رادار الاستهداف الدقيق KuRFS يتمتّع بقدرات معززة تمكّنه من تحييد التهديدات الجوية المختلفة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

يعتبر نظام الاستهداف الدقيق باستخدام الترددات اللاسلكية KuRFS، من صنع “ريثيون ميسلز آند ديفينس” التابعة لشركة “ريثيون تكنولوجيز”، راداراً متقدماً متعدد المهام يتمتّع بقدرة معزّزة على التكيّف مع التهديدات. ويُعدّ جهاز الاستشعار عالي الجاهزية المفضّل للجيش الأمريكي في تحديد مواقع أنظمة الطائرات بدون طيار من جميع الفئات.

وقال ويل ستراوس، المدير التقني لبرامج الدفاع الجوي قصير المدى في “ريثيون”: “يأتي تطوير نظام KuRFS خصيصاً للمساعدة في مهام تحييد الطائرات بدون طيار، الأمر الذي لا يمكن لأي رادار آخر في العالم تنفيذه بالدقة والفاعلية نفسها.”

وشملت عملية تطوير الرادار تعاوناً مع الجيش الأمريكي، وتم تشييده للمساعدة في الحدّ من الهجمات الصاروخية والمدفعية وقذائف الهاون في حربي أفغانستان والعراق، ليتم إدخاله في الخدمة عام 2013 ضمن برامج الدفاع الجوي قصير المدى. وحقّق منذ ذلك الحين ما يزيد عن 1,6 مليون ساعة تشغيل.

واليوم، يشغل الجيش ما يقرب من 60 KuRFS حول العالم، متيحاً بذلك قدرات مراقبة استثنائية بزاوية 360 درجة للكشف عن الأجسام الطائرة وتتبعها وتمييزها.

وفي اللحظة التي يتم فيها تحديد التهديدات، يرسل KuRFS توجيهات إلى المنظومة الدفاعية لإطلاق النيران واعتراضها باستخدام أنظمة الاستجابة الحركية والاشتباك غير الحركية. وتمنح قدرته على اكتشاف التهديدات من مسافات بعيدة الجنود مزيداً من الأمان والوقت لاتخاذ قرارات بالاشتباك مع الأهداف المعادية.

ولعبت قدرات الاستهداف الدقيقة في رادارات KuRFS وأداؤها العالي دوراً هاماً في كونها الخيار الأول والأكثر فعالية ضمن أنظمة المراقبة الجوية المضادة للصواريخ وقذائف المدفعية والهاون والأنظمة المضادة للطائرات بدون طيار.

وتم تعزيز KuRFS بنظام مصفوفة المسح الإلكتروني النشط، وهي تقنية توجيه شعاعية بالغة الدقة نحو التهديدات، حيث يتيح تشغيله على نطاق Ku للطيف الكهرومغناطيسي إمكانية الاستشعار الدقيق والتحكم في إطلاق النيران.

إن طول الموجات القصير في نطاقات Ku ينتج صورة أكثر وضوحاً، لذلك فهي مثالية لاكتشاف أنظمة الطائرات بدون طيار الصغيرة من بين مجموعة من الأهداف. ويتميّز الرادار أيضاً بقدرته على رؤية وتحديد رصاصة تم إطلاقها من مسدس عيار 9ملم.

ويمكن لرادار KuRFS العمل مع أكثر من 15 منظومة أسلحة، بما في ذلك Phalanx الأرضي، وأنظمة الاعتراض من Coyote، وPhaser الذي يستخدم تقنية الميكرويف عالية الطاقة، وسلاح الليزر عالي الطاقة HELWS. ويتكامل رادار KuRFS مع منظومة القيادة والتحكم في الدفاع الجوي للمنطقة الأمامية لنظام الدفاع الجوي قصير المدى التابع للجيش الأمريكي.

وعند مواجهة تهديدات الطائرات بدون طيار، سيمنح KuRFS أنظمة الاستجابة من Coyote قدرة استشعار فائقة ضد مجموعة واسعة من الطائرات بدون طيار على مسافات بعيدة، ويكتشف حتى أصغر فئة منها عن مسافة تزيد عن 15 كيلومتراً.

Twitter
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض