الأجهزة الإلكترونية الذكية قد تتحول إلى أدوات تجسس

الأجهزة الإلكترونية الذكية قد تتحول إلى أدوات تجسس

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

قد تخترق الأجهزة أو الألعاب الإلكترونية المزودة بكاميرا وميكروفون خصوصية المستخدم بمجرد توصيلها بشبكة الإنترنت، سواء كان ذلك سيارات ألعاب يتم التحكم فيها عن بُعد أو ساعات ذكية أو روبوتات تنظيف، ولذلك يتعين على المستخدم قراءة توصيف المنتجات وقواعد حماية البيانات بعناية قبل شراء هذه الأجهزة والأدوات، وذلك حسب الوكالة الاتحادية للشبكات في ألمانيا.

وقد يعمل الجهاز بشكل غير قانوني إذا كان يسجل المحادثات أو الصور ونقلها لاسلكياً من دون موافقة المستخدم أو عدم قدرته على التحكم في هذه البيانات، أو إذا كان يقوم بعمليات التسجيل من دون ملاحظة المستخدم، أو إذا كان يمكن الوصول إلى الجهاز عن بُعد عن طريق التطبيقات من أجل الاستماع أو مراقبة ما يدور في الغرفة، وتعد هذه الحالات أمثلة على حالات التجسس غير القانونية. وفي ما يلي بعض الأمثلة على الأجهزة المحظورة:

الساعات الذكية

قد يتم الإعلان عن ساعات ذكية مزودة بوظائف تنصت عبر الإنترنت، حيث ينبغي على المستخدم التشكك في إذا تم الإعلان عن وظائف مثل مراقبة الصوت أو أجهزة مراقبة الأطفال الرضع أو محادثة أحادية الاتجاه، نظراً لأنه في مثل هذه الحالات يتم تنشيط الميكروفون والكاميرا عن بُعد عن طريق أحد التطبيقات أو الأوامر عبر الرسائل النصية القصيرة (SMS) من دون معرفة مستخدم الساعة الذكية أو أي طرف آخر في المنطقة المحيطة.

روبوتات التنظيف

قد تتحول روبوتات التنظيف المزودة بكاميرا و/أو ميكروفون إلى أجهزة تجسس غير قانونية، إذا كان بإمكانها نقل الصوت والصور من المنزل إلى أصحابها لاسلكياً. ويعد العامل الحاسم هنا هو وجود إشارات صوتية أو مرئية تجعل عملية التسجيل معروفة للأطراف الأخرى، وتقوم الوكالة الاتحادية للشبكات حالياً بفحص العديد من روبوتات التنظيف للتأكد من تلبية هذه الاشتراطات.

الألعاب

يمكن أن تشتمل فئة الأجهزة المحظورة أيضاً الدمى والروبوتات والسيارات، التي يتم التحكم فيها عن بُعد عن طريق التطبيقات والمزودة بكاميرات أو ميكروفونات، وحذرت الوكالة الاتحادية للشبكات من الألعاب التي يتم توصيلها بالإنترنت.

منتجات الحياة اليومية

وأشارت الوكالة الألمانية إلى بعض المنتجات والأجهزة التي يتم استعمالها في الحياة اليومية، والتي تنقل الصور أو الصوت من دون ملاحظة المستخدم، وتضم هذه الفئة الأجهزة التي توزع ملطفات الجو.

أجهزة التتبع

أضافت الوكالة الاتحادية للشبكات أن أجهزة التتبع التي تعمل على تحديد الموقع عن طريق الأقمار الصناعية (GPS) أو شبكة الاتصالات الهاتفية الجوالة (GSM)، من أجل تحديد موقع السيارات والدراجات الهوائية والحيوانات أو لمراقبة أية أغراض أخرى، قد تندرج أيضاً ضمن الأجهزة المحظورة قانونياً، ولا يتعدى حجم هذه الأجهزة حجم علب الثقاب، ولمنع عمليات التجسس يتم حظر أجهزة التتبع إذا كان يمكن تفعيلها من دون ملاحظة المستخدم عن طريق أحد التطبيقات أو الأوامر، التي يتم إرسالها عن طريق الرسائل النصية الصغيرة.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية (DPA)

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض