5 A

أهمية صياغة عقيدة عسكرية فعّالة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

تدعي‭ ‬معظم‭ ‬المنظمات‭ ‬العسكرية‭ ‬الحديثة‭ ‬أن‭ ‬العقيدة‭ ‬مركزية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬تفعله‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فإن‭ ‬المفهوم‭ ‬الفعلي‭ ‬للعقيدة‭ ‬العسكرية‭ ‬بعيد‭ ‬المنال‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬ما،‭ ‬فهو‭ ‬يعني‭ ‬أشياء‭ ‬مختلفة‭ ‬لفئات‭ ‬مختلفة‭. ‬‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬الجيوش‭ ‬غارقة‭ ‬في‭ ‬المصطلحات‭ ‬والأفكار‭ ‬والعبارات‭ ‬الطنانة‭ ‬والمفاهيم‭ ‬المتنافسة‭ ‬والمتضاربة‭. ‬عادة‭ ‬ما‭ ‬يستحضر‭ ‬محللو‭ ‬ومعلقو‭ ‬الدفاع‭ ‬العقيدة‭ ‬كشيء‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الجيوش‭ ‬أن‭ ‬تصنعه‭ ‬وتمتلكه،‭ ‬لكن‭ ‬عادة‭ ‬لا‭ ‬تقول‭ ‬ما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتكون‭ ‬منه‭ ‬العقيدة‭ ‬وكيف‭ ‬يمكن‭ ‬تتطبيقها‭ ‬بشكل‭ ‬فعال‭ ‬داخل‭ ‬المنظمة‭.‬

ربما‭ ‬سمع‭ ‬قراء‭ ‬هذا‭ ‬المقال‭ ‬عبارة‭ ‬‮«‬العقيدة‭ ‬ليست‭ ‬سوى‭ ‬دليل‮»‬‭. ‬ومع‭ ‬ذلك،‭ ‬فبالنسبة‭ ‬للآخرين،‭ ‬يُعتقد‭ ‬أن‭ ‬العقيدة‭ ‬هي‭ ‬مجموعة‭ ‬إجراءات‭ ‬إلزامية‭ ‬للغاية،‭ ‬خاصة‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬التكتيكي‭. ‬صحيح‭ ‬أن‭ ‬العقيدة‭ ‬العسكرية‭ ‬لها‭ ‬جذورها‭ ‬في‭ ‬كتيبات‭ ‬التدريبات‭ ‬المبكرة‭ ‬للجيوش‭ ‬منذ‭ ‬زمن‭ ‬بعيد‭ ‬في‭ ‬الماضي،‭ ‬لكن‭ ‬المفهوم‭ ‬الحديث‭ ‬للعقيدة‭ ‬ابتعد‭ ‬بشكل‭ ‬متزايد‭ ‬عن‭ ‬كونه‭ ‬مفرطاً‭ ‬في‭ ‬التوجيه‭ ‬والعقيدة‭ ‬وأصبح‭ ‬أكثر‭ ‬تعبيراً‭ ‬عن‭ ‬المعتقدات‭ ‬المشتركة‭ ‬داخل‭ ‬منظمة‭ ‬عسكرية‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬القتال،‭ ‬والأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬كيفية‭ ‬الاستعداد‭ ‬للقيام‭ ‬بذلك‭.‬

لكن‭ ‬العقيدة‭ ‬هي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬إطار‭ ‬مفاهيمي‭ ‬لاستخدام‭ ‬القوة‭ ‬العسكرية‭ ‬أثناء‭ ‬الأعمال‭ ‬العدائية‭. ‬إذ‭ ‬تحدد‭ ‬كيف‭ ‬تتدرب‭ ‬القوة‭ ‬المسلحة‭ ‬بسلام‭ ‬وأنظمة‭ ‬الأسلحة‭ ‬التي‭ ‬تشتريها‭. ‬تحتاج‭ ‬المنظمات‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬احتمال‭ ‬القتال‭ ‬الفعلي‭ ‬إلى‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المبادئ‭ ‬المؤسسية‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬القتال‭. ‬العقيدة‭ ‬هي‭ ‬التعبير‭ ‬الأكثر‭ ‬وضوحاً‭ ‬عن‭ ‬‮«‬نظام‭ ‬معتقدات‮»‬‭ ‬الجيش‭. ‬من‭ ‬الاستقراء‭ ‬المفيد‭ ‬والمشترك‭ ‬للعقيدة‭ ‬العسكرية‭ ‬أنها‭ ‬مجموعة‭ ‬أساسية‭ ‬من‭ ‬المبادئ‭ ‬التي‭ ‬توجه‭ ‬القوات‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬سعيها‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭.‬

توجد‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬العقيدة،‭ ‬كما‭ ‬يذكرنا‭ ‬باري‭ ‬بوسن،‭ ‬الباحث‭ ‬الرائد‭ ‬في‭ ‬العقيدة‭ ‬العسكرية،‭ ‬‮«‬في‭ ‬كل‭ ‬مستوى‭ ‬من‭ ‬النشاط‭ ‬العسكري‭ ‬تقريباً،‭ ‬من‭ ‬سرية‭ ‬المشاة‭ ‬المتواضعة‭ ‬إلى‭ ‬القوات‭ ‬النووية‭ ‬لقوة‭ ‬عظمى‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الباردة‮»‬‭. ‬مع‭ ‬ذلك،‭ ‬في‭ ‬الطرف‭ ‬الأعلى‭ ‬من‭ ‬النشاط‭ ‬العسكري،‭ ‬تظل‭ ‬العقيدة‭ ‬مختلفة‭ ‬عن‭ ‬الاستراتيجية،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬كلاً‭ ‬من‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والعقيدة‭ ‬شريكان‭ ‬ضروريان‭. ‬تحدد‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬كيفية‭ ‬تقدم‭ ‬أهداف‭ ‬الأمة‭ ‬وتأمينها‭. ‬يمكن‭ ‬تصور‭ ‬العقيدة‭ ‬كجسر‭ ‬بين‭ ‬هذا‭ ‬الفكر‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬والعمل‭. ‬يفسر‭ ‬الاتجاه‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬الذي‭ ‬أعطته‭ ‬القيادة‭ ‬السياسية‭ ‬للأمة‭ ‬إلى‭ ‬مبادئ‭ ‬توجيهية‭ ‬وظيفية‭ ‬للعمل‭. ‬في‭ ‬هذه‭ ‬العملية‭ ‬المثالية،‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬تنفصل‭ ‬سلسلة‭ ‬التفكير‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬للجيش‭ ‬المناسب،‭ ‬يطور‭ ‬الجيش‭ ‬الإطار‭ ‬المفاهيمي‭ (‬أي،‭ ‬عقيدته‭) ‬للقيام‭ ‬بعمليات‭ ‬عسكرية‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تحديدها‭. ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الفهم‭ ‬الوظيفي‭ ‬للعقيدة،‭ ‬والأكثر‭ ‬صلة‭ ‬بالقادة‭ ‬العسكريين‭ ‬المكلفين‭ ‬إما‭ ‬بصياغة‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬المبادئ‭ ‬وإما‭ ‬استيعابها،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬توفر‭ ‬العقيدة‭ ‬إرشادات‭ ‬مفيدة‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬القتال‭.‬

العقيدة‭ ‬والأداء‭ ‬العسكري

يزعم‭ ‬كبار‭ ‬الضباط‭ ‬ومسؤولي‭ ‬الدفاع‭ ‬أن‭ ‬وجود‭ ‬عقيدة‭ ‬عسكرية‭ ‬متماسكة‭ ‬وفعالة‭ ‬شرط‭ ‬لا‭ ‬غنى‭ ‬عنه‭ ‬لتوليد‭ ‬واستخدام‭ ‬قوة‭ ‬عسكرية‭ ‬فعالة‭. ‬لكن‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬للغاية‭ ‬وضع‭ ‬عقيدة‭ ‬قابلة‭ ‬للتطبيق،‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬تطور‭ ‬الحرب‭. ‬فالمذاهب‭ ‬العسكرية‭ ‬ليست‭ ‬ذات‭ ‬قيمة‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬معتقدات‭ ‬مؤسسية‭ ‬حول‭ ‬ما‭ ‬يصلح‭ ‬في‭ ‬الحرب‭. ‬إن‭ ‬تبني‭ ‬نسق‭ ‬عقيدي‭ ‬سليم‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يعني‭ ‬النصر‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬المؤسسة‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬السلم‭. ‬أما‭ ‬تبني‭ ‬معتقدات‭ ‬خاطئة،‭ ‬فيعني‭ ‬نتائج‭ ‬عملياتية‭ ‬دون‭ ‬المستوى‭ ‬الأمثل،‭ ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬الهزيمة،‭ ‬والخلل‭ ‬التنظيمي‭. ‬لحسن‭ ‬الحظ‭ ‬بالنسبة‭ ‬للعالم،‭ ‬تقضي‭ ‬المنظمات‭ ‬العسكرية‭ ‬سنوات‭ ‬دون‭ ‬اختبار‭ ‬موثوق‭ ‬لفعالية‭ ‬مذاهبها‭.‬

الحرب‭ ‬بيئة‭ ‬خاصة،‭ ‬تتسم‭ ‬بقدر‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬اليقين‭ ‬والعنف‭. ‬إن‭ ‬الغرض‭ ‬من‭ ‬التدمير‭ ‬المتبادل‭ ‬يمنح‭ ‬الحرب‭ ‬صفة‭ ‬تنافسية‭ ‬متأصلة‭ ‬أكثر‭ ‬حدة‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬جانب‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬جوانب‭ ‬النشاط‭ ‬البشري‭. ‬تطور‭ ‬المنظمات‭ ‬العسكرية‭ ‬عقيدة‭ ‬لمساعدتها‭ ‬على‭ ‬الإبحار‭ ‬عبر‭ ‬هذه‭ ‬البيئة‭ ‬غير‭ ‬المؤكدة‭ ‬والخطيرة‭. ‬ينتج‭ ‬عن‭ ‬عدم‭ ‬اليقين‭ ‬العميق‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬ممارسات‭ ‬مكتسبة‭ ‬ومشتركة‭ ‬وروتينية‭. ‬نظراً‭ ‬لأن‭ ‬المنظمات‭ ‬العسكرية،‭ ‬وخاصة‭ ‬القوات‭ ‬البرية،‭ ‬معقدة‭ ‬بشكل‭ ‬لا‭ ‬يصدق،‭ ‬يتم‭ ‬إعطاء‭ ‬قيمة‭ ‬عالية‭ ‬للسعي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التماسك‭ ‬التنظيمي‭. ‬إن‭ ‬الطريقة‭ ‬المستقرة‭ ‬والمتفق‭ ‬عليها‭ ‬للحرب،‭ ‬وهي‭ ‬عقيدة،‭ ‬هي‭ ‬بمثابة‭ ‬إحدى‭ ‬الطرق‭ ‬لتوليد‭ ‬هذا‭ ‬التماسك‭.‬

مصادر‭ ‬العقيدة

من‭ ‬أين‭ ‬تنبثق‭ ‬العقيدة‭ ‬وكيف‭ ‬تتطور‭ ‬بمرور‭ ‬الوقت؟‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬المثالية،‭ ‬سيتم‭ ‬صياغة‭ ‬عقيدة‭ ‬عسكرية‭ ‬بشكل‭ ‬عقلاني‭ ‬للتعامل‭ ‬بشكل‭ ‬أفضل‭ ‬مع‭ ‬متطلبات‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬للأمة‭. ‬في‭ ‬الممارسة‭ ‬العملية،‭ ‬تؤثر‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬العوامل‭ ‬على‭ ‬التكوين‭ ‬النهائي‭ ‬للعقيدة‭. ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬لأي‭ ‬بلد‭ ‬هي‭ ‬نتاج‭ ‬المجتمع‭ ‬الذي‭ ‬أنتجها،‭ ‬فمن‭ ‬المؤكد‭ ‬أن‭ ‬الثقافة‭ ‬الوطنية‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬العقيدة‭. ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬مايكل‭ ‬هوارد،‭ ‬فإن‭ ‬‮«‬الإجراءات‭ ‬التي‭ ‬تتخذها‭ ‬المجتمعات‭ ‬للدفاع‭ ‬عنها‭ ‬مرتبطة‭ ‬ارتباطاً‭ ‬وثيقاً‭ ‬بهيكلها‭ ‬السياسي‭ ‬الداخلي،‭ ‬وبالتالي‭ ‬بتقاليدها‭ ‬وأفكارها‮»‬‭. ‬يمكن‭ ‬القول،‭ ‬عندما‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بمحتوى‭ ‬العقيدة‭ ‬العسكرية‭ ‬لدولة‭ ‬ما،‭ ‬فإن‭ ‬الثقافة‭ ‬لديها‭ ‬قوة‭ ‬تفسيرية‭ ‬مستقلة‭. ‬يمكن‭ ‬للثقافة‭ ‬الوطنية‭ ‬أن‭ ‬تؤثر،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬على‭ ‬الخيارات‭ ‬التي‭ ‬يتخذها‭ ‬الجيش‭ ‬بين‭ ‬العقائد‭ ‬الهجومية‭ ‬والدفاعية،‭ ‬أو‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬حشد‭ ‬أكبر‭ ‬قدر‭ ‬من‭ ‬الأفراد‭ ‬في‭ ‬أرض‭ ‬المعركة،‭ ‬عوضا‭ ‬عن‭ ‬اعتماد‭ ‬أسلحة‭ ‬أكثر‭ ‬دقة‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬مقابل‭ ‬الناس‭.‬

هذه‭ ‬المصادر‭ ‬الناتجة‭ ‬عن‭ ‬الثقافة‭ ‬في‭ ‬العقيدة،‭ ‬والتي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تنتج‭ ‬عقائد‭ ‬مختلفة‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬من‭ ‬مكان‭ ‬إلى‭ ‬آخر،‭ ‬تتنافس‭ ‬مع‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تحديد‭ ‬واستيراد‭ ‬أفضل‭ ‬الممارسات‭ ‬من‭ ‬سوق‭ ‬الحرب‭. ‬الدول‭ ‬وجيوشها‭ ‬أيضاً،‭ ‬وقد‭ ‬يجادل‭ ‬البعض،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تحاول‭ ‬محاكاة‭ ‬الأداء‭ ‬الناجح‭ ‬للآخرين‭. ‬كما‭ ‬يجادل‭ ‬كينيث‭ ‬والتز‭: ‬‮«‬الدول‭ ‬المتصارعة‭ ‬تقلد‭ ‬الابتكارات‭ ‬العسكرية‭ ‬التي‭ ‬ابتكرتها‭ ‬الدولة‭ ‬الأكثر‭ ‬قدرة‭ ‬وإبداعاً‮»‬‭. ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬درس‭ ‬جيش‭ ‬التحرير‭ ‬الشعبي‭ ‬الصيني‭ ‬بعناية‭ ‬أداء‭ ‬الجيش‭ ‬الأمريكي‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬الخليج‭ ‬199‮١‬‭-‬199‮٠‬‭ ‬ليتعلم‭ ‬ويتبنى‭ ‬ما‭ ‬نجح‭ ‬في‭ ‬نظامه‭ ‬القتالي‭ ‬المستقبلي‭.‬

لفترة‭ ‬طويلة،‭ ‬كان‭ ‬يُفترض‭ ‬أن‭ ‬العقيدة‭ ‬العسكرية‭ ‬للأمة‭ ‬تغيرت‭ ‬بطريقة‭ ‬تطورية،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عملية‭ ‬طويلة‭ ‬الأمد‭ ‬من‭ ‬التعديلات‭ ‬التدريجية‭. ‬من‭ ‬ناحية،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭. ‬العقيدة،‭ ‬كمجموعة‭ ‬أساسية‭ ‬من‭ ‬المبادئ‭ ‬التي‭ ‬توجه‭ ‬القوات‭ ‬العسكرية،‭ ‬ستفقد‭ ‬أي‭ ‬غرض‭ ‬مفيد‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬تغير‭ ‬مستمر‭. ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬فإن‭ ‬العقيدة‭ ‬شديدة‭ ‬الصلابة‭ ‬ستصبح‭ ‬بالية‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬متقبلة‭ ‬لمصادر‭ ‬التغيير‭ ‬في‭ ‬البيئة‭ ‬الخارجية‭ ‬حتى‭ ‬تظل‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭.‬

أحد‭ ‬مصادر‭ ‬التغيير‭ ‬هو‭ ‬بالطبع‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬الجديدة‭. ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يُحدِث‭ ‬إدخال‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬الجديدة‭ ‬ثورة‭ ‬في‭ ‬شخصية‭ ‬الحرب‭ ‬وحتى‭ ‬في‭ ‬طبيعتها‭. ‬التكنولوجيا‭ ‬ليست‭ ‬سوى‭ ‬عامل‭ ‬تمكين‭ ‬وما‭ ‬يهم‭ ‬حقاً‭ ‬هو‭ ‬كيفية‭ ‬تكييف‭ ‬العقيدة‭ ‬للاستفادة‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬تقنية‭ ‬معينة‭. ‬في‭ ‬فترة‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬الحربين‭ ‬العالميتين،‭ ‬امتلكت‭ ‬جميع‭ ‬القوى‭ ‬الكبرى‭ ‬دبابات‭ ‬وطائرات‭ ‬وأجهزة‭ ‬راديو،‭ ‬لكن‭ ‬الابتكار‭ ‬العقائدي‭ ‬الألماني‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬حوّل‭ ‬هذه‭ ‬التقنيات‭ ‬الجديدة‭ ‬إلى‭ ‬سلاح‭ ‬قوي‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الخاطفة‭.‬

العنصر‭ ‬الثاني‭ ‬لتغيير‭ ‬العقيدة‭ ‬هو‭ ‬تأثير‭ ‬الخبرات‭ ‬التكوينية،‭ ‬حيث‭ ‬تتأثر‭ ‬المنظمات‭ ‬العسكرية‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬بالنجاحات‭ ‬والإخفاقات‭ ‬الملموسة‭ ‬لخبراتها‭ ‬العملياتية‭ ‬الأخيرة‭. ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يؤخذ‭ ‬هذا‭ ‬بعيداً‭ ‬جداً؛‭ ‬كثيراً‭ ‬ما‭ ‬تتهم‭ ‬الجيوش‭ ‬بخوض‭ ‬الحرب‭ ‬الأخيرة‭. ‬التحدي‭ ‬الذي‭ ‬يواجه‭ ‬أي‭ ‬قوة‭ ‬مسلحة‭ ‬هو‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬استخلاص‭ ‬الاستمرارية‭ ‬من‭ ‬الانقطاع‭ ‬في‭ ‬التجارب‭ ‬الجديدة‭. ‬عندئذٍ‭ ‬يكون‭ ‬المنطق‭ ‬هو‭ ‬بناء‭ ‬عقيدة‭ ‬جديدة‭ ‬على‭ ‬حجر‭ ‬الأساس‭ ‬للعقيدة‭ ‬القديمة‭.‬

عقاد‭ ‬متتالية

من‭ ‬الضروري‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لدى‭ ‬الممارسين‭ ‬العسكريين‭ ‬والاستراتيجيين‭ ‬ورجال‭ ‬الدولة‭ ‬فهم‭ ‬متطور‭ ‬لـ‭ ‬‮«‬النسق‭ ‬العقيدي‮»‬‭ ‬للمؤسسة‭ ‬العسكرية‭. ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬العقيدة‭ ‬كفكر‭ ‬مؤسسي‭ ‬للجيش‭ ‬إطاراً‭ ‬مفاهيمياً‭ ‬مشتركاً‭ ‬لتمكين‭ ‬التنسيق‭ ‬والتعاون‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬المعركة‭. ‬قبل‭ ‬تطوير‭ ‬منشورات‭ ‬عقائدية‭ ‬منفصلة،‭ ‬أعربت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬عن‭ ‬فلسفتها‭ ‬العسكرية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اللوائح‭ (‬الأنظمة‭). ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين،‭ ‬قامت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجيوش‭ ‬الحديثة‭ ‬بصياغة‭ ‬ونشر‭ ‬منشورات‭ ‬مذهبية‭ ‬منفصلة‭. ‬إن‭ ‬نشر‭ ‬المعرفة‭ ‬يالنسق‭ ‬العقيدي‭ ‬للجيش‭ ‬أمر‭ ‬حيوي،‭ ‬وإذا‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬توضيح‭ ‬هذا‭ ‬البناء‭ ‬الفكري‭ ‬بوضوح،‭ ‬فسوف‭ ‬تتكاثر‭ ‬الكلمات‭ ‬الطنانة‭ ‬وسيتعثر‭ ‬الأداء‭.‬

تأتي‭ ‬كلمة‭ ‬‮«‬عقيدة‮»‬‭ ‬من‭ ‬المصطلح‭ ‬اللاتيني‭ ‬‮«‬دكترينا‮»‬‭ ‬،‭ ‬أي‭ ‬التدريس‭. ‬يثير‭ ‬أصل‭ ‬الكلمة‭ ‬بدوره‭ ‬السؤال،‭ ‬لمن‭ ‬يتم‭ ‬تعليم‭ ‬العقيدة؟‭ ‬يفكر‭ ‬قادة‭ ‬المنظمات‭ ‬بعناية‭ ‬في‭ ‬‮«‬أفضل‭ ‬طريقة‮»‬‭ ‬لإنجاز‭ ‬المهام‭ ‬الفرعية،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬تتدرج‭ ‬هذه‭ ‬المهام‭ ‬من‭ ‬العقيدة‭ ‬وتجد‭ ‬منبعها‭. ‬يتم‭ ‬تأمين‭ ‬‮«‬أفضل‭ ‬الطرق‮»‬‭ ‬بدورها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إجراءات‭ ‬التشغيل‭ ‬القياسية‭ (‬SOPs‭) ‬والبرامج‭ ‬الأكثر‭ ‬تفصيلاً‭ ‬التي‭ ‬تجمع‭ ‬بين‭ ‬إجراءات‭ ‬التشغيل‭ ‬القياسية‭ ‬في‭ ‬إجراءات‭ ‬أو‭ ‬أنماط‭ ‬قياسية‭. ‬يتم‭ ‬تدريب‭ ‬الأعضاء‭ ‬الجدد‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البرامج‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬يحققوا‭ ‬تقدماً‭ ‬نتيجة‭ ‬إتقانهم‭ ‬لإجراءات‭ ‬التشغيل‭ ‬القياسية‭ ‬والبرامج‭ ‬هذه‭. ‬بهذه‭ ‬الطريقة،‭ ‬تؤثر‭ ‬العقيدة‭ ‬العسكرية‭ ‬الفعالة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬مستويات‭ ‬التنظيم‭ ‬العسكري‭.‬

استنتاج

يجب‭ ‬أن‭ ‬تجلب‭ ‬العقيدة‭ ‬بعض‭ ‬التماسك‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬عدم‭ ‬اليقين‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬مفر‭ ‬منه‭ ‬للحرب‭. ‬ولكن‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬العقيدة‭ ‬قابلة‭ ‬للتكيف،‭ ‬غالباً‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬جامدة‭ ‬للغاية،‭ ‬وتؤدي‭ ‬إلى‭ ‬إلغاء‭ ‬الابتكار،‭ ‬مما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬نتائج‭ ‬عملياتية‭ ‬سيئة‭. ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬القادة‭ ‬العسكريون‭ ‬منفتحين‭ ‬لتغيير‭ ‬العقيدة‭ ‬عندما‭ ‬تظهر‭ ‬مناهج‭ ‬جديدة‭ ‬أو‭ ‬أفضل‭ ‬للقتال‭. ‬هناك‭ ‬عبء‭ ‬على‭ ‬كبار‭ ‬القادة‭ ‬لضمان‭ ‬أن‭ ‬العقيدة‭ ‬تتغير‭ ‬مع‭ ‬تطور‭ ‬ظروف‭ ‬الأمة‭ ‬وكما‭ ‬تملي‭ ‬طبيعة‭ ‬وسلوك‭ ‬الحرب‭. ‬ويكمن‭ ‬الخطر‭ ‬في‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬استمراريتها‭ ‬والفشل‭ ‬في‭ ‬إعادة‭ ‬تقييم‭ ‬أهميتها‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬الوضع‭ ‬الجديد‭. ‬باختصار،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تحقق‭ ‬العقيدة‭ ‬توازناً‭ ‬بين‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬طريقة‭ ‬متفق‭ ‬عليها‭ ‬للحرب‮»‬‭ ‬لإخراج‭ ‬المنظمة‭ (‬المؤسسة‭ ‬العسكرية‭) ‬من‭ ‬الصراع،‭ ‬ولكن‭ ‬يجب‭ ‬أيضاً‭ ‬أن‭ ‬تستجيب‭ ‬لإمكانية‭ ‬التغيير‭ ‬الحقيقي‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬●

 

 

‮»‬‭ ‬الدكتور‭ ‬آش‭ ‬روسيتر
‭)‬أستاذ‭ ‬مساعد‭ ‬في‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي،
جامعة‭ ‬خليفة‭ ‬–‭ ‬أبوظبي‭(‬

WhatsApp
Dubai Airshow
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض