Department of Defense artificial intelligence

الجيش الأمريكي يطور نظاماً ذكياً لاتخاذ القرارات في المعارك

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

أطلقت وكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة الأمريكية (DARPA) برنامجاً جديداً يهدف إلى إدخال الذكاء الاصطناعي في عملية صنع القرار، حيث تتطلب العمليات العسكرية الحديثة، سواء كانت قتالية أو طبية أو إغاثة في حالات الكوارث، قرارات معقدة يجب اتخاذها بسرعة كبيرة، ويمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لاتخاذها.

ففي حالة الطوارئ في العالم الحقيقي، قد يتطلب ذلك اختيارات فورية بين من يحصل على المساعدة ومن لا يحصل عليها، والإجابة ليست واضحة دائماً ويختلف الناس حول المسار الصحيح للعمل، لذلك سيتخذ الذكاء الاصطناعي قراراً سريعاً.

وستشمل مبادرة DARPA، المسماة “In the Moment” ، تقنية جديدة يمكن أن تتخذ قرارات صعبة في المواقف العصيبة، باستخدام التحليل الحي للبيانات، مثل حالة المرضى في حدث إصابات جماعية وتوافر الأدوية.

ويأتي هذا التطور في الوقت الذي يعتمد فيه الجيش الأمريكي بشكل متزايد على التكنولوجيا لتقليل الخطأ البشري، حيث تجادل DARPA بأن إزالة التحيز البشري من عملية صنع القرار سينقذ الأرواح.

وسيستغرق تدريب الذكاء الاصطناعي الجديد عامين ثم 18 شهراً أخرى للتحضير، قبل أن يتم استخدامه في سيناريو العالم الحقيقي.

وتقول «سالي أبلين»، الخبيرة في التفاعل بين الذكاء الاصطناعي والأخلاق: “الذكاء الاصطناعي رائع في عد الأشياء”، مضيفةً: “أعتقد أنه يمكن أن يشكل سابقة يتم بموجبها وضع قرار حياة شخص ما في يد آلة”.

ووفقاً لوكالة مشاريع البحوث الدفاعية المتقدمة الأمريكية DARPA، فإن التكنولوجيا ليست سوى جزء من المشكلة عندما يتعلق الأمر بالانتقال إلى اتخاذ قرارات الذكاء الاصطناعي، والباقي يتعلق ببناء الثقة البشرية.

وأوضح متحدث باسم منظمة الأبحاث العسكرية أنه “نظراً لأن أنظمة الذكاء الاصطناعي أصبحت أكثر تقدماً في التعاون مع البشر، فإن بناء الثقة البشرية المناسبة في قدرات الذكاء الاصطناعي على اتخاذ قرارات سليمة أمر حيوي”.

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض