The dangers of home recipes for teeth whitening

مخاطر الوصفات المنزلية لتبييض الأسنان

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

تعد التغيرات اللونية الطارئة على الأسنان أمراً طبيعياً، حيث يتحول لون الأسنان من الأبيض إلى الأصفر أو الرمادي بسبب تناول مشروبات معينة مثل القهوة والشاي، بالإضافة إلى التدخين.

وقال البروفيسور «كريستوف بنز»، رئيس الجمعية الألمانية لطب الأسنان إن العديد من الوصفات المنزلية، تعد بالتخلص من تغير لون الأسنان الطارئ، واستعادة لونها الأبيض الناصع مثل مسحوق الخبز، والملح، وعصير الليمون، وأوراق المريمية، مشيراً إلى أن لبعضها فاعلية محدودة، في حين أن البعض الآخر يعتبر ضاراً.

وأوضح رئيس الجمعية الألمانية لطب الأسنان أن لمسحوق الخبز تأثير تبييض خفيف، محذراً من الإفراط في استخدامه الذي يضر المينا. كما حذر من استخدام الأحماض مثل الليمون، والفراولة المهروسة نظراً لأن الحمض يُضر بالمينا. وأشار بنز إلى أن المضمضة بزيت جوز الهند لم تثبت فعاليتها حتى الآن.

ومن جانبه، قال طبيب الأسنان «ديرك كروب»، الرئيس التنفيذي لمبادرة Pro Dent الألمانية لحماية الأسنان، إن شرائط التبييض، ومعاجين التبييض تشتمل على مادة بيروكسيد الهيدروجين، التي تعمل على التبييض.

لكن فعالية هذه المستحضرات محدودة لأنها تحتوي على نسبة ضئيلة من مادة بيروكسيد الهيدروجين تقدر بـ 0.1 % وفقاً للتشريعات القانونية.

وأضاف كروب أنه لم يثبت فعالية مصابيح LED أو الأشعة فوق البنفسجية حتى الآن.

ولاستعادة اللون الأبيض أوصى كروب بتنظيف احترافي على يد طبيب أسنان بمعدل مرتين في العام في البداية، للتخلص من الأوساخ والترسبات الجيرية المتراكمة، ما يجعل الأسنان تبدو بلون فاتح بعض الشيء.

وبعد ذلك، يمكن تبييض للأسنان على يد طبيب الأسنان، والذي يسمح له باستخدام بيروكسيد الهيدروجين بنسبة تركيز أعلى تتراوح بين 0.1 و6 %.

المصدر: وكالة الأنباء الألمانية

Twitter
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض