thales

تاليس تساعد المؤسسات على اكتشاف وحماية البيانات الحساسة والتحكم بها في بيئات متعددة السحابة

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

أعلنت شركة «تاليس» عن حلّ جديد لحماية البيانات مخصص للخدمات السحابية من «جوجل كلاود» و«مايكروسوفت أزور» و«أمازون ويب سيرفيسيز»، ما يُعزز دورها بصفتها طرفاً ثالثاً موثوقاً لأمن البيانات ضمن بيئات متعددة السحابة.

وتمثل حماية البيانات ضمن بيئات متعددة السحابة تحدياً أمنياً معقداً للمؤسسات، إذ يمتلك كل مزود خدمة سحابية آليات فريدة لحماية البيانات وعروضاً لإدارة مفاتيح التشفير. ويُتيح أحدث حلول أمن البيانات السحابية من «تاليس» للعملاء التحكم بمفاتيح التشفير الخاصة بهم وإدارتها، إضافةً لإدارة الوصول والمصادقة عبر البيئات الهجينة والبيئات متعددة السحابة.

وقال سونيل بوتي، نائب الرئيس والمدير العام لشؤون الأمن في «جوجل كلاود»: «تتمتّع هذه القدرات بأهمية جوهرية للانتقال إلى السحابة والأمن، خاصة في ظلّ النمو المتسارع الذي يشهده هذا المجال. وفي إطار الالتزام برسالتنا، قمنا بالتعاون مع «تاليس» لتوفير قدرٍ أكبر من الحماية لمعلومات عملائنا الأكثر حساسية. ونعمل على تمكين العملاء من الاستفادة من القدرات الكاملة لتقنية «جوجل كلاود» لأنماط العمل الحساسة، عبر الاستفادة من خدمات منصة «جوجل كلاود» المتكاملة لمفاتيح التشفير التي يُديرها العملاء، وخدمة إدارة مفاتيح التشفير «سايفر تراست» وخدمة «سيف نت» للوصول الموثوق لإدارة الوصول والمصادقة من «تاليس». ومن شأن ذلك أن يُمكن المؤسسات من التعامل مع بيئات الأعمال السلسة والديناميكية حيث تكون حماية البيانات الحساسة في السحابة مسألة ذات أهمية قصوى«.

تبسيط الأمن في البيئات متعددة السحابة

في الوقت الذي يتطلّع فيه العملاء إلى حصد ثمار البيئات متعددة السحابة، تُسهّل «تاليس» ضمان الحماية ضد مخاطر السمعة والعقوبات المالية الناجمة عن خرق البيانات السحابية. وبناءً على ذلك، سيستفيد العملاء من القدرات المحسّنة لاكتشاف البيانات الحساسة وحمايتها والتحكم بها عبر البيئات متعددة السحابة، بما في ذلك القدرة على:

اكتشاف البيانات الحساسة المخزّنة على السحابة وفي الموقع

يعمل حلّ اكتشاف وتصنيف البيانات من «تاليس» على أتمتة اكتشاف البيانات وتصنيفها وحمايتها على السحابة وفي الموقع باستخدام سياسات الأتمتة التي تحدد البيانات الحساسة وتحمي البيانات بالتشفير أو الترميز. وتمّ الآن توسيع هذه القدرات لتشمل اكتشاف البيانات وتصنيفها في حاويات «أمازون ويب سيرفيسيز إس 3» ومخازن «أزور بلوب».

حماية البيانات وأنماط العمل الحساسة في السحابة

للإجابة عن سؤال أين تخزّن البيانات، وللمساعدة في ضمان سيادة البيانات في بيئة متعددة السحابة، ثمّة حاجة مُلحّة إلى التشفير والترميز الفعّالين.

وتتضمن قدرات حماية البيانات الجديدة المحددة للمنصات السحابية ما يلي:

• «سايفر تراست تراسبارينت إنكريبشن» للتشفير المتقدم والتحكم بالوصول لحماية البيانات في خدمة التحزين البسيط (إس 3) في «أمازون ويب سيرفيسيز»

• تشفير «كوبيرنيتس سيكريتس» ومفاتيح التسجيل «جوجل أنثوس سيرفيس ميش»

التحكم بالوصول إلى التطبيقات والبيانات الحساسة في السحابة

نتيجةً للاعتماد السريع للتشفير، برزت الحاجة إلى إدارة عدد أكبر بكثير من مفاتيح التشفير عبر كل من مخازن البيانات التقليدية والبيئات متعددة السحابة. وعليه، مكّنت «تاليس» قدرات جديدة تُتيح للمؤسسات التحكم بالوصول إلى البيانات وملكية مفاتيح التشفير الخاصة بها، بما في ذلك:

• تُوفّر «تاليس» أيضاً دعم وخدمة إدارة مفاتيح التشفير «سايفر تراست» لمدير مفاتيح التشفير الخارجي (إي كي إم) لسحابة «جوجل كلاود»، بناءً على وسيط مفاتيح التشفير «سايفر تراست» الحالي لمدير مفاتيح التشفير الخارجي (إي كي إم) لسحابة «جوجل كلاود» الذي يُعدّ جزءاً من منصة «تاليس» لحماية البيانات عند الطلب القائمة على السحابة.

تأمين وحماية الوصول عند نقطة تسجيل الدخول

تشكل الهويات المخترقة أحد أكبر المخاطر لخروقات البيانات:

• يتكامل «سيف نت تراستد أكسيس» مع «جوجل وورك سبيس» و«أزور» و«إيه دبليو إس»، ما يعزز التحكم المناسب بالوصول والمصادقة للمستخدمين ذوي الامتيازات والمستخدمين الدوريين.

• يُقدّم «سيف نت تراستد أكسيس» قدرات جديدة لتوفير المصادقة والتفويض لواجهات برمجة التطبيقات والتطبيقات التي لا تستخدم بروتوكولات متوافقة مع معايير القطاع مثل لغة ترميز تأكيد الأمان «إس إيه إم إل» والاتصال مفتوح الهوية «أو آي دي سي».

وقال «سيباستيان كانو»، نائب الرئيس الأول، لأنشطة الترخيص والحماية السحابية في «تاليس»: «أدى انتشار الحوسبة في البيئات متعددة السحابة إلى خلق تحديات تنظيمية جديدة في إدارة البيانات عبر العديد من البيئات السحابية المختلفة. وعلى الرغم من استفادة المؤسسات من قابلية التوسع وسرعة دخول إلى السوق بفضل قوة السحابة، إلّا أنّ المشهد السحابي لتكنولوجيا المعلومات الآخذ في الاتساع أضاف قدراً أكبر من التعقيد على عمليات إدارة البيانات وأمنها. وفي عالم ما بعد الجائحة الذي يتّسم بالتنظيم الشديد، من المهم جداً للمؤسسات أن تُدرك ما هي البيانات التي لديها، وأين توجد، ومن يمكنه الوصول إليها، والمخاطر المرتبطة بإدارتها. ويُمكن للمؤسسات فقط عند فهم جميع جوانب دورة حياة البيانات هذه أن تضمن حمايتها وإدارتها بشكل صحيح».

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض