استقبال المنتخب 1

استقبال حافل لأبطال الجوجيتسو لدى وصولهم إلى أرض الوطن

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

عادت بعثة منتخب الإمارات للجوجيتسو إلى أرض الوطن، يوم 18 يوليو 2022، بعد المشاركة الاستثنائية وتشريفها للدولة بتمثيلها خير تمثيل في بطولة الألعاب العالمية التي أقيمت في مدينة برمنجهام بولاية ألاباما الأمريكية في الفترة من 7 – 17 يوليو الماضي، وحصولهم على خمس ميداليات ملونة بواقع ذهبيتين، وفضية، وبرونزيتين.

وكان في مقدمة مستقبلي بعثة منتخبنا الوطني للجوجيتسو لحظة وصولهم إلى الدولة عبر مطار دبي الدولي، معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير الدولة للتجارة الخارجية، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وسعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، ومحمد حسين المرزوقي مدير إدارة التسويق والاتصال في اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وفؤاد درويش الرئيس التنفيذي لشركة بالمز الرياضية، وعدد من ممثلي الشركاء والرعاة الاستراتيجيين ومن ضمنهم شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، والهلال الأحمر الإماراتي، والرؤية العالمية للاستثمار، والهيئة العامة للرياضة، واللجنة الأولمبية الوطنية.

بعثة المنتخب

وضمت بعثة المنتخب الوطني للجوجيتسو إلى الألعاب العالمية كلاً من فهد علي الشامسي أمين عام الاتحادين الإماراتي والآسيوي، وطارق البحري مدير عام رابطة أبوظبي لمحترفي الجوجيتسو، ومبارك المنهالي مدير الإدارة الفنية باتحاد الإمارات للجوجيتسو (رئيس البعثة)، والمدير الفني لمنتخب الرجال رامون ليموس، ومدربة منتخب السيدات بوليانا لاجو، واللاعبين بلقيس عبدالله، وشما الكلباني، ومحمد السويدي، ومحمد العمري، وفيصل الكتبي.

وقد أصبح فيصل الكتبي أهم رياضي إماراتي عبر التاريخ شارك في تلك الدورة بالنسختين العاشرة والحادية عشرة، حيث حصد ذهبية وزن 94 كجم، وفضية الوزن المفتوح في نسخة بولندا 2017، وذهبية وزن 85 كجم وذهبية المفتوح في نسخة 2022، علماً بأن جوجيتسو الإمارات لم يشارك إلا في تلك النسختين، كما يحسب للبطلة الصاعدة الاماراتية شما الكلباني ابنة الـ 19 عاما أنها أول فتاة إماراتية تحقق هذا الإنجاز الفريد في رياضة قتالية على هذا المستوى العالمي.

البطولة

وأكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير الدولة للتجارة الخارجية الذي هنّأ الأبطال على الإنجاز العظيم أن السر وراء نجاح جوجيتسو الإمارات في تحقيق الألقاب العالمية يكمن في وجود رؤية حكيمة وتخطيط استراتيجي مستدام ودعم كبير من القيادة الحكيمة للارتقاء بالرياضة ويقوم على تنفيذ هذه الرؤية اتحاد رياضي يعمل بروح الفريق الواحد ويبذل مساعي جبارة لتحويل المستحيل إلى واقع ملموس.

وأضاف معاليه: رياضة الجوجيتسو الإماراتية قدمت نموذجاً يحتذى كمنظومة عمل متكاملة تضم الاتحاد وشركاءه والمجتمع بكل أطيافه، وهنأ معاليه الأبطال قائلاً: “أنتم تمثلون القدوة للأجيال القادمة والطامحة للمجد، وموعدنا وإياكم دائماً مع الإنجازات”.

ووصف سعادة محمد سالم الظاهري مشهد استقبال أبطال المنتخب الوطني العائد إلى الدولة بأنه يمثل فرحة لوطن الإنجازات الذي اعتاد أبناؤه على تشريفه وتمثيله خير تمثيل في جميع المحافل والبطولات العالمية. وقال: “حدث تاريخي جديد يسطره صقور الجوجيتسو يواكب طموحات وأحلام شعب وقيادة دولة الإمارات وريادتها العالمية على صعيد رياضة الجوجيتسو”.

وأضاف الظاهري:” يقف وراء كل إنجاز عظيم ومكسب استراتيجي لرياضة دولتنا، دعم لا محدود من القيادة الرشيدة التي تؤمن بقدرات وإمكانات أبنائها وبناتها الاستثنائية وعزيمتهم الصلبة التي لا تعرف الاستسلام، ولا أدّل على ذلك من نجاح صقور الجوجيتسو في اقتناص 5 ميداليات ملونة في هذا الحدث العالمي الكبير الذي كان زاخراً بالأبطال من كل دول العالم، إلا أن العزيمة والإصرار اللذين تحلّى بهما أبناؤنا قادتهم إلى تحقيق هذا الإنجاز التاريخي المشّرف الذي ينضم إلى مجموعة أخرى من إنجازات الوطن التي دخلت به التاريخ من أوسع الأبواب.

وتابع الظاهري:” أبطالنا في ساحات الجوجيتسو باتوا يمثلون رقماً صعباً، والأهم من ذلك أنهم وفي كل مشاركة عالمية وقارية، يحرصون على تمثيل الوطن بالصورة المنشودة، ورفع علم الدولة وعزف السلام الوطني على منصات التتويج، وما أروع هذا المشهد الذي تكرر في بطولة الألعاب العالمية الذي ينمي لدينا مشاعر الفخر والاعتزاز. وأود أن أهنئ جميع الأبطال من لاعبين ومدربين وفنيين وعلى رأسهم فيصل الكتبي، أيقونة الجوجيتسو الإماراتي، ومثال اللاعب النموذجي ذي الأخلاق السامية والتواضع والحريص على نقل تجربته العظيمة على البساط إلى جميع زملائه في المنتخب.

ونوّه الظاهري باستراتيجية الاتحاد ورؤيته لمستقبل الرياضة برئاسة عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي والتي تستند بشكل أساسي على استدامة إنتاج الأبطال والبطلات والأجيال القادرة على ترسيخ مكانة الدولة الرائدة على خارطة الجوجيتسو العالمية، مؤكداً أن المستقبل يدعونا إلى الكثير من التفاؤل بتحقيق المزيد من الأمجاد والإنجازات، ونمتلك جميع مقومات التفوق والريادة.

وأشاد الظاهري بجهود وسائل الإعلام شركاء الاتحاد في الإنجازات، والحريصة على نقل الصورة من أرض الواقع إلى جميع دول العالم.

علم الدولة

وقال الدكتور مروان علي الكعبي المدير التنفيذي للعمليات في شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) إننا نشعر بسعادة كبيرة لهذا الإنجاز الطيب لأبطال الجوجيتسو ورفعهم علم الدولة في أكبر البطولات، ونتقدم لاتحاد الإمارات بجزيل الشكر على جهوده الكبيرة وتعاونه اللافت مع جميع شركائه، مؤكداً أن صحة ستواصل تقديم مختلف أشكال الدعم الصحي للاعبين وفعاليات الاتحاد على حد سواء.

منظومة ناجحة

بدوره تقدم عمر محمد كرمستجي نائب الرئيس للخدمات العامة لدى شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) بالتهنئة والتبريك للمنتخب الوطني للجوجيتسو وإنجازه التاريخي في الألعاب العالمية، وقال إن شركة أدنوك شريك استراتيجي دائم للاتحاد في كل بطولاته وفعالياته، ونحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذه المنظومة التي لا تعرف إلى لغة النجاح والإنجازات.

وأضاف كرمستجي أن أساس نجاح رياضة الجوجيتسو في الدولة يرتكز على دعم القيادة الرشيدة والتعاون الرائع بين المؤسسات الحكومية وتواصلها الدائم لما يخدم مصلحة الرياضة الإماراتية وريادتها العالمية.

حدث استثنائي

وقال محمد حسين المرزوقي مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في اتحاد الإمارات للجوجيتسو إن استقبال أبطال الإمارات اليوم هو حدث استثنائي بكل المقاييس، فهؤلاء الأبطال شرّفوا الوطن ومثلوه على الوجه الذي يليق بهم ويليق بجوجيتسو الإمارات.

وأضاف المرزوقي: “نحن اليوم لا نحتقل بإنجاز وتتويج عادي، فأبطالنا نجحوا في تحقيق خمس ميداليات تاريخية خلال حدث عالمي من الأضخم على مستوى والعالم، كما أن هذا الفخر هو الأكبر في تاريخ رياضة الجوجيتسو الإماراتية وهو الحافز الأكبر لنا لمواصلة عهد جديد من الإنجازات.

إعداد جيد

وقال رامون ليموس المدير الفني للمنتخب الوطني للجوجيتسو إن نجاح اللاعبين في بطولة الألعاب العالمية كان نتيجة الإعداد الجيد والدخول في أجواء المنافسات بوقت مبكر، مؤكداً أن عقلية الفوز التي تسلّح بها اللاعبون ساعدتهم في التفوق على البساط.

وأضاف ليموس أن إنجاز الألعاب العالمية سيبقى عالقاً في الوجدان، وسيكون ملهماً لنا في التخطيط لما هو قادم من بطولات.

ليس مفاجأة

وأكّدت بوليانا لاجو مدربة المنتخب للسيدات أن الإنجاز لم يكن مفاجئاً لنا بالنظر إلى استعداداتنا التي غطّت أدّق التفاصيل الفنية والذهنية والنفسية. لقد شاركنا بلاعبتين وحققنا ميداليتين في إحدى أهم البطولات، ونحرص في البطولات القادمة على زيادة التمثيل النسائي لأننا في الإمارات نمتلك جيلاً ذهبياً من اللاعبات القادرات على المنافسة عالمياً.

لحظات تاريخية

من ناحيته عبّر أيقونة الجوجيتسو الإماراتي فيصل الكتبي وصاحب الإنجاز الأعظم في تاريخ جوجيتسو الإمارات عن سعادته البالغة بهذا الاستقبال المهيب الذي حضره أبرز مسؤولي القطاع الرياضي على مستوى الدولة، إضافة إلى مسؤولي اتحاد الإمارات للجوجيتسو، وكبار الشخصيات، معتبراً أنها لحظات فرح ستخلد في الذاكرة. وأهدى الكتبي هذا الإنجاز إلى القيادة الحكيمة الداعم الأول للرياضة والرياضيين وإلى شعب الإمارات وإلى فريق عمل اتحاد الإمارات للجوجيتسو ورئيسه سعادة عبد المنعم الهاشمي.

وأكّد الكتبي أن الإنجاز الذي تحقق في برمنجهام كان نتيجة للعمل المتواصل لخمس سنوات وتحديداً بعد تحقيق ميدالية وارسو عام 2017.

مكافأة خاصة

وفي مبادرة رائعة أعلنت شركة الرؤية العالمية للاستثمار (I. V. I) أنها تقديراً للإنجاز العظيم الذي حققه لاعبو المنتخب الوطني للجوجيتسو تم تخصيص مكافأة مالية رمزية للأبطال من الشركة براقع 50 ألف درهم لصاحب الميدالية الذهبية، و30 ألف درهم لصاحب الميدالية الفضية، و20 ألف درهم لصاحبة الميدالية البرونزية، وهذه الخطوة مبادرة بسيطة تعبر عن تقدير الشركة لمن أسعد شعب الإمارات وقيادته الرشيدة.

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض