهيرياً واسعاً من أهالي اللاعبين الذين ألهبوا أجواء الحماس في مدرجات المشجعين، واستمتعوا بتجربةٍ مميّزة تضاهي أجواء البطولات العالمية، وهي ذات الأجواء التي عاشها اللاعبون الصغار على بساط النزال، خاصةً وأن قوانين البطولة وقواعدها التحكيمية هي نفسها المعتمدة في البطولات الاحترافية.

وتسهم هذه الأجواء الاحترافية التي يوفرها اتحاد الإمارات للجوجيتسو في مختلف البطولات المحلية في تحضير اللاعبين للاستحقاقات العالمية، خاصةً اللاعبين الصغار الذين ينطلقون من منصة الفعاليات المحلية نحو العالمية. وتجسّد إضافة فئات دون 16 عاماً إلى دوري نائب رئيس الدولة ودوري أم الإمارات وكأس رئيس الدولة عاملاً محورياً مهماً في استراتيجية اتحاد الإمارات للجوجيتسو لبناء الجيل التالي من أبطال اللعبة.

وفي هذا السياق، يقول إبراهيم الحوسني، مدرب المنتخب الوطني لناشئي الجوجيتسو: بالنظر إلى الفئات العمرية الصغيرة التي تستهدفها البطولة، فإننا نعمل على صقل مواهب ستة أجيالٍ متتابعة من لاعبي الجوجيتسو في ذات الوقت، ما يعني استدامة المواهب وضمان قدرتنا على رفد صفوف المنتخب الوطني بمحترفي اللعبة فور وصولهم للمرحلة العمرية الملائمة. وعلى سبيل المثال يمارس صغار اليوم بعمر 4 سنوات رياضة الجوجيتسو ويشاركون في منافساتها على مدى ما لا يقل عن 12 عاماً قبل دخول صفوف المنتخب الوطني، وبالتالي سيكونون أقرب من أي منافسٍ عالمي للحصول على الحزام الأسود ودخول فئة المحترفين بخبراتٍ لا تُضاهى. ويمكننا القول إننا سنشهد طفرةً في صعود مواهب جديدة تحمل الحزام الأسود وخبراته خلال الأعوام المقبلة، ليتجاوز عدد أصحاب هذا الحزام من أبطال الإمارات نظرائهم من مختلف دول العالم.

وخلال حضوره منافسات البطولة، يقول لاعب منتخب الإمارات للجوجيتسو، ونجم نادي الوحدة بفئة الكبار سالم مبارك الظاهري: حرصت على حضور منافسات بطولة التحدي للجوجيتسو للاطلاع على ما نعتبره أملنا بمستقبل الجوجيتسو في الإمارات، وأشعر بسعادةٍ كبيرة لمستويات المنافسة الكبيرة التي تشهدها البطولة بين فئات البراعم، ما يعزز ثقتنا بأنهم سيتمكنون من مواصلة مسيرتنا عند وصولهم لمرحلة الكبار، ليحملوا الشعلة من بعدنا في الوصول باسم الإمارات للعالمية. وأنصح اللاعبين الصغار بمواصلة العمل وعدم الاستسلام أمام أي تحديات، خاصةً وأنهم يحظون بدعمٍ مطلق من القيادة الرشيدة التي تقدّم مختلف أشكال الدعم لتمكينهم من الوصول إلى القمة.

واستقطبت بطولة التحدي للجوجيتسو على مدى يوميها مشاركة المئات من اللاعبين من حملة الأحزمة الأبيض والرمادي والأصفر والبرتقالي والأخضر والذين تراوحت أعمراهم بين 4 – 15 عاماً، حيث أتاحت البطولة للمدربين والأندية استكشاف مواضع القوة والضعف والعمل على تطوير الخطط التدريبية للارتقاء بمستويات أدائهم.

قالوا عن البطولة

ومن ناحيته يقول خالد القدحة، والد اللاعبة السعودية المقيمة في الإمارات هديل القدحة، الفائزة بالميدالية الذهبية عن فئة 10 سنوات من فريق جوجيتسو أرينا: بدأت هديل ممارسة الجوجيتسو كهواية وفن، وأبدت مدربتها إعجابها الكبير بمواهبها وشجاعتها على الالتزام ببرامج التدريب وخوض المنافسات والبطولات. وبعد فوز هديل بالميدالية البرونزية في أول مشاركةٍ لها، تمكّنت اليوم من حصد الذهبية، في مؤشر واضح على تطوّر مهاراتها. كما لمسنا الأثر الكبير للرياضة على تطوّر شخصيتها وتفاعلها مع زملائها وعائلتها، وخاصةً من حيث الالتزام، حيث لعبت الجوجيتسو دوراً مهماً في تمكينها من الموازنة بين دراستها وتدريبها، لتتمكن من تحقيق التميّز في المجالين.

ويقول حمزة ناصر لاعب نادي العين الفائز بالميدالية الذهبية في فئة 15 عاماً: شهدنا منافساتٍ قوية جداً في هذه البطولة، حضّرتنا بشكلٍ مثالي لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو. وفي كل مرةٍ نشارك فيها في البطولات المحلية، نشعر بفخرٍ كبير بالدعم الذي نلقاه لتمكيننا من الارتقاء بأدائنا نحو أعلى المستويات، الأمر الذي يحملنا في ذات الوقت مسؤوليةً كبيرة لمواصلة العمل والتدريب لنتمكّن من تمثيل دولة الإمارات في المنافسات الدولية بالشكل الذي يليق بحضورها العالمي على خارطة اللعبة.

IAI
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض