carpal-tunnel-syndrome-1-scaled

متلازمة النفق الرسغي

تعتبر متلازمة النفق الرسغي من أكثر الأمراض شيوعاً، والتي يمكن ان يصاب بها الأشخاص الذين يعملون في البيئة المكتبية، وهي إحدى المشكلات الصحية العصبية التي تزايدت في العصر الراهن، ويمكن أن تكون هذه المتلازمة مشكلة بسيطة، وربما تحتاج إلى علاج يمكن أن يصل إلى التدخل الجراحي في أوقات أخرى.

تحدث متلازمة النفق الرسغي عند الضغط على العصب المتوسط، وهو العصب المسؤول عن الأعصاب الحسية للأصابع (الإبهام والأصابع الثلاثة الأولى) والمسؤول عن الأعصاب الحركية للعضلات في كف اليد، ويمر هذا العصب في معصم اليد عبر نفق ضيق، تحيط به العظام والأربطة، يسمى النفق الرسغي.

الأسباب

في كثير من الأحيان لا يوجد سبب واحد لمتلازمة النفق الرسغي، وقد تساهم مجموعة من عوامل الخطر في حدوث هذه الحالة المرضية وزيادة خطر تهيُّج العصب المتوسط أو تلفه، ومن أهم هذه العوامل:

كسر الرسغ أو التعرض لكدمة أو نزيف داخل النفق الرسغي، مما قد يسبب تشوهاً في شكل العظام وتغيير المساحة بداخله وبالتالي الضغط على العصب المتوسط.

تنتشر متلازمة النفق الرسغي في النساء بوجه عام وقد يرجع ذلك لصغر منطقة النفق الرسغي نسبياً عند النساء مقارنةً بالرجال.

تعتبر السمنة أحد عوامل الخطورة المرتبطة بمتلازمة النفق الرسغي.

الحالات المرضية التي قد تزيد من فرص الإصابة مثل:

داء السكري الذي يؤدي إلى تلف الاعصاب ومنها العصب المتوسط

وجود الالتهاب والتورم الناجم عن التهاب المفاصل الروماتويدي

اضطرابات الغدة الدرقية والفشل الكلوي

التغيرات في سوائل الجسم واحتباس السوائل قد تؤدي الى زيادة الضغط بداخل النفق الرسغي وتهيّج العصب المتوسط، وتنتشر هذه الحالة أثناء فترة الحمل وانقطاع الطمث.

تأثير عوامل بيئة العمل حيث إن بعض الأعمال تتطلب تكرار الحركة، مثل: مصفف الشعر او العمل بالأدوات اليدوية الهزازة التي تتطلب ثني الرسغ لوقت طويل أو بصفة متكررة، وكذلك أصحاب الأعمال التي تجعلهم يعرضون المعصم لوضعيات غير صحيحة لفترات طويلة وبشكل مستمر، مثل الكتابة على لوحة الحاسب الآلي او استخدام فأرة الكمبيوتر، التطريز، الموسيقيين ولعب كرة اليد.

الأعراض

عندما وجود أي من عوامل الخطر التي تضغط على العصب المتوسط أو تثيره تبدأ أعراض متلازمة النفق الرسغي بالظهور بشكل تدريجي وتشمل:

الوخز أو الخدر والتنميل: وعادة ما تبدأ في الليل وتظهر في صورة ألم وخدر في الإبهام والسبابة والوسطى وتؤدي هذه الأعراض إلى استيقاظ الشخص من النوم ليلاً عدة مرات، وقد تظهر هذه الأعراض خلال النهار كذلك مثلاً عند قيادة السيارة أو الإمساك بالهاتف أو الصحيفة.

ضعف في اليد والذراع: وقد يكون سبب ذلك الخدر في اليد أو ضعف عضلات الإبهام القابضة التي يتحكم فيها العصب المتوسط وبالتالي قد يشتكي المصاب من صعوبةفي مسك الأشياء

ألم في الأصابع قد يمتد إلى اليد أو الذراع

في حالة عدم الحصول على العلاج من الطبيب المختص بالوقت المناسب، فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم الأعراض وحدوث المضاعفات والتي قد تشمل التلف الدائم في الأعصاب وضمور العضلات، وحينها يصبح التدخل الجراحي هو الحل لعلاج هذه الحالات الشديدة من خلال شق الشريط الذي يمثل غطاء للنفق الرسغي وتوسيع النفق بغرض التخفيف من الضغط عن العصب.

الوقاية

يمكن التخفيف من الضغط عن اليدين والرسغين بهذه الطرق:

وضع اليد والرسغ بالوضعية السليمة أثناء العمل وتجنَّب ثنْي الرسغ بشدة للأعلى أو للأسفل والحفاظ على بقائه في وضع معتدل مسترخٍ.

الجلوس بطريقة سليمة، حيث يسبب اتخاذ الجسم وضعية خاطئة انثناء الكتفين إلى الأمام وشد عضلات الرقبة والكتفين، والضغط على الأعصاب الموجودة في الرقبة، ومن شأن هذا أن يؤثر في الرسغين والأصابع واليدين.

الحرص على أخذ فترات استراحة قصيرة ومتكررة قدر المستطاع أثناء العملمع مد اليد والرسغ وثنيهما برفق كل فترة أو تحريك اليدين والرسغين دورانياً بحركة مغايرة مدة دقيقة كل 10 دقائق إلى 15 دقيقة مع عدم إرهاق اليدين لفترات طويلة.

التبديل بين المهام كلما أمكن وهي خطوة مهمة في حالة استخدام جهاز يهتز أو يتطلب قوةً في استخدامه.

استخدام أدوات مريحة في العمل حتى لا يكون هناك ضغط على رسغ اليد وبالتالي على العصب المتوسط، فمثلاً الاختيار المناسب لفارة الكمبيوتر أو التأكد من أن مستوى لوحة مفاتيح الكمبيوتر في مستوى المرفق أو أقل بقليل وذلك حتى لا تكون اليد مرفوعة أو يكون هناك ضغط على رسغ اليد والعصب المتوسط.

الحرص على بقاء اليد دافئة، حيث إن أجواء العمل الباردة قد تزيد من فرصة الإصابة بألم اليدين وتيبّسهما، وفي حال تعذر التحكم في درجة الحرارة في مكان العمل فمن المفيد استخدام قفازات اليد للحفاظ على دفء اليدين والرسغين.

استخدام جبيرة أو دعامة لتثبيت المعصم ومنعه من الحركة.

تجنب النوم على اليد للمساعدة في تخفيف الألم.

ممارسة التمارين الرياضية وخصوصاً رياضات الاستطالة.

الدكتورة بدرية الحرمي – استشاري الصحة العامة – جمعية الإمارات للصحة العامة

Twitter
WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض