e-cigarette-1301664

دراسة جديدة تكشف مخاطر «السجائر الإلكترونية»

Share on email
Share on facebook
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on twitter

أكدت دراسة حديثة أن «السجائر الإلكترونية» لا تعتبر بديلاً آمناً لتدخين التبغ أو السجائر التقليدية.

وقام باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، بمقارنة «الإجهاد التأكسدي» في رئتي مدخني السجائر العادية، وأولئك الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية، وآخرين ليسوا مدخنين.

ويعرّف «الإجهاد التأكسدي» على أنه حالة عدم التوازن في نظام العوامل المؤكسدة والعوامل المضادة للتأكسد باتجاه إنتاج المزيد من العوامل المؤكسدة يعكس اختلال التوازن بين المظاهر النظامية لأنواع الأكسجين التفاعلية وقدرة النظام الأحيائي على إزالة سموم رد الفعل الوسيط بسهولة أو إصلاح الأضرار الناتجة.

وتوصل الباحثون إلى أن تدخين السجائر الإلكترونية لمدة 30 دقيقة، يسبب مستويات «إجهاد تأكسدي» أعلى بمرتين إلى أربع مرات من المستويات المسجلة لدى غير المدخنين.

ووفقاً للدراسة، فقد توصل الباحثون إلى أن المدخنين بشكل غير منتظم يمكن أن يظلوا عرضة لظروف صحية خطيرة معينة، ما قد يساهم في التسبب بأمراض متعددة، بما في ذلك أمراض القلب والأوعية الدموية والرئة والعصبية، وكذلك السرطان.

المصدر: DAILYMAIL

WhatsApp
Al Jundi

الرجاء استخدام الوضع العمودي للحصول على أفضل عرض