“إم بي دي إيه” الفرنسية تفتتح مركزاً لهندسة الصواريخ في أبوظبي

افتتحت شركة “إم بي دي إيهMBDA ” الفرنسية للصناعات الدفاعية مركزاً لهندسة الصواريخ في دولة الإمارات، وذلك بحضور سعادة طارق الحوسني الأمين العام لمجلس التوازن، وسعادة نيكولا نيمتشينو سفير جمهورية فرنسا لدى الدولة، وإيريك بيرانجير الرئيس التنفيذي لمجموعة إم بي دي إيه.

ويهدف مركز هندسة الصواريخ إلى تعزيز الشراكة طويلة الأمد بين دولة الإمارات ومجموعة “إم بي دي إيه” وإنشاء أساس متين للتطوير المشترك لأنظمة الصواريخ.

كما يركز هذا التعاون بشكل أساسي على توفير أنظمة صاروخية بمستوى أداء متفوّق، مع الاستفادة من القدرات المحلية لقطاع الصناعات الدفاعية بالدولة وتعزيزها من خلال تصنيع صواريخ إماراتية الصنع بمواصفات عالمية.

ويعد مركز هندسة الصواريخ الذي تم افتتاحه في دولة الإمارات الأول من نوعه لمجموعة إم بي دي إيه خارج أسواق أوروبا، وهو يعمل من خلال فريق عمل مشترك من المهندسين من توازن التكنولوجيا والابتكار وإم بي دي إيه، حيث يعمل الفريق على إنتاج الجيل الثاني من مجموعة الأسلحة الذكية.

وقال سعادة طارق عبدالرحيم الحوسني: “فخورون بالافتتاح الرسمي لمركز “إم بي دي إيه” لهندسة الصواريخ في دولة الإمارات، والذي يمثل علامة فارقة في شراكتنا مع مجموعة إم بي دي إيه. حيث يعكس هذا المركز التزامنا التام بتمكين وتعزيز قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية في الإمارات. كما يعد مركز هندسة الصواريخ دليلاً على التعاون الناجح بين مجلس التوازن ومجموعة إم بي دي إيه، وهو يرمز إلى رؤيتنا المشتركة للتعاون طويل الأمد والنمو المتبادل في المنطقة.”

وأوضح الحوسني: “نهدف في مجلس التوازن إلى تطوير أنظمة صاروخية متطورة تلبي متطلباتنا الوطنية، وتعزز المحتوى المحلي ونقل المعرفة.”

من جهته، قال إيريك بيرانجير: “يعد هذا الافتتاح إنجازاً مهماً بالنسبة لنا في “إم بي دي إيه” ودليل على الأهمية التي نوليها لفرص التعاون في دولة الإمارات ولشراكتنا الراسخة مع مجلس التوازن. تفخر “إم بي دي إيه” وفرقها برؤية مركز هندسة الصواريخ الجديد، حيث سيعمل المركز على تطوير الجيل القادم من الأسلحة الذكية. ويمثّل هذا التعاون الفريد شاهداً على ما نهدف إلى تحقيقه مع شريكنا مجلس التوازن في دولة الإمارات، حيث نهدف على المدى الطويل، لجعل تعاوننا مفيداً للجميع ورمزاً لجهودنا في المنطقة”.

Instagram
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض