artificial-intelligence

7 تقنيات ثورية قد تبصر النور خلال السنوات الخمس القادمة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

استعرضت مؤسسة «جارتنر» للأبحاث مجموعة من التقنيات التي قد تبصر النور خلال السنوات الخمس القادمة، وذلك رغم تغاضي الكثير من الناس عنها خلال الفترة الحالية.

وقال «ديفيد يوكلسون»، نائب رئيس الأبحاث لدى «جارتنر»: “تُسهم الاختراقات كنقلات نوعية في إحداث تحولات تترك أثراً دائماً، يُمكن للمؤسسات الناجحة فقط أن تكون على أتم استعداد لمواجهتها. ويجب علينا أن نكرر التساؤل “ماذا لو” كي نبقى منفتحين على تلك الفرص التي يمكن أن توفرها هذه الاختراقات.

ويجدر برؤساء تقنية المعلومات أن يأخذوا الوقت الكافي لدراسة كافة سيناريوهات “ماذا لو” الممكنة وذلك لتجنب مواجهة أية صدمات ناجمة عن اختراقات اجتماعية، أو سلوكية، أو تقنية”.

وتمثلت التقنيات المستقبلية التي يجب أخذها بعين الاعتبار في: 

1. تجربة العمل ضمن بيئة ميتافيرس

تعتبر «جارتنر» بيئة ميتافيرس بكونها المستوى التالي من التفاعل ضمن العالمين الافتراضي والحقيقي. واليوم، تعمل المؤسسات على تسخير تقنيات ميتافيرس لتقديم تجربة أفضل مع التفاعل، والمشاركة، والاتصال لفريق العمل لديها من خلال إتاحة تجربة بيئة عمل غامرة ضمن مكاتبها الرقمية، واستخدام تجربة الاستخدام الداخلي لتقنيات ميتافيرس والتي تعرف باسم “إنترافيرس” intraverse. 

وتتوقع «جارتنر» أن تستحوذ مساحات العمل الافتراضية على قرابة 30% من النمو في استثمارات تقنيات ميتافيرس وستسهم في إعادة صياغة تجربة العمل المكتبي حتى العام 2027. 

2. السيارات الطائرة

المركبات الطائرة ذاتية القيادة، أو المركبات الجوية غير المأهولة UAVs مخصصة لنقل الركاب، ولمسافات قصيرة بشكل رئيسي في المناطق الحضرية. وهذا يتضمن الطائرات ذاتية التشغيل والتي يشار إليها أحياناً باسم “السيارات الطائرة” أو “مُسيّرات نقل الركاب” وهي مصممة للعمل دون الحاجة إلى وجود طيار بشري. وتعمل مجموعة من الشركات على تصاميم طائرات جديدة تعمل بواسطة الذكاء الاصطناعي لتقديم وسائل نقل جوي أسرع، وأقل كلفة، وأكثر أماناً، وأقل تأثيراً على البيئة بانبعاثات الكربون، لا سيما في الأماكن المزدحمة. ومن المتوقع أن تبدأ خدمات التاكسي الطائر بالظهور خلال العام 2024.

وبالإضافة إلى التحديات التنظيمية المحتملة، لا بد للرؤساء التقنيين أن يبدأوا في دراسة مشكلات النقل – سواء نقل الركاب أو البضائع – والتي يمكن إيجاد حلول لها بواسطة هذه الفئة من المركبات.

3. اقتصاد الإنسان الرقمي

لا توجد حدود لاستخدامات الإنسان الرقمي، فهي واسعة ومتعددة وتشمل خدمات الرعاية الصحية، والمؤثرين الافتراضيين، وتدريب الموارد البشرية، وغيرها الكثير من المجالات. إذ يتيح اقتصاد الإنسان الرقمي فرصة إنشاء منظومة بيئة رقمية حديثة، تعتمد على التقنية التي تجمع بين الأشخاص والمؤسسات للابتكار والتفاعل بطرق جديدة. 

وتشير توقعات «جارتنر» إلى أنه وبحلول العام 2035 فإن اقتصاد الإنسان الرقمي سيصل إلى عتبة 125 مليار دولار ويواصل نموه.

4. المؤسسات المستقلة اللامركزية

تمثّل المؤسسات المستقلة اللامركزية DAOs فئة جديدة من نماذج المنظمات الناشئة في سوق خدمات تقنية المعلومات. وتعرّف «جارتنر» هذه المؤسسات بأنها كيانات رقمية تعمل ضمن منظومة سلسلة الكتل «بلوك تشين»Blockchain ، يمكنها المشاركة في التفاعلات التجارية مع غيرها من المؤسسات المستقلة اللامركزية DOAs والوكلاء الرقميين والبشريين، والشركات، دون الحاجة للإدارات البشرية التقليدية.

5. إعادة الشحن اللاسلكي للمركبات الكهربائية 

بعد أن يصبح الشحن اللاسلكي متاحاً، فإنه سيكون مفيداً للغاية بالنسبة لأساطيل المركبات مثل الحافلات وسيارات الأجرة. إذ يمكن لهذه المركبات أن تحقق الاستفادة القصوى من هذا الشحن الديناميكي لتوسيع نطاق العمل وخفض التكاليف. 

وعليه، فإن استخداماتها في نطاق المنشآت السكنية سوف يكون أكبر أسواق حلول الشحن اللاسلكي للمركبات، حيث سوف يصبح بإمكان مُلّاك المركبات الكهربائية الاستمتاع بالسهولة النسبية لإمكانية شحن مركباتهم دون الحاجة لتوصيلات الكابلات. ومع ذلك، فإن «جارتنر» تتوقع في مرحلة لاحقة أن تتفوق التجمعات السكنية الخاصة ومواقع الحرم الجامعي على المنشآت السكنية من حيث الحجم.

6. الغرافين بديلاً للسيليكون

خلال السنوات السبع إلى العشر القادمة، تبدو الفرصة سانحة جداً لظهور الترانزستورات الكربونية ذات تأثير المجال FETs وتحلّ محل ترانزستورات السيليكون التقليدية عندما تصل إلى الحد الأدنى للحجم. ويعتبر الغرافين أحد الأمثلة على ذلك، وهو مادة سميكة أحادية الذرة من الكربون النقي، مرتبطة مع بعضها في تشكيل سداسي يشبه تركيب شبكة خلايا النحل. ويمكن أن تأخذ مادة الغرافين مكان أجهزة السيليكون الحالية، وخاصة في مجال أجهزة الاتصال اللاسلكي، حيث يمكن لترانزستورات تأثير المجال FETs أن تتحمل عبء تيارات أعلى خاصة في المناطق الصغيرة، مما يتيح معالجة فائقة السرعة.

7. تقنيات قابلة للاستهلاك

ماذا لو استطاعت صناعة التقنيات أن تحاكي منحى صناعة الأزياء، بأن نشهد تطبيقات “استهلاكية” يمكن أن تصمم، وتستخدم، ومن ثم يتسنى التخلّص منها بسرعة؟ ففي حين أن قابلية توظيف العناصر التجارية لا تزال الأكثر شيوعاً في الوقت الحاضر، فإن الفرصة تبقى سانحة أمام الرؤساء التقنيين للانتقال بذلك إلى المستوى التالي والاستعداد للمرونة التي يمكن أن تتيحها التقنيات القابلة للاستهلاك.

المصدر: بيان صحفي من مؤسسة «جارتنر» للأبحاث

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض