البابا فرنسيس

البابا فرنسيس يحذر من مخاطر الذكاء الاصطناعي

حذر البابا فرنسيس العالم، من المخاطر المحتملة للذكاء الاصطناعي، داعياً إلى ضرورة التركيز على تطوير الناحية الأخلاقية في هذا المجال الواسع، لمواجهة الاحتمالات التخريبية، والتأثيرات المتناقضة لهذه التكنولوجيا الجديدة.

وجاء في بيان أن بابا الفاتيكان «يذكِّر بالحاجة إلى اليقظة والعمل، حتى لا يتجذر منطق العنف والتمييز في إنتاج مثل هذه الأجهزة، واستخدامها على حساب الأكثر ضعفاً».

وأضاف أن «الحاجة الملحة لتوجيه مفهوم الذكاء الاصطناعي واستخدامه بطريقة مسؤولة ليكون في خدمة الإنسانية، تتطلب أن يمتد التفكير الأخلاقي إلى مجالي التعليم والقانون».

واعترف بابا الفاتيكان في عام 2015 بأنه «كارثة» في التعامل مع التكنولوجيا، لكنه وصف الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي والرسائل النصية بأنها «هدية من الرب»، شريطة أن تُستخدم بحكمة.

وانضم الفاتيكان في عام 2020 إلى شركتي التكنولوجيا «مايكروسوفت» و«آي.بي.إم» لزيادة تطوير الناحية الأخلاقية للذكاء الاصطناعي، والدعوة إلى تنظيم بعض التقنيات مثل التعرف على الوجه.

وتحذيرات البابا، سبقت بدعوات أممية إلى ضرورة اتخاذ المجتمع الدولي تدابير وقائية ورقابية فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي.

ودعت الأمم المتحدة أيضاً إلى تعزيز شفافية أنظمة الذكاء الاصطناعي، وضمان أن البيانات المخصصة لهذه التكنولوجيا «تجمع وتستخدم ويتم تشاركها وتخزينها وحذفها» بطرق تتوافق مع حقوق الإنسان.

ومن أبرز مخاطر الذكاء الاصطناعي، اتخاذ قرارات حاسمة بناء على معلومات مزيفة، وإشعال سباق التسلح بين الدول الكبرى، وانتهاك الخصوصية، وغيرها الكثير.

Facebook
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض